حكم عن الحياة القاسية

كتابة Alaa alwardaany آخر تحديث: 06 أغسطس 2020 , 04:20

نواجه في الحياة الكثير من الصعاب والعقبات التي نظن معها أن الحياة قد انتهت وأننا قد بلغنا نهاية نفق مظلم ولا سبيل للنجاة، لكن الحياة تعطينا دائماً ضوء في آخر النفق من يتحمل ويتسم بالأمل والتحدي وحده يستطيع الفوز به، فقسوة الحياة ضرورية في كثير من الأحيان فالبعض لا يتعلم الدروس إلا بأكثر الطرق قسوة وصعوبة.

حكم عن الحياة القاسية

الجميع بحاجة دائماً لمصدر يمدهم بالطاقة والأمل ليشجعهم على الاستمرار في المقاومة، وحكم عن الحياة وعبارات عن قسوتها وكيف يمكن للمرء التعلم منها تعد أحد هذه المصادر:

  • لا يمكن للمرء أن يطور من ذاته وشخصيته إن ظل في حالة من الهدوء والسكينة طوال الوقت، لابد له من المرور بالتجارب وأن يعاني حتى يصبح شخص أقوى يمكنه مواجهة الحياة والوصول للنجاح.
  • يمكنني رؤية العالم يتحول يوماً بعد يوم لغابة حتى أنني أستطيع سماع صوت الرعد الذي سيدمر كل شيء، كما أنني أشعر بما يعانيه الجميع ومع ذلك أشعر أن كل شيء بطريقة ما سيتغير للأفضل، وأن قسوة الحياة ستنتهي وأن السلام والهدوء سيعمان العالم من جديد.
  • أكثر من عرفناهم جمالاً كانوا من عانوا من طعم الهزمية وعرفوا كيف تكون المعاناة، وعايشوا تجربة الخسارة، لكنهم مع ذلك تمكنوا من العثور على طريقة للخروج من أعماق الظلام للنور من جديد.
  • قسوة الحياة والتجارب التي يعاني منها الجميع، مكافأتها الحقيقية التي يفوز بها من يقاوم هي الخبرة.
  • دون الألم لا وجود للمعاناة، ودون المعاناة لن يتعلم المرء من أخطاؤه ليتمكن من تصحيح مساره، فالألم والمعاناة من مفاتيح الحياة التي دونها لا يمكن أن يعثر المرء على طريقه بها.
  • يمكننا دائماً أن نستمد من قلب الألم والمعاناة وسائل تلهمنا وتساعدنا على المقاومة والبقاء.
  • الحياة ملئية بشتى ألوان المعاناة، لكنها ومع ذلك يمكن التغلب عليها.
  • لكي تحيا عليك أن تعاني، لكن لكي تنجو عليك أن تجد معاني الحياة الحقيقية من المعاناة.
  • نعاني حتى نظن أن مجرد التنفس صار عبئاً لا يمكننا تحمله.
  • من رحم المعاناة خرجت لنا أقوى الشخصيات على مر الزمان، فحتى أكثر الشخصيات نجاحاً وقوة تركت الحياة لهم ندوباً لا تنسى.
  • من أشكال المعاناة والقسوة التي لا يلقي لها حد بالاً هي الاضطرابات النفسية، لمجرد كونها معاناة روح لم يكتشف أحد معناها بعد.
  • لا تستطيع أي وسيلة ترفيهية أن تخمد المعاناة التي يمر بها المرء خاصةً إن كانت تسيطر على روحه وعقله، فإن أمعنا النظر كثير ممن يعرف عنهم الثراء لا يكونوا بالضرورة من السعداء بل على العكس تماماً في بعض الأحيان يجلب لهم الثراء المزيد والمزيد من القلق لحياتهم. [1]
  • هناك ثلاث أركان رئيسية للتعلم في الحياة هي :المعاناة بشدة والدراسة بكثرة والإطلاع على المزيد.

كلمات عن قسوة الحياة

  • قسوة الحياة تحمل في طياتها رسالة وتنبيه على المرء الانتباه إليه وإلا كانت معاناته لا جدوى منها.
  • يحصل الجميع في هذه الحياة على قد كافي من السعادة في حياتهم لكن الحياة متوازنة للغاية وعادلة فعلى قدر المرح والسعادة يحصل المرء على المعاناة، ومن يظن عكس ذلك فإنه إما ما زال صغير جداً أو أنه أحمق للغاية.
  • عليك أن تحدث قلبك دائماً بأن الخوف من المعاناة هو أسوء أنواع المعاناة على الإطلاق.
  • قد تقسو علينا الحياة، لكنها تخبأ لنا دائماً في النهاية مفاجأة سارة تنسينا ألم المعاناة.
  • في الواقع الحياة ستكون قاسية للغاية معك بشتى الطرق المختلفة، لذا عليك اختيار الطرق التي تستحق أن تعاني لأجلها.
  • يميل الجميع للهروب من المعاناة والبحث عن المرح والسعادة، لكن إن لم تكن عانيت في الحياة لن تكون لديك فرصة حقيقية لتجرب المعنى الحقيقي للسعادة.
  • لن ترحم الحياة الشخص الضعيف فالجميع سيأخذ نصيبه من المعاناة، لذا على الجميع التحلي بالقوة اللازمة لمواجهتها.
  • اعتقادك أن الحياة ستكون رحيمة بك كونك فقير أو ضعيف أو مريض، هو اعتقاد شبه تماماً أن الأسد نباتي ولن يبادر بالتهامك متى صادفك بالطريق.
  • قسوة الحياة تكون في كثير من الأحيان ضرورية، فهناك العديد من الأشخاص حول العالم ممن لا يتعلمون الدروس إلا بالتجارب القاسية.
  • لا يكتمل المعنى الحقيقي للحياة دون المعاناة كونها جزأ لا يتجزأ منها مثل الموت والقدر فهي حتمية، فكما لا يوجد حياة دون موت لا يمكن للحياة أن تكتمل دون المعاناة.[2]

عبارات عن المعاناة في  الحياة

  • نبكي كأننا لم نعرف سبيلاً للابتسامة من قبل، ونغرق في أحزاننا كأننا لم نذق طعم الفرح يوماً.
  • في كثير من الأحيان يتمنى المرء لو يستيقظ وقد نسي كل ما عاناه في الحياة من تجارب قاسية.
  • كافة التجارب البشرية على اختلاف الزمان والمكان تثبت لنا شيئاً واحداً، أن التحلي بالقوة والشجاعة ليس خياراً يمكننا التخلي عنه فمن كان ضعيفاً وجباناً يعاني الضعف من قسوة الحياة.
  • ينتابنا في كثير من الأحيان شعوراً بالوحدة والعزلة، على الرغم من كثرة المحيطين بنا، هو شعور خفي وغريب يشبه ظلام الليل لا تعرف مصدره ولا يمكنك أن تصفه.
  • من أكثر الحجج الغبية التي يبرر بها البعض المعاناة هي أنها السبيل لنعرف المعنى الحقيقي للسعادة، لكن في الواقع هناك الكثير من الأطعمة لكنها ومع ذلك لم تؤثر على أي حال على مذاق الشوكولاتة.
  • الجروح التي تخلف ها لنا التجارب القاسية في الحياة، هي في الواقع النوافذ التي تسمح للنور أن يتسلل إلى قلوبنا.
  • هناك شيء واحد لن تتمكن من إخفاؤه مهما حاولت، هو حينما تكون مكبل ومقيد من داخلك.
  • لقد كانت المعاناة ضرورية في الحياة، لتصنع أرواحاً أكثر نقاءً وأكثر ذكاءً.
  • تختبرنا الحياة بالعديد من الطرق لترى من الأصدق ومن الأشجع ومن الأكثر تعاطفاً ورحمة، لذا مهما كان الاختبار قاسي وصعب تأكد أن تخرج منه بخبرة تمكنك من تفاديه في المرات القادمة فالحياة لن تتوقف عن اختبارك متى سنحت لها الفرصة.
  • حينما تعاني الكثير والكثير في الحياة، فإن كل ألم إضافي يصبح عبئاً ولا يحتمل.
  • علينا أن نتعلم أن نحكم على الآخرين بدرجة أقل بناءً على ما يقومون به أو ما يتجاهلونه، وأن نحكم عليهم بدرجة أكبر بناءً على ما يعانون منه.
  • في مرحلة معنية في الحياة يدرك الجميع أنهم أشبه بمن ضاعوا في متاهة ولا يمكنهم الخروج منها.
  • حينما نقارن بين ما نمر به من أحزان في الحياة الواقعية وبين ما نجده من سعادة ومتعة في الحياة الخيالية نتمنى لو أننا نحلم للأبد وألا نعود للواقع مرة أخرى.
  • لا يقتنع الآخرين مطلقاً بكونك تعاني وتقاسي إلا بموتك، فطالما أنت على قيد الحياة فإن قضيتك تظل محل شك من الآخرين.
  • من يخشى في الحياة من الألم، يعاني بالفعل مما يخشى منه.
  • لقد كانت السعادة دائماً أشبه بفاصل إعلاني في الحياة المليئة بالعروض الدرامية.
  • المعاناة مثلها كأي شيء آخر في الحياة العيش معه لفترة أول يجعلك تعتاده.
  • إن كان الجميع يرغب بالشفاء، إذاً عليهم تحمل المرض.[3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق