أبرز سمات العصر الجاهلي

كتابة دينا محمود آخر تحديث: 20 أكتوبر 2020 , 08:04

اهم سمات العصر الجاهلي

العصر الجاهلي هي الفترة التي تسبق بعثة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ، واستمرت حوالى قرن ونصف ومن أبرز سمات هذا العصر هي:

انتشار الشعر

تم استخدام الشعر للتواصل داخل المجتمع في العصر الجاهلي وفي بعض الأحيان للترويج للدعاية القبلية ، وضعت القبائل أبياتًا ضد أعدائها ، وغالبًا ما كانت تشوه سمعة شعوبها أو قدراتها القتالية ، احتفظ الشعراء بأماكن مقدسة في قبائلهم ومجتمعاتهم لأنه كان يُعتقد أنهم ملهمون من الله ، غالبًا ما كان الشعراء يكتبون باللغة العربية الفصحى ، والتي تختلف عن اللهجة القبلية الشائعة ، كان الشعر أيضًا شكلاً من أشكال الترفيه ، حيث قام العديد من الشعراء بتكوين نثر حول الطبيعة والجمال المحيط بحياتهم البدوية.

هناك عدة خصائص تميز الشعر الجاهلي عن شعر الأزمنة اللاحقة ، إحدى هذه الخصائص هي أنه في الشعر الجاهلي كان الاهتمام ببلاغة وصياغة الشعر أكثر من الاهتمام بالقصيدة ككل نتج عن ذلك قصائد تتميز بمفردات قوية وأفكار قصيرة ولكن بأبيات شعرية غير مترابطة ، السمة الثانية هي المقدمة الرومانسية أو الحنين إلى الماضي التي غالبًا ما تبدأ بها قصائد عصر الجاهلية وفي هذه المقدمات وحدة موضوعية تسمى ” نصيب ” يتذكر الشاعر حبيبته ومنزلها المهجور وآثاره ، يشار إلى هذا المفهوم في الشعر الوقوف على الأطلال لأن الشاعر غالبا ما يبدأ قصيدته بالقول إنه يقف عند أنقاض محبوباته ، ويعتبر امرؤ القيس وعنترة بن شداد هم  ابرز شعراء العصر الجاهلي.

الأخلاق الحميدة

كان العرب في العصر الجاهلي يتميزون بالحياء والأخلاق الطيبة وحسن معاملة الغير ، واحترام العهود والجار واشتهروا بحب الأصدقاء والوفاء ، وظهر ذلك في أبيات الشعر التي تركوها مثل هذه الأبيات لعنترة ابن شداد “لا يحْمِلُ الحِقْدَ مَنْ تَعْلُو بِهِ الرُّتَبُ ولا ينالُ العلى من طبعهُ الغضبُ ومن يكنْ عبد قومٍ لا يخالفهمْ إذا جفوهُ ويسترضى إذا عتبوا قدْ كُنْتُ فِيما مَضَى أَرْعَى جِمَالَهُمُ واليَوْمَ أَحْمي حِمَاهُمْ كلَّما نُكِبُوا لله دَرُّ بَني عَبْسٍ لَقَدْ نَسَلُوا منَ الأكارمِ ما قد تنسلُ العربُ”

الموسيقى الصاخبة

قد نشأت الموسيقى منذ آلاف السنين ، كانت الموسيقى في  العصر الجاهلي صاخبة في المقام الأول ، وربما تطورت من أغاني هادئة إلى أغنية علمانية أكثر تطوراً ، وتم استخدام الآلات بشكل عام بمفردها وخدمت فقط لمرافقة المغني ، وكان العود القصير ، والعود الطويل ، والناي  ، والدف ، والطبل ، أكثر الآلات شعبية.

تعدد الديانات والشرك بالله

كان الدين في العصر الجاهلي مزيجًا من تعدد الآلهة والمسيحية واليهودية والأديان الإيرانية ، وكان الشرك وهو النظام العقائدي السائد.

تم تمثيل الديانات الأخرى بدرجات متفاوتة أق ، نتج عن تأثير الإمبراطوريات الرومانية والأكسومية والساسانية المجاورة مجتمعات مسيحية في الشمال الغربي والشمال الشرقي والجنوب من شبه الجزيرة العربية ،  بالإضافة إلى ذلك أدى تأثير الإمبراطورية الساسانية إلى وجود الديانات الإيرانية ، توجد الزرادشتية في الشرق والجنوب.

قبل ظهور الإسلام مارست معظم القبائل البدوية الشرك بالآلهة ، في أغلب الأحيان على شكل روحانية مثل عبادة الحيوانات والنباتات والأشياء أو الظواهر غير الحية ، وكانت عبادة الأصنام ، من الممارسات الدينية الشائعة في العصر الجاهلي .

التعاون الأسري وانتشار القبائل البدوية

كانت إحدى الثقافات الرئيسية التي هيمنت على شبه الجزيرة العربية في العصر الجاهلي هي ثقافة البدو الرحل ، وركزت العشائر البدوية المتعددة الآلهة بشدة على المجموعات ذات الصلة بالأقارب ، حيث تتجمع كل عشيرة تحت القبائل ، شاركت العائلة المباشرة خيمة واحدة ويمكن أيضًا تسميتها عشيرة ، يتألف العديد من هذه الخيام والعلاقات الأسرية المرتبطة بها من قبيلة على الرغم من أن العشائر كانت مكونة من أفراد العائلة ، إلا أن القبيلة قد تأخذ عضوًا غير مرتبط بها وتمنحهم وضعًا عائليًا ، كان المجتمع أبويًا ، مع الميراث عبر خطوط الذكور ، قدمت القبائل وسيلة حماية لأعضائها يعني موت أحد أفراد العشيرة انتقامًا وحشيًا.

كان يُنظر إلى غير أفراد القبيلة على أنهم غرباء أو أعداء ، تشترك القبائل في تفاهمات أخلاقية مشتركة وتزود الفرد بهوية ، كانت الحرب بين القبائل شائعة بين البدو ، وكانت الحرب تكريمًا كبيرًا ، خلقت الظروف المعيشية الصعبة في شبه الجزيرة العربية تركيزًا كبيرًا على التعاون الأسري ، مما زاد من تعزيز نظام العشائر.

كثرة الرعي وتربية الأغنام 

كانت القبائل البدوية في العصر من الرعاة الرحل ، يعتمد الرعاة على قطعانهم الصغيرة من الماعز والأغنام والإبل والخيول أو الحيوانات الأخرى في اللحوم والحليب والجبن والدم والفراء الصوف وغيرها من القوت ، بسبب المناخ القاسي والهجرات الموسمية المطلوبة للحصول على الموارد ، قامت القبائل البدوية بشكل عام بتربية الأغنام والماعز والإبل ، وكان لكل فرد من أفراد الأسرة دور محدد في رعاية الحيوانات ، من حراسة القطيع إلى صنع الجبن من الحليب ، كما قام البدو بالصيد ، وعملوا كحراس شخصيين ، ورافقوا القوافل ، وعملوا كمرتزقة ، كانت بعض القبائل تتاجر مع البلدات من أجل الحصول على السلع ، بينما داهم البعض الآخر قبائل أخرى للحيوانات ، والنساء ، والذهب ، والنسيج ، وغيرها من الأشياء الفاخرة.

التجارة الجيدة

على الرغم من أن الغالبية في العصر الجاهلي كانوا من بدوية ، إلا أن هناك العديد من المدن المهمة التي ظهرت كمراكز للتجارة والدين ، مثل مكة ويثرب وكربلاء ودمشق ، وكانت مكة من أهم هذه المدن ، والتي كانت مركزًا مهمًا للتجارة في المنطقة

واحتلت المدينة المنورة (يثرب) دائمًا مكانًا مهمًا في التجارة والزراعة بسبب موقعها في منطقة خصبة ، كانت المدينة قادرة على الحفاظ على كميات مناسبة من الطعام والماء ، وبالتالي كانت نقطة توقف مهمة للقوافل التجارية التي تسافر على طول البحر الأحمر.[1]

الجهل بالقراءة والكتابة

الجهل بالقراءة والكتابة هي كان أبرز سمة للعصر الجاهلي وكان ذلك هو سبب تسمية العصر الجاهلي بهذا الاسم ، فكان ليس لديهم معرفة جيدة بالكتابة والقراءة ، كما انهم كانوا جاهلين بعقيدة سيدنا إبراهيم عليه السلام.

أغراض الشعر الجاهلي 

هناك العديد من أغراض الشعر الجاهلي مثل: 

  • الفخر: كان الشاعر الجاهلي يفتخر بقبيلته وبنفسه في شعره.
  • المدح: كانوا في العصر الجاهلي يكتبوا الأشعار من أجل مدح شخص معين أو قبيلة أو حتى صفة معينة.
  • الهجاء: كانوا الشعراء أحيانا يلقوا الشعر بهدف هجاء شخص بسبب أعماله السيئة.
  • الرثاء: يستخدم الشعر بهدف إظهار الحزن على موت شخص غالي عليه.
  • الوصف: استخدم الشاعر الجاهلي الشعر لوصف النيل وتصوير الأشياء الجميلة الحقيقة أو حتى الخيالية. 
  • الحكمة: الغرض هنا هو إعطاء الناس الموعظة والحكم في شئ معين.
  • الاعتذار: عندما يريد الشاعر الاعتذار من محبوبته أو صديقة كان يؤلف قصيدة شعرية بهذف الاعتذار والسماح.
  • الغزل: كان الشاعر الجاهلي يغازل النساء ويصف جمالهم ويمدحهم عن طريق إلقاء الشعر .
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق