اسماء السلاطين العلويين

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 16 ديسمبر 2020 , 00:22

أصل العلويين

يعود أصل العلويين إلى الحسن السبط، وكانت بدايتهم في المغرب حوالي في القرن الثالث عشر الميلادي.
وكانوا يقطنون في منطقة جنوب جبال الأطلس في واحة تُسمّى بواحة تافيلالت والتي تقع بالقرب من سجلماسة.
في تلك الفترة وتحديدًا في ذلك المكان كانت الفرق الصوفية تنشط هناك، كما وعملت على تقديم المساعدة للعلويين آنذاك.

واستطاع مولاي الرشيد ما بين عامي (1664-1672 م) أن يصبح سيداً على تلك المنطقة و الواحات المجاورة لها.ومن ثمّ قام بالاستيلاء على فاس في عام 1666 ميلادي، وتبعها بالاستيلاء على باقي الممنطقة، وبعد أن ثبّت الدعائم كاملة لملكه، بمتابعته في الجهد المبذول.

ومن بعدها قام ابنه مولاي اسماعيل بإكمال تنظيم المملكة، ما بين عامي  (1672-1727) ميلادي، حيث جعل اقتصاد الدولة أقوى، باعتماده على التجارة الصحراوية.
ومن ثمّ قام بجعل مدينة مكناس من أهم مدن المغرب، بعد أن قام بتوسيعها.
كما أنّه عمل على استرجاع مدنًا أخرى مثل مدينة طنجة في عام 1684 ميلادي، بالإضافة لمدينة أرزيلة عام 1691 ميلادي، اللواتي كانتا في حكم الأسبان و البرتغاليين.

بعد وفاة مولاي اسماعيل دخلت البلاد في حالة من الاضطرابات ما بين عامي  (1727-1757) ميلادي ، وذلك بسبب تنافس من بعده من أولاده على حكم البلاد من بعده.

وأخيرًا تولّى حفيده سيدي محمد الحكم بين عامي(1757-1790) ميلادي، وبذلك انتهت مرحلة الفوضى في البلاد، وقام سيدي محمد بالإشراف على إعادة تنظيم الاقتصاد في البلاد، حيث أنّه أقدم على إبرام العديد من العقود التجارية مع مختلف القوى الغربية. [1]

مؤسس الدولة العلوية

يعتبر السلطان علي بن الحسن بن عبد الله والمعروف بالشريف هو مؤسس الدولة العلوية، وأوّل ملوك الدولة العلوية ملوك المغرب ، لم تذكر المصادر تاريخ ولادته، واكتفت بالقول على أنه أكبر أبناء مولاي الشريف.
وصفة صاحب الدرر البهية بالعلم والعمل، كما وصفه بالتوقيعات العجيبة، والمراسلات الغريبة ، وتفرعت منه فروع المحمديين، من أولاده  محمد والمولى إسماعيل، والرشيد، الذين تولّوا الحكم من بعده.
كان معروفًا بالتقوى والصلاح، ويكثر من الصدقات، وإعطاء أموال الوقف، ومجاب الدعوة، حيث قام بتقسيم أوقات يومه ما بين الحج والجهاد بإفريقيا وبلاد الأندلس.
ومن ثم رحل إلى فاس والاقامة فيها بغرض الدراسة، ومن بعدها عاد إلى سجلماسة بعد أداءه الحج، واستقر في قرية فيها تدعى جرس، ومن ثمّ خرج متوجهًا للجهاد في بلاد الأندلس، والتي عاد منها إلى بلده سجلماسة، ومن ثمّ أرسل له أهل الأندلس مكتوبًا يطلبون منه العودة أليهم ليشارك بالجهاد هناك، وبالفعل عاد إلى الأندلس وأكمل الجهاد فيها. [1]

ملوك المغرب بالصور

السلطان مولاي علي الشريف مؤسس الدولة العلوية

يعتبر مولاي علي الشريف مؤسسًا للدولة العلوية في المغرب، وأول من حكم من العلويين.

السلطان محمد بن علي الشريف 

الذي حكم في الفترة ما بين عامي ( 1440/1464) ميلادي.

السلطان مولاي رشيد بن علي

الذي حكم في الفترة ما بين عامي ( 1664/1672) ميلادي، ويعتبر مؤسس دولة الأشراف العلوية، وقد تميّز بالذكاء وحبه للعلم والتعلم والعلماء، وبدأ حكمه في فتح سجلماسة في سنة 1079 ميلادي.

السلطان مولاي اسماعيل بن علي 

الذي حكم في الفترة ما بين عامي ( 1672/1727) ميلادي.

  • السلطان مولاي احمد بن اسماعيل 
  • السلطان مولاي عبد المالك بن اسماعيل
  • مولاي عبد الله بن اسماعيل 
  • مولاي علي بن اسماعيل 
  • مولاي محمد بن اسماعيل
  • مولاي المتصدق ابن اسماعيل
  • مولاي زين العابيدين ابن اسماعيل

تاريخ الدولة العلوية بالمغرب

  • يكشف لنا التاريخ أنّ إسماعيل بن شريف والذي حكم في الفترة الواقعة بين عامي (1672-1727) ميلادي، قد اعتمد على القوة العكسرية، والتي كان يشكلها مجموعة من العبيد السود من جنوب الصحراء في إفريقيا وهذا هو جيشه، المعروف باسم الحرس الأسود.
  • وقد قام بطرد البريطانيين من مدينة طنجة في سنة 1684 ميلادي، وقام بقيادة الإسبان مدينة العرائش ، وبعد وفاته هذا تولّدت النزاعات والشقاق بين مختلف  القبائل المغربية مرة أخرى حتى استطاع محمد الثالث في الفترة بين عامي (1757-1790)، بأنْ يُرضي القبائل المضطربة وقد سمح لها باتباع الحكم الذاتي، وكان ذلك تحت تحت قيادة محمد الرابع  في الفترة بين (1859-1873) ميلادي.
  • استطاع سكان منطقة تافيلالت أنْ يقوموا بإقناع الحسن الدخيل في مطلع القرن الـ19 الميلادي، حيث في تلك الفترة بدأ المغرب بالتوجه إلى اعتماده الكامل على القوى الأوروبية فيما يخص اقتصاده.
    حيث عاش المغرب هزائم عسكرية متعددة في وجه كل من اسبانيا، وفرنسا، ومن ثم تم عقد معاهدة وصاية في عام 1863 ميلادي مع فرنسا سميت باتفاقيات بيكلار.
  • وفي الفترة بين عامي  (1873-1894) ميلادي، قام مولاي الحسن بمحاولة عمل إصلاحات على الطريقة الأوروبية، ومن ثمّ أصبح السلطان هو الحاكم ولكن كان حكمه تحت سيادة فرنسا وذلك تحديدً في عام 1927 ميلادي.
  • في عام 1912 قامت منطقتان في المغرب، كانت احداها تحت وصاية فرنسا والأخرى تحت وصاية إسبانيا.
  • في الفترة ما بين عامي (1927-1961) ميلادي قامت كافة القوى الوطنية المتنامية بالإجتماع حول السلطان سيدي محمد، حيث اعلن عام 1956 ميلادي استقلال المغرب في شهر مارس تحديدًا، وأصبح ملقبًا بمحمد الخامس.
  • وفي فترة الحكم التالية التي كانت بين عامي (1961-1999) ميلادي، تولّى ابنه الحسن الثاني حكم البلاد بطريقة كاملة، وقد قام بالتخلص من بقايا الاستعمار، في فترة حكمه، ووضع قواعدًا لمجموعة من المؤسسات الديمقراطية، وذلك بالرغم من السياسات الخارجية التي كان يتبعها التي تميزت بمرونتها، مع غالبية الدول الغربية، وتمت مواجهته، وقامت ضده العديد من المحاولات الانقلابية.
  • قام الحسن الثاني في عام 1975-1976 ميلادي بالاستيلاء على الصحراء الغربية، ثم قام في عام 1979 ميلادي بالمسيرة الخضراء، وتحديدًا في شهر يوليو لعام 1999 م أخذ استلم ابنه محمد السادس منه الحكم، حيث انتقل إلى مدينة الواحات المغربية للإقامة فيها كإمامًا للجالية فيها، وذلك من ينبع بالحجاز والتي تعتبر مسقط رأسه التي تقع حاليًا غرب المملكة العربية السعودية، وذلك بسبب اعتباره من سلالة النبي محمد عليه الصلاة والسلام. [2]

نسب ملك المغرب الحقيقي

في عام 1631 تحولت سلطة حكم المغرب من حكم سلالة السعدي، والتي انتهت منذ أنْ بدأت الأسرة العلوية في اتخاذ الحكم، والتي أصبح مؤسسها هو مولاي علي الشريف، تحديدًا في تافيلالت.
ومن المعتقد أنّ كلًا من السلالتين، سلالة السعدي وسلالة العلويين إنما هي إنحدار من سلاية النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.
عن طريق ابنة الرسول محمد فاطمة وزوجها علي بن أبي طالب وهو الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين، حيث كان علي هو ابن عم الرسول.
ومع ذلك الأصل المشترك بين السلالتين، فيعتبر أمر تحول السلطة والحكم من سلالة السعدي إلى حكم السلالة العلوية، أعطى شعورًا بالقدرة على الاستمرارية للدولة العلوية، وخاصةً أمام الحكم الاستعماري، حيث أضاف قوة لشرعية حكمهم، ولم يكن هناك صراع قبل أخذ العلويين للحكم، والتي أعطت العائلة المالكة إمكانية الصمود والوقوف في فترة الحكم الاستعماري.
وقد كانت تلك الفترة هي فترة تقسيم للبلاد ما بين مجموعة من القوى الخارجية والتي تشمل كل من فرنسا واسبانيا، ومن ثم استطاعت من بعدها البلاد في الحصول والتمتع باستقلالها في فترة الحكم العلوي. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق