ما هي المنمنمات الفارسية

كتابة: شاهنده عز آخر تحديث: 22 يناير 2021 , 22:23

المنمنمات الفارسية

بفرشاة صغيرة للغاية ويد ماهرة، ولدت أول منمنمة فارسية، لتنضم لفن المنمنمات، بجوار المنمنمات العثمانية، والمنمنمات الإسلامية، وأمتازت تلك المنمنمات بأنها حساسة وخصبة ومذهلة بصريًا، المنمنمة الفارسية عبارة عن لوحة ورقية صغيرة وأشتهرت في بلاد فارس، ووصلت لقمة شهرتها بين القرن الثالث عشر والقرن السادس عشر، وتشتهر بأنها لوحة فنية تصور مواضيع دينية أو أساطير، وكانت وظيفة المنمنمات الرئيسية هي التوضيح، لهذا تم استخدامها لتنقل الصورة المرئية للحبكة الأدبية، لتكون أكثر متعة وأسهل في الفهم، تعتبر المنمنمات الفارسية مزيج بين اللغات الفنية والشعرية، وتكون توافق عميق وصادق مع الفن والشعر.

تاريخ المنمنمات الفارسية

بدأت لوحة المنمنمات الفارسية في الازدهار في القرن الثالث عشر، كان هذا عندما كانت الوظيفة الرئيسية للمنمنمات هي إلقاء الضوء على الكتب وتوضيحها، ووصلت إلى ذروتها تحت رعاية الحكام التيموريين في القرنين الرابع عشر والخامس عشر، كانت مدن مثل تبريز وحيرات تعد مراكز مهمة لإنتاج هذه المخطوطات، بعد القرن السادس عشر ، تباعدت رسومات المنمنمات الفارسية عن المخطوطات لتركز على صور من صفحة واحدة، خلال هذه الفترات المختلفة ، ظهرت مدارس مستقلة مختلفة ، تمثل لكل منها ميزات فريدة، ومن أشهرها مدرسة تبريز ومدرسة بغداد ومدرسة شيراز ومدرسة المظفريان، تم توضيح العديد من القصص والقصائد الإيرانية القديمة للفردوسي والسعدي ونظامي وحافظ في هذه المنمنمات الجميلة.

السمات المميزة للمنمنمات الفارسية

هناك بعض خصائص فن المنمنمات المشتركة في فن المنمنمات الفارسية التي ظلت ثابتة طوال هذه القرون وهي:

  •  قلة الظل في المنمنمات الفارسية.
  • رسم الوجوه ثلاثة أرباع ومستديرة.
  • ثبات حجم ومستوى التفاصيل.
  • من الناحية الكلاسيكية ، تتميز المنمنمات الفارسية بلمسات من الأوراق الذهبية والفضية ، جنبًا إلى جنب مع مجموعة زاهية جدًا من الألوان.
  • كانت اللوحات صغيرة جدًا ، لكنها تتميز بمشاهد غنية ومعقدة يمكن أن تلفت نظر المشاهد لساعات.

أماكن تواجد المنمنمات الفارسية

كانت بداية المنمنمات الفارسية، لشرح الكتب والأوراق، ولكن فيما بعد اتجهوا لتصميم جدران المباني، فإذا كنت من المهتمين برؤية الفن الفارسي، فهناك بعض الأماكن تعرض هذه المنمنمات، في مدينة القزوين، وهي:  [1]

  •  متحف الحديقة المصغرة في طهران
    تعد هذه الحديقة واحدة من المناطق السياحية الرائعة، التي تجذب السياح، تستمتع فيها بمزيج من الهندسة المعمارية الحديثة، والحدائق التقليدية، وتوجد هناك بعض اللوحات من المنمنمات الفارسية في قسم المعرض بالمتحف.

  • الحديقة المصغرة في مشهد، تعد اول حديقة مصغرة في شرق إيران، يعرض فيها حوالي 60% من المعالم الثقافية، والدينية، والسياحية وبالتأكيد يعتبر هذا عامل جذب سياحي.

  • الحديقة المصغرة في تبريز، تم بنائها تحت إشراف منظمة التجميل التبريزية، عام 2012،ويطلق على تلك الحديقة أيضا اسم “ميني تبريز”، نظرا لإمكانك زيارة عدد من مناطق تبريز بشكل مصغر.

  • متحف المتروبوليتان للفنون ، ويعد هذا المتحف كتاب مصور، وهذا بسبب عرضه، لمجموعة من الرسوم التوضيحية الفارسية الشهيرة، من القرن الرابع عشر إلى القرن السابع عشر، ويحتوي هذا الكتاب في بدايته على تاريخ وأهمية اللوحات و الفنانين الذين صنعوها.

مدارس المنمنمات الفارسية 

  •  مدرسة شيراز، ينقسم عصر المدرسة الشيرازية إلى فترتين، القرن الثامن الهجري والقرن التاسع الهجري، كان أزدهار المنمنمات الفارسية في شيراز أزدهار جزئي بسبب هجوم المغول على إيران، لكن خلال القرن التاسع الهجري، عاد فن المنمنمات إلى الازدهار مرة أخرى، بسبب هجرة بعض الفنانين إلى شيراز فأكتسبت مدرسة شيراز مزيداً من النضج والشهرة.
  • مدرسة هيرات، جمع بيسانكور ميرزا، أفضل أصحاب الحرف الفنية من الرسامين والخطاطين وصانعي الكتب، بمجرد وصول والده للحكم، وكان لذلك سبب كبير في تقدم مدرسة هرات، فقد كان بيسانكور نفسه خطاطا، ومن أهم تلك الأعمال الفنية لتلك المدرسة، كليلة ودمنة وشينامية بايسنكوري، ومن أفضل الفنانين المؤثرين في تلك الفترة كانوا، مولانا على، أمير خليل، مولانا قيام الدين.
  • مدرسة تبريز، هناك عدد من الأعمال الثمينة التي تنتمي إلى مدرسة تبريز للمنمنمات الفارسية مثل شاهناميه فردوسي وخمسي نظامي، ومن أكثر الفنانين تأثيرا في مدرسة تبريز، السلطان محمد ، آقا ميراك ، مير موسافار ، شيخ زاده ، دوست محمد ، دوست ديفان ، ميرزا ​​علي ابن السلطان محمد ، مير سيد علي ابن مير موسفار ، مظفر علي ، خاجي عبد الصمد ، خاجي عبد العزيز ، شيخ محمد ، القدمي ، عبد الوهاب .
  • مدرسة قزوين، قام الشاه إسماعيل الثاني بإستدعاء بعض فنانين المنمنمات في تبريز، و مشهد وشيراز، من أجل إحياء الفن الملكي، وأمرهم بإنشاء نسخة من شاهنامه، ومن أشهر رسامي المنمنمات لهذه المدرسة سيافاش جرجستاني، وصادق بك أفشار وعلي أصغر كاشاني، ومير زين العابدين، ومراد.
  • مدرسة أصفهان، في منتصف القرن الحادي عشر الهجري، أصبحت أصفهان عاصمة إيران، وعندها هاجر الفنانون من قزوين وبعض المدن الأخرى من أصفهان، وأنتشرت وقتها اللوحة الجدارية، إلى جانب صناعة الكتب والرسم على الجداريات، ما يميز الأعمال الفنية في تلك المدرسة، هي استخدام أقل للألوان والخلفيات البسيطة، التي تحتوي على أوراق الشجر، والرسومات الخطية والسحب بدون تلوين، من أشهر أعمال مدرسة أصفهان، منحوتات الأمير ولوحات النساء والسادة. [2]

الأدوات المستخدمة في رسم المنمنمات الفارسية

عملية رسم المنمنمات الفارسية، تشمل الحرفية تجهيز المواد المناسبة مثل الورق والفرش والألوان، تبدأ عملية الطلاء برسم التكوين وتحديد خطوط القلم الرصاص بالحبر، فيما يلي ملخص للمواد والتقنيات المستخدمة في عملية رسم المنمنمات الفارسية.

  • الورق، عند النظر إلى المخطوطات المزخرفة ، يصعب على المرء أن يجد أوراقًا بيضاء، تم صبغ أو رش جميع الأوراق المستخدمة بالذهب أو الفضة، والسبب ، حسب بعض أطروحات الرسم ، هو أن الخلفية البيضاء قد تؤثر بشكل خادع على الرؤية وتضعفها على المدى الطويل، استكشف الحرفيون التيموريون والصفويون الجوانب المرئية والجمالية للأوراق، نتج عن ذلك ابتكار طرق تحضير وتزيين الورق مثل الصباغة ، ليس فقط لخلق تجربة ممتعة للجمهور أثناء القراءة أو النظر إلى الكتاب ولكن أيضًا إلهام وتشجيع الفنان أثناء الرسم، لعمل ورق مثالي ، يتم صبغ الأوراق البيضاء تقليديًا بمواد طبيعية مثل الزهور والأعشاب وعصير الفاكهة عن طريق تقنية النقع.
  • الألوان، الألوان المستخدمة في لوحات المنمنمات الفارسية مصنوعة بشكل أساسي من أصباغ معدنية وعضوية وعشبية ومعظمها من الماء، في الورش الملكية ، كانت الأصباغ من الأحجار مثل اللازورد والملكيت، والأرض مثل المغرة الحمراء، والأعشاب مثل فوة الورد وجذر الفوة، ومختلطة بالصمغ العربي أو صفار البيض، ووفقًا للوحات القرن الثالث عشر مثل فاروخ نعمة ويزدي وبيان الحانات وتفليسي ، تمت إضافة الصمغ العربي كمواد رابطة للألوان المستخدمة على الورق بينما تم استخدام الصفار لتلك الألوان المستخدمة على الخشب.
  • الذهب، يلعب الذهب دورًا مهمًا في المنمنمات الفارسية والإضاءة الإسلامية، يصنع الذهب الخالص عن طريق سحق الذهب بين طبقات جلد الغزال حتى يتحول إلى ورقة رقيقة جدًا، سيتم طحن الأوراق الرقيقة بالعسل لصنع القشرة الذهبية.
  • الطلاء، سيتم تطبيق الألوان بعد تحديد خطوط القلم الرصاص بالحبر، ثم سيتم تحديد كل التفاصيل مرة أخرى في خطوة أخرى، يعد المخطط التفصيلي إحدى الخطوات النهائية التي تتطلب أعلى درجات الدقة والمهارة لعقد وتحريك أفضل الفرشاة.
  • بارداخت، واحدة من المراحل النهائية المهمة للرسم هي البرداخت التي تقدم التفاصيل، من المنطقي أن نقول إنها تتطلب أعلى مستوى من التقنية الفنية في الرسم الفارسي، هذه بالفعل أداة في يد الفنانين لبناء وتحريك الطبيعة والحيوانات والبشر على الورق ، مما يخلق تأثيرًا زخرفيًا في اللوحة ويجعلها تصل إلى مرحلة النضج.

بمجرد الانتهاء من كل خطوة ، نحتاج إلى إنشاء إطار ، يتضمن سلسلة من الخطوط ذات السماكات المختلفة، تحدد الحدود إطارًا للرسم يتكون أحيانًا من زهور وأوراق وذهب مرشوشة. [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق