ماذا يحدث في الشهر السابع من الحمل

كتابة شيماء احمد آخر تحديث: 31 أكتوبر 2020 , 22:58

الشهر السابع من الحمل

  • في هذه المرحلة يختلف حجم الجنين في الشهر السابع، فيبدأ الطفل في النمو وقد يؤدي وزنه الزائد إلى فقدان التوازن أثناء الحركة ويؤدي أيضًا إلى إجهاد الظهر وضيق التنفس الحامل.
  • ستستمر انقباضات براكستون هيكس أو ما يسمى بالطلق خلال هذا الشهر وستصبح أكثر وضوحًا خلال بقية فترة الحمل.
  • تشمل المخاوف في الشهر السابع من الحمل النزيف والولادة المبكرة.
  • تحدث الكثير من التغيرات العاطفية والاكتئاب خلال الثلث الثالث من الحمل، ويجب أن تتحدثي إلى الطبيب الخاص بكِ حول هذه المشاعر.
  • مع دخولك في مراحل شهور الحمل الأخيرة، ستبدأين في اكتساب المزيد والمزيد من الوزن.
  • يُعد الوزن الزائد ضروري للحفاظ على حمل صحي، لذلك لا تحاولين إنقاص الوزن خلال هذا الوقت، لأن حرق مخزون دهون الأم يمكن أن يطلق السموم الضارة لطفلك.
  • من المحتمل أن تذهبي إلى طبيبك مرة كل أسبوعين في هذه المرحلة.
  • قد لا تستطيعين التوازن أو قد تشعرين بضيق الأشياء على بطنك.
  • قد يصبح طفلك نشيطًا للغاية خلال هذا الثلث من الحمل، مما قد يجعلك تشعرين بالألم في بعض الأحيان.[1]

أعراض الحمل في الشهر السابع بالتفصيل

ماذا يحدث في الشهر السابع من الحمل ؟ خلال تطور مراحل تكوين الجنين في الشهر السابع، يمكن أن تظهر بعض الأعراض على الأم، مثل:

عرق النسا

  • مع نمو الرحم، يمكن أن يضغط على العصب الوركي، والذي يمكن أن يسبب آلام الورك أو أسفل الظهر.
  • إذا بدأ الألم في أسفل ظهرك أو وركك وانتقل إلى ساق واحدة، فقد يكون عرق النسا، لكن الطبيب الخاص بكِ يمكنه إجراء التشخيص المناسب.
  • يمكن أن تساعد الكمادات الساخنة أو الباردة في تخفيف الألم.
  • من المحتمل أن يزول عرق النسا بعد ولادة طفلك.

آلام الحوض

  • قد تسبب هرمونات الحمل في حدوث أشياء غير متوقعة لجسمك، فعلى سبيل المثال، تساعد في إرخاء المفاصل التي تربط جانبي حوضك استعدادًا للمخاض والولادة.
  • وهذا يمكن أن يسبب آلام في الحوض، وإذا حدث هذا، حاولي الاسترخاء والجلوس وعدم الوقوف على قدميك لمدة طويلة.

الإصابة بالإمساك

  • يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من هرمون البروجسترون والحديد إلى إبطاء عملية الهضم مما يسبب الإمساك.
  • للمساعدة في تخفيف الإمساك، حافظي على رطوبة جسمك واشربي الكثير من الماء وتأكدي من حصولك على ما يكفي من الألياف في نظامك الغذائي، وتشمل المصادر الجيدة للألياف الفاصوليا والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات.

المخاض الكاذب

  • يُمكن أن تبدأ انقباضات براكستون هيكس، التي يطلق عليها أحيانًا تقلصات أو طلق، في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.
  • قد تشعرين أحيانًا بضيق خفيف في بطنك، وعادة ما يختفي عندما تتحركين أو تغيري وضعياتك.
  • من المرجح أن تحدث هذه التقلصات بعد النشاط البدني مثل ممارسة الرياضة أو الجنس.

تعب الحمل في الشهر السابع

  • تعاني بعض الأمهات الحوامل من زيادة في الطاقة خلال الثلث الثاني من الحمل، ولكن مع بداية الثلث الثالث من الحمل، قد تبدأ في الشعور بالتعب أكثر.
  • أحد أسباب ذلك هو أنه بحلول الشهر السابع من الحمل، يصبح حجم البطن أكبر وقد يكون من الصعب الحصول على نوم مريح ليلاً.
  • حاولي أن تستريحي عندما تستطيعين ونامي على جانبك باستخدام وسادة لدعم بطنك.

النزيف الدموي

يمكن أن يحدث بعض النزيف الخفيف في هذا الوقت، وعلى الرغم من أنه قد لا يكون شيئًا خطيرًا، يمكن أن يكون النزيف أحيانًا علامة على وجود مشكلة، لذلك يجب استشارة الطبيب في هذه الحالة.[2]

الشهر السابع من الحمل والجماع

ماذا يحدث في الشهر السابع من الحمل ؟ قد ينخفض ​​الاهتمام الجنسي للمرأة وحتى اهتمام الرجل بشكل حاد في الثلث الثالث من الحمل، وبالمثل، ينخفض ​​النشاط الجنسي بشكل حاد في الثلث الثالث من الحمل، وفيما يلي نسبة الأزواج الذين يمارسون الجنس في كل شهر من الأشهر الثلاثة الأخيرة، وفقًا للدراسات العلمية:

  • في الشهر السابع، يمارس معظم الأزواج الجنس.
  • في الشهر الثامن، يمارس حوالي نصف إلى ثلاثة أرباع الأزواج الجنس.
  • في الشهر التاسع، حوالي ثلث الأزواج فقط يمارسون الجنس.[3]

مشاكل الحمل في الشهر السابع

  • نظرًا لتزايد حجم بطنكِ، سيكون من الصعب عليك الانحناء.
  • ستعانين من تورم في الجسم وسوف تشعرين بالانتفاخ بسبب زيادة الدورة الدموية في الجسم.
  • عندما ينمو الطفل بداخلك، سوف يضغط على مثانتك أكثر، وستشعرين بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • ستصبح حلماتك داكنة اللون، ويصبح ثدياك كثيفين وثقيلين.
  • وزنك سيزداد بشكل كبير خلال الشهر السابع، وقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم وسكري الحمل والولادة المبكرة، ولتجنب هذه المضاعفات الطبية، تحتاجين إلى تناول طعام مغذي وأن تكوني نشطة جسديًا قدر الإمكان، ويمكنك أيضًا التحدث إلى طبيبك أو أخصائي التغذية للحصول على المشورة المناسبة بشأن نظامك الغذائي.
  • تصاب بعض السيدات بالدوالي بسبب زيادة الوزن.
  • لن تتمكني من المشي بسرعة بسبب بطنك البارز.
  • يمكن أن تستمر مستويات الهيموجلوبين في الانخفاض منذ الثلث الثاني من الحمل، لذلك يجب تناول الأطعمة الغنية بالحديد للحفاظ على مستويات الهيموجلوبين في الدم مرتفعة.
  • قد تشعرين أيضًا بألم في الثدي.
  • سوف يؤلمك ظهرك أكثر بسبب توسع الرحم وزيادة وزن الطفل.[4]

نصائح الشهر السابع من الحمل

  • حاولي ممارسة رياضة المشي بانتظام، مع فترات راحة صغيرة.
  • تجنبي الوقوف والجلوس في نفس الوضع لساعات طويلة، وحافظي على جسمك نشيطًا ومرنًا.
  • استمري في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بموافقة طبيبك.
  • قومي بممارسة اليوجا أو السباحة أو أي تمرين آخر من اختيارك، فقد يساعد أسلوب الحياة النشط في سهولة الولادة والتعافي بشكل أسرع بعد الولادة.
  • احصلي على هواية، فمثلًا اقرئي كتابًا أو ارسمي فسيبقيكِ ذلك هادئة ومسترخية وقد تزيل هذه الهوايات أي أفكار أو ضغط أو توتر تشعرين به.
  • استريحي قدر الإمكان، فقد يكون النوم على الظهر صعبًا مع نمو البطن، لذا حاولي النوم على جانبك مع وضع وسائد على بطنك وبين ساقيك.
  • ارتدِ ملابس قطنية لأنها مريحة مع استخدام مزيلات العرق البسيطة المصنوعة من مكونات طبيعية.
  • قومي بإجراء اختبارات دم منتظمة، للتحقق من مستويات الهيموجلوبين لديك.
  • يجب الإقلاع عن التدخين والكحول تمامًا، وتجنبي التدخين السلبي لأن التدخين غير المباشر يشكل أيضًا خطرًا عليك وعلى طفلك.
  • لا ترفعي أشياء ثقيلة لأنها يمكن أن تضغط على البطن وتؤثر على نمو الجنين.
  • تجنبي الموسيقى الصاخبة والتعرض للضوضاء الزائدة.[5]

حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

في حين إن كُنت تتساءل ماذا يحدث في الشهر السابع من الحمل للجنين؟ حسنًا قد تحدث بعض التطورات للجنين مثل:

  • عندما تكونين في الشهر السابع من الحمل، لا يزال لدى طفلك مساحة كافية للحركة والاستدارة لفترة أطول قليلاً.
  • ويزداد جنينك قوة كل يوم ويمكن أن تشعرين بضرباته أو حركته.
  • قد تشبه حركة الجنين في الشهر السابع الركلات واللكمات، ولكنها ليست الحركات الوحيدة التي ربما تشعرين بها هذه الأيام.
  • فقد تشعرين برفرفة صغيرة من التشنجات اللاإرادية.
  • ولكن كيف يكون شكل الجنين في الشهر السابع ؟ في نهاية الشهر السابع من الحمل، يبلغ طول طفلك حوالي 36 سم (14 بوصة) ويزن حوالي 900-1800 جرام (2 إلى 4 أرطال)، وقد يتطور سمع طفلك بشكل كامل ويغير وضعه بشكل متكرر ويستجيب للمنبهات، بما في ذلك الصوت والألم والضوء.[6]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق