ما العملية التي تعيد السكر إلى الدم

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 21 مارس 2021 , 11:51

ما العملية التي تعيد السكر إلى الدم

ما هي عملية إعادة السكر إلى الدم ؟ سؤال يتكرر كثيراً وإجابته ستكون في هذا المقال ، يعد السكر من أهم المركبات في جسم الانسان ، وله دور مهم في العمليات الحيوية ، ينظم السكر في الدم عن طريق مجموعة من الهرمونات ، مثل هرمون الأنسولين ، وهرمون الجلوكاجون ، ويعد الحفاظ على مستوى السكر في الدم أمر ضروري حتى يحافظ الإنسان على صحته من الأمراض ، والأمراض الشائعة من اضطراب معدل السكر في الدم ، مثل ،  ارتفاع ، أو انخفاض مستويات السكر في الدم .

عملية إعادة السكر في الدم

تعد عملية إعادة وامتصاص السكر عملية دقيقة ، حيث يتم العثور على سكر الجلوكوز في أنابيب قريبة من النيفرون في الكلى ، هذا الأنبوب يخرج من بومان ، وحتى الخلايا التي تبطن تلك الأنابيب تستعيد جزيئات قيمة ، تختلف طريقة إعادة الامتصاص باختلاف الجزيئات ، والمذابات ، وذلك بالنسبة للجلوكوز .

هناك عمليات يتم من خلالها إعادة امتصاص الجلوكوز :

  • العملية الأولى : إعادة امتصاص الجلوكوز عن طريق الغشاء القمي للخلية ، والغشاء القمي ، هو غشاء الخلية الذي ينظر إلى الأنابيب القريبة .
  • العملية الثانية : عملية يتم من خلالها نقل الجلوكوز عبر الغشاء المقابل للخلية .[1]

أهمية السكر في الجسم

ما أكثر الفوائد الصحية التي يقدمها السكر لجسم الإنسان ، وهي :

  • يمد السكر عضلات الجسم بالطاقة ، كما يكون مصدر رئيسي للطاقة ، العقل ، والجهاز العصبي .
  • يساعد السكر على التمثيل الغذائي للدهون ، كما يمنع الجسم من استخدام البروتين للحصول على الطاقة اللازمة ، وذلك لأنه يستمد الطاقة من السكريات .
  • يدخل الجلوكوز ، والذي هو سكر الدم في سلسلة من التفاعلات الكيميائية ؛ وذلك لإنتاج ، وتوليد الطاقة لكي تتغذى الخلايا .
  • يعد العامل الأساسي في عملية امتصاص السكر ، وتحويله إلى جلوكوز ، هو هرمون الأنسولين ، يتم إطلاق هرمون الأنسولين عند تناول السكريات ليكون الجلوكوز مصدر لطاقة الخلايا .
  • يتمكن الجلوكوز من التخزين في الكبد والعضلات ، وذلك على هيئة جليكوجين ، يعمل الجليكوجين بمثابة احتياطي للطاقة ، وتستخدم عند انخفاض معدلات السكر في الدم ، وربما يحدث ذلك عند ممارسة الشخص للرياضة .[1]

ما هو الأنسولين

يعد الأنسولين هو ذلك الهرمون الذي تفرزه غدة البنكرياس ، حيث يتم تصنيعه ضمن خلايا مخصصة ، وهى خلايا بيتا ، وهي خلايا موجودة في جزر لانغرهانس في البنكرياس ، يحتوي البنكرياس على حوالي مليون جزيرة من جزر لانغرهانس ، ويتم فرز الأنسولين في الدم مباشرة ، يرتبط هناك البنكرياس بمستقبلات خاصة متواجدة على جدار الخلية ، تقوم المستقبلات هذه بالفتح لاستقبال السكر ، ودخوله الخلية ليحترق ، ويخزن الطاقة ، ويعد الأنسولين ، هو المسؤول عن فتح الخلية لاستقبال السكر لتقوم هي بحرقه ، ويستخدمه الجسم ، وهو المفتاح الخاص بفتح هذه المستقبلات الموجودة على الخلية .

يعد السكر متنوع الاشكال :

  • السكر الأحادي : سكر العنب ، وسكر الغلوكوز ، وسكر الفواكه الذي يسمى الفركتوز .
  • السكر الثنائي : مثل السكروز الذي يتمثل في سكر القصب ، ويتكون من الغلوكوز ، والفركتوز ، وسكر الحليب الذي يتكون من جلوكوز و جالاكتوز .
  • السكر المعقد : ويتمثل في السكر الموجود في النساء والجليكوجين ، وهو سكر بطئ الامتصاص جداً ، و يختزن بالجسم .[1]

السكريات الصحية وكيف نحصل عليها من الغذاء

يعد اختيار مصادر صحية للطاقة أهم اختيار يقي من الإصابة بالأمراض ، حيث يمكن تناول الفواكه كمصدر صحي للسكر الطبيعي مثل ، الموز ، والتفاح ، والخوخ ، ويعد الخوخ بمثابة وجبة خفيفة منخفضة السعرات ، وغنية بالسكر ، من فوائده تنظيم مستوى السكر في الدم ، ونحتاج للفواكه خاصة قبل ، وبعد التمارين الرياضية ، وخاصة الفواكه ذات ألياف غذائية ، حيث تنظم مستوى السكر ، ومن ضمن السكريات الصحية تلك الموجودة في منتجات الألبان ، والكربوهيدرات الثقيلة ، والتي يجب إدخالها إلى نظامك الغذائي .[2]

كيف يتم تأمين السكر للجسم

يحتوي الطعام الذي نتناوله على عناصر اسمها الكربوهيدرات ، وهى تعني النشويات والسكريات معاً ، كما أننا نتناول الدهون ، والبروتينات ، فيقوم الجهاز الهضمي بتحويل كافة المواد ليحصل الجسم على عناصر أساسية ، في تحول السكر إلى سكر أحادي ، والبروتينات يقوم الجهاز الهضمي بتحويلها إلى أحماض أمينية ، والدهون تتحول إلى أحماض دهنية ، وما نستخلصه أن السكر يتحول في النهاية إلى غلوكوز ، والفركتوز ، والجلاكتوز .

يقوم الجسم بامتصاص السكر عن طريق الأمعاء الدقيقة ثم تنتقل إلى الكبد ، يخزنها الكبد على هيئة جليكوجين ، وحينها يعمل الكبد كمخزن هام للطاقة ، يقوم الكبد بتحويل الجلوكوز إلى الجسد ، وذلك عندما يحتاج الجسم إلى مزيداً من الطاقة ، وخاصة بين الوجبات الرئيسية ، وأيضاً يحتاج الجسم لذلك أثناء فترات الصيام .

تعد قدرة جسم الإنسان على تخزين كم من الجليكوجين لمدة يوم واحداً كاملاً ، أما بالنسبة للأطفال ، فيظل جسدهم محتفظ به فقط لمدة نصف يوم أي 12 ساعة فقط .[2]

الفرق بين أنواع السكريات بصورة عامة

  • النوع الأول : تكون السكريات في النوع الأول سريعة الامتصاص ، وتدخل بسرعة إلى الأوعية الدموية ، تمتص السكريات في النوع الأول من أول مخاطية الفم ، ويمتص الباقي في الأمعاء الدقيقة ، وتتمثل سكريات النوع الأول في سكر تحلية الشاي ، والسكر الذي يوضع في الحلويات ، والمربات .
  • النوع الثاني من السكريات : يكون متمثل في البقوليات مثل العدس ، والحمص ، والفول ، والنشويات مثل البطاطا ، والأرز ، والخبز ، وينتقل النوع هذا ببطء ، ولكن عبر الدم ، ويأخذ مزيداً من الوقت لتمتصه الخلايا .[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق