اجمل القصص القصيرة

كتابة أميرة قاسم آخر تحديث: 16 أغسطس 2020 , 08:27

إن القراءة من أكثر الأشياء التي تساعد على توسيع المدارك وتجعل الإنسان يتمكن من عيش حياة أخرى فوق حياته حيث أنها تساعدنا على معرفة خبرات وتجارب الآخرين ، وإذا كنت لا تفضل قراءة الكتب فيمكن أن تبدأ بقراءة القصص القصيرة التي تقدم عبرة في النهاية .

قصة حبل الفيل

لقد كان أحد النبلاء يسير في معسكر للأفيال ، ولاحظ أن الأفيال لم يتم الاحتفاظ بها في أقفاص أو حبسها بالسلاسل كما هو المعتاد أن يتم ، حيث أنه كل ما كان يمنعهم من الهروب من المعسكر هو قطعة صغيرة من الحبل مربوطة بإحدى أرجلهم فقط والتي تعتبر غير مؤمنة بكل تأكيد .

وفي نفس الوقت كان الرجل يحدق في الأفيال ، كان مرتبكًا تمامًا لماذا لم تستخدم الأفيال قوتها فقط لكسر الحبل والهروب من المعسكر ، فلقد كان بإمكانهم فعل ذلك بسهولة ، لكنهم لم يحاولوا ذلك على الإطلاق ، وكان يرغب في معرفة الإجابة على ذلك لهذا السبب فإنه قد سأل المدرب عن السبب في وقوف هذه الأفيال وعلى الرغم من ذلك إلا أنهم لم يحاولوا الهرب .

ول فقد رد عليه المدرب وقال : (( إن الفيلة عندما تكون صغيرة جدًا يتم استخدام حبل من نفس هذا الحجم لربط الفيلة حتى لا تهرب ، وفي هذا العمر لا يكون لديهم القدرة على الهرب ، ومن ثم فإنهم عندما يكبرون فإنهم لا يحاولون الهرب مطلقًا ، والسبب الذي جعلها لا تهرب من المعسكر أنهم كانوا يعتقدون أنه لا يمكنهم الهرب )) .

المغزى من القصة

يتمثل في أن العالم سوف يحاول كثيرًا إعاقتك على الأمور التي تقوم بها فعليك أن تستمر في الأمور التي ترغب القيام بها ، ويجب أن تكون واثق من أنه يمكنك القيام بجميع الأمور التي ترغب بها .

قصة جماعة الضفادع

لقد كان يوجد مجموعة من الضفادع التي تسافر عبر الغابة ، وسقط اثنان من الضفادع في حفرة عميقة ، ولقد تجمع الضفادع الأخرى حول هذه الحفرة ولكنهم عندما رأوا عمقها أخبروا الضفادع التي سقطت أنه لم يعد يوجد أمل لخروجهم ، ولكنهم لم يستمعوا إلى ما أخبرهم به بقية الضفادع وحاولوا القفز للخروج من الحفرة ، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الضفادع لم يستسلموا .

وفي نهاية الأمر استسلم وسقط حتى مات ، ولكن الضفدع الآخر قد حاول الخروج إلى أن تمكن من الخروج ، وصرخ عليه الحشد من الضفادع أن يتوقف على القيام بهذا ويموت ، ومن ثم أستمر إلى أن خرج وعندما خرج أتضح أنه كان أصم وكان لديه اعتقاد بأنهم كانوا يشجعوا لهذا السبب فإنه خرج .

المغزى من القصة

يمكن أن يكون لكلمات الناس تأثير كبير على حياة الآخرين ؛ لهذا عليك أن تفكر في الكلام قبل أن تتحدث به حيث أنه يؤثر على الآخرين وعلى حياتهم .

قصة رطل من الزبدة

في يوم من الأيام قام مزارع ببيع رطلًا من الزبدة إلى خباز ، ولقد قرر الخباز على أن يقوم بوزن الزبدة حتى يتأكد من أنه قد حصل على الكمية المناسبة ، ولكنه تفاجأ بأن الكمية لم تكن مثل المتفق عليها ، ولقد قرر الذهاب إلى المحكمة وأخذ المزارع معه ، ومن ثم سأل القاضي المزارع على الكمية التي كان يستخدمها قياس وزن الزبدة ، وأخبرهم المزارع بأنه شخص بدائي ولا يعتمد على أي مقياس .

ومن ثم سأل على الميزان الذي يستخدمه في قياس الزبدة ، فأجاب أنه قبل أن يبدأ الخباز بشراء الزبدة منه فإنه كان يشتري رغيف خبز وفي كل يوم يأخذ رغيف من الخبز ويقوم بوضعه بوزن نفس الكمية زبدة ويعطيها إلى الخباز ، والشخص الخاطئ والذي يستحق اللوم في هذه القصة هو الخباز .

المغزى من القصة

على الرغم من أنها قصة قصيرة إلا أنها تعلمنا تجنب خداع الآخرين .

قصة العقبة في طريقنا

تعود هذه القصة إلى العصور القديمة ، وهي تحكي على أن الملك كان لديه صخرة وكان يضعها في منتصف الطريق ويختبئ حتى يرى إذا كان أي شخص سوف يقوم بإزالة هذه الصخرة بعيدًا على الطريق ، ومر مجموعة من الأثراء ومن رجال الحاشية ولكنهم تجولوا حولها ولم يحاولوا إزالتها ، وكانوا يقوموا بلوم الملك على أنه لم يقوم بجعل الطرق نظيفة إلا أنهم لم يقوموا بفعل أي شيء حيال ذلك أو تحريك الصخرة من موقعها .

بعد ذلك جاء رجل فقير يحمل الخضار ، وكان يسير بصعوبة وعندما أقترب من الصخرة قام بإلقاء حمولة الخضار وحاول دفع الصخرة على الطريق وعلى الرغم من أنها كانت وزن ثقيل وكان من الصعب عليه دفعها إلا أنه حاول كثيرًا إلا أن تمكن من نقلها .

وعندما عاد ليقوم بالحصول على الخضروات الخاصة به فإنه قد لاحظ وجود محفظة بالقرب من المكان الذي كانت به الصخرة ، وكان يوجد في المحفظة الكثير من العملات الذهبية هذا بجانب كتابة من الملك يذكر بها أن الذهاب الذي عثر عليه للشخص الذي سوف يقوم بإزالة الصخرة من الطريق .

المغزى من القصة

كل عقبة نواجهها في الحياة تمنحنا فرصة لتحسين ظروفنا ، وبينما يشتكي الكسالى ، يخلق الآخرون الفرص من خلال قلوبهم الطيبة وكرمهم واستعدادهم لإنجاز الأمور .

قصة الفراشة

في وجد عثر رجل على شرنقة فراشة ، وفي يوم واحد وجد بها فتحة صغيرة ومن ثم بدأ الجلوس لعدة ساعات حتى يراقب الفراشة وهي تكافح وتحاول الخروج من هذه الفتحة ، إلا أن توقفت فجأة مما دل على أنها أصبحت عالقة .

مما جعل الرجل يفكر في مساعدة الفراشة ، ولهذا السبب فإنه أحضر مقص وقام بقص الجزء الأخير الذي لم تتمكن من الخروج منه من الشرنقة ، مما كان سبب في أن تخرج الفراشة بكل سهولة ولقد كانت الأجنحة صغيرة ومنكمشة .

وأستمر الرجل في الجلوس بالقرب منها والتأمل بها حتى تكبر أجنحتها ، ولكن الفراشة لم تكبر وعاشت بأجنحة صغيرة وكذلك جسمها كانت منتفخ ، على الرغم من ذلك إلا أن الرجل لم يفهم أن الجزء المتبقي من الشرنقة والذي كانت مقيدة ولم تتمكن من الفراشة من الخروج منه كان طريقة حتى تخرج السوائل من جسد الفراشة إلى جناحيها حتى تتمكن من الطيران عند الخروج من الشرنقة .

المغزى من القصة

إن الكفاح الذي نقوم به في حياتنا يعتبر هو المصدر للقوة حيث أننا بدون كفاح لن نتمكن مان ان نصبح أقوى حتى يتمكن من مواجهة جميع التحديات . [1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق