هل حقق مسبار الأمل الهدف منه

كتابة: شيماء طه آخر تحديث: 26 مارس 2021 , 14:41

هل حقق مسبار الأمل اهدافه

سؤال يجول في العقول وتتناقله الألسنة، هل حقق مسبار الامل الهدف من إطلاقه، ولكن الإجابة الحقيقية أن دولة الإمارات دخلت التاريخ وكانت السبب الرئيسي لتصدر هاشتاج  #ArabsToMars والذي شارك فيه ما يقرب من 2.7 مليار مشاركة من أغلب دول العالم.

لأن نجاح مسبار الأمل في دخول مدار المريخ (MOI) أدى إلى تسليط الضوء على دولة الإمارات العربية المتحدة مرة أخرى، وذلك لأن تلك المهمة البارزة كانت بمثابة دخول العالم العربي إلى جانب كبار الدول العالمية في سباق الفضاء.

كما جعلت دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية، والخامسة في العالم التي تصل إلى الكوكب الأحمر وتتمكن من تنفيذ مهمتها عليه بنجاح.

ما معنى مسبار الأمل

الأمل هي أول مهمة إلى المريخ أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف البلاد إلى استخدامها لتحويل العلوم العالمية وقطاع الفضاء في البلاد واقتصادها. [3]

فهو قطعة تلك المسبار المعدنية مزينة بعبارة “قوة الأمل تقصر المسافة بين الأرض والسماء”، وعلم الإمارات وشعار “المستحيل ممكن”.

من صنع مسبار الأمل

إن من صنع مسبار الأمل هي دولة (دبي) الإمارات العربية المتحدة ، فهي من صنعت المسبار وهي من صنعت التاريخ حيث باتت دولة الإمارات العربية المتحدة هي أول دولة عربية تصل إلى كوكب المريخ.

ما الهدف من مسبار الأمل

ستكون مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، فهو أول مسبار يقدم صورة كاملة عن الغلاف الجوي للمريخ وطبقاته عندما يصل إلى مدار الكوكب الأحمر في عام 2021.

كما سيساعد في الإجابة عن الأسئلة الرئيسية حول الغلاف الجوي للمريخ العالمي وفقدانه، كما يقدم صورة واضحة عن غازات الهيدروجين والأكسجين في الفضاء على مدى سنة مريخية واحدة.

الأهداف من تقديم  أول صورة كاملة لجو المريخ هي:

  • فهم ديناميكيات المناخ وخريطة الطقس العالمية من خلال تحديد خصائص الغلاف الجوي السفلي للمريخ.
  • شرح كيف يغير الطقس هروب الهيدروجين والأكسجين من خلال ربط ظروف الغلاف الجوي السفلي مع الغلاف الجوي العلوي.
  • فهم بنية وتنوع الهيدروجين والأكسجين في الغلاف الجوي العلوي، بالإضافة إلى تحديد سبب فقد المريخ لهما في الفضاء. [4]

سرعة مسبار الأمل

إن التاريخ يغري الإمارات العربية المتحدة وهي تسعى يوم الثلاثاء لوضع مسبار حول المريخ، فإن مركبة Hope الفضائية التي انطلقت من الأرض قبل سبعة أشهر، وتوشك على الوصول إلى اللحظة الحاسمة في رحلتها الطويلة والهبوط في المدار.

فهي تتحرك حاليًا بسرعة تزيد عن 120000 كم / ساعة (75000 ميل في الساعة)، كما يجب أن تطلق محركات الكبح لمدة 27 دقيقة للتأكد من أنها ستلتقطها جاذبية الكوكب، وسيمكن النجاح لمسبار الامل من بدء مهمتها لدراسة مناخ المريخ. [5]

رحلة مسبار الأمل

أرسلت الإمارات لاستكشاف المريخ مركبة فضائية غير مأهولة ، أو مسبارًا ، في مهمة إلى مدار المريخ، كما هو الحال مع مهمات المريخ الحالية الأخرى، التي تديرها الصين والولايات المتحدة – Tianwen-1 و Mars 2020 ، على التوالي.

ولكن بدأت مهمة الإمارات العربية المتحدة في يوليو 2020، وكان ذلك عندما كانت الأرض والمريخ قريبين بشكل خاص من بعضهما البعض، مما قلل من وقت السفر إلى الكوكب الأحمر بحوالي شهرين.

فكما ذكرنا أن الاسم الذي أطلق على المسبار هو الأمل – باللغة العربية وقد اختارت الحكومة هذا الاسم من “آلاف الاقتراحات المقترحة، لأن هدفها إرسال رسالة تفاؤل لملايين الشباب العربي”.

لذا وصلت مهمة الإمارات إلى المريخ ، المسماة مسبار الأمل ، إلى الكوكب الأحمر الساعة 7:42 مساءً يوم الثلاثاء بتوقيت الإمارات العربية المتحدة، وأرسلت إشارته مرة أخرى إلى الأرض بعد ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة.

أنطلق فريق التحكم الأرضي في مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي وسط هتافات، “بعد 204 يومًا وأكثر من 480 مليون كيلومتر .

ومن هذا الوقت أصبح هاشتاج  #HopeProbe و Capture Orbit of #Mars” الأكثر انتشاراً وتفاعلا.

كما غرد الحساب الرسمي لبعثة Hope Mars على Twitter بعد ذلك بوقت قصير، مع هاشتاج #ArabsToMars.

والجدير بالذكر أن الخبراء يقدرون فرصة دخول مدار المريخ بنجاح بحوالي 50٪، لأن أكثر من نصف جميع بعثات المريخ تفشل بالفعل.

وكانت النافذة الزمنية الحاسمة عبارة عن 27 دقيقة مرعبة ومثيرة للتعليق، حيث كان على مسبار الأمل أن يتباطأ بشكل كبير من سرعته البالغة 100000 كيلومتر في الساعة (62137 ميل في الساعة) إلى 18000 كيلومتر في الساعة وذلك من خلال 6 دفعات اطلقت على مدار اقل من نصف ساعة . [6]

مسبار الأمل يكسر الأرقام القياسية

الأرقام القياسية التي حققها مسبار الأمل ليس واحد أو أثنين بل ثلاثة أرقام، فإن التكلفة الخاصة بالمشروع، والخدمة الفريدة التي يسعي في تحقيقها بالإضافة إلى القوة البشرية التي تعم فيه من نوعية خاصة وبها عدد كبير من النساء.

كما أن دولة الإمارات تعتبر هي الدولة الاولي عربياً والدولة الإسلامية الأولي التي حققت مثل هذا الإنجاز ووصلت بنجاح للكوكب الأحمر، فرغم المحاولات المتعددة التي قامت بها في السابق من أجل إرسال مسبار للمريخ لم يحالفها الحظ، إلا أن تلك المرة تفوقت وحققت نجاحاً مبهراً. [7]

تكلفة مسبار الأمل

 إن التكلفة المعلنة التي أنفقتها دولة الإمارات العربية على المشروع الخاص بمسبار الأمل ما يقرب من 200 مليون دولا.

رغم أن تكلفة المشروع التي أطلقته الولايات المتحدة الأمريكية في شهر مارس لعام 2020 كانت تبلغ 2.5 مليار دولار، وكان الهدف المعلن للمشروع الأمريكي هو إرسال عربة  متحركة يطلق عليها (برسيفيرنس) إلى الكوكب الأحمر.

القوي البشرية بمسبار الأمل

إن قائد الأجهزة العلمية داخل الفريق العلمي مريم الشامي أكدت أن ما يقرب من 80% من الفريق الخاص باستكشاف المريخ من النساء، في حين أن معدل مشاركة النساء بالمشروع ككل يمثل 34% وهو رقم قياسي أخر لم يتحقق من قبل.

طبيعة عمل المسبار

إن المشروع الخاص بمسبار الأمل مختلف كونه هو أول مرصد جوي لكوكب المريخ أو كما يطلق عليه (مريخي)، لأنه يعمل على تقديم صورة متكاملة عن الغلاف الجوي لكوكب المريخ.

فمسبار الأمل هدفه الحقيقي هو رسم صورة واضحة وجيدة عن مناخ كوكب المريخ ووضعه الحالي، وما كان حال مناخه قبل أن يتلاشى غلافه الجوي، وذلك خلال اليوم كاملاً وفي كافة المواسم وعبر كل الفصول

لذا فإن النجاح الحقيقي لمسبار الأمل أنه فريد والأول من نوعه في العالم الذي يقدم صورة واضحة ومتكاملة عن الكوكب الأحمر ومناخه وحالة غلافه الجوي.

التغطية العالمية لمسبار الأمل

أشارت العديد من التقارير الدولية أن وسائل الإعلام العالمية تابعت بشغف واهتمام رحلة مسبار الأمل إلى المريخ، بل اعتبرته حدث تاريخي لا يمكن إغفاله، بما في ذلك ما يلي:

  • CNN.
  • BBC.
  • Euronews .
  • France24.
  • Reuters.
  • AFP .
  • New York Times .
  • The Guardian .
  • Washington Post .
  • The Observer.
  • The Independent

كما ظهرت مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ في المنشورات العلمية والمواقع الإلكترونية بما في ذلك New Scientist و phys.org و CNET.

وعكست التغطية الصحفية العالمية المحادثات الصاخبة على وسائل التواصل الاجتماعي التي وصلت إلى أكثر من 56000 تغريده وتعليق.

كما حصلت البعثة على أكثر من 12000 تقرير إعلامي، 75 في المائة منها شكلت منافذ إقليمية وعالمية وسيطرت وسائل الإعلام المحلية على 25 في المائة. [1]

والجدير بالذكر أن المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات قدم  الدعم اللوجستي والمعلوماتي اللازم للصحفيين ومبدعي المحتوى في جميع أنحاء الدولة.

إن وصول مسبار الأمل الناجح إلى المريخ، جعل جميع وسائل الإعلام العالمية تلقي الضوء على دور الإمارات في قيادة قطاع الفضاء في المنطقة، ودور المواهب الشابة في الدولة في تحقيق قفزة عملاقة في العالم.

ولقبت الإمارات بأنها رائدة صناعة المعرفة في العالم العربي، لذا كانت التغطية الإعلامية غير المسبوقة لبعثة الإمارات لاستكشاف المريخ، وأكدت وسائل الإعلام العالمية على دور المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات بصفته الجهة التنسيقية الإعلامية الرسمية التي تضمن تقديم معلومات دقيقة ومعتمدة حول المشاريع الحيوية بالدولة.

كما أجرت وسائل الإعلام الإقليمية والمحلية والعالمية ما يقرب من 430 مقابلة إعلامية مع أعضاء ومديري فريق عمل الإمارات لاستكشاف المريخ. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق