ملخص قصة علي بابا

كتابة سمر عادل آخر تحديث: 23 أغسطس 2020 , 19:44

عند سرد ملخص قصة علي بابا يجب ذكر العديد من العناصر مثل تاريخ على بابا ومن هو علي بابا وقصته مع الأربعين لصا، ولكن قد تم سرد هذه القصة في أشكال وإصدارات مختلفة مع اختلافات بسيطة في العنوان والتفاصيل مثل علي بابا والمصباح السحري، ولكن قد تكون القصة المذكورة في كتاب ألف ليلة وليلة هي النسخة التي يبحث عنها الكثيرون كفضول أو حتى لقراءتها كقصص اطفال قبل النوم .

قصة علي بابا والأربعون لصا

قصة علي بابا هي قصة خيالية قصيرة وهي حكاية فولكلورية لها العديد من الإصدارات، مثل إصدار ألف ليلة وليلة، وقد أضاف عليها أنطوان غالاند بعض التفاصيل في القرن الثامن عشر، مما جعلها أكثر حكايات ألف ليلة وليلة شيوعًا، وقد تمت إعادة سردها على نطاق واسع وتم عرضها في أكثر من وسط، خاصة في عالم الأطفال الصغير، فيمكن اعتبارها من ضمن قصص أطفال قبل النوم التي يقوم الآباء بسردها، ولكن في هذه الحالة يتم إخفاء الجوانب الأكثر عنفًا في القصة.

قصة علي بابا ومرجعها التاريخي

كان المترجم غالان مستشرقًا فرنسيًا في القرن الثامن عشر، وقبل كتابته للقصة ذهب إلى حلب في رحلة استكشافية، وقد يكون سمع تلخيص قصة علي بابا والأربعون لصا بصيغة شفوية من راوي قصص الشرق الأوسط في حلب في سوريا.

النص الأول من القصة هو النسخة الفرنسية لجالان، الذي وضعه ريتشارد بيرتون في المجلدات التكميلية للقصة التي قام بترجمتها والتي نشرت باسم كتاب ألف ليلة وليلة، وكانت أصوله قبرصية يونانية.

من هو علي بابا 

قبل أن نعرف ملخص قصة علي بابا يجب أن نعرف من هو على بابا ؟ علي بابا هو ابن خليفة بغداد الذي نشأ على يد لصًا بعد مقتل والده على يد جنود هوغالو خان، بعذلك أصبح علي بابا زعيم اللصوص والذين يقاتلون من أجل حرية أرضه، بعد ذلك قام علي بابا بأسر خطيبة هوغالو خان الذي اكتشف بعد ذلك أنها صديقته أمارا، ثم استخدم يوم زفافها كفرصة لتحرير بلاده بغداد.

ملخص قصة علي بابا

في بداية تلخيص قصة علي بابا والاربعون لصا يجب أن نذكر أن علي بابا كان يمتلك أخًا أكبر منه سنًا واسمه قاسم، بعد وفاة والدهما، تزوج قاسم من امرأة ثرية وأصبح غني ويمتلك الكثير من الثروة، ولكن علي بابا تزوج من امرأة فقيرة وعمل في تجارة الحطاب كما كان يعمل أبيه، في أحد الأيام كان علي بابا في العمل يجمع الحطب في الغابة ويقطعه، وقد سمع مجموعة من 40 لصًا يزورون متجر الكنوز، هذا الكنز موجود في كهف بابه مغلق بالسحر، ولا يستطيع أحد أن يفتحه بدون أن يقول عبارة سحرية (افتح يا سمسم) وعند إغلاقه تقول (اغلق يا سمسم).

بعد رحيل اللصوص، دخل علي بابا الكهف بنفسه وأخذ حقيبة واحدة من العملات الذهبية، وذهب بها إلى المنزل، ثم ذهب إلى زوجة أخيه لكي يستعير ميزان لوزن ثروته الجديدة، ولكن زوجة قاسم قامت بوضع كتلة من الشمع في الميزان لمعرفة الغرض الذي سيستخدم علي بابا الميزان فيه، وذلك لأن لديها فضول كبير لمعرفة نوع الحبوب الذي سيقوم علي بابا الفقير بوزنها.

ملخص قصة علي بابا بعد الحصول على الذهب

بعد أن رد علي بابا الميزان وجدت زوجة أخيه عملة ذهبية ملتصقة به، فاندهشت وأخبرت زوجها، ثم ذهب زوجها إلى شقيقه علي بابا ليجبره على إفشاء السر، وذهب بعد ذلك قاسم إلى الكهف ومعه حماره، ليأخذ أكبر قدر ممكن من الكنز، ودخل الكهف بالكلمات السحرية، ولكن بسبب جشعه وكثرة الكنز حوله نسى الكلمات التي سوف تخرجه من الكهف، ثم يأتي اللصوص ويجدوه داخل الكهف ويقتلونه، وعندما تأخر قاسم في الرجوع ذهب علي بابا للبحث عنه عند الكهف، ولكنه قد وجد جثة أخيه مقسمة إلى قطع وكل قطعة معروضة داخل مدخل الكهف، كتحذير لأي شخص آخر قد يحاول الدخول.

أخذ علي بابا الجثة إلى المنزل حيث مورغيانا، الجارية الذكية التي تقيم في منزل قاسم، وذلك لكي يخفوا أمر الجثة ويجعلوا الآخرين يعتقدون أن قاسم قد مات ميتة طبيعية، بعد ذلك تذهب الجارية إلى الصيدلية لشراء الأدوية وتخبره أن قاسم مريض بشدة وتخبر الجميع بذلك، ثم تجد خياطًا عجوزًا يُعرف باسم بابا مصطفى، تدفع له الثمن، وتعصب عينيه وتقوده إلى منزل قاسم، ثم يقوم الخياط بخياطة قطع جسد قاسم معًا حتى لا يشك أحد، وبذلك يستطيع علي بابا وعائلته دفن قاسم بشكل لائق دون أن يطرح أحد أسئلة محرجة.

ملخص قصة علي بابا بعد موت قاسم

بعد موت قاسم ودفنه أدرك اللصوص أن هناك شخص آخر يعرف سرهم، لذلك يجب أن يتعقبوه ليقتلوه، ثم نزل أحد اللصوص إلى البلدة ليقابل بابا مصطفى الذي قام بتخييط الجثة، وبعد إدراك أن القتيل كان ضحية اللصوص، طلب اللص من بابا مصطفى أن يقود الطريق إلى المنزل الذي تم فيه تنفيذ الفعل، ثم قام اللص بعصب عينيه مجددًا وفي هذه الحالة يستطيع أن يتتبع خطواته ويجد المنزل، ثم يقوم اللص بوضع رمز على الباب حتى يتمكن اللصوص الآخرون من العودة في تلك الليلة وقتل كل من في المنزل، بعد ذلك رأته مورجيانا، وقامت بإحباط خطتهم من خلال وضع نفس الرمز على جميع منازل الحي بنفس الطريقة، فعندما يعود الأربعون لصًا في تلك الليلة، لا يمكنهم تحديد المنزل الصحيح، مما يجعلهم يقتلون اللص الفاشل الذي لم يقم بمهمته بشكل صحيح.

في اليوم التالي زار لص آخر بابا مصطفى وحاول مرة أخرى، ولكن في هذه المرة تم قطع جزء من الدرجة الحجرية التي توجد عند الباب الأمامي لمنزل علي بابا، قامت مورغيانا بإحباط خطتهم مرة أخرى وذلك عن طريق جعل جميع عتبات البيوت مماثلة لبيت علي بابا، ويقتل اللص الثاني بسبب فشله، وفي المرة الأخيرة يذهب زعيم اللصوص بنفسه ويحفظ تفاصيل بيت على بابا من الخارج.

ملخص قصة علي بابا بعد وصول اللصوص إلى بيته

بعد أن وجد اللصوص بيت علي بابا، تظاهر زعيم اللصوص بأنه تاجر زيت يحتاج إلى ضيافة علي بابا، ويحضر معه بغال محملة بـ 38 وعاء زيت، أحدهم مليء بالزيت، و37 وعاء آخرون يخفي اللصوص بهم، وبمجرد أن ينام على بابا، يقوم اللصوص بقتله، ولكن مورغيانا كشفت الخطة وأحبطتها، مما أدى إلى قتل 37 لصًا في أوعية الزيت عن طريق سكب الزيت المغلي عليهم، وعندما أتى زعيمهم لإيقاظهم، وجدهم قد ماتوا جميعًا فهرب بعيدًا، وفي صباح اليوم التالي أخبرت الجارية علي بابا عما حدث لكي يقومون بدفنهم، فظهر علي بابا امتنانه لها ومنحها حريتها.

بعد مرور الوقت ظهر زعيم العصابة كتاجر في السوق وأراد الانتقام، فأصبح صديق لابن علي بابا، وتمت دعوته لتناول العشاء في بيت علي بابا، ولكن مورغيانا تعرفت على اللص، وانتظرت حتى يقوم للرقص بالسيف والخنجر، ثم وضعت الخنجر في قلبه، في البداية غضب علي بابا منها، ولكن عندما اكتشف أنها قامت بحمايته وأن اللص كان يريد قتله، أصبح ممتن لها وكافئها بزواجها من ابنه، في النهاية أصبح علي بابا الشخص الوحيد الذي يعرف سر الكنز الذي يوجد في الكهف وكيفية الوصول إليه.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق