موضوع تعبير عن دور الوالدين في تربية الأبناء

كتابة: Aya Amer آخر تحديث: 01 أبريل 2021 , 02:25

دور الوالدين في تربية الأبناء

استيعاب احتياجات الأطفال ودعم استقلاليتهم وفهم عالمهم وطريقة تفكيرهم والتعبير عن أنفسهم والاستكشاف ليست مهمة سهلة دائمًا، من الضروري أن يتمكن الوالدين من تصميم القواعد التعليمية وتنفيذها معًا، في الواقع يمكن أن يؤدي عدم التماسك بين الزوجين إلى إثارة التناقض والارتباك لدى الأطفال وله عواقب على نموهم ورفاهيتهم.

تعتبر رعاية الوالدين وعاطفتهم تجاه أطفالهم ذات أهمية أساسية ويجب أن تحدث منذ الحمل وأثناء الولادة وعند الولادة، وكذلك النمو التدريجي خلال الطفولة والمراهقة، مما يعزز الروابط بين الوالدين والأطفال، الآباء هم الوصي الأول على الطفل والمعلم الأول، والأسرة هي مدرسته الأولى، ما سيتعلمه من هذه المدرسة سينعكس على حياته في المستقبل، لذلك يجب على الآباء أن يلعبوا الدور الأكبر في حياة أبنائهم.

يتعاون الأب والأم من أجل تنشئة الأطفال وتنميتهم الجسدية والنفسية والمعنوية والأخلاقية، مما يترك للأم دورًا أكثر مرونة وينقلون مفاهيم المودة والأمن، للأب دور مهم في تكوين الشخصية، كما أن للأب دور في جعل ابنه يفهم أن الحياة ليست فقط الدفء، ولكن أيضًا العمل، وأنها ليست سهلة بل أنها صراعًا وأنه ليس هناك نجاح فحسب بل فشل أيضًا وأنه لا مكاسب فقط بل خسائر أيضًا وهذه واحدة من  إيجابيات تدخل الآباء في قرارات الأبناء.

الأمر متروك للأب لتعليم حدود الحياة ونقل القيم الأخلاقية التي ستكون أساس الشخصية، لأن كل طفل هو نتاج علاقات أسرية، وبالتالي سيكون من خلال مجموع كلا الدورين تكوين شخص متوازن ومستعد للحياة.

سيتم تشكيل شخصية الطفل بمساعدة كلا الوالدين ولكن في كل مرحلة من مراحل الحياة تتغير هذه الأدوار، ويعني أنه في مرحلة الحمل يلعب الأب دورًا ثانويًا لأنه لا يشارك بنشاط بينما الأم بالفعل أكثر حضوراً في حياة الطفل في هذه المرحلة، تبدأ المرأة في تقدم في دورها كأم أثناء الحمل، الأم تتابع نمو الطفل وتحس بحركاته وتلاحظ التغيرات الجسدية وما إلى ذلك، تتعرف الأم أكثر فأكثر على الطفل وتبني الرابطة معه بينما يراقب الأب كل شيء من الخارج.

من المهم أن يتلقى كل طفل الرعاية العاطفية والاهتمام الضروري للنمو ونموذج تعليمي يسمح بتحديده وتنظيمه ذاتيًا للاندماج في المجتمع، إن انعدام الأمن الذي ينشأ في الأسرة هو الأكثر تجذرًا، يظل استقرار الأسرة أهم عامل لنمو صحي وإيجابي للطفل، الأسرة هي التي تجعل الأطفال يشعرون بالأمان، ولقد مرت الأسرة بتغيرات كبيرة من العصور القديمة إلى الأن ولكن كل فرد من أفرادها لا يزال يلعب دورًا أساسيًا ومنظمًا وأصبح واضحًا وضروريًا بشكل متزايد لأداء كلا الوالدين في التعليم وخلق الأطفال، وبالتالي من الضروري أن يكون الآباء مدركين تمامًا لأهميتهم في حياة أطفالهم.

كانت الأسرة الأبوية ذات سيادة في الماضي، حيث يؤدي الأب دوره في توفير السلطة والأمن المادي والمالي، حالياً يجب على الأب أن يسعى إلى مشاركة أكثر فاعلية وتقاسم المسؤوليات والملذات مع أبنائه حتى بعد الانفصال، ومع ذلك فإن الأب الذي يعيش بعيدًا عن الطفل في معظم الأوقات يحتفظ بالالتزام القانوني بدفع النفقة وحق / واجب الزيارة، بينما في معظم الحالات تتحمل الأم جميع مسؤوليات التعليم وتربية الأطفال. [1]

دور الوالدين في نمو الطفل

من المهم جدًا التعرف على مراحل نمو الأطفال وفهمهم والتواصل معهم بشكل أفضل، يلعب الأم والأب دورًا رئيسيًا في نمو الطفل كفرد يتمتع بصحة جيدة من الناحية الجسدية والنفسية وفي تشكيل سلوكه، يُعرَّف التطور بأنه سلسلة من التغييرات التدريجية في الكائن الحي التي تكون مترابطة وتحدث بانتظام نتيجة لعوامل داخلية وخارجية، على الرغم من أن النمو والتطور يحدثان معًا فإن التطور بصرف النظر عن النمو يحدث من خلال القدرات والأنماط السلوكية الناشئة حديثًا.

قد يتقلب معدل النمو ويختلف وفقًا لكل خطوة تنموية ولكل طفل، على الرغم من اختلاف سرعة النمو وشكل كل طفل، إلا أن كل طفل بشكل عام ينمو خلال نفس مراحل النمو، وفي عملية التنمية يلعب الأطفال دورًا نشطًا في المجالات المعرفية والاجتماعية من خلال إضافة معلومات جديدة إلى معارفهم القديمة واستيعاب هذه المعلومات. [2]

دور الأم في تربية الأبناء

إن الحب المتوازن والمستمر للأم له نفس أهمية العناصر الغذائية الضرورية لتغذية الطفل، في العديد من الدراسات تم فحص نتائج وآثار انفصال الأم عن الطفل وإن كان ذلك لفترة قصيرة، تظهر نتائج البحث أنه إذا تم تزويد الطفل برعاية احتياطية جيدة فإن مقدم الرعاية لا يتغير بشكل متكرر ويتم تطوير علاقات جيدة مع الطفل، ولا يعاني الأطفال من هذا الانفصال ويتأثرون بشكل ضئيل بل ويكتسبون الخبرات التي تساهم بشكل إيجابي في تنميتهم.

مع تزايد عدد الأمهات العاملات اليوم، يعاني جميع الأطفال تقريبًا من الانفصال على المدى القصير، وفقًا لنتائج البحث إن لم يكن هناك اختلاف في تطور السمات الشخصية والاستقلالية والمصالح بين الأطفال الذين كانت أمهاتهم تعمل والذين لم يعملوا، ما يؤثر على الأطفال ليس عمل الأم ولا تربيتهم مع مقدم رعاية بديل، ما يؤثر على الأطفال ليس المدة ولكن نوعية العلاقة التي أقيمت بين الأم والطفل ومواقف الأم والشعور بالثقة في طفلها.

يعتمد ما إذا كان لعمل الأم تأثير إيجابي أو سلبي على الطفل على الوقت الذي بدأت فيه الأم العمل وساعات العمل ونظام العمل ومدته وخصائص مقدم الرعاية في غياب الأم والبيئة الأسرية ونوعية علاقات الأسرة بالطفل، حيث يلعب الانضباط الممنوح للطفل والحدود الموضوعة في العلاقات بين الوالدين والطفل دورًا رئيسيًا في تنمية سلوك الأطفال وشخصيتهم، من المهم أيضاً إعطاء الأطفال بعض الحريات. [3]

دور الأب في تربية الأبناء

إن تزايد عدد الأمهات العاملات اليوم جعل دور الأب في حياة الطفل أكثر فعالية وأهمية، استلزم هذا الوضع تغيير الهياكل التقليدية للعائلات وتطلب إعادة الهيكلة، زاد هذا من فعالية الأب في النمو العاطفي والاجتماعي للطفل، فمنذ الولادة يقيم الأطفال روابط مع آبائهم وأمهاتهم ويطورون شعورًا بالثقة، كما تظهر نتائج البحث أن الأطفال الذين لديهم علاقة آمنة مع آبائهم هم أكثر اجتماعية وأكثر نجاحًا أكاديميًا وأكثر ثقة بأنفسهم.

تكشف الدراسات أن الأطفال يشعرون بالثقة والسعادة في وجود كلا الوالدين، ويتأثرون بشكل متساوٍ بغياب كليهما ويشعرون بالارتياح من وجود أي منهما، للوالدين تأثير مباشر على نمو أطفالهم الاجتماعي والعاطفي ولهم تأثيرات مستقلة عن بعضهم البعض، تشير نتائج البحث إلى أن غياب الآباء يؤثر بشكل خاص على الوظائف العقلية للأطفال.

يعطي الأطفال ردود فعل نفسية مختلفة لغياب الأب، تؤكد الدراسات أن ردود الفعل هذه تختلف باختلاف دور الأب في الأسرة والتواصل مع الطفل وعمر الطفل ومدة الانفصال وخصائص الأم وطبيعة علاقة الطفل بأعضاء آخرين في الأسرة، وفي العلاقات الأسرية يُنظر إلى الآباء عمومًا على أنهم رمز لسلطة الأبناء، تلعب سلوكيات الوالدين الثابتة والحازمة دورًا مهمًا في التطور السلوكي والعاطفي للأطفال.

من المهم جدًا أن يعرف الطفل أن هناك تسلسلًا هرميًا في العلاقات الأسرية، يجب إعطاء الأطفال الحق في الكلام ويجب تعلم أفكارهم ومشاعرهم، ولكن القرارات المتعلقة بأفراد الأسرة يجب أن يتخذها الوالدان. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق