فوائد ” Red yeast rice Japan ” واضرارها

كتابة علا علي آخر تحديث: 26 سبتمبر 2020 , 07:40

ماهو أرز الخميرة الحمراء

أرز الخميرة الحمراء Red yeast rice Japan هو أرز تم تخميرة بواسطة خميرة الارز الاحمر، وقد استخدمه الصينيين منذ قرون بعيدة كمادة حافظة للأغذية، وتلوين الأغذية أيضًا وكنوع من التوابل ، ولا يزال أرز الخميرة الحمراء عنصرًا غذائيًا أساسيًا في اليابان والصين والمجتمعات الآسيوية، وفي اليابان يطلق عليه اسم “كوجي”koji   red ، وهي كلمة تعني حبوب الفاصوليا متضخمة بفعل الخميرة.

ويكتسب هذا الأرز لونه بسبب زراعته في خميرة Monascus purpureus، وقد تم توثيق استخدم هذا الأرز في الطب الشعبي منذ عهد أسرة تانج في الصين عام 800م، ومنذ سبعينيات القرن العشرين تم استخدامه أيضًا كمكمل غذائي، والآن مازال هذا الأرز هو الأكثر شعبية في الأوساط الآسيوية، حيث يقدر متوسط استهلاك الفرد الآسيوي الذي يعيش في الولايات المتحدة من أرز الخميرة 14-55 جم يوميًا للشخص الواحد.[1]

وفي الآونة الأخيرة ، طور علماء صينيون وأمريكيون أرز الخميرة الحمراء كمنتج (مكمل غذائي) لخفض نسبة الدهون في الدم ، بما في ذلك نسب الكوليسترول والدهون الثلاثية.

وقد يكون أرز الخميرة الحمراء جاذب للكثيرين لأنه مكون طبيعي، لكن عليك توخي الحذر عند استخدامه، لعدم وجود دراسات كافية عن الجرعات المثالية التي يجب تناولها وأيضًا مدى سلامة تناوله على المدى الطويل.

يحتوي الأرز الأحمر بشكل طبيعي على العديد من المكونات التي قد تساعد في التحكم في مستويات الكوليسترول، وتشمل هذه عددًا من خمائر الأرز الحمراء ، وأهمها موناكولين ك وهو المسئول الأساسي عن خفض نسبة الكوليسترول، كما أنها تحتوي على ستيرول ، وإيزوفلافون، وأحماض دهنية أحادية غير مشبعة أو “دهون صحية”.

فوائد Red yeast rice Japan

هناك العديد من الفوائد في تناول أرز الخميرة الحمراء بجانب قدرته على خفض نسبة الكوليسترول، وتشمل العمل كعامل مضاد للسرطان كما أنه  يحفز نمو العظام وله فوائد صحية أخرى:[2]

ارز الخميرة الحمراء لتحسن وظائف القلب

يعمل أرز الخميرة الحمراء على خفض مستويات الكوليسترول، ويمكنه أن يعمل على ضبط معدل الضغط، وهذا يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

ارز الخميرة الحمراء يمنع الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي

تصيب متلازمة التمثيل الغذائي الأشخاص في معظم أنحاء العالم، وهي تضم مجموعة شاملة من الأمراض تشمل مرض السكري والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول في الدم، وقد أظهرت الأبحاث أن أرز الخميرة الحمراء قادر على منع الأعراض الخطيرة لتلك المتلازمة.

ارز الخميرة الحمراء يمنع الإصابة بالسمنة

يمكن أن يساعد أرز الخميرة الحمراء على إنقاص الوزن، لأنه يعزز الإحساس بالشبع، ويعزز أيضًا عملية التمثيل الغذائي.

ارز الخميرة الحمراء يحسن كثافة العظام

هناك ارتباط بين تناول أرز الخميرة الحمراء ومستوى كثافة العظام ، حيث يساعد تناوله في تحسين صحة العظام والوقاية من هشاشة العظام.

كيف يعمل ارز الخميرة الحمراء على خفض نسبة الكوليسترول

أظهرت الدراسات أن بعض منتجات أرز الخميرة الحمراء التي تحتوي على الستاتين يمكن أن تخفض بشكل كبير مستويات الكوليسترول الكلي وخاصة LDL، وبعض الأبحاث تشير إلى أن تناول 2.4 جرام يوميًا منها خفض مستويات LDL بنسبة 22٪ والكوليسترول الكلي بنسبة 16٪ في 12 أسبوعًا،  وأظهرت دراسة أخرى أن تناول 1.2 جرام يوميًا خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة بنسبة 26٪ في ثمانية أسابيع فقط.

ما هو الكوليسترول

الكوليسترول هو مادة يحتاجها الجسم حتى يؤدي وظائفه بشكل طبيعي، لكن إذا زادت نسبة الكوليسترول في الدم فإنه يلتصق بجدران الشرايين ويضيقها ويمكن أن يسبب انسدادها، وهذا يعرض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض القلب والشريان التاجي.

والكوليسترول ينتقل عبر الدم من خلال بروتينات تسمى البروتينات الدهنية lipoproteins، وهناك نوعين من الكوليسترول أحدهما يسمى البروتين الدهني منخفض الكثافة  ويطلق عليه أيضًا اسم الكوليسترول الضار LDL ، وهو يؤدي إلى تراكم الكوليسترول في الشرايين، والنوع الأخر من الكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة HDL ويسمى أيضًا الكوليسترول الجيد، وهو يعمل على نقل الكوليسترول من أجزاء الجسم إلى الكبد، فيقوم الكبد بطرد الكوليسترول من الجسم.

ويقاس الكوليسترول عادة من خلال 3 مقاييس ، وهي نسبة الكوليسترول الكلية، ونسبة LDL، ونسبة HDL.

تعتبر مستويات الكوليسترول الكلية التي تقل عن 200 ملليجرام لكل ديسيلتر (مجم / ديسيلتر) نسبة طبيعية ومقبولة، تعتبر النسبة التي تتراوح بين 200 و239 مجم / ديسيلتر عالية جدًا.

لكن متى يكون الكوليسترول خطيرا ؟ تعتبر نسبة الكوليسترول الكلية التي تبلغ 240 مجم / ديسيلتر ما فوق عالية، وهذه هي النسبة الخطيرة.

وعادة ما يميل الرجال لتكوين مستويات أعلى من الكوليسترول طوال الحياة مقارنة بالنساء، وتزداد نسبة الكوليسترول مع التقدم في العمر، ولذلك يجب مراقبة مستويات الكوليسترول في الدم مع التقدم في السن، ملاحظة اعراض ارتفاع الكولسترول مثل الشعور بالتعب والدوار أو تورم الأطراف والشعور بالخدر بها أو الصداع، حتى تتخذ الإجراءات اللازمة لعلاجه في الوقت المناسب.

حمية الكوليسترول

إن أفضل طريقة للقضاء على الكوليسترول هي اتباع نمط حياة صحي يشمل تمارين لخفض الكولسترول وأيضًا اتباع حمية تعمل على تقليل مستوى الكوليسترول بالجسم بشكل طبيعي، والأساس في تلك الحمية هو تقليل كمية الدهون المتحولة في الأطعمة التي تتناولها، حيث أنها دهون ضارة يمكن أن تؤدي لرفع مستوى LDL الخاص بك وتخفض مستوى الكوليسترول الجيد HDL وتوجد الدهون المتحولة في الغالب في الأطعمة المصنوعة من الزيوت والدهون المهدرجة ، مثل البسكويت  والبطاطس المقلية.[3]

فإذا كنت تحاول خفض نسبة الكوليسترول في الدم ، فيجب أن تتناول أقل من 200 ملجم من الكوليسترول يوميًا.

 يوجد الكوليسترول في الأطعمة ذات الأصل الحيواني ، مثل الكبد واللحوم العضوية الأخرى وصفار البيض والجمبري ومنتجات الألبان كاملة الدسم.

وتعتمد حمية الكولسترول على:

بدلًا من تناول هذه الدهون السيئة ، جرب الدهون الصحية ، مثل اللحوم الخالية من الدهون والمكسرات والزيوت غير المشبعة مثل زيت الكانولا وزيت الزيتون وزيت القرطم

تناول الكثير من الألياف القابلة للذوبان لأنها تعمل على منع الجهاز الهضمي من امتصاص الكوليسترول، وتشمل هذه الأطعمة:

  • الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان ونخالة الشوفان.
  • الفواكه مثل التفاح والموز والبرتقال والكمثرى والبرقوق.
  • البقوليات مثل الفاصوليا والعدس والحمص والفاصوليا.

تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية مفيد لمرضى الكوليسترول ، هذه الأسماك لن تخفض مستوى الكوليسترول الضار ، لكنها قد تساعد في رفع مستوى البروتين الدهني مرتفع الكثافة، والذي يحمي القلب خطر الإصابة من الجلطات.

إن  الكثير من الفواكه والخضروات، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات إلى زيادة المركبات المهمة لخفض الكوليسترول في نظامك الغذائي. هذه المركبات ، التي تسمى ستانول النبات أو ستيرول ، تعمل مثل الألياف القابلة للذوبان.

اضرار أرز الخميرة الحمراء

أظهرت بعض الدراسات ظهور أثار  الجانبية خفيفة عند تناول مستخلصات أرز الخميرة الحمراء، مثل الصداع وحرقة المعدة واضطراب المعدة.

تشمل الآثار الجانبية الأخرى لأرز الخميرة الأحمر نفس مخاطر أدوية خفض الكوليسترول الأخرى، مثل لوفاستاتين ، وهي أن تلك المادة تعمل على ارتفاع إنزيمات الكبد وإنزيمات العضلات وقد تسبب مشاكل في  العضلات، ومشاكل في الكبد.

إن الأشخاص الذين يحتاجون لأدوية خفض الكوليسترول، عادة ما يتسائلون هل علاج الكوليسترول مدى الحياة، وفي الغالب فإن الإجابة نعم، لكن يجب أن تؤخذ تحت إشراف طبي حتى لو كانت مكملات أرز الخميرة الحمراء، وذلك لتحديد الجرعة المناسبة للمريض وتجنب أي آثار جانبية تنتج عنها.

كما يوصى بشدة بعدم تناول النساء الحوامل لمركبات أرز الخميرة الأحمر، لعدم وجود دراسات كافية حول تأثيره على الجنين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق