ما هي المنافسة الاحتكارية

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 05 أغسطس 2020 , 04:18

المنافسة الاحتكارية هي هيكل السوق الذي يجمع بين مفهوم الاحتكار ، وعناصره، والأسواق التنافسية.

بشكل أساسي، السوق التنافسية الاحتكارية هي تلك التي تتمتع بحرية الدخول والخروج، ولكنْ يمكن للشركات تمييز منتجاتها؛ لذلك، لديهم منحنى طلب غير مرن؛ حتى يتمكنوا من تحديد الأسعار.

ومع ذلك، نظرًا لوجود حرية دخول، فإنّ الأرباح الفائقة ستشجع المزيد من الشركات على دخول السوق، مما يؤدي إلى أرباح طبيعية على المدى الطويل.

مفهوم السوق

يتم تعريف السوق على أنّه إجمالي كل المشترين، والبائعين في مكان معين؛ وقد يكون هذا المكان، أو هذه المنطقة عبارة عن الأرض، أو البلد نفسه، أو المناطق أو الولايات أو المدن المختلفة. [3]

ويوجد دعاء السوق ، والذي يمكن أنْ يقوله الشخص عند دخوله، أو خروجه من السوق ، وهو “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير”

ولهذا الدعاء فضل كبير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحا عنه ألف ألف سيئة، ورفع له ألف الف درجة.

وفي السوق يتم تحديد قيمة، وتكلفة، وسعر العناصر المتداولة حسب قوى العرض والطلب في السوق، فقد يكون السوق كيانًا فعليًا، أو قد يكون افتراضيًا، وقد تكون السوق محلية أو عالمية. [2]

يمكن أن يطلق على السوق “السوق المتاحة”، أي جميع الناس في المنطقة. داخل السوق المتاحة، هناك “الحد الأدنى للسوق”، أو حجم السوق، الذي سيشتري البضائع دون أي جهد تسويقي.

هذا هو أقل بيع يمكن أن تحصل عليه الشركة دون أي إجراء من جانبها، وفي عالم اليوم، هذا المستوى ينخفض باستمرار.

سوق المنافسة الاحتكارية

ينبغي أن ينوي الداخل للسوق أن يقول دعاء السوق ، سواء كانت بداية لعمل جديد له، أو عند زيارة السوق نفسه، ويسلم على الناس، ويسلموا عليه، ويتعرف على أحوال الناس ويشجعهم على الخير، وينهي من وقع منهم في منكر؛ ليحصل له الجمع بين خيرات كثيرة. [2]

وتتمتع سوق المنافسة الاحتكارية بالسمات التالية، والتي توضح معنى مفهوم الاحتكار ،وهي :

  • وجود العديد من الشركات.
  • حرية الدخول والخروج.
  • تنتج الشركات منتجات مختلفة.
  • لدى الشركات طلب غير مرن على الأسعار؛ فهم صانعو أسعار لأن السلعة متباينة للغاية.
  • تحقق الشركات أرباحًا طبيعية على المدى الطويل؛ ولكنّها قد تحقق أرباحًا غير عادية على المدى القصير.
  • الشركات غير فعالة من الناحية الإنتاجية. [1]

أمثلة على المنافسة الاحتكارية

  • المطاعم:

تتنافس المطاعم على جودة الطعام بقدر السعر، ويعتبر تمايز المنتج هو عنصر أساسي في العمل، في هذا  النوع من الصناعات، وهناك عوائق منخفضة نسبيًا للدخول في إنشاء مطعم جديد.

  • مصففي الشعر:

هذه الخدمة ستعطي الشركات سمعة جيدة لجودة قص الشعر، ويعتبر هذا السوق، تعبيرًا عن مفهوم الاحتكار في حال تم التفكير باستراتيجيات عمل صحيحة، ومناسبة.

  • مجال الملابس:

تعتبر ملابس العلامة التجارية، أقوى الأمثلة على تطبيق مفهوم تمايز المنتج؛ بحيث أنّ لكل علامة تجارية زبائنها المعروفين، من شهرتها الواسعة، وكون وصولها لأنْ تصبح علامة تجارية، فهي حققت مفهوم الاحتكار في السوق المستهدف.

  • البرامج التلفزيونية:

زادت العولمة من تنوع البرامج التلفزيونية من الشبكات حول العالم، فيمكن اليوم للمستهلكين الاختيار بين القنوات المحلية، ولكن يمكنهم أيضًا الاستيراد من بلدان أخرى وخدمات جديدة، مثل نتفلكس Netflix ، والذي يمثل في يومنا هذا سوقًا احتكارية بالنسبة للعدد الكبير من المواقع التي تقدم نفس الخدمة. [1]

أنواع المنافسة في السوق

المنافسة هي التنافس بين الشركات على الحصة السوقية في السوق المستهدفة؛ حيث يكون للعملاء احتياجات ورغبات متشابهة.

لا تنتهي وظيفة المسوق في خدمة احتياجات ورغبات العملاء المستهدفين، فقد تكون هناك شركات أخرى قد ترى نفس والاحتياجات.

قد يدخلون نفس السوق – مع ضرورة قول دعاء السوق – ، وذلك مع نوع مماثل من المنتجات، فيمكن أن تكون المنافسة من شركة قائمة، أو قد يدخل المنافس بعد إطلاق منتج المؤسسة.

يوجد أربعة أنواع من المنافسة في السوق ، وأحد هذه الأنواع هو نفسه مفهوم الاحتكار ، أو المنافسة الاحتكارية:

  • سوق المنافسة التامة.
  • سوق الاحتكار التام.
  • سوق المنافسة الاحتكارية.
  • سوق احتكار القلة. [4]

المنافسة الاحتكارية واحتكار القلة

المنافسة الاحتكارية تشبه المنافسة التامة؛ بحيث لا توجد حواجز أمام المنافسة، ويكون عدد كبير من الموردين، باستثناء البائعين الذين يحاولون التمييز بين العروض المقدمة على أساس الجودة، والتعبئة، والأسلوب، والراحة، والموقع. على سبيل المثال ، الصابون ، والشامبو، والبنزين، وبطاقات المعايدة، والحلاقين، والمطاعم، وما إلى ذلك.

بحيث يعلن البائعون عن منتجاتهم على أنّها أفضل في جوانب مختلفة لتبرير ارتفاع السعر، الذي يكون في هذه السلعة.

بينما مفهوم الاحتكار في احتكار القلة الذي يكون فيه حاجز مرتفع لدخول السوق والبيع المحدود.

وفي هذا النوع يتنافس عدد محدود من المنظمات في السوق؛ للحصول على أكبر عدد ممكن من العملاء.

على سبيل المثال، شركات صناعة السيارات، والتي عادة ما يتطلب إنشاء التصنيع فيها استثمارات عالية، والتي تصبح حاجزًا أمام العديد من الشركات لدخول السوق. وعادةً ما يكون العرض في السوق مرتفعًا من قبل الشركة المصنعة؛ نظرًا لوجود عدد أقل من المنافسين.

وبسبب هذا، فإن الشركة المصنعة تتحكم في السعر، ولكنّ المنظمات مجبرة على إعطاء أسعار تنافسية لزيادة حصتها في السوق، على سبيل المثال ، الأعمال المصرفية، والتأمين، ومقدمي خدمات الهاتف المحمول، وأسعار شركات الطيران، إلخ.  [3]

المنافسة الاحتكارية والمنافسة التامة

في سوق المنافسة التامة والتي تشهد منافسة كاملة، تملي الأسعار العرض والطلب.

إنّ الشركات في سوق المنافسة التامة هم جميع المشترين للأسعار؛ لأنه لا توجد شركة واحدة لديها ما يكفي من السيطرة على السوق.

وذلك على عكس السوق الاحتكارية، حيث تتمتع الشركات في سوق المنافسة التامة بحصة سوقية صغيرة، وفيها عوائق الدخول منخفضة نسبيًا، ويمكن للشركات الدخول، والخروج من السوق بكل سهولة؛ وهذا على عكس السوق الاحتكارية، فإنّ سوق المنافسة التامة لديها العديد من المشترين والبائعين، ويمكن للمستهلكين اختيار مكان شراء سلعهم وخدماتهم.

وهنا في هذا السوق أيضًا تكسب الشركات ربحًا كافيًا؛ للبقاء في العمل وليس أكثر. فإذا كانت ستجني أرباحًا زائدة، فستدخل شركات أخرى السوق وتدفع الأرباح إلى أسفل؛ فإنّ المنافسة الكاملة هي بناء نظري، وعلى هذا النحو، من الصعب العثور على أمثلة واقعية من المنافسة الكاملة.

بينما بالنسبة لسوق المنافسة الاحتكارية فهو سوق احتكاري، ويتمثل فيه مفهوم الاحتكار ، حيث التنافس المثالي.

وفي سوق المنافسة الاحتكارية، يوجد العديد من المنتجين والمستهلكين في السوق، وجميع الشركات لديها درجة من التحكم في السوق فقط.

في المقابل، في حين أنّ المحتكر في السوق الاحتكارية يتمتع بالسيطرة الكاملة على السوق، فإنّ المنافسة الاحتكارية لا تقدم سوى عوائق قليلة جدًا للدخول. وهنا جميع الشركات قادرة على الدخول إلى السوق إذا شعرت أنّ الأرباح جذابة بما فيه الكفاية، وهذا الأمر يجعل السوق مماثلة للمنافسة المثالية.

ومع ذلك ففي هذا السوق هناك تمايز في المنتجات، فهي بدائل قريبة من بعضها، وتتميز المنتجات بميزات، مثل العلامة التجارية أو الجودة، وهذا على عكس كل من السوق الاحتكارية، حيث لا توجد بدائل للمنتجات، والمنافسة الكاملة، حيث تكون المنتجات متطابقة. [5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق