الادارة علم ام فن ام مهنة

كتابة أميرة قاسم آخر تحديث: 16 سبتمبر 2020 , 03:13

يوجد اختلافات على هل الادارة علم ام فن فيوجد الكثير من الآراء المختلفة والعديد من التساؤلات هو الأمر ، فإن يرى الإدارة كعلم نظرًا لوجود مبادئ للإدارة تم اختبارها وتجربتها جيدًا ، والبعض الآخر يرى أن الإدارة فن لأن المزيد من الممارسة مطلوبة في الإدارة ، بعض البعض الآخر يرى أن تتجه نحو مسارات المهنة .

الإدارة فن وعلم ومهارة

حتى نتمكن من استنتاج ما إذا كانت الإدارة علمًا أو فنًا أو مهنة ، يجب أن نفهم ميزات ومعاني العلم والفن والمهنة ومقارنتها بالمعنى والميزات الإدارية :

الإدارة كعلم

إذا نظرنا إلى تعريف العلم فسوف نجد أنه مجموعة منهجية ومنظمة من المعرفة تستند إلى النتائج والحقائق والأحداث التي يتم ملاحظتها منطقيًا ، كما أنه يتكون العلم من مبادئ دقيقة يمكن التحقق منها ويمكنه إنشاء علاقات السبب والنتيجة ، وتتمثل السمات الرئيسية إلى العلم فيما يلي :

  • إن العلم يوجد به مواد دراسية منظمة ومنهجية يتم استخدمها كوسيلة يمكن من خلالها اكتساب المعرفة ، مثل العلم في الإدارة ، هناك أيضًا توافر مواد دراسية منهجية ومنظمة ، لذا فإن الميزة الأولى للعلم موجودة في الإدارة .
  • يقوم العلماء بمراقبة منطقية قبل استنباط أي مبدأ أو نظرية ، هم موضوعيون للغاية أثناء القيام بالملاحظات ، ولكن عندما يراقب المديرون ، يتعين عليهم مراقبة البشر ولا يمكن أن تكون مراقبة الإنسان منطقية وموضوعية بحتة ، لذا فإن ميزة العلم هذه غير موجودة في الإدارة .
  • قبل تطوير المبادئ العلمية يختبر العلماء هذه المبادئ في ظل ظروف وأماكن مختلفة ،وبنفس الطريقة يقوم المديرون أيضًا باختبار وتجريب المبادئ الإدارية في ظل ظروف مختلفة في مؤسسات مختلفة وبالتالي فإن العلم يوجد في الإدارة .
  • المبادئ العلمية لها تطبيق عالمي وصلاحية ، كما أن مبادئ الإدارة ليست دقيقة مثل المبادئ العلمية لذا فإن تطبيقها واستخدامها ليس عالميًا ، كما يجب تعديلها وفقًا للحالة المحددة  ، وهذه الميزة غير موجودة في الإدارة.
  • في العلم ، يكون التكرار ممكنًا كما هو الحال عندما يقوم عالمان بإجراء نفس التحقيق يعملان بشكل مستقل وقد يرغبان في معالجة نفس البيانات في ظل نفس الظروف أو الحصول على نفس النتيجة أو الحصول عليها تمامًا، وعند تطبيق ذلك على الإدارة فسوف نجد أنه إذا قام مديرين بإدخال نفس البيانات فلن يصلوا إلى نفس النتيجة .

الإدارة كفن

بالنسبة إلى تعريف الفن فإنه عبارة عن مجموعة من المعرفة تتطلب المهارة والإبداع وكذلك الممارسة حتى يمكن الوصول إلى الكمال ، ومن ضمن خصائص الفن ما يلي :

  • يوجد في كل فن مادة دراسية منهجية ومنظمة لاكتساب المعرفة النظرية للفن ، مثل أن تتوفر كتب مختلفة في موسيقى راغا مختلفة ، كما يوجد في الإدارة أيضًا مجموعة من المعرفة المنهجية والمنظمة التي يمكن أن تساعد في الحصول على الدراسات الإدارية ؛ لذلك هذه الميزة الفنية موجودة في الإدارة أيضًا.
  • في مجال الفن فقط المعرفة النظرية ليست كافية ، حيث يجب أن يتمتع كل فنان بمهارة شخصية وإبداع لتطبيق تلك المعرفة ، مثل أن يتعلم جميع الموسيقيين نفس موسيقى الراغا لكنهم يطبقونها وفقًا لمهاراتهم الشخصية وإبداعهم مما يجعلهم مختلفين ، في الإدارة أيضًا يتعلم جميع المديرين نفس نظريات ومبادئ الإدارة والأمر يختلف بناء على تطبيق هذه النظريات والمبادئ في موقف مختلفة ؛ لهذا السبب فإن هذه الميزة توجد في الفن .
  • يتطلب الفنان ممارسة الفن بانتظام ليصبح أكثر دقة وكمالًا ، بدون ممارسة الفنانين يفقدون كمالهم حيث أنه يتطلب ممارسة إبداعية ، أي يجب على الفنان أن يضيف إبداعه إلى المعرفة النظرية التي تعلمها، كذلك الأمر في الإدارة بالتحديد مع مديري الخبرة يحسنون أيضًا مهاراتهم الإدارية وكفاءتهم ؛ لذلك هذه الميزة الفنية موجودة أيضًا في الإدارة.

الإدارة كمهنة

بالنسبة إلى تعريف المهنة فإنها عبارة عن مهنة مدعومة بالمعرفة المتخصصة والتدريب ، حيث يتم تقييد الدخول ، ومن ضمن خصائصها :

  • يوجد في كل مهنة مجموعة منهجية من المعرفة تساعد المهنيين على اكتساب المعرفة المتخصصة لتلك المهنة ، في حالة الإدارة ، هناك أيضًا توافر مجموعة منهجية من المعرفة ، ويوجد العديد من الكتب حول دراسة الإدارة ، يدرس العلماء مواقف تجارية مختلفة ويحاولون تطوير مبادئ جديدة للتعامل مع هذه المواقف وبالتالي فإن هذه الميزة توجد في الإدارة .
  • يتم تقييد الدخول إلى المهنة من خلال امتحان أو درجة علمية ، مثل أنه يمكن لأي شخص ممارسة الطب فقط عندما يكون حاصلاً على درجة بكالوريوس الطب والجراحة ، في حين أنه لا توجد قيود قانونية على تعيين المدي ؛ لهذا السبب فإن هذه الميزة لا توجد في الإدارة .
  • عامة ما يتم إنشاء جمعيات خاصة ويجب على كل مهني أن يسجل نفسه في جمعيته قبل مزاولة المهنة ، مثل أنه لابد على الأطباء تسجيل أنفسهم في المجلس الطبي الهندي ، والمحامين في مجلس نقابة المحامين في الهند وهكذا ، في حالة الإدارة ، يتم إنشاء جمعيات إدارية مختلفة على المستويين الوطني والدولي والتي لديها بعض قواعد العضوية ومجموعة من القواعد الأخلاقية وبالتالي فإن هذه الميزة لا توجد في الإدارة .
  • لكل مهنة مجموعة من القواعد الأخلاقية التي تحددها المنظمات المهنية وهي ملزمة لجميع المهنيين في تلك المهنة ، في حالة الإدارة هناك تركيز متزايد على السلوك الأخلاقي للمديرين وهذه الميزة لا توجد في الإدارة .
  • الدافع الأساسي لكل مهنة هو خدمة العملاء بإخلاص. في حين أن الغرض الأساسي للإدارة هو تحقيق هدف الإدارة هذه الميزة لا توجد في الإدارة .

الإدارة بين العلم والفن

إن الإدارة هي علم وفي نفس الوقت فإنها فن ، مثل العلم ، لديه مجموعة معرفة منظمة جيدًا ومثل الفن يتطلب مهارة شخصية وإبداعًا وممارسة لتطبيق هذه المعرفة بأفضل طريقة ممكنة ، العلم والفن ليسا متناقضين مع بعضهما البعض ، كلاهما موجودان معًا في كل وظيفة من وظائف الإدارة . [1]

هل الإدارة مهنة

الفكرة تتمثل في أنه يمكن فهم الإدارة من وجهات نظر مختلفة ، وهناك الكثير من الطرق لتحديد الإدارة ، تشير الخصائص المحددة للإدارة إلى أن الإدارة هي شكل من أشكال العلم والفن والمهنة في بعض الحالات ؛ لهذا فإنه يوجد اختلافات حول هذا الأمر . [2]

كما يمكن وصف المهنة بأنها مهنة يدعمها تعليم وممارسة محددان ، يكون الدخول فيها محدودًا ، وتعتمد على نظرية المعرفة المحددة جيدًا ، أنه لا يمكن دخول المهنة سوى بوجود شهادة تؤهل الشخص لذلك ، و تنتسب جميع المهن إلى نقابة مهنية تتحكم في الدخول وتقدم شهادة تدريب وتعبر عن نظام الحكم وتدعمه ، وجميع هذه العوامل لا توجد في الإدارة ولكن يمكن أن يتم إضافتها قريبًا والتي سوف تكون سبب في أن يتم رفع مستوى الإدارة بشكل واضح . [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق