لماذا سميت مرحلة الجنين الخلوي بهذا الاسم

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 28 ديسمبر 2020 , 14:55

مراحل تكوين الجنين

مرحلة التلقيح

المرحلة الأولى تبدأ عندما تتحد النطفة والبويضة في واحد من الأنابيب الرحمية، هذه البيضة المخصبة تدعى بالبيضة الملقحة، وبعد بضع ساعات من التلقيح، تبدأ البيضة الملقحة برحلتها من نفير فالوب إلى الرحم. يبدأ الانقسام الخلوي بعد حوالي 24 إلى 36 ساعة من التلقيح، من خلال عملية الانقسام المنصف، تنقسم البيضة الملقحة إلى خليتين ، ثم إلى أربع ، وثمانية ، وستة عشر، وهكذا.

سبب تسمية مرحلة الجنين الخلوي بهذا الاسم

سميت عملية الجنين الخلوي بهذا الاسم بسبب حدوث التقاسم الخلوي في تلك المرحلة من أجل تطور الجنين من أجل تطور الجنين وتمايز أعضائه عندما تصل الخلية إلى مرحلة الثماني خلايا، تبدأ الخلايا بالتمايز وتتصف بصفات معينة تحدد نوع الخلايا التي ستتشكل، هذا يمكن أن يفصل البويضة إلى كتلتين:

  • الخلايا الخارجية سوف تشكل المشيمة
  • الخلايا الداخلية سوف تشكل المضغة.

تتابع الخلية انقسامها، وتشكل ما يسمى بالأريمة، وهي تتألف من ثلاث طبقات، وكل واحد منها يتطور ليشكل بنى مختلفة من الجسم

  • الأديم الظاهر: يشكل الجلد والجهاز العصبي
  • الأديم الباطن: يشكل الجهاز الهضمي والتنفسي
  • الأديم المتوسط: يشكل الجهاز العضلي والهيكلي.

في النهاية تصل الأريمة إلى جدار الرحم وتقوم بالانغراس، وعندما تنجح مرحلة الانغراس، تسبب التغيرات الهرمونية تغيرات جسدية كاملة.

مرحلة المضغة

في هذه المرحلة، تسمى كتلة الخلايا بالمضغة.

  • بداية الأسبوع الثالث من التلقيح هو بداية المرحلة المضغية، وهو الوقت التي تبدأ فيه الخلايا بالتمايز لتشكل جسم الإنسان. المرحلة المضغية تلعب دورًا أساسيًا في تطور الدماغ.
  • بعد حوالي أربع أسابيع من التلقيح، يبدأ الأنبوب العصبي بالتشكل، هذا الأنبوب سيشكل لاحقًا النخاع الشوكي والدماغ.
  • في حوالي الأسبوع الرابع، يبدأ الرأس بالتشكل، وتتبعه العينين، الأنف، والأذنين والفم. الأوعية الدموية التي ستشكل لاحقًا القلب تبدأ في النبض. خلال الأسبوع الخامس، تظهر البراعم التي سوف تشكل اليدين والساقين.
  • بحلول الأسبوع الثامن من التطور، يكون للجنين جميع الأعضاء والأجزاء الأساسية باستثناء الأعضاء التناسلية. في هذه المرحلة، يزن الجنين جرامًا واحدًا فقط ويبلغ طوله حوالي بوصة واحدة.
  • في نهاية مرحلة المضغة، تكون البنى الأساسية من الجهاز العصبي والدماغ قد تشكلت.

المرحلة الجنينية

عندما ينتهي تمايز الخلايا، تدخل المضغة في المرحلة التالية، وهي مرحلة الجنين. هذه المرحلة تحوي على تغيرات مهمة في الدماغ، وهي تبدأ في الأسبوع التاسع وتدوم لفترة الولادة.

  • الأجهزة الأولية التي بدأت بالتطور في المحلة المضغية تتابع تطورها، الأنبوب العصبي يتطور ليشكل الدماغ والنخاع الشوكي والأعصاب تتطور أيضًا، بمجرد تشكل هذه الخلايا العصبية، تبدأ في الهجرة إلى مواقعها الصحيحة. كما تبدأ المشابك في التطور.
  • بين الأسبوعين التاسع والثاني عشر من الحمل، تبدأ ردود الفعل في الظهور. ويبدأ الجنين بعمل حركات انعكاسية بذراعيه ورجليه
  • خلال الشهر الثالث من الحمل ، تبدأ الأعضاء التناسلية في التمايز. بحلول نهاية الشهر، ستتكون جميع أجزاء الجسم. في هذه المرحلة، يزن الجنين حوالي ثلاث أونصات. يستمر الجنين في النمو من حيث الوزن والطول، على الرغم من أن غالبية النمو البدني يحدث في المراحل المتأخرة من الحمل. ويساعد السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين في نضج الأعضاء.
  • خلال الثلث الثاني من الحمل ، أو الأشهر من أربعة إلى ستة أشهر ، تزداد قوة ضربات القلب وتتطور أنظمة الجسم الأخرى بشكل أكبر. تتشكل أظافر اليدين والشعر والرموش والأظافر
  • خلال الفترة من سبعة أشهر حتى الولادة ، يستمر الجنين في النمو والوزن والاستعداد للحياة خارج الرحم. تبدأ الرئتان في التمدد والانقباض ، وإعداد العضلات للتنفس. [1]
stages of fetal development. isolated on white background. Pregnancy. Fetal growth from fertilization to birth, fetus development. Embryo

مراحل تطور الجنين

الثلث الأول من الحمل

يتم قياس الحمل من خلال الدورة الشهرية الأخيرة للمرأة. تقوم النطفة بتلقيح البويضة وتشكل البيضة الملقحة، تبدأ بعدها بالانقسام والتطور، وتنتقل عبر نفير فالوب لتصل للرحم، وتستمر الخلايا بالانقسام حتى تصل لمرحلة المعيدة، هذه الكرة من الخلايا تحتاج للانغراس من أجل النمو والنجاة. المراحل الأولية، هي التي تحول الخلية الواحدة إلى جنين.

  • في هذه المرحلة، تكون المضغة حساسة للسموم في البشرة أو المواد الكيميائية التي تحتك بها المرأة.
  • في الأسبوع الخامس والسادس، تبدأ المضغة بالتطور، ويقوم القلب البدئي بضخ السوائل حول المضغة، والأعضاء الأخرى مثل الجهاز العصبي والهضمي، يبدأ بالتشكل أيضًا.
  • في الأسبوع 11إلى 12 تصبح المضغة جنينًا، ويكون الجنين حوالي 3 إنش طولًا.

الثلث الثاني من الحمل

التطورات في الثلث الثاني من الحمل:

  • خلال الثلث الثاني من الحمل، تبدأ الأجهزة بالتشكل، الكبد، البنكرياس، الطحال والأعضاء الأخرى تبدأ بإفراز السوائل. ويبدأ إنتاج كريات الدم الحمراء، وعندما تتشكل هذه الأعضاء، يصبح الجنين أكثر مقاومة للسموم الخارجية. لذلك يمكن ان تسبب السموم في هذه المرحلة أضرارًا ثانوية.
  • في نهاية الثلث الثاني من الحمل، يكون نمو الجنين قد تطور تقريبًا. في حال ولادة الطفل في الأسبوع 24، فإن هناك فرصة بنسبة 50% للنجاة إن تلقى الرعاية الكافي.
  • بحلول الأسبوع 26، يدخل الجنين الثلث الثالث من الحمل، ويبدأ الجنين بزيادة الوزن والتحضر لمواجهة العالم الخارجي.

الثلث الثالث من الحمل

في الثلث الثالث من الحمل، يبدأ الجنين بتخزين الدهون في الجسم، والنسج الدهنية التي تساعد على تدفئة لجنين بعد الولادة. وتساعد أيضًا في منح الجنين الطاقة من أجل النمو. في هذه المرحلة يستمر الدماغ والأعصاب بالنمو، ويبدأ الطفل باستعمال حواس اللمس والسمع من أجل فهم العالم الخارجي.

الأطفال الذين يولدون في الثلث الثالث من الحمل لديهم فرصة اكبر للنجاة. نهاية الثلث الثالث من الحمل هو موعد الولادة، وهذا يكون حوالي في الأسبوع 40 أو 41 من آخر دورة شهرية للأم الحامل. [2]

موعد اكتشاف الحمل

منذ بداية لحظة الحمل ، سيكون هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) موجودًا في دم الأم الحامل. يتم إنتاج هذا الهرمون بواسطة الخلايا التي تشكل المشيمة وهي مصدر غذائي أساسي للطفل داخل الرحم، هذا الهرمون هو الذي يتم اكتشافه في اختبار الحمل. على الرغم من وجود هذا الهرمون منذ البداية، إلا أن تكوينه داخل الجسم يستغرق وقتًا. عادةً ما يستغرق الأمر من ثلاثة إلى أربعة أسابيع من اليوم الأول من آخر دورة شهرية للأم الحامل حتى تزيد مستويات هرمون الغدد التناسلية البشرية بما يكفي لاكتشافها من خلال اختبارات الحمل. [3]

نصائح للحصول على حمل صحي

  • تناول الفيتامينات المكملة: يجب أن تحرص المرأة الحامل على تناول الفولات، الكالسيوم، والحديد من أجل تجنب شذوذات الأنبوب العصبي لدى الجنين
  • تجنب التدخين: المواد السامة تؤدي للعديد من الشذوذات الخلقية، من ضمنها الإجهاض، والمشاكل الأخرى، لذلك يجب تجنب التدخين أو أي من المواد السامة الأخرى، وحتى بعض المواد مثل طلاء الأظافر، تدخين السجائر يمكن أن يقلل من تدفق الأكسجين إلى الجنين وهذا يمكن أن يؤدي للعديد من المضاعفات على نمو الجنين.
  • ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية مهمًا للصحة العامة، ويساعد في تقليل الجهد، وزيادة الدوران الدموي، وتحسين المزاج والنوم بشكل أفضل. يمكن المشي كل يوم لمدة 15 إلى 20 دقيقة في مناطق دافئة لتجنب التعرض لضربات الشمس
  • القراءة واكتساب المعرفة: إن كان هذا هو الحمل الأول، فمن الضروري قراءة الكتب عن الجنين والولادة من أجل التحضير بشكل أفضل للولادة، هذا يمكن أن يساعد المرأة في الحصول على معلومات عن كيفية الرعاية بطفلها. [4]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق