ما هي أشكال الاستعمار

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 07 يناير 2021 , 20:16

ما هو الاستعمار

ان الاستعمار نوع من سياسة الهيمنة ، التي يستخدمها حزب ، أو سلطة سياسية لإقليم ما ، أو منطقة ما ، بالقوة ، من أجل بناء مستعمرة خاصة به في إقليم آخر ، فالاستعمار بمعنى آخر هو استخدام قوة بلد ما ضد بلد أضعف.

وبمجرد الوصول المبتغى وبناء المستعمرة في الإقليم المحدد ، فيقوم المستعمر بالسعي من أجل توسيع نطاق الاستعمار ، كما يعمل على الحفاظ على المستعمرة من خلال استغلال الناس ، حيث يكون هناك تضارب في العلاقة بين القوة الاستعمارية ، والمستَعْمَرين.

مع أن سياسة الاستعمار هذه قد تم استخدامها من قبل حضارات متعددة ، تواجدت في قارات مختلفة منذ العصور القديمة ، إلا أنها اليوم تستخدم على نطاق واسع من أجل الإشارة إلى الهيمنة الأوروبية الاقتصادية ، والسياسية في قارات مختلفة ، والتي بدأت تقريبًا في أواخر القرن السادس عشر واستمرت حتى أوائل السبعينيات لدوافع كثيرة ، وسوف نلاحظ تشابه بين دوافع الاستعمار الاوروبي الحديث ، والقديم. [1] ، [2]

أشكال الاستعمار

هناك أربعة أنواع وأشكال الاستعمار تم تصنيفها من قبل المؤرخين وفقا لتاريخ الاستعمار على مر العصور ، وهي ؛ [1] ، [2]

  1.  الاستعمار الاستيطاني.
  2. الاستعمار الاستغلالي.
  3. الاستعمار البديل.
  4. الاستعمار الداخلي.

الاستعمار الاستيطاني

وبهذا الشكل من الاستعمار يتضمن الهجرة على نطاق واسع ، بالإضافة إلى العوامل السياسية ، والدينية ، والاقتصادية باعتبارها دوافع الاستعمار الرئيسية.

وينتج من هذا الاستعمار ، استبدال السكان المحليين الموجودين بشكل كبير ، واستغلال المستعمرة المعنية لأغراض زراعية بشكل أساسي ،ومثالا على هذا الشكل من الاستعمار ، المستعمرات السابقة لأستراليا ، والولايات المتحدة الأمريكية ، وكندا.

الاستعمار الاستغلالي

حيث يركز هذا الشكل من أشكال الاستعمار على ، استغلال الموارد الطبيعية ، والسكان المحليين كعمالة رخيصة يمكن أن تعود بالنفع على الدولة الأم اقتصاديًا ؛ اي استعباد السكان المحليين في القيام بالأعمال مقابل ثمن زهيد.

ومثالا على الاستعمار الاستغلالي ، يكون استخدام العمالة المحلية في الهند ، وجنوب شرق آسيا ، إذ تم استخدام السكان الأصليين كعمال بالسخرة ، من أجل زراعة المحاصيل النقدية مثل الشاي والمطاط.

الاستعمار البديل

والاستعمار البديل يعتمد على مشروع استيطاني ، يكون مدعوم من قبل قوة استعمارية ، حيث أن معظم المستوطنين لا ينتمون إلى نفس المجموعة العرقية مثل السلطة الحاكمة.

ومثالا على ذلك ؛ جنوب إفريقيا ، وروديسيا – زامبيا الحديثة – فلقد أصبحت أعداد كبيرة من المستوطنين البريطانيين المجموعة المهيمنة على الرغم من كونها أقلية مقارنة بالسكان الأصليين المحليين.

الاستعمار الداخلي

والاستعمال الداخلي يدل على بنية القوة غير المتكافئة ، أو بنية القوة التمييزية بين مناطق مختلفة من الدولة ، ويتضح هذا المفهوم في الطريقة التي قد تنتقل بها السيطرة ، والاستغلال من السكان البيض من الدولة المستعمرة ، إلى السكان المهاجرين البيض داخل دولة مستقلة حديثًا.

تأثير الاستعمار

إن حركة الاستعمار تضمنت الكثير من الآثار السلبية ، على البشر ، والمجتمعات كحد سواء ، كما تركت ندوبا ما زالت مؤثرة إلى الآن ، حيث أدى الاستعمار إلى استعباد الناس ، واستغلالهم ، وانتشار الأمراض والأوبئة بينهم ، وحدوث مشاكل الاستيطان مرات عديدة ، كما أدى إلى وفيات الكثيرين من الجانبين ، كما أن هناك تأثير كبير النظم الاقتصادية للعديد من الأماكن ، بناء على الدوافع الاقتصاديه للاستعمار الاوروبي.

كما اثر الاستعمار على الثقافات ، حيث جلب العديد من المزايا ، مثل انتشار اللغات المختلفة ، والأدب ، وظهور المؤسسات الثقافية ، والتقدم التكنولوجي ، فعلى الرغم من أن كل هذه المزايا فرضت على الدول المستعمرة من المستعمرين ، الا انه يمكن اعتبارها عوامل مهمة لبدء حضارات جديدة.

تاريخ الاستعمار

لقد كان للاستعمار تاريخ طويل على مر العصور ، حيث يمكننا اعتبار أن الامبراطوريات الآشورية المبكرة ، وكذلك الإمبراطوريات الرومانية ، التي تواجدت في العصور القديمة المبكرة ، أي منذ عام 484 قبل الميلاد إلى عام 250 بعد الميلاد ،تكون بمثابة بداية لممارسة سياسة الاستعمار ، حيث قامت كلتا الامبراطوريتين بتوسيع حدودهما ، وذلك بهدف تأكيد الهيمنة الثقافية ، واستغلال الموارد.

وكانت بداية الاستعمار الحديث تزامنا مع عصر الاستكشاف في أوائل القرن الخامس عشر ، في الوقت الذي قام فيه المستكشفون ، مثل كريستوفر كولومبوس ، وفرانسيسكو بيتزارو ، برحلات إلى القارة الأمريكية.

ثم قام العديد من المستكشفين الأوروبيين من بريطانيا ، وفرنسا ، وإسبانيا ، والبرتغال ، وهولندا بتكوين مستعمراتهم الخاصة في الأميركتين ، مع سيطرة البريطانيين على أمريكا الشمالية ، وسيطرة الإسبان ، والبرتغاليين الذين يحتلون النصف الجنوبي من الأميركتين.

وبحلول أواخر القرن التاسع عشر ، شهدت الثورة الصناعية سيطرة كل من ، بريطانيا ، وفرنسا على العديد من بلع في الشرق الأوسط ، وجنوب شرق آسيا ، والتي قامت القوى الاستعمارية باستغلال مواردها في القرن العشرين.

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945 ميلاديا ، حصلت المستعمرات السابقة على استقلالها ، وذلك بسبب العديد من العوامل المختلفة ، وكان أهم هذه العوامل هي حركات الاستقلال المحلية ، والقوى الاستعمارية الذين أصبحوا ضعافا اقتصاديا ، بسبب الدمار الذي سببته الحرب العالمية الثانية.

كما أن مشاريع التضامن السياسي العالمي ، مثل حركة عدم الانحياز ، لعبت دورًا أساسيًا في جهود إنهاء الاستعمار في المستعمرات السابقة ، كما أن الأمم المتحدة قامت بانشاء لجنة خاصة حول إنهاء الاستعمار في عام 1962 ميلاديا ، من أجل تشجيع هذه العملية ، وقد كانت آخر مستعمرة حصلت على الاستقلال ، هي المستعمرة البريطانية لروديسيا الجنوبية ، والتي أصبحت دولة زيمبابوي الجديدة في 18 أبريل 1980 . [1] ، [2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق