اين يقع نهر الحب ” fleuve amour “

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 08 مارس 2021 , 00:03

موقع نهر الحب ” fleuve amour “

نهر الحب ” fleuve amour ” هو أحد أهم الأنهار الآسيوية، ويمتد لنحو 4354 كيلومترًا، وينبع من مرتفعات منغوليا التي تقع في شرق القارة الآسيوية من جبال يابلونوي، ويتكون من فرعين رئيسيين وهما شليكا وأغون، ويصب في مضيق التاتار الذي يقع في الخط الفاصل بين سيبيريا وجزيرة سخالين بالقرب من مدينة نيكولاي فسك.

ويتدفق نهر ” fleuve amour ” من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي لمسافة ألف كيلومتر، مما يمثل الحدود بين روسيا في الشمال والصين في الجنوب، وفي هذا القسم، تقع جميع الروافد الرئيسية على الضفة اليسرى.

ونهر ” fleuve amour “، هو رابع أطول نهر في آسيا، ويرسي جزء كبير من مساره الحدودي بين الشرق الأقصى الروسي والصين، مما يجعله ذات أهمية استراتيجية قصوى، ويغطي حوضه 1.7 مليون كيلومتر مربع وأجزاء من منغوليا والصين وروسيا، ويحده عن اليسار عدة أنها وهي: نهر زييا، بوريا، كومارا، زنغاري، أوسوري.

ويصلح نهر آمور للملاحة لمسافة تمتد نحو 3200 كم، وتصل غزارته إلى 9 آلاف متر مكعب في الثانية، ويطلق عليه الصينيون اسم “التنين الأسود، هي لونج”،  بينما يعرف في منغوليا باسم “النهر الأسود، كارا مورين”، وتفيض مياهه مرتين خلال العام الواحد.

ونهر آمور ليس نهر الحب الوحيد في العالم، فهناك الكثير من الأنهار التي يُطلق عليها اسم “نهر الحب”، مثل نهر إبراهيم وهو نهر أسيوي يقع بمنطقة قضاء جبيل في لبنان، ويطلق عليه إسم “أدونيس” نسبةً إلى إله الحب والجمال عند اليونان، بالإضافة إلى نهر الدامور الذي يوجد أيضًا في لبنان ويُنسب إلى داموروس إله الخلود، المرتبط بعشتروت، إله الحب والجمال عند الكنعانيين، و ينبع نهر الدامور من عدة أنهار في منحدرات قمة جبل الباروك الطبيعية. [1]

الأهمية الاقتصادية لنهر ” fleuve amour “

لفترة طويلة، ساد نهر ” fleuve amour ” شعوب سيبيريا، التي شكلت حياتها الفن والتقاليد والمعتقدات، إنه العمود الفقري للمنطقة ويتدفق على أرض ذات مناخات متناقضة، ويجمع بين النباتات والحيوانات الشمالية والاستوائية تقريبًا.

على سبيل المثال، في حوضه نجد التايغا، وهي غابة شمالية تتكون من الصنوبريات (الصنوبر ، والتنوب) المرتبطة بالأشجار المتساقطة (البتولا ، وجار الماء) والتي يكون نظامها البيئي غنيًا للغاية، وعلاوة على ذلك، تعد هذه الغابة الرمز الأكثر شهرة لتنوع وخصوصية الحيوانات الروسية.

والنهر من ملتقى أرجون وشيلكا، صالح للملاحة بالكامل، ويتم استخدامه لنقل الأخشاب والزيت غربًا والحبوب والآلات والمنتجات الأخرى من غرب روسيا إلى الشرق، وبسبب انخفاض درجات الحرارة الشديد، تتجمد مياه النهر ستة أشهر في السنة، مما يجعل من غير الممكن الانتقال عبر مساره.

وسمحت السدود الكهرومائية التي يبلغ عددها 14 سدًا، ويزيد ارتفاعها عن 15 مترًا بالتصنيع في المنطقة، وبالمثل، أدى تنظيم مجرى النهر إلى تطوير الزراعة.

وموارد النهر السمكية ليست مهملة، فهو يحتوي على ما يصل إلى 100 نوع من الأسماك، وأكثر مصائد الأسماك ربحًا هي أسماك السلمون الذي ينتقل من المحيط الهادئ في أواخر الصيف وأوائل الخريف للتكاثر في المياه العذبة.[2]

الفتح الروسي لنهر ” fleuve amour “

قبل الاستحواذ على حوض نهر ” fleuve amour “، كانت سيبيريا تمتلك فقط ميناء أوخوتسك كمنفذ إلى المحيط الهادئ، وكان من الصعب جدًا القيام بذلك بسبب الأهوار والغابات، وفتح نهر الحب الطريق أمام الروس لدخول هذا المحيط.

وسمع الروس لأول مرة عن النهر في عام 1636، ووجه حاكم مدينة ياكوتسك عدة استكشافات نحوه، الأهم كان بقيادة القائد فاسيلي بوياركوف، أول روسي أبحر في نهر الدامور.

وأتاحت الرحلات الاستكشافية التالية بناء العديد من الحصون على طول النهر، مثل حصون ألبازين، وواحدة من هذه الحملات، بقيادة الروسي ستيبانوف، غامروا جنوبا على نهر سونغاري، ولكن أوقفها الصينيون، وبعد بضع سنوات ، قُتل هو و 270 من رفاقه الآخرين عند مصب النهر نفسه، مما أجبر الروس على التخلي مؤقتًا عن المنطقة.

وفي سبعينيات القرن السابع عشر، على الرغم من عدم تشجيع الرحلات الاستكشافية على نهر ” fleuve amour “، استمر سكان البزين في الرغبة في استكشاف النهر، واندلع الصراع مع الصين مرة أخرى، ولكن هذه المرة أسفرت عن توقيع معاهدة نرتشينسك التي حددت لأول مرة الحدود الروسية الصينية والتي قررت تدمير ألبازين.

وكانت هذه أول معاهدة أبرمتها الصين مع قوة أوروبية، وتم طرد الروس عبر النهر ولكن تم منحهم الإذن بالتجارة في الأراضي الصينية لمواطنيهم الذين يحملون جوازات سفر سارية.

ونتيجة لهذه المعاهدة، أفسحت الحرب المجال أمام لعبة سياسية معقدة على جانبي الحدود، وكان الهدف من هذه المهمات السياسية الدقيقة التي شكلها كل جانب هو تسهيل توقيع الاتفاقات بين الطرفين أو لمجرد الضغط على الخصم في منطقة أو أخرى.

وبغض النظر، لم يتوقف الروس عن احتلال النهر، وفي عام 1725، وتم توقيع اتفاقية جديدة لتحديد الحدود بشكل أفضل وتم إجراء ترتيبات جديدة لقوافل الشحن الروسية، وأرست هذه الاتفاقية أسس العلاقة بين روسيا والصين حتى القرن التاسع عشر.

ومرة أخرى ، اكتشف الروس نهر ” fleuve amour ” بالقارب، وهو أمر لم يُسمع به منذ معاهدة نرتشينسك، وفي 16 مايو 1857 تم توقيع معاهدة بكين مع الصين، وأعلن ضم الضفة اليسرى لنهر الدامور من مصب النهر إلى أرغون الروسي واكتمل الفتح.[2]

جسور وأنفاق نهر ” fleuve amour “

تم الانتهاء من أول جسر دائم عبر نهر أمور، وهو جسر خاباروفسك بطول إجمالي يبلغ 2،590 مترًا “8،500 قدم”، في عام 1916، مما سمح للقطارات على السكك الحديدية العابرة لسيبيريا بعبور النهر على مدار العام دون استخدام العبارات فوق جليد النهر، وفي عام 1941 تم إضافة نفق جديد للسكك الحديدية.

وفي وقت لاحق، تم إنشاء طريق مشترك وجسر للسكك الحديدية فوق نهر أمور في كومسومولسك أون أمور عام 1975.

ومنذ التسعينيات، ظلت فكرة بناء جسر فوق النهر يربط بين روسيا والصين في قلب المناقشات، والغرض من الجسر هو نقل البضائع، حيث تعتبر المنطقة نقطة عبور استراتيجية، وتود الصين تسريع الحركة بينما يبدو أن روسيا تريد إبطائها.

وظهرت العديد من الصعوبات أمام تنفيذ هذا المشروع، مثل التضاريس غير المناسبة، وتأخر البنية التحتية، والبيروقراطية والمركزية الساحقة، بالإضافة إلى ذلك، تخوض المناطق الروسية منافسة شرسة على التمويل الحكومي، ومع ذلك، تم إنشاء الطريق والسكك الحديدية لجسر خاباروفسك في عام 1999، وبدأ العمل أخيرًا على بناء جسر جديد منذ عام 2019.

ولا يساعد الوضع الاقتصادي الأمور، لكن بطء تقدم المشروع في الواقع يخفي خوفًا تاريخيًا من الاندفاع الصيني في المنطقة، ويعيش حوالي 40 مليون صيني في مقاطعة هيلونغجيانغ الحدودية بينما يعيش 6 ملايين روسي فقط في الشرق الأقصى.

وعلى الرغم من وضع الحوافز في مكانها الصحيح، إلا أن هذا الرقم يتناقص فقط، كما تم تخفيض حصة العمال الصينيين في السنوات الأخيرة، زالقوة المركزية تخاف من الأجانب وبالتالي تعيق تطور المنطقة، وبسبب قلة العمل، يغادر الروس ويتم تهميش المساحات تدريجياً.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق