دور المدرسة في الوقاية من الافات الاجتماعية

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 29 نوفمبر 2020 , 16:15

دور التعليم في المجتمع

يعد التعليم أحد الأركان الأساسية ، التي يستند عليها المجتمع ، حيث يلعب التعليم ، والمؤسسات التعليمية دورا مهما في تطور المجتمع ، ولذلك يكون من أهم العناصر في معالجة المشاكل الاجتماعية.

لم يعد التعليم يقتصر على المذاكرة ، والحصول على الشهادات الدراسية ، بل أصبح التعليم ، ومؤسساته يشكلان شخصية الأفراد ، واتجاهاتهم ، لذلك أصبح من الضروري النظر إلى دور العلم في الوقاية من الافات الاجتماعية .

المشكلة الاجتماعية هي قضية ، أو عامل داخل المجتمع يؤثر على العالم الحقيقي ، ويعد عدم المساواة بين الجنسين ، والفقر ، وإساءة معاملة الأطفال ، والبطالة ، والعنصرية ، والتمييز على أساس الدين هي بعض من العديد ، من القضايا الاجتماعية السائدة في مجتمعنا.

تؤثر المشكلات الاجتماعية في العالم على تشغيل وفعالية التعليم العام ، في الواقع ، يكرس جزء كبير من عمل المدرسة نفسه للاستجابة ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، للطلاب الذين تتعرض حياتهم لتحديات الأمراض الاجتماعية ، مثل الفقر ، أو العنف.

مثل هذه المشكلات ، بما في ذلك التشرد ، وتربية المراهقين ، وتعاطي المخدرات ، وإساءة معاملة الأطفال ، وانتحار الشباب ، تعقد جهود الطلاب للتعلم.

تتفاقم المشكلات الاجتماعية الأخرى ، مثل التخريب ، والعنف المدرسي ، ومعدل التسرب ، عندما يشعر الطلاب بالغربة عن هيكل المدرسة ، ولذلك تعني المدرسة بمثل هذه الآفات الاجتماعية والعمل على حلها والوقاية منها. [1] ، [2]

دور المدرسة في تكوين شخصية الفرد

كأطفال ، نفهم العالم من حولنا من حيث الصواب ، والخطأ ، والخير والشر ، ثم نبدأ في معرفة المجتمع من حولنا بطرق أكثر تعقيداً ، بسبب ما تضعنا فيه الظروف المحيطة.

وتعتبر المدرسة هي المصدر الرئيسي للمعرفة ، فمنذ المراحل الأولى في حياتنا ، وبدء الاعتماد على انفسنا ، نتعرض لثقافات وتقاليد مختلفة ، كما نكتسب أيضًا مهارات الاتصال ، ونتفاعل مع أنواع مختلفة من الأشخاص ، ونتعرف على العديد من الفرص ، والمشاريع التفاعلية.

ما نتعلمه في المدرسة سوف يحدد إلى حد كبير الشخص الذي سوف نصبح عليه في المستقبل ، كما لا يساعد التعليم في تشكيل شخصيتنا فحسب ، بل يجعلنا أيضًا مدركين للآفات الاجتماعية ، ويخلق بداخلنا رغبة في التغيير من خلال توسيع رؤيتنا وتوقعاتنا لرؤية العالم.

يساعدنا التعليم على فهم ماهية المجتمع ، وما هي مسؤولياتنا في ذلك المجتمع ، مما يزودنا بالمعرفة لتحليل هيكلنا الاجتماعي ، واعتماد إصلاحات اجتماعية مناسبة وكافية ، من أجل الوقاية من الافات الاجتماعية في الوسط المدرسي. [1]

دور المدرسة في الوقاية من مشكلات العنصرية

تعتبر العنصرية بين الرجال ، والنساء ، والفقراء والاغنياء ؛ من أكبر الآفات الاجتماعية التي أصبح للمدرسة دورا في مكافحتها ، والعمل على الوقاية منها.

لم يعد التعليم ، ودخول المدارس يقتصر على الأولاد فقط دون الفتيات ، او الأغنياء دون الفقراء ، كما كان من قبل ، فأصبح التعليم من حق كل فرد في المجتمع ؛ ولد ، او بنت ، او غني ، او فقير ، كما أن التعليم أصبح مجانيا في العديد من البلدان النامية قبل المتقدمة.

يُمكِّن التعليم النساء من النضال ، من أجل الحصول على حقوقهن ، وتحدي عدم المساواة في العديد من البلدان ، كما تقل احتمالية أن تصبح النساء المتعلمات عاطلات عن العمل ، أو أن يتزوجن في سن مبكرة. [1]

دور المدرسة في الوقاية من الجريمة

السرقة ، والقتل ، والكسب غير المشروع ، وغيرهم من الذي يقع تحت خط الجريمة ، يعد آفة اجتماعية خطيرة ، والذي أصبحت تحاربه المؤسسات التعليمية بشتى الطرق الدراسية ، والطرق التربوية المختلفة ، تلك التي توضح دور الاجتهاد الدراسي في الوقاية من الافات الاجتماعية.

دور المدرسة في الوقاية من الفقر

يعد تعليم جميع الطلاب بنجاح وفقًا لمعايير عالية ، أمر بالغ الأهمية ، من أجل لقضاء على الفقر في النهاية ، فإذا كنا كمعلمين ، نشعر بالعجز عن معالجة القضايا الأكبر ، مثل الوظائف بأجر المعيشة ، وإصلاح الرعاية الصحية ، فعلينا أن نتصدى للنظرة الطبقية في مجتمعنا من أجل النهوض به.

من الممكن للمدرسة ، العمل على تعيين المواد التي تتطلب جهاز كمبيوتر ، والوصول إلى الإنترنت ، أو موارد تعليمية أخرى مكلفة على الأفراد ، فقط عندما نتمكن من توفير الوقت ، والمواد داخل المدرسة للنهوض بهذا الاقتراح.

ويمكننا العمل من خلال المدرسة ، لجعل مشاركة الوالدين ميسورة التكلفة ، ومريحة من خلال توفير وسائل النقل ، ورعاية الأطفال في الموقع ومرونة الوقت ، ففي النهاية علينا تقدير ظروف الآخرين.

ويجب على التعليم ، والقائمين على المؤسسات التعليمية ، منح الطلاب الفقراء جميعهم ، الوصول إلى المناهج الدراسية ، والفرص التربوية عالية المستوى ، والتوقعات العالية مثل أقرانهم الأغنياء.

يمكن العمل على التدريس حول الطبقية ، وثقافة المستهلك ، وحل النقابات العمالية ، والتلوث البيئي ، وغيرها من المظالم التي تؤثر بشكل غير متناسب على الفقراء ، وإعداد أجيال جديدة من الطلاب لجعل العالم أكثر إنصافًا.

كما تستطيع المدارس ، الاحتفاظ بمخزون اللوازم المدرسية ، والوجبات الخفيفة ، والملابس ، والضروريات الأساسية الأخرى في متناول الطلاب الذين قد يحتاجون إليها ، مع البحث عن طرق هادئة لتوزيع هذه الموارد لتجنب استبعاد أي شخص.

تأثير التعليم على اقتصاد المجتمع

تنشأ بعض القضايا الاجتماعية بسبب الطبقات الاقتصادية التي ينتمي إليها الطالب ، فمن المرجح أن يلتحق الطلاب الذين ينتمون إلى أسر فقيرة بالمدارس العامة ، ومع ذلك ، فإن هذه المدارس ليست مجهزة جيدًا بالتكنولوجيا مثل المدارس الخاصة ، وهذا يضعهم تلقائيًا في وضع غير موات ، عند مقارنتهم بالطلاب الآخرين الذين يذهبون إلى المدارس الخاصة.

عندما يتجه الاقتصاد إلى أسفل ، يمكن أن يعاني الجميع بسرعة ، فمع وجود أموال أقل تشق طريقها عبر المجتمع ، قد تشعر المدارس بأزمة تمويل ، وتدخل في أزمة في الميزانية.

فمثلا أثناء الاقتصاد البطيء ، قد تزداد تكاليف الوقود للحافلات المدرسية ، والطعام لوجبات الغداء المدرسية ، وغالبًا ما يتم تحويل هذه التكاليف إلى المدارس ، وأولياء الأمور والطلاب.

عندما تبدأ التكاليف التي تتكبدها المدارس في تفوق الأموال الواردة من الضرائب ، ومصادر التمويل الأخرى ، يتم تخفيض البرامج التي تعتبر غير ضرورية ، مثل التركيز غير الأكاديمي ، أو الفنون ، وقد يفقد المعلمون وظائفهم.

لا تؤثر هذه التخفيضات على المدارس فحسب ، بل تؤثر أيضًا على الطلاب ، وفرصهم في الحصول على تعليم جيد.

ويضيف التعليم إلى النمو الاقتصادي للبلد ، حيث أن الارتقاء بالعقل البشري ، والتغييرات الاجتماعية المرغوبة في المجتمع ، يمكن تحقيقهما عن طريق التعليم فقط ، فالتعليم يساعد على بناء مجتمع أفضل ، وبالتالي أمة أفضل بإخراجنا من ظلمة الجهل وتنورنا بالمعرفة. [2] ، [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق