لماذا نهى النبي عن كتابة الحديث

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 24 فبراير 2021 , 01:39

سبب نهي النبي عن كتابة الحديث

مرت عملية تدوين أهل السنة النبوية في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم بمرحلتين مهمتين: مرحلة تحريم الكتابة ومرحلة السماح ، ففي بداية الدعوة إلى الإسلام ، أما عن أسباب عدم تدوين الحديث في العهد النبوي فقد منع النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة من كتابة الاحاديث النبوية الشريفة مخافة من الخلط بين السنة والقرآن الكريم.

ومع ذلك ، فإن عدم كتابة الحديث في أمره أو عنه ، فتح الباب لوضع الحديث ونسبه الكاذب إلى النبي أمام المتواضعين والكذابين من كتابة السنة في أول القضية ، ومع ثبوت الدعوة واستقرارها قلت مخاوف النهي عن كتابة السنة وأذن رسول الله بكتابتها. [1]

نشأة تدوين الحديث النبوي

يولي المسلمون اهتمامًا كبيرًا بتدوين الأحاديث وما نقله عن النبي محمد من أقوال أو أفعال أو رسائل، وتعد الأحاديث النبوية المصدر الثاني للشريعة الإسلامية، كما خضعت عملية التدوين لتطور كبير بمرور الوقت، حيث انتقلت مراحل تدوين الحديث من مرحلة الجمع الخالص إلى مرحلة التصنيف والتنظيم، أحيانًا وفقًا للموضوعات الفقهية، وأخرى من خلال تنظيم الحديث وفقًا للراوي، حتى لو كانت موضوعاتهم مختلفة. وتطور الأمر بمرور الوقت ليصل إلى تقسيم أنواع كتب الحديث إلى موطَّات، ومصنفات ومسانيد وسنن وجوامع ومستدركات ومستخرجات، مع حلول القرن الخامس الهجري، شهدت عملية التدوين حالة من التوقف، ثم ذهب العلماء إلى مرحلة أخرى، وهي مرحلة نقد الحديث من  حيث السند والمتن لتبدأ مرحلة تأسيس علم مصطلح الحديث. [1]

أهمية التدوين

تعتبر السنة بالنسبة للمسلمين مهمة جدًا بسبب دورها التوضيحي، أو التقييدي أو الخاص في بعض النصوص القرآنية. تم ذكر العديد من آيات القرآن بشكل مختصر أو مطلق أو عام ، وبالتالي فإن كلمات أو أفعال النبي محمد تشرحها أو تحدها أو تجسدها. كما أنه كان سلوك النبي محمد فيما يتعلق بالقرآن، حيث لم يتم استخدامه كدليل للمشرعين، لذلك كان يتطلب جمع الأحاديث وتسجيلها بعناية.

في البداية لم يدون الحديث في عهد النبي محمد الذي نهى عن تسجيله، فتح الباب لبعض المتواضعين الذين سمحوا بنشر الحديث ، ونسبهم زوراً إلى النبي محمد حتى وصلوا إلى عدد كبير ، وكانت الآفاق ضيقة لدرجة أن البخاري كتب في صحيحة سبعة آلاف حديث فقط ، منها ثلاثة آلاف حديث. من ستمائة ألف حديث ترددت في عصره، وكان هناك تنافس سياسي بين السنة والشيعة ثم الأمويين والعباسيين بالإضافة إلى الخلافات اللفظية والشرعية بين الدين ، وكانت المذاهب في القرون الأولى للإسلام سبب ظهور الحديث، الذي سعى مؤلفوه إلى تحقيق أولوية جماعة على أخرى ، باستخدام الاتجاه السائد في ذلك الوقت، مفضلين عدم كتابة الحديث.

أسباب تدوين الأحاديث

ونظرًا لأن السنة هي أحد أصول الدين ومصادر التشريع لذا كان لابد من تدوينها، فقام ابن شهاب الزهري بتدوينها ليكون اول من دون السنة النبوية بكتابة جميع الأحاديث والتي رواها صحابة رسول الله رضوان الله عليهم لعدة أسباب مهمة، منها ما يلي : [2]

  • الحفاظ على سنة النبي صلى الله عليه وسلم وأصول الدين من الضياع أو الكذب، وكذلك من تحريف أهل الأهواء والبدع والإلحاد.
  • إتاحة الفرصة لدراسة الحديث في التحقق والبحث والنقد، وتحديد ضوابط لتقويم الحديث، ومعرفة ما هو مقبول وما هو مستمد منه.
  • ليمنح المسلمين  الفرصة في اتباع منهج رسول الله  والوارد في السنة، والذي أمرنا بالاقتداء به.
  • إن الحفاظ على الدين من الأساطير والخرافات  التي قد تطرأ على الذهن وتسبب الفساد في أذهان المسلمين.
  • الإذن باستخراج الأحكام الشرعية والفقهية التي تمكّن المسلم من معرفة ومتابعة ما هو واجب عليه وتحريمه من اجتنابه.

أشهر العلماء الذين دونوا الحديث

وكما  أوضحنا أن   اول من دون الحديث تدوينا عاما هو ابن شهاب الزهري ، فمن جهتهم قام علماء المسلمين  ببذل الكثير من الجهود الكبيرة في جمع سنة النبي عليه الصلاة والسلام وتنظيمها ومن أشهر هؤلاء الأئمة ما يلي : [3]

  • أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزابات البخاري، من مواليد بخارى سنة 194 هـ. التقى وسمع ألف شيخ وجمع قرابة ستين ألف حديث،ثم اختار أوثق هذه الأحاديث وكتبها في كتابه: الجامع الصحيح المسند من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته ورسوله. أيام ، ونفيه أمير بخارى بعد أن رفض الحضور لتعليم أولاده ، فنزل إلى مدينة خرتنك بالقرب من سمرقند وتوفي عام 256 هـ ، عن عمر يناهز الستين عامًا.
  • أبو الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري، ولد بمدينة نيسابور سنة 204 هـ فطلب العلم هناك ، ثم في صغره ذهب إلى العراق والحجاز ليكمل رحلته. بحثا عن الأحاديث، وصنف كتابه الحديث لمدة خمسة عشر عامًا وهو أصح كتاب حديث بعد صحيح البخاري، وتوفي في مدينة نصر أباد عام 261 هـ عن سن السابعة والخمسين.
  • أبو داود سليمان بن الأشاع السجستاني، من أئمة العظماء ، من مواليد 202 هـ ، سافر إلى دول كثيرة لسماع الأحاديث مثل الحجاز والعراق ومصر ، ودرس الفقه على يد الإمام أحمد بن حنبل ، وتوفي سنة 275 هـ.
  • أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي، ولد عام 209 هـ في مدينة الترميد بسبب النهر. سافر إلى العديد من المدن الإسلامية بحثًا عن أحاديث مثل العراق وخراسان والحجاز ، وكذلك بين مشايخه. : أحمد بن حنبل وأبو داود. حديث النبي وأغلبه في أحاديث الفقه ، وفيه ذكر تساؤلات كثيرة في الأسباب ، وهدَّى الأحاديث التي نقلها ، وهذا من الكتب الستة التي أقرها العلماء ، فقد أعمى عنده. وتوفي سنة 279 هجرية عن عمر يناهز السبعين.
  • أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي، من مواليد عام 215 هـ في مدينة ناسا إحدى مدن خراسان. كان عالما عظيما في الجروح والتغييرات وعاش في مصر. وانتشر فيه علمه ثم انتقل إلى دمشق وتوفي سنة 303 هـ.
  • أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني: ولد عام 209 هـ في قزوين ، واسم أبيه ماجة ، واسمه: ابن ماجة. زار العديد من المدن مثل: البصرة ، الكوفة ، العراق ، مصر ونحوها ، وألف العديد من الكتب منها: كتاب في التفسير ، وكتاب في التاريخ ، وكتابه السنن ، وتوفي عام 273 هـ في سن الرابعة والستين.
  • أخيرًا، كان من الضروري الكشف عن سبب منع الرسول صلى الله عليه وسلم من تسجيل وكتابة الأحاديث في بداية التحول إلى الدين الإسلامي، ودراسة مراحل كتابة الأحاديث حتى يرضي المسلم الحديث في اتباعها في دينه وفي الدنيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق