أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 25 يناير 2021 , 10:57

معلومات عامة عن الجزائر

  • الجزائر هي بلد يقع في شمال إفريقيا على البحر الأبيض المتوسط ، وهي البوابة بين إفريقيا وأوروبا ، وبجوارها ليبيا ، ومالي ، وموريتانيا ، والمغرب ، والنيجر ، وتونس ، والصحراء الغربية .
  • الجزائر في أغلبها صحراء ، وبها أيضا جبال قليلة وسهل ساحلي ضيق .
  • نظام الحكومة في الجزائر جمهورية وللجزائر رئيس ورئيس الحكومة ، هو أيضا الرئيس .
  • الجزائر لديها نظام اقتصادي مختلط يشمل مجموعة متنوعة من الحرية الاقتصادية الخاصة جنبا إلى جنب مع التخطيط الاقتصادي المركزي ، والتنظيم الحكومي .
  • الجزائر عضو في جامعة الدول العربية .
  • أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر هو القطاع الزراعي . [1]

أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر

  • أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر أي عملية توزيع اليد العاملة على القطاعات في الجزائر ، حيث تمثل الزراعة 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، وتوظف 12% من القوى العاملة في عام 2019 ومع هذا كان القطاع الزراعي أكثر إنتاجية هذا العام ، حيث زادت القيمة المضافة التي حققها هذا القطاع بنسبة 5٪  ، وكانت المحاصيل الرئيسية هي القمح ، والشعير ، والشوفان ، والحمضيات ، والعنب ، والزيتون ، والتبغ ، والتمور ، تنتج الجزائر كمية كبيرة من الفلين وهي مزارع هامة للماشية .
  • ويمثل حجم الصناعة 37.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2019 ، ويعمل بها 31٪ من السكان النشطين بسبب تراجع القطاع الخاص النشاط الصناعي في مواد البناء والكيماويات ، ومع ذلك على الرغم من انخفاض العمالة وحصة الناتج المحلي الإجمالي استمر القطاع في النزو بنسبة 0.9 ٪ على مدار العام .
  • يمثل قطاع النفط والغاز بنسبة أكثر من 90٪ من إجمالي الصادرات ، فالجزائر هي من بين أكبر خمس دول مصدرة للغاز في العالم ، وتحتل المرتبة 16 في احتياطي النفط والمرتبة 11 في احتياطيات الغاز المؤكدة ، والخامات المستخرجة بكميات كبيرة في الجزائر هي الحديد ، والرصاص ، والفوسفات ، واليورانيوم ، والزنك والملح ، والفحم .
  • الأنشطة الرئيسية لقطاع التصنيع في الجزائر هي الصناعات الغذائية ، ومنتجات النسيج ، والمنتجات الكيماوية ، والمعادن ومواد البناء .
  • تستورد الجزائر المنتجات الصيدلانية لاحتياجاتها لكن انخفضت هذه الواردات بينما زاد الإنتاج المحلي بشكل كبير ، يساهم قطاع الخدمات بما يقرب من 46٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2019 ويعمل فيه 60٪ من القوى العاملة. استمرت قطاعات الخدمات التجارية والصناعية والبناء والأشغال العامة والزراعة في دفع النمو غير الهيدروكربوني لتصل إلى 5.6٪ و 4.6٪ و 3٪ و 2.7٪ في الربع الأول من عام 2019 . [2]

المنتجات الرئيسية في الجزائر

  • 2 مليار دولار من المنتجات المصدرة وصل في عام 2017 .
  • الغازات البترولية والهيدروكربونات الغازية الأخرى وصلت نسبته إلى 40.0٪ .
  • زيوت وزيوت البترول المستخرجة من القار وصلت نسبته إلى 36.1٪ .
  • زيوت وزيوت البترول المستخرجة من القار وصلت نسبته إلى .. 18.3٪ .
  • زيوت ومنتجات أخرى من تقطير وصلت نسبته إلى 1.6.
  • أمونيا لا مائي أو في محلول مائي وصلت نسبته إلى 1.0 ٪ .
  • القمح والمرسلين وصلت نسبته إلى 3.9٪ .
  • السيارات والمركبات الأخرى بشكل أساسي وصلت نسبته إلى 3.6٪ .
  • زيوت وزيوت البترول المستخرجة من القار وصلت نسبته إلى 3.5٪ .
  • حليب وقشدة مركزة أو تحتوي على مضافة وصلت نسبته إلى 2.7٪ .
  • أدوية تتكون من خليط أو غير مخلوط وصلت نسبته إلى 2.7٪ . [2]

توزيع النشاط الاقتصادي في أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر

توزيع النشاط الاقتصادي في أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر هو كالتالي :

 31٪ من العمالة هي في الصناعات الرئيسية في الجزائر في البترول ، والغاز الطبيعي ، والصناعات الخفيفة ، والتعدين والأجهزة الكهربائية ، والمنتجات البتروكيماوية ، وتحويل المواد الغذائية . [2]

الاقتصاد الجزائري

تهيمن تجارة الصادرات في البترول ، والغاز الطبيعي على الاقتصاد الجزائري ، وهي سلع تساهم سنويًا بنحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي للبلاد .

أنشأت الجزائر اقتصادًا مخططًا مركزيًا ضمن نظام اشتراكي للدولة في العقدين الأولين بعد الاستقلال ، وتأميم الصناعات الرئيسية ، منذ أوائل الثمانينيات  تحول التركيز نحو الخصخصة ، ولقد ارتفعت مستويات المعيشة لكن إنتاج الغذاء انخفض إلى ما دون مستوى الاكتفاء الذاتي . [3]

الزراعة وصيد الأسماك

  • كما ذكرنا سابقا الزراعة هي أكثر القطاعات الاقتصادية تتوزع به اليد العاملة في الجزائر ، تقتصر الأراضي المزروعة على السهول الساحلية والوديان .
  • تُزرع الحبوب الشتوية كالقمح ، والشعير ، والشوفان على أكبر مساحة من الأراضي الصالحة للزراعة في الهضبة العالية الأكثر جفافاً ، وينمو عشب الحلفاء بشكل طبيعي في سهول المنطقة .
  • ويعتبر التبغ والزيتون والتمر محاصيل مهمة كالذرة الرفيعة ، والدخن والذرة والجاودار ، والأرز ، فالمناخ غير مناسب تمامًا في الجزائر لتربية الماشية على نطاق واسع ومن هذا هناك العديد من قطعان الماشية والماعز والأغنام ، كما أن تربية المواشي تساهم بشكل كبير في قطاع الزراعة .
  • لطالما شكلت الأمطار في الجزائر مشكلة في الزراعة، لهذا قامت الجزائر ببناء عدد من السدود لحفظ مياه الأمطار . [3]

إنتاج الجزائر من الهيدروكربونات

تم اكتشاف رواسب واسعة من النفط الخام الخالي من الكبريت في الصحراء الجزائرية في منتصف الخمسينيات، وتركز الإنتاج في ثلاثة حقول رئيسية: حاسي و في الزرزاطين وفي العجلة ، وتم اكتشاف رواسب الغاز الطبيعي لأول مرة في حاسي الرمل في عام 1956 ، وتحتل الجزائر اليوم المرتبة الأولى في العالم من حيث إجمالي احتياطيات الغاز وصادرات الغاز ، ويحتوي الغاز على نسبة ميثان تزيد عن 80 % ، ويحتوي كذلك على الإيثان والبروبان والهيليوم. [3]

التعدين

  • تقع مراكز التعدين الرئيسية في ونزة وجبل أونك بالقرب من الحدود الشرقية مع تونس وفي العبد أيضا، واحتياطيات خامات المعادن غير الحديدية أصغر حجمًا وأكثر انتشارًا، وتشمل هذه كميات كبيرة من الزنك والرصاص في العبد بالقرب من تلمسان كمصدر معظم إنتاج البلاد وخام الزئبق في العزبة.
  • ويتم استخراج رواسب الفوسفات من الدرجة الأدنى نسبيًا جنوب تبسة في جبل أونك، وحوالي ثلث هذه الكمية تزود مجمع أسمدة عنابة أما الباقي فيصدر كمواد خام، وانخفض إنتاج الفوسفات الكلي بحلول منتصف التسعينيات. [3]

التصنيع في الجزائر

  • الصناعة الثقيلة هي الاكثر انتشارا في الجزائر ، واكملت الجزائر مجمع الحجار الكبير لأعمال الصلب في عنابة في أوائل السبعينيات وأنشأت مصنعًا للتحليل الكهربائي للزنك بالقرب من منجم العبد .
  • ويتم تخصيص الكثير من الفولاذ المنتج للاستهلاك المحلي للأدوات الآلية والجرارات والمعدات الزراعية والحافلات والشاحنات والسيارات. [3]

التجارة

تُستمد جميع عائدات الجزائر من النقد الأجنبي من تصدير النفط ومنتجات الغاز الطبيعي ، وتشمل الصادرات الأخرى الفوسفات ، والخضروات ، والتمور ، والتبغ والسلع الجلدية ، حوالي ثلثي التجارة كلها في الجزائر مع دول الاتحاد الأوروبي ، والولايات المتحدة هي التالية في الأهمية . [3]

الخدمات والجزائر

يساهم قطاع الخدمات بقدر ضئيل نسبيًا في الناتج المحلي الإجمالي للجزائر ولا يستخدم سوى نسبة صغيرة من القوى العاملة . [3]

تاريخ الجزائر وعلاقته بالاقتصاد

من وجهة نظر بعض علماء الاقتصاد فإن من وجهة مادة الجغرافية فالجزائر دولة يصعب حكمها ، واقامة اي انوع الاقتصاد بسبب تضاريسها ورغم ذلك تمكنت الجزائر من بناء اقتصاد متوسط القوة وتحاول الجزائر المحافظة على ما وصلت إلى في اقتصادها ، وتعيق نمو اقتصاد الجزائر سلاسل جبال أطلس التل والصحراء مما أتاح سهولة الاتصال بين الشمال والجنوب  في الجزائر .

بالاضافة لتوفر الموانئ الطبيعية الجيدة القليلة وصولاً محدودًا إلى المناطق النائية،  ووجود علاقة وثيقة الصلة بالمغرب ومع تونس .

وتم التغلب على مشكلة عدم توحيد البلاد بسبب أقلية كبيرة من السكان كانوا من المتحدثين الأصليين باللغة الأمازيغية المقاومين للانضمام للعرب والتعريب .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق