كم المدة بين الحجامة والحجامة      

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 09 مارس 2021 , 23:59

نبذة عن الحجامة

هي نوع من أنواع العلاج القديمة والطب البديل حيث يقوم المعالج بوضع أكواب مخصصة  على الجلد لبعض الوقت لعمل الشفط، ويلجأ لاستخدمها العديد من البشر وذلك لأغراض عديدة ، بما في ذلك محاربة الألم والالتهابات والعمل على تدفق الدم والمساعدة في الاسترخاء والرفاهية، وكنوع من تدليك أو مساج للأنسجة القوية، يمكن صنع الأكواب من (زجاج، الخيزران، خزف، سيليكون)، ومن الممكن أن يكون العلاج بالحجامة أكثر شيوعًا الآن، لكنه ليس جديدًا، ويعود تاريخها إلى العديد من الثقافات منها المصرية القديمة والصينية والشرق الأوسط، وتختلف أنواعها فهناك طرق مختلفة للحجامة، منها الجاف، والمبلل، وخلال النوعين منها.

ومن شروط الحجامة الصحيحة ، أن يضع معالجك مادة قابلة للاشتعال في كوب ويشعل النار فيها، عندما تنطفئ النار، يضعون الكوب رأسًا على عقب على جلدك، عندما يبرد الهواء داخل الكوب، فإنه يخلق فراغًا، يتسبب هذا في تضخم الجلد واحمراره مع تمدد الأوعية الدموية، وعن اماكن اجراء الحجامة على الجسد، فيُترك الكوب عمومًا في مكان المراد علاجه لمدة تصل إلى 3 دقائق.

وهناك نسخة حديثة جدًا حيث تستخدم من المطاط بدلاً من النار لإنشاء فراغ داخل الكوب، وأحيانًا يتم استخدام أكوابًا من السيليكون، ومن الممكن أن يتم نقلها إلى مكان آخر على بشرتك للحصول على تأثير يشبه “المساج”، وينتج عنها شفطًا خفيفًا من خلال وضع الكوب في مكانه لمدة 3 دقائق تقريبًا، ثم يقوم المعالج بإزالة الكوب ويستخدم مشرطًا صغيرًا لعمل جروح صغيرة وخفيفة على جلدك، بعد ذلك، يقومون بعملية شفط ثانية لسحب كمية صغيرة من الدم، وقد يمكن استخدام ما يتراوح من  3-5 أكواب في أول مرة، أو يمكنك فقط تجربة واحدة لترى كيف ستسير الأمور.

وتلاحظ جمعية الحجامة البريطانية أنه من النادر الحصول على أكثر من 5-7 أكواب، وبعد ذلك، واحرص على استخدام مرهم مضاد حيوي وضمادة للتأكد من منع العدوى، يجب أن تبدو بشرتك طبيعية مرة أخرى في غضون 10 أيام، يعتقد أنصار العلاج بالحجامة أنها تعمل على إزالة كافة المواد الضارة والسموم من الجسم لتقوية الفرصة في التعافي، لكن هذا لم يثبت، ويمكن الوخز بالإبر حيث يقوم المعالج أولاً بإدخال إبر الوخز بالإبر ثم يضع أكوابًا فوقها. [1]

أمراض تعالجها الحجامة

تم استخدامها لعلاج  مجموعة متعددة  ومتنوعة من الحالات، قد تكون النتيجة إيجابية بشكل خاص في تقليل الشعور بآلامًا في العضلات، ونظرًا لأنه يمكن أيضًا وضع الأكواب على المناطق الرئيسية باستخدام الإبر، فمن المتوقع أن تكون لهذه الممارسة نتيجة فعالة في علاج مشاكل الجهاز الهضمي ، ومشاكل الجلد ، وغيرها من الحالات التي يتم علاجها عادةً بالضغط، كما تشير مراجعة عام 2012 للدراسات إلى أن قوة هذا النوع من العلاج قد تكون أكثر من مجرد تأثير غير حقيقي، اكتشف الباحثون أن  هذا النوع من العلاج قد يساهم في شفاء الحالات التالية، من بين أمور أخرى: [2]

  • الحزام الناري
  • شلل في الوجه
  • السعال وضيق التنفس
  • حب الشباب
  • القطني فتق القرص
  • سرطان عنق الرحم

ومع ذلك، يقر المؤلفون بأن معظم الدراسات التي تم مراجعتها تتضمن على مستوى عالٍ من التحيز، لذلك لابد من إجراء العديد من الدراسات الأخرى لتقييم النتيجة الفعالة والحقيقية للحجامة.

كيف يعمل العلاج بالحجامة

يعتقد الطب الصيني التقليدي أن هذا النوع من العلاج  ينشئ فراغًا في جلد المريض مما يضمن عدم ركود تدفق الدم في المنطقة، يضمن التدفق المستمر للدم من خلال الدورة الدموية تدفق قوة الحياة أو Qi، من خلال زيادة تدفق Qi ، يُعتقد أن العلاج بالحجامة، ولمعرفة متى تظهر فائدة الحجامة، فهي قادر على شفاء العديد من أمراض الجهاز العضلي الهيكلي وكذلك أمراض الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد، وفي الآونة الأخيرة ، ادعى المعالجون بالحجامة أنهم نجحوا في علاج الهربس النطاقي وحب الشباب وشلل الوجه وداء الفقار العنقي والتهاب الشعب الهوائية ، على سبيل المثال لا الحصر.

ما هي المدة بين الحجامة والحجامة

وللإجابة عن متى يبدأ مفعول الحجامة ، فيمكن تكرار الحجامة حسب الحالة الجسدية والروحية للمريض، وتكون الفترة بين التوقف الأول والثاني أسبوعين على الأقل إذا كانت الحالة شديدة ، وكل شهر إذا كان الأمر أسهل ويحتاج إلى التكرار ، وكذلك يختلف  نتيجتها من حالة لأخرى، فبعض الحالات تتعافى بعد الجلسة الأولى ، وبعضها يحتاج إلى التكرار حسب الوقت.

وما يراه المعالج من متابعة المريض في اليوم المحدد لإيقاف اليد لا يحتاج إلى موعد، بل يجب أن يكون بعد الطب النبوي مباشرة أو بعد خطط العلاج حتى تظهر نتيجة إيجابية، حيث قام الباحثون السعوديون بتقييم سلامة وفعالية الحجامة الرطبة لآلام أسفل الظهر غير المحددة،كانت هذه دراسة عشوائية لعدم التدخل مقابل الحجامة الرطبة (6 جلسات في غضون أسبوعين) تم إجراء كل منها في نقطتي الوخز بالإبر في خط الطول (BL) في المثانة، ووجدت الدراسة تحسنًا ملحوظًا في درجات الألم في ذراع الحجامة في الدراسة مقارنةً بالمجموعة الضابطة، استمرت التحسينات في ذراع الحجامة لمدة أسبوعين بعد جلسة الحجامة، لذا قد لا يحتاج البعض إجرائها مرة أخرى حسب تحسن الحالة. [3]

فوائد الحجامة

تساعد على تعزيز قدرة الدورة الدموية الموضعية لتشي والدم في المنطقة التي يتم علاجها ، والتخلص الورم والألم والتوتر، عن طريق سحب الشوائب إلى السطح، وإزالة السموم، من منظور علم وظائف الأعضاء الغربي، كما تساعد على تقليل النسيج الضام أو اللفافة وتساهم في تحفز تدفق الدم إلى السطح،كما تساعد على استرخاء الأنسجة وتحسين التواصل بين الخلايا،فهي تحمل العديد من الفوائد من علاج للأمراض والوقاية من العديد من الأمراض والمشاكل لتي لا حصر لها، ومن هذه الفوائد:

  • تساعد على علاج آلام الظهر والعنق والأكتاف.
  • تعمل على تخفيف ارتفاع ضغط الدم.
  • تساهم في تقليل ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم.
  • تخفيف الشعور بالخمول والتعب والإجهاد.
  • تقليل الأرق والقلق واضطرابات النوم.
  • تساهم في تقوية وتنشيط الدورة الدموية.
  • تعمل على تنقية مجرى الدم وتسهيل تدفق الدم النقي.
  • تساهم في استعادة توازن الجس وتنشيط مناعة الجسم.
  • تعمل على تنظيم الهرمونات.
  • تساهم في تحفيز المواد المضادة للأكسدة.
  • تساعد على زيادة نسبة المورفين بالدم.
  • تخفيف الضغط على الأعصاب.
  •  تنظيم تعمل كمنظم لامتصاص الأحماض الزائدة في الدم.
  • تخفيف نسبة البولينيا في الدم.
  • تساهم في رفع نسبة الكورتيزون الطبيعي في الجسم.
  • الحماية من مرض السكري.

فوائد تكرار الحجامة

فهي تحتاج إلى أن تتكرر، مثل العلاجات الشعبية الأخرى، من أجل الحصول على النتيجة المرجوة منها، وهذا ليس فشلًا في العلاج، بل يتوافق مع طبيعة وطبيعة الأمراض المختلفة والمعدل العام لحدوثها، فعليك فعلها مرتين في السنة في حالة الصحة وتستخدمها للوقاية من الأمراض، ولكن إذا لزم الأمر ، كررها حسب الحاجة، ويفضل مرة واحدة في الشهر، ولا خوف من القيام بذلك مرة واحدة في الأسبوع، لأن الجسم الطبيعي يستبدل الدم المفقود خلال أسبوع بعد الحجامة.

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق