مقدمة وخاتمة عن تطوير الذات

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 18 فبراير 2021 , 03:26

مقدمة عن تطوير الذات

عملية تطوير الذات هي  من أحد العمليات التي تستمر لمدى الحياة . يحاول الإنسان في كل يوم يستيقظ إن يطور ذاته للأحسن فأحسن . و هي ايضاً طريقة لتقييم وصفات و مهارات الناس ، و كذلك النظر في أهدافهم و الحياة و المستقبل و محاولة تحسين أماكنياتهم و تحقيق أهدافهم في الحياة . و يمكن إن  يتم تعريف تطوير الذات بهذا الشكل ايضاً .

تطوير الذات : هو عملية تحسين الذات بطريقة واعية في مختلف جوانب حياة الإنسان . و السعي بطريقة واعية بإتجاه النمو الشخصي للإنسان عن طريق تحسين المهارات و المواهب و الكفاءات و المعرفة الشخصية . و يبقى السبب الرئيسي لتطوير الذات هو نمو الذات الشخصي للفرد و السعي لتحقيق الذات و الوصول بشكل سريع إلى تحقيق جميع أهداف الفرد .

التجارب المؤلمة و السيئة التي يمر بها الإنسان تبقى عالقة في ذهنه مدى العمر و يبقى في محاولة التخلص منها لأعوام و لم تعد الاستجابة العقلية قادرة على نسيان و تخطي هذه التجارب السيئة فهي تمنع الفرد من الوصول إلى هدفه و تمنعه من التطور و التكيف في العالم مرة أخرى ،  حيث قال هنري فورد ” إن العقبات هي تلك الأشياء المرعبة التي تراها عندما ترفع عينيك عن هدفك “.

في هذه الحالة يجب اتجاه الفرد فورا إلى البدأ بتطوير الذات و أخذ نصائح للبداية بتطوير الذات لتحقيق النمو الشخصي و الوصول إلى الهدف. و من اهمية تطوير الذات للفرد و المجتمع  ، من ناحية الفرد فهي تعزز ثقته في نفسه و تساعده على تحقيق أهداف تطوير الذات  ، و من ناحية المجتمع فهي تساعد على تحسين العلاقات بين الآخرين . و من أهم مشاهير تطوير الذات هم معاذ المسلم من المملكة العربية السعودية و سعود الخمس و هو ايضا من المملكة العربية السعودية. [1]

بحث عن طرق تطوير الذات

أغلبية البشر يتسأل دوما في داخلة في كيف اطور نفسي و ذاتي ؟ كي يتمكن الفرد من تطوير ذاته و الوصول إلى أهدافه هناك عدة طرق يجب أتباعها ، هذه الطرق مهمه لكي تبدأ بداية واعية و جميله تهيج مشاعر الحماس لديك لكي تبدأ في التخطيط لإهدافك المستقبلية و الوصل إليها بسرعة أكبر ، فالحماس هو أكبر و أكثر حافز للإنسان لكي  يجعله يستمر حتى يصل إلى جميع أهدافه و هو أحد الاساليب التي تساعد في تطوير الذات . في ما يلي ثلاثة من خطوات تطوير الذات  .

تحسين المهارات

تحسين المهارات هو تعزيز مهارات تطوير الذات و القدرات الشخصية و تعزيز الكفاءات الشخصية ايضا . و يشمل تحسين المهارات الفعالية الشخصية و تحسين المهارات الشخصية . يركز  تحسين المهارات الفعالية الشخصية على المهارات التي يمكن للفرد تطبيقها بعيدا عن الأشخاص الآخرين ، و يتضمن تحسين المهارات الفعالية الشخصية تحديد أهداف الفرد ، حل المشاكل ، إدارة الوقت ، و إدارة الإجهاد . و يركز تحسين المهارات الشخصية على العلاقات و تفاعل الفرد مع الأشخاص الأخرين ، و يتضمن تحسين المهارات الشخصية على أيجاد طرق للتواصل و العمل مع الأشخاص الآخرين و كذلك كيفية قيادة الأشخاص الآخرين .

التكيفات العقلية

يتم تعريف التكيفات العقلية بهذا الشكل : و هي عملية بناء و تقوية عقول الفرد . و تتيح للفرد التكيفات العقلية الحفاظ على أهدافهم عن طريف التركيز الأيجابي و الحفاظ على غاية الفرد عن طريق التقنيات ، و الصور ، و التصور .و تسمح التكيفات العقلية للفرد  القيام ببناء صور أيجابية و زيادة شعور الفرد بذاته و تقديره لنفسه و كذلك زيادة ثقته بنفسه ، و  كذلك تطوير الذات و تقوية الشخصية للفرد و تتضمن التكيفات العقلية الاستراخاء لإنه يساعد في تخفيف التوتر و القلق و يحسن أداء التركيز . حيث تعد التكيفات العقلية من أهم فوائد تطوير الذات لإنها تساعد على تعزيز ثقة الفرد بنفسه

خلق العادات

خلق العادات هو تأسيس واعي للسلوكيات و الأفكار لكي يحاول الفرد التحسين من نفسه و تعد خلق العادات أهم موضوع عن تطوير الذات . العادات أو السلوكيات هي تلك الأفعال التي يقوم الفرد بها دون أي قصد أو وعي .و في بعض الأحيان تواجه هذه العادات أفعال الفرد و ردود الفعل ايضا و القرارات و حتى الأفكار التي قد يفكر بها الفرد . خلق العادات يساعد في إنشاء عادات أيجابية و جيدة للفرد و على تطوير ذاته و حياته .[1]

خاتمة عن تطوير الذات

عملية تطوير الذات تبدأ قبل إن يخطو الفرد أي خطوة في محاولة تطوير مهاراته أو مواهبه أو حتى كفاءاته . تبدأ عملية التطوير الذاتي بالوعي و البدأ بأكتشاف الذات . يجب على الفرد اولا معرفة أين مكانه الآن للبدأ من هذا المكان . أكتشاف الذات يمنح للفرد إن يفهم ذاته فهما عميق لشخصيته و ميوله و حتى معتقداته . كما إن عملية تطوير الذات تمنح الفرد فهم عميق لمعرفة ما يجب عليه القيام به و ما الشخص الذي يريد إن يصبح عليه . من أهم أساليب تطوير الذات هو البدأ بأكتشاف الذات .

بعد إن يكتشف الفرد ما هي شخصيته و أين هو الآن ، يبدأ في الخطوات الفعلية لعملية تحسين و تطوير الذات من خلال تقييم المهارات و الكفاءات الحالية . و عملية التقييم الذاتي عملية مهمة جدا عند البدأ بتطوير الذات ، فهي عملية يتم من خلالها مع معلومات حول كفاءات و قدرات و مواهب الفرد و الأهم هو المراجعات النقدية لجودة أداء و قدرة الفرد .

و لكن تختلف عملية التقييم الذاتي عن الوعي الذاتي و اكتشاف الذات في أن  التكتشاف و الوعي  هما مجرد إدراك لشيء ما موجود . و يعد التقييم من ناحية أخرى هو تقدير أو قياس لمدى أهمية شيئا ما . و يعد التقييم الذاتي مهم جدا لإنه بعد عملية التقييم الذاتي ستكون قادرا على تحديد و الوصول إلى جميع أهدافك بكل سهولة .

و تتيح لك عملية التقييم الذاتي إنشاء خطة فعالة للتطوير ذاتك ، و تتضمن خطة التطوير الذاتي أهداف و معايير تساعد الفرد على تحديد أهدافه و المسار الذي يريد اتباعه خلال رحلة تطوير الذات . من خلال تحديد و معرفة ما هي المهارات التي ستحتاج إلى تطويرها ستكون قادر على جمع تركيزك و انتباهك بالكامل لتطوير تلك المهارات و زيادة كفاءاتك فيها .

عندما تجبر نفسك على التركيز و على اكتساب المعرفة و كذلك تنظيم الموارد الشخصية ، هذه الطريق تسمح لك بإن تصبح أكثر فعالية و أكثر تنظيماً . عندما يصبح الفرد أكثر فعالية يستطيع إن يحسن من قدراته بكل سهولة . و في النهاية تبقى زيادة أداء الفرد ، تحقق المزيد و تعزز ثقة الفرد بنفسه ، فالشعور بالثقة بالنفس يجعل الفرد إن يشعر بالفرح و السعادة و الرضا في جميع مراحل حياته ، و سيصل الفرد إلى تحقيق و إدراك جميع امكانياته .[1]

المراجع

الوسوم
0 0 أصوات
Article Rating
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق