حواديت كان يا مكان

كتابة ساره سمير آخر تحديث: 27 أغسطس 2020 , 02:28

القصص هي من أفضل الأشياء التي يمكن أن يستخدمها المعلمون ، والآباء في تعليم أطفالهم الكثير من المبادئ ، والقيم في وقت قصير ، إضافة إلى كونها تجربة رائعة يستمتع بها الطفل ، الكبير كذلك ، سواء كانت القصة خيالية ، أم واقعية ، كذلك يمكن من خلال سرد القصص على مسامع الأطفال توسيع أفكارهم ، ومداركهم ، ونقلهم إلى عالم آخر وهم في غرفهم ، و حدوتة قبل النوم هي أمر من الأمور الرائعة التي يمكن أن تعزز المشاركة بين الآباء ، والأبناء ، وهناك الكثير من الكتب ، والقصص التي يمكن حكايتها للأطفال .

قصص كان يا مكان قصيرة

عادة ما كانت تبدأ حواديت زمان بقول مشهور وهو كان يا مكان  وعندما كنا صغار كانت هذه هي من أعم البدايات فأننا نعلم أن هناك حكاية سوف تقص علي مسامعنا وتنقلنا إلى أماكن أخرى وتعرفنا على أصدقاء جدد نتعلم منهم الكثير ومن هذه القصص المشوقة : [1]

قصة الغربان

كان يا مكان في قديم العصر ، والزمان ، كان هناك غابة جميلة مليئة بالأشجار ، وعلى أحد هذه الأشجار كان يقف غرابان ، ودار بينهما شجار ، فحاول الثعلب المكار ، أن يعرف سبب ذلك الشجار ، فقدم إليهم ، وسأل الغرابين :  لماذا تتشاجران ،  فقال أحد الغرابان : لقد وجدنا قطعة كبيرة من الجبن تكفي لنا نحن الاثنين ، ولكن هذا الغراب اللعين يحاول أن يأخذ قطعة أكبر من قطعتي ، ولا يعدل في القسمة بيننا ، فنظر الثعلب لهما في مكر وقال : هيا أعطياني قطعة الجبن هذه ، وأنا سأتولى أمر التقسيم ،  فتشاور الغربان فيما بينهما ، ورضي بذاك القرار الذي يبدو سليم ، وبعد أن أخذ الثعلب قطة الجبن ، وقسمها إلى نصفين ، وبعدها قال : لا أن هذه القطعة أكبر من الأخرى ، والحل الوحيد أن أخذ قدر من القطعة الكبيرة وأكلها حتى تتساوى القطعتين فقد وعدتكما أن العدل سيكون أساس التقسيم ، وبالفعل أكل الثعلب الماكر قطعة الجبن حتى تتساوى القطعتين ، ولكن القطعة التي أخذها كانت كبيرة جداً فأصبحت القطعة الأولى أكبر من الثانية بكثير ، وهنا حاول أن يأخذ من القطعة الأكبر قطمة ، حتى تتساوي القطعتين ، وظل الثعلب الماكر على هذه الحالة حتى أنهى القطعتين وهرب بسرعة من الغرابان ، ولكن ذلك علم الغربان أن يعدل دائماً ، ولا يلجأن في حل مشكلاتهم إلى ثعلب ماكر ، وشرير .

كان يا مكان للاطفال

إذا أردت أن تلفت انتباه طفل فبدأ كلامك بكلمة كان يا مكان ، ثم أسرد على مسامعه حواديت جحا ، وأن كانت فتاة فحدثها عن حكايات الأميرات ولكن أن كان جمع غفير من الأطفال فهذه القصة هي الحل الوحيد : [2]

كان  يا مكان في سالف العصر والأوان كان هناك فنقذ صغير لطيف يسمى قنفود ، ولكن كان هذا الحيوان الجميل ذو القلب الرقيق وحيد ، وليس لديه أي أصدقاء يلعب معهم ، ودائماً ما يلعب وحده ، وهذا لأن جسده يغطيه الكثير من الشوك الذي لا يمكن معه لمسه أبداً ، فعندما لعب الكرة مع السلاحف ، ثقب الكرة لهم من خلال الشوك ، وعندما وضع يده في يد الأرنب سبب له جروح ، وعندما علم القنفذ أن وجوده يسبب الأذي للجميع قرار أن يختبئ في بيته ، ولا يخرج أبداً ، ويظل طوال عمره وحيد ، ولكن بعد فترة لاحظ الحيوانات في الغابة اختفاؤه فقال لهم أقاربه أنه لا يرد أن يؤذي أحداً لذلك يريد أن يبقى في بيته ولا يخرج منه ، ولكنهم فكروا أنهم لابد أن يفاجئوه ، وعندها ذهبوا واشتروا له هدية جميلة ، ووضعوها في صندوق كبير ، وذهبوا إلى بيت القنفد ففرح عندما رآهم ، ولكن سرعان ما اختفت هذه السعادة عندما علم القنفذ أنه لا يمكن أن يعانقهم وهو مشتاق لهم ، وعندما أخذ الهدية وفتحها وجد بداخلها الكثير من قطع الفلين ، ولكنه لم يفهم ماذا سوف يصنع بكل ذاك الفلين ، وعندها أقترب منه أصدقائه ووضعوا على الشوك الذي على ظهره قطع الفلين ، وتحتضنه بشوق كبير ، وأخذ يلعب معهم في الغابة بلا خوف من أن يؤذي أحداً منهم .

حكايات كان يا مكان 

الحكاية عندما تكون مكتوبة على الورق ، وتقص على مسامع الأطفال ، فأنها تجعل خيالهم أوسع ، وتساعد على بعد أفكارهم ، ومداركهم ومن أفضل الحكايات المكتوبة هي : [2]

حكاية الأسد والفأر

في يوم من الأيام كان الأسد ملك الغابة نائماً في سلام ، وفي ذلك الوقت قفز فأر فوق رأسه ، وظل يلعب في رأسه وفي شعره ، ولكن الأسد أنزعج منه ، وأرد أن يمسك به ويأكله ، وعندها حاول الفأر أن يعتذر من الأسد ، حتى لا يأكله ، وعندها قال له الأسد حسناً ثم أتركك ، وعندها وعده الفأر أنه في يوم من الأيام سوف يرد له الجميل ، وينقذه من الموت المؤكد ،  وفي ذلك الوقت ضحك الأسد ضحكة سخرية فكيف لفأر صغير أن ينقذ ملك الغابة ، وهو أقوى منه بكثير .

ولكن بعض بضعة من الأيام مر مجموعة من الصيادين الأقوياء وحاولوا أن يمسكوا بالأسد ويقتلونه وقيدوه ، ووضعوه في القفص حتى يأخذوه بعيداً عن الغابة ويعيش في مكان مغلق ، وعندها رأى الفأر على هذه الحالة ، وحاول أن ينقذه ، وبدأ بقطع الحبل بأسنانه ، وعندها أنقطع الحبل ، وهرب الأسد قبل أن يراه الصيادين وأصبح حراً طليق ، وشكر الأسد الفأر ، واعتذر منه على أنه استصغر حجمه في يوم من الأيام .

قصص اطفال

توجد الكثير من القصص التي يمكن أن تروى للأطفال ولكن لابد أن يراعي من يروي القصة أن أن يكون أسلوبه شيق ، ومثير ، كما يجب أن تكون القصة بها الكثير من العبر ، والفوائد والمعلومات التي يتعلم منها الطفل ومن هذه القصص الرائعة : [3]

قصة المزارع المخادع

يُحكى أنه كان هناك مزارع يملك بئراً بها ماء وفير ، فأراد أحد جيرانه المزارعين أن يشتري منه البئر مقابل مبلغ من المال يتفقون عليه ، وتم البيع برضي من الطرفين ، ولكن في اليوم التالي أراد المزارع أن يستعمل البئر التي اشتراها من من جاره ، ولكن المزارع المخادع قال له ، لن تأخذ منها الماء أبداً ، فأنا قد بعت لك البئر ، ولكنني لم أبع لك الماء الموجود بداخلها ، عندها شعر الرجل بالحزن لأن جاره قد خدعه في أمر كبير مثل ذلك وأخذ ماله ، ولجأ للقاضي حتى يعيد له حقه ، وعندها طلب القاضي من المزارع المخادع أن يعطي الرجل ، البئر والماء التي بداخله ، ثم قال له القاضي : أن كانت الماء لك والبئر له فقم بإخراج الماء الذي في البئر لأنه ليس لك ، عندها علم المزارع المخادع أن الخديعة والغش لا تفيد وسلم البئر بمائها لجاره .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق