سلم الحركات في اللغة العربية بالأمثلة

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 23 فبراير 2021 , 11:04

أقوى الحركات في اللغة العربية

تعتبر أقوى الحركات في اللغة العربية ، هي تلك الحركات الخاصة بالتشكيل ، والتي توضع فوق الأحرف وتحتها ، من أجل التعرف على المدلول الرئيسي للكلمة التي توجد في الجملة .

إلى جانب أن الحركات في اللغة العربية ، تعد هي العامل الأساسي في معرفة الإعراب الصحيح لتلك الكلمة داخل الجملة ، ومن الممكن أن نقول ، بأنه توجد أربع حركات رئيسية في لغتنا العربية تعتبر هي الأكثر قوةً ، بالإضافة إلى الضوابط الأربعة ، والهمزة ، والتنوين ، إلا أنه لدى التطرق إلى أقوى الحركات باللغة العربية فإن الحديث يشملهم ، وهم :

  • تلك الحركات التي تتسم بكونها الأكثر قوة في اللغة العربية ، والإملائية هي ” الضمة للرفع ، والفتحة للنصب ، والكسرة للجر ، والسكون للجزم ” .
  • ومن جهة أخرى فإن المقصود بالتنوين ، هو الثلاثة صور المتعلقة بالتنوين ” الضم ، أو الفتح ، أو الكسر ” .
  • تشير الضوابط الأربعة إلى ” الشد ، والقطع ، والمد ، والوصل “.
  • حين كتابة الهمزة ينبغي إلقاء نظرة على الحرف السابق لها ، ففي حالة الهمزة المتوسطة ، يتم النظر على كل من أولها ، وآخرها على الحرف إلى جانب حركة الحرف السابق لها ، وننتقي الأقوى بين الحركتين ، إذ أن الضمة يلائمها حرف الواو ، والفتحة يلائمها حرف الألف ، والكسرة يلائمها حرف الياء ، في حين أن السكون يُكتب على السطر بطريقة مباشرة .

فائدة الحركات في اللغة العربية

ترجع فائدة الحركات في اللغة العربية إلى كونها :

  • العامل الوحيد للكتابة ، والقراءة بشكل سليم ، وهي تسهم في استيعاب الدلالات بطريقة واضحة لكافة الكلمات في كافة الجمل .
  • تعيننا الحركات على ضبط النطق بالكلمات ، والإعراب بصورة سليمة ، ويعتبر التشكيل ، والحركات التي تشتمل عليها لغتنا العربية هي العامل الأساسي في كون اللغة العربية ، ما زالت محتفظة بأصالتها .
  • المحافظة على الكتابة والنطق بشكل صحيح ، نظرًا لتماثل بعض الكلمات من حيث المظهر ، إذ أنه لا يتم التفرقة بينهم سوى من خلال الحركات في النطق ، والتي ينبغي لكافة الأفراد المختصين في اللغة العربية العناية بها .[1]

سلم الحركات في اللغة العربية بالأمثلة

يعد سلم الحركات في اللغة العربية ، هو المعني الأساسي بالتدقيق اللغوي ، واستيعاب الكلام ، والمحافظة على الضوابط اللغوية ، علاوةً على كونه في الأساس هو ما يحدد مدى قوة الحركات في اللغة العربية ، إذ أنه :

  • تعد اللغة العربية إحدى اللغات الرئيسية على مستوى العالم ، وهي تشتمل على قدر هائل للغاية من الألفاظ ، كما أنها هي اللغة الوحيدة التي سوف تظل باقية ما بقي الدهر ، بلا أي تحريف فيها بفضل كونها لغة القرآن الكريم .
  • ويعتبر ذلك السبب ، هو واحد من أسباب تكريم اللغة العربية ، إذ اصطفاها الله سبحانه ، وتعالى لتكون اللغة التي ينزل بها القرآن الكريم ، وجعلها سببًا في تعليم جميع الشعوب على مستوى العالم ، والطريق الأوحد إلى تنويرهم .
  • والحركات في اللغة العربية ، تسهم في وقوع تناغم بارز بين الكلمات ، وهو ما يجعلنا نستشعر روعة الجمل في القرآن العظيم ، كما أننا نشعر بالتجانس في جميع أبيات الشعر العربي .
  • لذا فقد أوصى كافة خبراء اللغة العربية بالحفاظ عليها ، وعدم تغيير أي شيء في قواعدها الأصلية ، لكون التشكيل ، والضوابط ، والحركات ، وعلامات الترقيم هم عماد اللغة العربية .

ضرورة التشكيل اللغوي على الكلمات في اللغة العربية

يعتبر التشكيل اللغوي لكافة الألفاظ في اللغة العربية ، هو العامل الرئيسي في تحديد المعنى والإعراب ، إذ أن :

  • أسلوب النطق بالكلمة ، يتباين تمامًا حال حدوث أي أخطاء في توزيع التشكيل على الكلمة المنفردة .
  • ومن أحسن الوسائل التي من الممكن للفرد أن يتعلم من خلالها أسلوب النطق بشكل صحيح ، بالإضافة إلى الأسلوب السليم في تشكيل الألفاظ ، هي قراءة القرآن ، بطريقة دقيقة ، وتدبر معاني كلماته ، لذا فيتطلب ذلك الإلمام بتشكيل الكلمات السليم .
  • علاوةً على معرفة التشكيل السليم لجميع الألفاظ في القرآن الكريم ، مما يسهم بالفعل في استيعاب المعاني ، والمحتوى المراد منها .
  • ومن الممكن تعلم التشكيل ، من خلال الالتزام بالكتابة ، والقراءة بصفة دورية ، والإنصات إلى طريقة النطق السليم للألفاظ .
  • ومن الممكن تطوير عملية التشكيل ، والنطق السليم من خلال البحث ، والقراءة في المعاجم اللغوية علاوةً على الاستماع إلى النصوص القرآنية .

أنواع الحركات في اللغة العربية

هناك الكثير من الأنواع للحركات في اللغة العربية ، إذ توجد :

  • الفتحة : وتُكتب في هيئة شرطة صغيرة تميل إلى الجهة اليسرى ، ويتم وضعها فوق الحرف .
  • الضمة : وتُكتب في هيئة حرف واو صغير فوق الأحرف .
  • الكسرة : وتُكتب في هيئة شرطة صغيرة تميل إلى الجهة اليسرى ، وتكون أسفل الأحرف .
  • السكون : وتُكتب في هيئة حلقة دائرية صغيرة فوق الأحرف .

حركات تشكيل التنوين

تظهر حركات التنوين على ثلاث صور ، ألا وهي: التنوين بالفتح ، والتنوين بالضم ، وهي تُكتب فوق آخر حرف من الكلمة ، وتُنطق كحرف نون غير مكتوبة ، في حين أن تنوين الكسر يكتب أسفل آخر حرف في الكلمة ، وهو أيضًا يُنطق كحرف نون في آخر الكلمة غير مكتوبة ، وإن كان آخر حرف غير قابل لإضافة التنوين بالفتح ، فحينها يتم وضع التنوين على آخر حرف مع زيادة حرف ألف على نهاية الكلمة ، ومن الجدير بالذكر أن هناك عدد من الأسماء في اللغة العربية غير قابلة لإضافة التنوين ، ويُطلق عليها الأسماء الممنوعة من الصرف .

التشكيل في زمننا المعاصر

تتماثل الحركات التي قد تم وضعها في الماضي مع الحركات التي تستعمل في الوقت الراهن ، ولكن بالإضافة إلى الروابط، كالشدة وهي عبارة عن حركة تُضاف إلى أعلى الحرف للدلالة على تضعيف النطق به ، بمعنى أن الحرف مكتوب لمرتين ، والمدة التي تُضاف إلى أعلى حرفي الياء والألف من أجل تضعيف نطق الحرف بمد طويل .

ومن الجدير بالذكر أن الحركات لا يمكن إضافتها بطريقة عشوائية ، وإنما توضع وفقًا لمحل الكلمة من الإعراب، بمعنى الضبط النحوي لها ، ووفقًا أيضًا لمدلول الكلمة أي الضبط الشكلي كي يُنطق بشكل سليم .[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق