ما هي انواع المقذوفات البركانية

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 23 فبراير 2021 , 09:37

مفهوم البراكين

البركان الموجود على الأرض هو فتحة أو صدع في القشرة الأرضية يحدث من خلاله ثورانات الحمم البركانية والرماد والغازات والصخور، كما يعرف البركان أيضًا بأنه جبل يتم تكوينه من تراكم هذه المنتجات البركانية، كانت البراكين موجودة على الأرض لفترة طويلة، ومن المحتمل أن تسبب كوارث مثل كتلة العصر البرمي منذ حوالي 250 مليون سنة، وهى أكبر كتلة في تاريخ الأرض وفقًا لـ مقدمة وخاتمة عن البراكين في ورقة بحثية عام 2015.

يمكن العثور على البراكين في عوالم أخرى أيضًا فعلى الرغم من أن البراكين على القمر والمريخ كانت نائمة منذ فترة طويلة إلا أن البراكين لا تزال نشطة للغاية على قمر كوكب المشتري حيث يبحث الباحثون حاليًا عن طرق للتنبؤ متى يمكن أن تحدث الانفجارات البركانية على الأرض من خلال تحليل الأدلة مثل البلورات والغازات البركانية.

لكن كيف يتكون البركان على الأرض؟ يبلغ سمك قشرة الأرض 3 إلى 37 ميلاً (5 إلى 60 كيلومترًا) وذلك طبقاً لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية حيث تم تقسيمها إلى سبع قطع كبيرة و 152 قطعة أصغر تسمى الصفائح التكتونية وفقًا لأبحاث صدرت عام 2016 من قبل كريستوفر هاريسون بجامعة ميامي.

تظهر هذه الصفائح على طبقة من الصهارة، والصخور شبه السائلة والغازات المذابة عند حدود هذه الصفائح أثناء تحركها أو دفعها لأسفل أو تباعدها غالبًا ما تكون الصهارة التي تكون أخف من الصخور الصلبة المحيطة وهى قادرة على شق طريقها من خلال الشقوق حيث يمكن أن يحدث للصهارة إنفجار من الفتحة أو يمكن أن تتدفق من البركان مثل كوب يفيض ويسمى إنفجار الصهارة بالحمم البركانية. [1]

Glowing molten volcanic rock

أنواع البراكين

البراكين المخارطية

البراكين من نوع Binder (المعروفة أيضًا بإسم مخاريط السكوريا) هى النوع الأكثر شيوعًا من أنواع البراكين، وفقًا لـ موضوع عن البراكين قدمته جامعة ولاية سان دييغو وعادةً ما تكون متناظرة على شكل براكين مخروطية، وقد يكون جانب البراكين الطبقية أو البراكين الدرع براكين مفردة أو براكين ثانوية تسمى “المخاريط الطفيلية”.

يتم إزالة شظايا الحمم المحمولة عن طريق الجو والتي تسمى تيفرا من فتحة تهوية واحدة حيث تبرد الحمم البركانية بسرعة وتسقط مع تراكم الرماد حول الفتحة، مما شكل فوهة في القمة وفقًا للمسح الجيولوجي الأمريكي.

ومن المعروف عن البراكين المخروطية الشكل أنها صغيرة نسبيًا حيث يبلغ ارتفاعها حوالي 300 قدم (91 مترًا) ولا يكون ارتفاعها أزيد عن 1200 قدم (366 مترًا)، ويمكن أن تتراكم خلال فترات قصيرة من بضعة أشهر أو سنوات.

البراكين الطبقية

يُطلق على البراكين الطبقية أيضًا اسم البراكين المركبة وذلك لأنها مبنية في طبقات فوق بعضها البعض وتتكون من التدفقات المتناوبة من الحمم البركانية والرماد والكتل الحجرية غير المؤمنة ووفقًا للمسح الجيولوجي الأمريكي فهى أكبر من براكين المخاريط حيث يبلغ ارتفاعها 8000 قدم أي ما يعادل 2438 مترًا وعادةً ما يأتي هذا النوع من نظام قناة يتصل بخزان الصهارة في الأرض، ويكون له جوانب مقعرة حادة تنحدر معًا حول فوهة صغيرة نسبيًا، وتثور البراكين بسبب الضغط الكبير كما تم تصنيفها على أنها الأكثر عنفًا، ومن أمثلة البراكين الطبقية البركان الجبلي سانت هيلينز بولاية واشنطن الذي صهر 596 كيلومترًا مربعًا من الغابات وقتل 57 شخصًا.

البراكين الدرعية الواقية

تعتبر هذه البراكين من البراكين العملاقة، لكنها ليست شديدة الانحدار حيث تتكون من طبقات رقيقة جدًا من الحمم والصخور البركانية وتمتد في كل الاتجاهات من فتحة أساسية وقاعدة هذا البركان متسعة جدًا حيث يبلغ قطره عدة آلاف وسمي بهذا الإسم نسبةً إلى براكين الدرع بسبب شكل منحدراتها، كما يعد ثوران هذا البركان ليس عنيفًا أو متفجرًا ولكنه أشبه بسائل يتدفق حول حواف الحفرة.

البراكين المغمورة

هذا النوع له عدد من الأشكال، في الغالب تكون على هيئة شكل مخروطي حيث تآكل الكثير منها بفعل عوامل التعرية، ونمت بعض الشعاب المرجانية قبل أن تنخفض إلى ما دون مستوى سطح البحر بسبب سطحها وقشورها.

كما يتعرض هذا النوع من البراكين للتبريد ويرجع ذلك إلى كثافتها، ومعظم البراكين النشطة تحت الماء معروفة حاليًا في الأعماق الضحلة تحت سطح البحر.

الأحواض البركانية

تسمى أحيانًا الأحواض الكبيرة أو الدائرية أو البيضاوية التي يزيد قطرها عن كيلومتر واحد، تتكون نتيجة إنهيار داخلي لتضاريس منطقة ما بعد طرد كمية كبيرة من الصهارة من الأرض وتكون محاطة بمنحدر حاد كما أن بعضها مليء بالبحيرات وغالبًا ما تؤدي إلى ثوران بركاني كبير وبحيرة تال مثال على ذلك في الفلبين.

قباب الحمم

تُبنى القباب البركانية للحمم عندما تكون الحمم شديدة اللزوجة بحيث لا تسمح بالتدفق، وتشكل فقاعة أو سدادة من الصخور الباردة فوق الشاش البركاني حيث ترتفع الحمم البركانية الأكثر برودة وسمكًا وتتشكل هذه القبة داخل الحفر البركانية وعادةً ما تكون طبقية.

أنواع البراكين باعتبار نشاطها من عدمه

تختلف أنواع البراكين اختلافًا كبيرًا عن بعضها البعض من حيث مقدار ضغطها وعدد مرات تكرارها، ويمكن أن يكون بعضها كارثة حقيقية حيث يصعب العيش في المناطق التي يتواجدون فيها والبعض الآخر غير نشط وبالكاد يذكر له أي نشاط

  • البراكين النشطة

البراكين النشطة المعروفة بنشاطها البركانى، وعليه عدد من العلامات التي تتنبأ بإمكانية حدوث ثوران بركاني في أي وقت، ومن هذه العلامات الزلازل وانبعاثات الغازات.

  • البراكين الخاملة

هى البراكين التي توقفت عن الثوران والتى يعتقد العلماء أنها لن تثور بسبب نقص مخزون الحمم البركانية.

  • البراكين الساكنة

من الصعب التمييز بين هذه البراكين والبراكين الخاملة، فهذه البراكين كانت خاملة طوال آلاف السنين ولكن من الممكن ثورانها ف المستقبل. [2]

ما هي الأجزاء المختلفة من البركان

  • الصهارة، وهى الصخور البركانية المنصهرة تحت سطح الأرض.
  • مخروط طفيلي، هو بركان مخروطي صغير يتكون من تراكم الحطام البركاني.
  • ألواح، وهى قطعة صخرية مسطحة تشكلت عندما تجمدت الصهارة في صدع بركاني.
  • فتحة التهوية، هى فتحة في سطح الأرض تهرب من خلالها المواد البركانية.
  • الجناح، هو جانب البركان.
  • حمم البركان، هى الصخور البركانية المنصهرة التي تنفجر من البركان الذي يتجمد عندما يبرد.
  • فوهة البركان، تعرف بفم البركان وهى محاطة بفوهة بركانية.
  • القناة، من خلالها الصهارة تمر تحت الأرض.
  • القمة، هى أعلى نقطة ف البركان.
  • قمة الحلق أو مدخل البركان، هو جزء من القناة الذي ينفث الحمم البركانية والرماد البركاني.
  • الرماد، كسور من الحمم البركانية أو الصخور التي يقل حجمها عن 2 مم والتي تنفجر في الهواء بسبب الانفجارات البركانية.
  • غيوم الرماد، سحابة من الرماد تكونت من الانفجارات البركانية.

الأضرار الناجمة عن البراكين

يصعب تقييم الأضرار التي تلحق بالممتلكات من ثوران البراكين بسبب أنظمة القيمة المختلفة والتغيرات في استخدام الأراضي حيث تقدر إحدى الدراسات في بحث عن البراكين أن متوسط مليار دولار سنويًا من الأضرار التي تلحق بالممتلكات في جميع أنحاء العالم بسبب الانفجارات البركانية.

تسبب بعض الانفجارات أضرارًا جسيمة رغم أن معظمها غير مدمر فثوران جبل سانت Helens في عام 1980 تسبب في خسائر تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار خاصةً بالنسبة لصناعة الأخشاب، كما قدرت التكلفة الإقتصادية لثوران بركان جبل بيناتوبو في الفلبين في عام 1991 بمبلغ 7 مليارات دولار، ومن المرجح أن تستمر الخسائر في الزيادة لسنوات قادمة بسبب غمر الكثير من الأراضي الصالحة للزراعة بسبب تدفقات الطين.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق