أمثلة على السياسات الاستعمارية

كتابة: Mersl آخر تحديث: 16 مارس 2021 , 11:06

ماهي السياسة الاستعمارية

السياسة الاستعمارية هي سياسة قهرية تقوم على فرض القوة والاستغلال من خلال الإكراه العسكري والسياسي والاقتصادي ، كما تقوم الدولة المستعمرة بفرض سيطرتها على هذه المستعمرات ، حيث تقوم بممارسة كافة أنواع الاستبعاد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي ، حيث طبقت السياسات الاستعمارية على نطاق واسع في مرحلة الاكتشافات الجغرافية ، وكانت هذه الحركة في فترة القرن الخامس عشر حتى منتصف القرن السابع عشر ، وقد قامت السياسة الاستعمارية على مجموعة من دوافع الاستعمار ، و أشكال الاستعمار التي نتج عنها ممارسات استعمارية مختلفة وأمثلة يذكرها التاريخ حتى الآن.

تعريف المستعمرات

تعرف المستعمرات على أنها الأقاليم أو الدول التي وقعت تحت سيطرة ، تحت سلطة دولة أجنبية ، حيث تصبح هذه المستعمرات تحتى ظلم الدولة العدو ، وهي في الغالب تكون دولة قوية ، وتحرم المستعمرات من حق الاستقلال السياسي والاقتصادي وفي إطار تعريف السياسة الاستعمارية ، يتواجد نوعين من السياسات الاستعمارية ، فهناك السياسة الاستعمارية السياسية ، وهناك السياسة الاستعمارية الاقتصادية وفي كلا النوعين من السياسات الاستعمارية ، تفرض الدول الكبرى حكمها على البلدان ، التي تم احتلالها.

ممارسات السياسة الاستعمارية

قامت السياسة الاستعمارية على عدد من الممارسات التي تمثلت في الاحتكارات التجارية ، التي تمت في الأراضي المحتلة للدول التي استعمرتها القوى المستعمرة ، كما هرت ممارسات الاستيلاء على الدول بأكملها ، ونهب ثرواتها ومواردها ، فضلاً عن تنفيذ كل أشكال الاستغلال الإقطاعي وقيام الدولة المستعمر باستعباد السكان الأصليين في الدولة ، أو القرية.[1]

الأمثلة على السياسات الاستعمارية

تنوعت الفترات التي حدثت بها حملات الاستعمار فمنذ القرن الخامس العشر ظهرت العددي من الحركات الاستعمارية ، التي قامت بها العديد من الدول ضد الدول الضعيفة ، التي نفذت بها كل أشكال وممارسات الاستعمار بهدف تحقيق الأطماع الاستعمارية من قبل هذه الدول ، وممكن جمع امثلة السياسات الاستعمارية فيما يلي :[2]

السياسة الاستعمارية في مرحلة التراكم البدائي

تعتبر مرحلة التراكم البدائي ، أحد أبرز الأمثلة التي تعبر عن السياسات الاستعمارية ، والتي ارتبطت في وقت مبكر في القرن الخامس عشر ، في مرحلة عرفت بمرحلة الاكتشافات الجغرافية المبكرة ، حيث لعبت السياسة الاستعمارية في هذه الفترة دورًا رئيسيًا في تكوين مرحلة التراكم البدائي ، وقد كانت هذه السياسة منفذة من قبل الدول التي قامت باكتشافاتها الجغرافية ، مما أدى إلى استيلاء الدول الأوروبية على قدر كبير من رأس المال ، والذي كان مصدره الأصلي نابع من عمليات نهب المستعمرات ، فضلاً عن قياد الدول المستعمرة بالتربح من تجارة العبيد.

وفي القرن السابع عشر ، تحولت انجلترا إلى دولة رأسمالية كبرى ، حيث كانت للسياسات الاستعمارية في فترة التراكم البدائي دور كبير في تطوير السوق الدولية آنذاك ، حيث ظهرت اكتشافات عديدة للمعادن ، والموارد القيمة مثل اكتشاف الذهب والفضة في أمريكا ، كما نفذت في تلك الفترة استعباد ودفن السكان الأصليين ، حيث بدأت السياسة الاستعمارية في تلك الفترة مطبقة في جزر الهند الشرقية ، كما توجهت الدول المستعمرة في هذه الحقبة نحو افريقيا ، والتي حولتها إلى مساحات للصيد التجاري للجلود السوداء.

السياسة الاستعمارية للفاتحين الأسبان

بدأت السياسة الاستعمارية للأسبانيين مع ظهور الإمبراطوريات الاستعمارية الأولى ، حيث تمثلت هذه الامبراطوريات في كل من إمبراطورية إسبانيا وإمبراطورية البرتغال ، وقد تشكلت هذه الامبراطوريات الاستعمارية ، بعد مرحلة الاكتشافات الجغرافية أي بعد ان تم اكتشاف أمريكا عام 1492 ، حيث قام الأسبانيون باستعمار أمريكا الوسطى.

فضلاً عن غزوهم لجزء كبير من أمريكا الجنوبية ، كما ظهرت تنفيذ ممارسات السياسة الاستعمارية بعد اكتشاف طريق بحري إلى الهند عام 1948 ، حيث قام البرتغاليون بتأسيس مجموعة من القواعد بطول السواحل الغربية ، والشرقية لإفريقيا وكانوا قد ثبتوا مواقعهم الاستعمارية على الساحب الغربي للهند ، كما قامت القوات الاستعمارية على استعمار جزر جنوب شرق آسيا.

السياسة الاستعمارية الهولندية

ظهرت في فترة أواخر القرن السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر ، هولندا كقوة استعمارية كرست من ممارساتها الاستعمارية ، على مستعمرات البرتغال ، فقد وصلت هذه القوة الاستعمارية إلى قوتها الفعلية في مرحلة منتصف القرن السابع عشر ، إلا أن هذه القوة قد باءت مشروعاتها الاستعمارية بالفشل ، بعد أن قامت الحروب الأنجلو هولندية ، التي قانت على إثرها انجلترا بتدمير القوة الاستعمارية الهولندية ، ثم صعدت بعد ذلك فرنسا كقوة استعمارية جديدة في تلك الفترة .

السياسة الاستعمارية البريطانية في افريقيا

من أكثر السياسات الاستعمارية للدول الأوروبية شهرة هي السياسة الاستعمارية لبريطانيا ، التي دامت تجربتها الاستعمارية لفترات طويلة من الزمن ، فقد كانت بريطانيا من أكثر القوى المستعمرة تاريخاً في تاريخ الاستعمار ، وخاصة في افريقيا ، فقد نفذت القوى البريطانية سياساتها الاستعمارية في جنوب أفريقيا خلال القرن التاسع عشر في ثلاث مستعمرات رئيسية تمثلت في مستعمرة سي ناتال ، ومستعمرة كيب ، وباسوتولاند.

حيث قامت بريطانيا بتنفيذ أنظمة قانونية ، وسياسية قائمة على التفرقة العنصري بين البيض وبين السود ، كما تم استبعاد العديد من الأفارقة عن المناصب ، والوظائف القيادية في الدولة ، فقد تم تنصيب البيض في مناصب نائب الحاكم “القائد الأعلى” ، وكذلك المناصب القضائية فضلا عن كل المناصب الحساسة في الدولة ، التي تم احتكارها من جانب البيض كنوع من أنواع السياسة الاستعمارية البريطانية ، لفرض قوتها على جنوب افريقيا.

السياسة الاستعمارية الفرنسية في المنطقة العربية

ظهرت دوافع الاستعمار الاوروبي الحديث، في السياسات الاستعمارية للدول الأروبية ، مختلفة في المنطقة العربية عن السياسات الاستعمارية في الدول الأخرى فقد نفذت فرسنا كدولة مستعمر سياساتها الاستعمارية ، في المنطقة العربية ، حيث احتلت فرسنا الجزائر وقامت ببعض الممارسات الاستعمارية التي تحكمت من خلالها في حق ومصير الدولة الجزائرية ، فقد فرضت العديد من الضغوط الاستعمارية الفرنسية على الجزائر.

وكانت قد أعلنت فرنسا عام 1848 أن أراضي الجزائر ستعتبر جزء من فرنسا ، فقد كانت السياسات الاستعمارية الأولى لفرنسا قائمة على أهداف عسكرية فقط لكن الأهداف تغيرت بعد أن وجدت فرسنا لها مطامع أخرى في الجزائر ، حيث قامت السياسة الاستعمارية الفرنسة على استغلال الموارد ، واستغلال الفرص الاقتصادية في مجالات الزراعة ، كما قامت السياسة الاستعمارية الفرنسية على تفعيل مجموعة من القوانين بهدف طمس اللغة العربية ، حيث جعلت اللغة الأساسية في الجزائر هي اللغة الفرنسية وحتى الآن نجد الجزائريون متأثرون باللغة الفرنسية في لهجتهم العامة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق