ما هي نباتات النيتوفايت

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 27 يناير 2021 , 01:48

ما هي نباتات النيتوفايت

نباتات النيتوفايت، هي أحد أنواع النباتات الجنكية، وبعمل بحث عن النباتات الجنكية، يتضح إنها أكبر نوعية من النباتات أنتشار واختلاف، والنيتوفايت ويتراوح عمرها بين ألف وخمسئة إلى الفين عام، ويوجد منها ثلاث أجناس فقط، كما تعتبر مجموعة محيرة لدرجة كبيرة من النباتات، إذ توصف بأنها أغرب النباتات على الكوكب، ويرجع ذلك لكونها لها عادات غريبة في النمو، خاصة بعد الإنبات، حيث ينتج من البذور ورقتان كبار، يظلوا في النمو إلى أن يصل طولهم إلى ستة أمطار، وبعدها لا يتم نمو أي اوراق اخرى.

فجميع النباتات عارية البذور تختلف عن النيتوفايت، لذا فهي نوع شاذ من النباتات عارية البذور، كما إنها تحتوي على وعاء، والأوعية في تلك النباتات عبارة عن أنسجة وعائية لها قدرة كبيرة على نقل المياه من القصبات الهوائية[1][2].

فالنيتوفايت أو كما يطلق عليها Gnetopsida، تشبه كثيراً النباتات عارية البذور، إلا أن هناك اختلاف بينهم، رغم تصنيفها إنها منهم كما ذكرنا إنها نوع غريب وشاذ عن بقية المجموعة، وبالبحث عنها إذا كانت من النباتات الوعائية واللاوعائية، فهي من النباتات الوعائية البذرية، حيث تحتوي على مخرط و تستطيع أن تحمل حبوب اللقاء داخل أوعيتها المتواجدة في نسيج الخشب الخاص بالنبات، وهو ما تتشابه فيه مع النباتات كاسيات البذور، ويجعلها مختلفة عن مجموعة النباتات العارية.

تحتوي نباتات النيتوفايت على أنبوب طويل طويل نسبياً له فتحة مسطحة، يعتبر جراء لها لحفظ حبوب اللقاح داخله، ورغم احتوائها على وعاء لحبوب اللقاح إلا أن المختصصين رفضوا تماماً تمثيلها بالنباتات كاسيات البذور[5].

وتتمثل أنواع نباتات النيتوفايت في:

جنس الايفيدرا

هو أحد أنواع النيتوفايت، ويوجد منه خمسة وستون جنس من الشجريات التي تنتمي إلى عائلة الايفيدراسيا، وهي نباتات عارية البذور، وهي جنس مميز من نباتات النيتوفايت، كونها معزولة تطورياً، كما أن تلك انباتات توجد في المناطق الجافة حيث تكثر في شرق وغرب الكرة الأرضية، حيث تتوفر في المكسيك وأمريكا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية.

وتوصف شجريات الايفيدرا بأنها شجيرات صحراوية، فيبدوا عليها جفاف الصحراء، توجد متقطعة أو متسلقة، وتعرف بأن أوراقها متدلية إلى الأسفل، نتيجة عملية النتح، وذلك من اجل التواجد في بيئة صحراوية تقل فيها المياة.

وهناك العديد من الفوائد الخاصة بنبات الايفيدرا والتي تتمثل في[3]:

  • تعزيز جهاز المناعة: تعمل نباتات الإيفيدرا على تعزيز جهاز المناعة، ومنح الجسم القوة لمواجهة الميكروبات والجراثيم، ولكن يجب التناول تحت إشراف طبيب لأن لها العديد من الأثار الجانبية.
  • فقدان الوزن: تستخدم الإفيدرا كمكمل غذائي لإنقاص الوزن والتخلص من الدهون، كما إنها تعمل على سد الشهية، والعزوف عن الطعام.
  • التخلص من الدهون ورفع مستويات الطاقة
  • علاج التهاب الأغشية المخاطية: تعالج الايفيدرا الربو والتهاب الشعب الهوائية، كما تعالج أعراض البرد والإنفلونزا، ولها باع كبير في علاج الاحتقان في العنق والأنف، وعلاج الحساسية والحمى والقشعريرة.
  • ضبط ضغط الدم: تساهم الإيفيدرا في علاج ضغط الدم/ حيث تعتبر من أفضل النباتات التي تستخدم لهذات الغرض، ولكن ينصح بعدم تناولها إلا بإشراف طبي، لأنها غالباً تؤثر على أداء القلب، ولها العديد من الأثار الجانبية التي لا يحمد عقباها.

جنس جنيتوم

هي أشجار يبلغ ارتفاعها قرابة 65 قدم، أي ما يعادل 20 متر، وتنتج ألياف وفواكه مميزة، تشبه فاكهة البرقوق، وتتميز بأن أوراقها عريضة للغاية، ويوجد منها أكثر من 28 نوع، وتعرف بأنها تتسلق عالياً، وتكثر في الغابات الأستوائية، خاصة في إفريقيا، وآسيا، وأستراليا[6]

جنس فليفيشتيا

تعرف الفليفيشتا بالعديد من الأسماء، حيث إنها التومبوا والنتومبو وأونياجا والخاروس وتويبلاركانيدود، واليلويتشيا، وهي نباتات غريبة وفريدة من نوعها، وتوجد بشكل قليل للغاية على سطح الأرض، كما تعتبر من النباتات القادرة على النمو في ظروف بيئية صعبة، هي نباتات قادرة على التكيف، حيث تدلى أوراقها للأسفل لكي يصلها الماء، وهي أكثر الأنواع المتعارف عليها من نباتات النيتوفايت، وتنمو اليلويتشيا داخل التجويفات، مما يدل على وجود مياة جوفية تغذيها من الساق، وتعتمد على مياة المطر الناتجة عن التكونات الضبابية، وأحياناً الأمطار الصيفية في بعض السنوات، حيث تحصل ما بين 10 إلى 100 مليمتر من الماء في الصيف[7].

يكثر تواجد النباتات في الجنوب برغم أن الشمال يحتوي على أمطار أعلى من الجنوب، إلا إن وجود النباتات في الشمال نادراً للغاية، وتتكدس كلها في الجنوب، وهناك العديد من استخدامات وفوائد نبات الخاروس، منها إنه يؤكل بعد شويه على الموقد، ويستخدم اللب المتواجد فيه في العديد من الصناعات،

النباتات الوعائية واللاوعائية

كل أنواع النباتات بلا استثناء تنقسم إلى نوعان أساسيان، هم النوع الوعائي والغير وعائي، ولكل منهم خصائصة التي تميزه عن نظيره[8].

النباتات الوعائية

النباتات الوعائية، هي تلك النباتات التي لها أنسجة تقوم بنقل العناصر ويوجد منها نوعان:

النباتات  البذرية

هي النباتات التي تتكاثر من خلال البذور الخاصة بها، وتنقيم إلى أربعة أصناف السكادا ونباتات النيتوفايت، ونباتات الصنوبريات، والنباتات الزهرية.

وللنباتات البذرية، العديد من الفوائد، التي تعود على صحة الإنسان والبيئة:

  • تعمل النباتات البذرية على تطهير الهواء وتنقيته، من غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تطلق الأكسجين اللازم لعملية التنفس لدى كل الكائنات الحية.
  • تستخدم زيوت تلك النباتات، من أجل علاج الكلى والحصوات، كما تعتبر من مدرات البول المفيدة للغاية.
  • تستخدم كعقار لتوسيع الشعب الهوائية والقضاء على الالتهاب.
  • تعالج الامراض العصبية والنفسية، كما تعمل على التخفيف من أعراض الاكتئاب.
  • تهدأ الصدر وطارد جيداً للبلغم.
  • تدخل في الصناعات المختلفة، فتدخل في صناعة الصمغ والقطران.
  • خشب تلك النباتات أو الشجيرات هو الخشب المطلوب في صناعة أثاث المنازل الفخمة.
  • تستخدم خلاصة النباتات البذرية في القضاء على الجراثيم والبكتريا، كما تعمل على تظهير المجرى التنفسي من أي ميكروبات.

النباتات اللابذرية

وهي النباتات التي لا تنتج بذور، ويوجد منها خمس أنواع، ألسنة الأفعى، والكنباث، والخزاريات الذئبية، وسراخس القش، السراخس ، ومن خصائص النباتات الوعائية:

  • تسكن النباتات في فترات الجفاف، إلى أن تعود المياة والرطوبة، وتبدأ بالتكاثر مرة أخرى.
  • يوجد في النباتات الوعائية مجموعة من الأنسجة تختص بنقل اللحاء لذا فالنباتات تكون طويلة لأستمرار نموها.
  • يوجد في النباتات الوعائية مادة تشبه الشمع لا تسمح بتمرير الماء ولا فقدها، وذلك كون تلك النباتات صحراوية، ويجب أن تحتفظ على أكبر قدر من الرطوبة والماء.

النباتات اللاوعائية

النباتات اللاوعائية هي نباتات لا تحتوي على أي أنسجه لحمل العناصر، ويجد منها ثلاثة أنواع، النباتات الخزازية، والنباتات الكبدية والنباتات الزهقرانية ، ومن خصائص النباتات اللاوعائية:

  • تتكاثر النباتات اللاوعائية عن طريق ما يسمى بالجاميتات الأنثوية والذكرية، وهناك منها أنواع يمكنها التكاثر عن طريق ما يسمى بالتكاثر الجاميتي وهو تكاثر غير جنسي، ويكون عبر التجزئة.
  • تنتج أبواغ متشابها في الأحجام والشكل.
  • لأنها ليس لها قدرة على الاحتفاظ بالماء فإنها دوماً بحاجة إلى أماكن رطبة، تحتوي على الماء اللازم لتغذية جذورها.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق