فوائد دودة الحلبوب

كتابة Mariam Said آخر تحديث: 22 نوفمبر 2020 , 00:07

ماهي دودة الحلبوب

دودة الحلبوب او الدودة الالفية هي دودة طويلة ومفصلية واسطوانية الشكل وشكلها يشبه الحشرات، ودودة الحلبوب لها الوان عديدة، ولكن الالوان الاكثر انتشارًا هي البرتقالي الغامق و البني و الأسود.

دودة الحلبوب بطيئة الحركة وتسير في شكل متموج، وعندما ترغب في حماية نفسها تقوم بالالتفاف حول نفسها بشكل حلزوني.

دودة الحلبوب لها الكثير من الارجل حيث يتواجد في كل مفصل من مفاصلها زوج من الارجل ما عدا مفصل الرأس الذي لا يتواجد به اي ارجل ويقترب عدد ارجلها من 350 قدم، وفي بعض الأحيان يصل الى 750 قدمًا، وهذا السبب في إطلاق اسم الدودة الالفية عليها، اشارة الى ان لها الف رجل.

ما فوائد دودة الحلبوب

  • دودة الحلبوب مفيدة جدًا للبيئة، نظرًا لانها تساهم في تنظيف وتطهير الاماكن من النباتات المتحللة حيث انها تتغذى عليها.
  • تعالج دودة الحلبوب حوالي 15-25 ٪ من مدخلات الكالسيوم في أرضيات غابات الأخشاب الصلبة، وذلك بسبب انها تتغذى على فضلات الاشجار المتساقطة.
  • قد تكون مفيدة عند تواجدها في المنازل وذلك لانها تساعد على التخلص من الحشرات الصغيرة مثل الصراصير والذباب.

ما الاماكن التي تجذب دودة الحلبوب

  • طعام دودة الحلوب الاساسي هو النباتات بعد تحللها، لذا فإنها تنجذب الى الاماكن التي تتواجد بها النباتات كالحدائق والغابات.
  • والى الاماكن المظلمة و الاماكن الممطرة لانها معرضة للجفاف بسبب انها تفقد كميات كبيرة من الماء وليس لديها في جسمها طبقة مقاومة للماء
  • تنجذب دودة الحلوب الى الاماكن الباردة الرطبة وتحت الصخور او في الجحور او بين الحجارة.
  • بداخل نفايات الأوراق على الأرض وأكوام الخشب وفي جذوع الأشجار وبين أكوام السماد.
  • تختبئ ديدان الحلبوب بداخل او تحت الطعام الذي تتغذى عليه.
  • تتواجد دودة الحلبوب ايضًا في احواض الزهور، وتحت نشارات الخشب، وبداخل القش. [1]

هل دودة الحلبوب خطيرة

دودة الحلبوب في العموم ليست من النوع الخطير والعدواني وهي لا تقوم بالقرص او العض، ومحبي الحشرات يقومون بتربيتها لألفتها، كما انها لا تسبب اي اضرار للاثاث او الطعام، ولا تنقل اي امراض.

الديدان الالفية احيانًا قد تكون خطيرة نوعًا ما وذلك لانها عند الدفاع عن نفسها تقوم بإفراز مادة كيميائية تتسبب في تهيج العينين او اصابة الجلد بالحروق فتظهر على الجلد اثار تغير اللون والحكة الشديدة والشعور بالغثيان، وقد يتسبب هذا الافراز من الدودة في نتائج اكثر خطورة من ذلك.

لذا عند التعامل مع دودة الحلبوب لابد من ارتداء قفازات، وعدم لمس العينين، وغسيل اليدين جيدًا عند لمسها.

دورة حياة دودة الحلبوب

تضع اناث دودة الحلبوب بيضها في فصل الربيع، وفي المتوسط تضع حوالي  500 بيضة، وقد يصل عدد البيض الذي تضعه الى الف بيضة، تضع الانثى بيضها  في براثن تحت سطح التربة.

بعد ان تفقس البيض يتولد صغير الدودة بثلاثة فقط من الارجل، كما انه يكون جسمه مغطى بالجلد ولكنه يختفي تدريجيًا كلما يكبر، اما بلوغ صغير الحلبوب لسن النضج فيكون في من العام الثاني لولادته وحتى العام الثالث.

تصل دورة حياة دودة الحلبوب الى عشر اعوام وذلك في المتوسط، ولكنها قد تعيش اقل او اكثر من ذلك حسب نوعها والعوامل المحيطة.

تعيش دودة الحلبوب عمرًا طويلًا، لكن في بعض الاحيان تموت دودة الحلبوب سريعًا بسبب الجفاف ونقص الغذاء، والدودة التي يتم تربيتها بالمنزل تعيش اطول من الموجودة بالبرية. [2]

غذاء دودة الحلبوب

تتغذى دودة الحلبوب على النباتات المتحللة بعد موتها، وفضلات اوراق الاشجار المتساقطة، وعلى بعض انواع نبات الصبار، اما الكبير من هذه الدودة فيتغذى على الحشرات.

في بعض الاحيان تتغذى دودة الحلبوب على القواقع والحشرات، او على اجزاء الخشب التي تحللت، عند نضج الصغار وبداية سقوط جلودهم يأكلون هذا الجلد.

تأكل الديدان الألفية أحيانًا أوراق وجذور النباتات الحية وذلك عند شعورها بالجفاف وذلك بسبب الرطوبة التي تحتوي عليها النباتات الحية.

هجرة دودة الحلبوب

تهاجر دودة الحلبوب في فصل الخريف، وذلك استعدادًا لفصل الشتاء، وقد تنتقل من مكان لاخر مع تساقط الامطار بشكل غزير.

وهذا قد يكون السبب الرئيسي في دخول ديدان الحلبوب الى المنازل، فعند الانتقال من مكان لاخر قد لا تجد مأوى مناسب الا منزل في الطريق.

انواع دودة الحلبوب

يوجد لدودة الحلبوب اكثر من 10,000 نوع ينتمون الى 13 رتبة و 115 فصيلة من فصائل الديدان.

Julus وهذا النوع الاكثر انتشارًا وطوله يكون 1 بوصة، وقد اطلق عليه في البداية اسم حشرات بلا اجنحة من قِبل الباحثين والعلماء، وموطنه الاصلي أوروبا وتم إدخاله بعد ذلك إلى أمريكا الشمالية، والنوع الاملس يطلق عليه بالديدان السلكية. 

Oxidus gracilis اهذا النوع المنتشر ايضًا كثيرًا هو المتواجد بغابات جنوب شرق الولايات المتحدة، وتتميز الدودة في هذا النوع بأن لونها اسود او برتقالي داكن، ويبلغ طول الدودة من هذا النوع  4 بوصات.

 الدودة الألفية الأفريقية العملاقة وموطنها الاصلي غابات افريقيا شبه الاستوائية، وهي أكبر انواع دود الحلبوب، حيث يبلغ طول الدودة 11 بوصة، وعلى الرغم من طولها الكبير، إلا أنها تمتلك حوالي 256 قدمًا فقط.

دودة ألفية التنين الوردي المذهلة وهي ذات الوان زاهية وجذابة جدًا،  وتقوم باستخدام أشواكها وألوانها الزاهية لتحذير الحيوانات المفترسة من أنها تنبعث منها مادة سامة، لتبعد عنها خطر هذه الحيوانات.

الديدان الألفية الكهفية وهذه الديدان تعيش فقط في الكهوف لذا تم اطلاق هذا الاسم عليها، وهي متواجدة بكثرة في الولايات المتحدة الامريكية، وهم متكيفون مع هذه البيئة على الرغم من عدم برودتها. [3]

اعداء دودة الحلبوب

تشكل الكثير من الحيوانات خطر بالغ على دودة الحلبوب ويمكنهم اكلها بسهولة، مثل اغلب الحيوانات البرية، وكذلك الطيور، وبعض القوارض مثل الجرذان.

تدافع دودة الحلبوب عن نفسها من مخاطر الحيوانات الاخرى من خلال السائل الذي تفرزه، والذي يتميز برائحته النفاذة التي تبعد عنها الحيوانات الاخرى.

الصفات التشريحية لدودة الحلبوب

اثبت الباحثون ان البناء التشريحي لدودة الحلبوب او الدودة الالفية قديم كثيرًا بالنسبة لأنواع الديدان المفصلية الحديثة.

رأس الدودة الألفية مستدير في النصف الأعلى ومسطح في النصف السفلي، وقرون الاستشعار لدودة الحلبوب قصيرة، وفكها ليس سامًا، اما جسدها فمسطح او اسطواني.

يوجد بجانب قرون الاستشعار لدود الحلبوب حلقات بيضاوية صغيرة وهي اعضاء حسية لتحدد مقياس الرطوبة في البيئة المحيطة بالدودة.

لدى دودة الحلبوب مفاصل كثيرة وكل مفصل من مفاصلها زوج من الارجل ما عدا مفصل الرأس الذي لا يتواجد به اي ارجل. فكوك ودة الحلبوب متصلة برأسها وتمتلك افواهها اجزاء طاحنة تجعلها تتغذى على النباتات والاخشاب المتحللة بسهولة كبيرة.

الإناث من دودة الحلبوب قد تملك عدد ارجل أكثر من 750 قدما، اما الذكور فعدد ارجلها يبلغ 562 قدم، وهذا البناء التشريحي يساعدها في الدخول إلى الجحر تحت الأرض وعلى التعلق بالصخور الضخمة، حيث تحتاج الى النزول لعمق من 4 الى 6 بوصة تحت الارض.

بعض انواع دودة الحلبوب والتي تتواجد في الولايات المتحدة الامريكية وبالتحديد في سان فرانسيسكو لديها جسد مغطى ببصيلات من الشعر، وتقوم هذه البصيلات بإفراز الحرير، وهذا النوع يعد من الانواع النادرة. [4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق