آثار التوكل على الله

كتابة خلود صلاح آخر تحديث: 18 أكتوبر 2020 , 03:51

معنى التوكل وآثاره على المؤمن

إن التوكل على الله من أعظم العبادات التي يؤديها المؤمن، فهو يقوم بتحويل حياة الناس من الظلمات إلى النور، ومن الجهل إلى المعرفة واليقين، فإذا قام العباد بتحقيق التقوى والتوكل، والاعتماد على الأخذ بالأسباب في كافة جوانب الحياة، فسوف يؤدي إلى تيسير أمور الحياة الدنيا والآخرة وقضائها.

فكم من عبد قام بتفويض أمره إلى الله، فكفاه ربه ما أهمه، وقد قال الله تعالى في قرآنه الكريم: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه) [سورة الطلاق: الآيتان 2،3]، ولكن ما ههو التوكل: [1]

  • التوكل لغة: في قول ابن المنظور أنه (وكل بالله وتوكل عليه، واتّكل: استسلم له، ويقال توكل بالأمر إذا ضمن القيام به، ووكلت أمري إلى فلان: أي ألجأته إليه، واعتمدت فيه عليه، ووكل فلان فلانا إذا استكفاه أمره ثقة بكفايته أو عجزا عن القيام بأمر نفسه)، من (لسان العرب).
  • التوكل اصطلاحًا: في قول ابن عباس رضي الله عنه أنه (التوكل هو الثقة بالله، وصدق التوكل أن تثق في الله وفيما عند الله، فإنه أعظم وأبقى مما لديك في دنياك)، وحينما تم سؤال أحمد ابن حنبل عن التوكل قال: (هو قطع الاستشراف بالإياس من الخلق)، أما في قول ابن القيم رضي الله عنه أن التوكل هو (التوكل نصف الدين، والنصف الثاني الإنابة، فإن الدين استعانة وعبادة، فالتوكل هو الاستعانة، والإنابة هي العبادة، والتوكل متعلق بكل أمور العبد الدينية التي لا تتم الواجبات والمستحبات إلا بها، ومنزلته أجمع وأوسع المنازل، ولا تزال معمورة بالنازلين لسعة متعلق التوكل، وكثرة حوائج العالمين).

ثمرات التوكل على الله

يمكن القول بأن التوكل على الله أشبه بالشجرة الكبيرة التي تُنبت الثمار النافعة، وتمد المؤمنين بالكثير من الخيرات، ومن ثمرات التوكل على الله ما يلي: [1]

  • كسب المتوكلون لمحبة الله عز وجل كما في قوله تعالى (إن الله يحب المتوكلين)، ( آل عمران: الآية 159).
  • التوكل من أسباب الفوز بالجنة، وقد قال الله تعالى في ذلك (والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفا تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها، نعم أجر العاملين ، الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون)، (العنكبوت: الآية 59).
  • التوكل يهب المؤمنين النصر، القوة الروحية، الشجاعة، قوة القلب، ورّد شرور الأعداء، فقد قال تعالى (الذين قال لهم الناس أن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم)، ( آل عمران: الآية 174).
  • التمسك والثبات بالحق، كما في قوله عز وجل (فتوكل على الله إنك على الحق المبين)، (النمل: الآية 79).
  • تأكيد الإيمان بالله وتحقيقه، وقد قال تعالى (وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)، ( المائدة: الآية 23).
  • إن الله يكفي عباده المتوكلين عليه في كافة أمورهم، ومن ذلك قول الله تعالى (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)، (الطلاق: الآية 3).
  • التوكل على الله أحد أسباب اكتساب الرزق وزيادته، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا).
  • يؤدي التوكل إلى قوة العزيمة، والقدرة على الثبات على أمور الدنيا، قال تعالى (فإذا عزمت فتوكل على الله)، ( آل عمران: الآية 159).
  • من أهم ثمار التوكل أنه يحمي المسلم من تسلط الشيطان عليه، فقد قال الله عز وجل (إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون)، (النحل: الآية 99).
  • التوكل على الله يمنع الحسد والعين والسحر، وقد قال الله عز وجل على لسان نبيه يعقوب عليه السلام (وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون)، ( يوسف: الآية67).

كيفية التوكل على الله حق توكله

إن التوكل على الله هو لُب العبادة، وإذا ثبت التوكل في قلب المؤمن كانت له آثار عظيمة، وقد كان هناك دلائل عديدة من السنة النبوية تشير إلى ذلك الأمر ومنه قول الرسول صلى الله عليه وسلم (إن رجلا أتاني وأنا نائم فأخذ السيف فاستيقظت وهو قائم على رأسي فلم أشعر إلا والسيف صلتا في يده فقال لي من يمنعك منى قال قلت الله. ثم قال فى الثانية من يمنعك منى قال قلت الله قال فشام السيف فها هو ذا جالس)، [2]، ولكن  كيف نحقق التوكل على الله ؟، يمكن الإجابة على هذا السؤال بأن التوكل له ركنان أساسيان لتحقيقه وهما: [3]

  • الأخذ بالأسباب.
  • التوجه بالدعاء إلى الله مع إحسان الظن به.

الركن الأول الأخذ بالأسباب

إن الأخذ بالأسباب، يشير إلى أن الشخص إذا أراد النجاح في الدراسة فلا بد أولًا أن يُذاكر، وإذا كان يريد السفر فيجب أن يستعدَّ للسفر، وإذا أراد الشفاء من عند الله عز وجل من أي مرضٍ من الأمراض فعليه أن يذهب إلى الطبيب ويأخذ العلاج.

ولكن كل هذا يجب أن يكون مصاحبًا بالاعتقاد أن تلك المسببات وحدها لا يمكنها أن تنجح، بل أنها عبارة عن وسائل تصل إلى مشيئة الله تعالى، فإذا تم تناول المريض للدواء مع عدم اعتقاده بأن الشفاء ليس في الدواء، بينما أنه مجرد وسيلة للشفاء، وأن الله عز وجل قادرًا على أن يشفيه عن طريق الدواء أو بغيره.

وما يؤكد هذا هو أن العديد من الناس يمرضون ثم يدعون الله تعالى فيشفيهم من غير دواء، وقد أمر الله عباده بالأخذ بالأسباب كما في كلامه تعالى عن ذي القرنين (فأتْبعَ سببًا) [الكهف: الآية 85].

الركن الثاني التوجه بالدعاء إلى الله

الركن الثاني في تحقيق التوكل على الله يكون عن طريق الاتجاه إلى الله تعالى ودعوته بكل ما يريده الداعي مع التأكيد على أن يقدر الله الخير أينما كان، فعند تناول الدواء يتم القول: (اللهم اشفني) ويجب أن يكون هناك اعتقاد ويقين تام بأن الشافي الأساسي هو الله وليس الدواء، وإنما الدواء ليس إلا سبب للشفاء.

كذلك يجب أن يكون إحسان الظن بالله تعالى موجودًا بعد الأخذ بالأسباب والتوجه بالدعاء، إذ أن الله يكون عند ظن عباده به، وقد قال الله عز وجل في الحديث القدسي: (أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء)، وهذه هي حقائق التوكل على الله.

أجمل ما قيل عن التوكل على الله

لقد تحدث الكثير عن التوكل على الله وآثاره في الحياة بكافة مجالاتها، ومن أفضل ما قيل في التوكل على لسان الشافعي رحمه الله ما يلي:

توكلت في رزقي على الله خالقي                     وأيقنت أن الله لا شك رازقي
وما يك من رزقي فليس يفوتني                     ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي به الله العظيم بفضله                        ولو لم يكن منى اللسان بناطق
ففي أي شيء تذهب النفس حسرة              وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق