انتبهوا ” أضرار البرقوق المجفف ” 

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 31 مارس 2021 , 11:24

القراصيا والبرقوق المجفف

تصنع القراصيا من البرقوق المجفف، يمكن استخدام كل من البرقوق البنفسجي والأصفر أو بني محمر غامق مع ملمس مطاطي ونكهة حلوة ولذيذة، وهناك العديد من فوائد القراصيا فهي غنية بالعناصر الغذائية والألياف الغذائية، يمكن أن يؤكل البرقوق المجفف كما هو، على الرغم من أنه مطهي في بعض الأحيان لصنع الحلوى أو معالجته في عصير القراصيا هو البرقوق الذي تم تجفيفه لأغراض الحفظ على عكس البرقوق الطازج ، يمكن أن يبقى البرقوق في مخزنك لمدة ستة أشهر تقريبًا، عند تخزينها في الثلاجة في وعاء مغلق ، تظل صالحة للأكل لمدة تصل إلى عام.

تنشأ العديد من أصناف البرقوق من نوعين رئيسيين، البرقوق الياباني والبرقوق الأوروبي، البرقوق الياباني الطازج أكبر حجمًا وأكثر عصيرًا، ويتراوح لونه من الأصفر إلى الأحمر المتوسط، البرقوق الأوروبي الطازج أصغر حجمًا وأكثر كثافة مع ألوان زرقاء داكنة أو أرجوانية حمراء، وعندما جلب المستوطنون إلى أمريكا الشمالية، تم استخدام كلا النوعين من البرقوق لزراعة الأصناف الشعبية التي نتمتع بها اليوم، تدعم الأبحاث الآن الفوائد الصحية المتنوعة لتناول هذا البرقوق المجفف.[1]

اضرار البرقوق المجفف

لا يعتبر البرقوق المجفف خطرًا على الصحة، لكن الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، يحتوي البرقوق بشكل طبيعي على كميات عالية من الألياف الغذائية القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان في الماء، حيث تحتوي نصف الوجبة على الخوخ المجفف، حوالي 21٪ من احتياجات الألياف للرجال في سن 50 وما فوق و 30٪ من احتياجات النساء من نفس الفئة العمرية، لكن كن حذرًا عند تناوله، لأن زيادة تناولك للأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الألياف الغذائية تسبب الغازات والانتفاخ، يمكنك أيضًا شرب عصير البرقوق المجفف، والذي يمكن أن يزيد الانتفاخ والغازات لدى بعض الأشخاص الذين يتناولونه للتخفيف من مشكلة الإمساك.

 وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن القراصيا تحتوي على كمية قليلة من مادة الأكريلاميد، والتي تتشكل أثناء التجفيف، والتي أكد المعهد الوطني للسرطان على إنها مادة مسرطنة شديدة الخطورة، وتتواجد بكميات كبيرة في رقائق البطاطس، وخطر التلوث يمكن التقليل تناوله، حيث إن الإفراط في تناوله يتسبب في العديد من المشاكل منها:[2]

  • الشعور بغازات قوية تسبب الانتفاخ، وذلك لاحتواء القراصيا على كمية كبيرة من السكر والألياف.
  • الشعور بالإسهال لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف.
  • زيادة الوزن بسبب محتواها العالي من السعرات الحرارية.
  • التأثيرات الضارة لبعض مرضى القولون مثل التهاب القولون التقرحي.
  • إذا تناولت عددًا كبيرًا من الأقراص بدون كمية كافية من الماء، فقد يزيد ذلك من احتمالية الإصابة بالإمساك.
  • تكوين عدد كبير من حصوات الكلى مع كثرة استخدام حبوب منع الحمل.

محاذير استهلاك البرقوق المجفف

يجب أن يحذر منها ممن يعانون من هذه الحالات الطبية المعينة بالاهتمام بعدم استهلاك البرقوق، ومنها مايلي:[2]

  •  الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الفركتوز، تناول البرقوق المجفف أو الطازج من قبل الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الفركتوز يمكن أن يسبب الإسهال المؤلم، تقلصات معوية، نظرًا لأن القراصيا تحتوي على نسبة عالية من السكر، فإن السوربيتول، بالإضافة إلى اعتباراها ملينًا للأمعاء، تؤدي إلى تفاقم مشكلة الإسهال، يمكن أن يعاني الأشخاص الأصحاء أيضًا من الإسهال نتيجة تناول البرقوق المجفف، لذا احرص على عدم الإفراط في تناوله،  تحتوي كل 10 حبات من البرقوق المجفف على 12 جرامًا من السوربيتول ونصف كوب من عصير القراصيا، يحتوي على 15 جرامًا منه ، مما يسهل الحركة على طول الأمعاء ، ويقلل من الإمساك ، وتجدر الإشارة إلى أن احذر من تناول القراصيا بكميات كبيرة، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى العديد من المشكلات إلى جانب الإسهال.
  • الذين يعانون من الحساسية، تعتبر حساسية البرقوق من الحساسية النادرة، وترتبط هذه الحساسية بمتلازمة حساسية الفم، حيث يتفاعل الجسم سلبًا مع حبوب اللقاح الخاصة ببعض الأطعمة، مما يتسبب في انتفاخ الشفاه والشعور بالتشابه، إذا كان هناك شعور بالحرقان أو التنميل في الفم، ويمكن أن تستمر هذه الأعراض لعدة دقائق، لكن إذا استمرت هذه الأعراض لفترة أطول وتطورت إلى بعض الأعراض مثل طفح جلدي، ضيق في التنفس، غثيان، قيء أو دوار، دوار وخفقان في القلب، يجب عليك مراجعة طبيبك على الفور، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تنتشر الحساسية بكافة أعضاء الجسم وتتحول إلى ما يسمى الحساسية المفرطة، ولكن هذا نادر الحدوث مع البرقوق المجفف.

محتوى البرقوق المجفف من العناصر الغذائيّة

  • مضادات الأكسدة، فاكهة الخوخ، طازجة أو مجففة، هي فاكهة غنية بمضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل الالتهاب وتلف الخلايا الناجم عن الجذور الحرة، وهي غنية بالبوليفينول، وهو نوع من مضادات الأكسدة، مما يساهم في الحفاظ على صحة العظام وقد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، وتجدر الإشارة إلى أن البرقوق المجفف يحتوي على ضعف مضادات الأكسدة مقارنة بأنواع الفاكهة الأخرى مثل الخوخ والنكترين والأنثوسيانين من مادة البوليفينول التي تعد واحدة من أكثر مضادات الأكسدة نشاطًا.
  • الحديد، يعتبر البرقوق مصدرًا جيدًا للحديد، حيث يغطي نصف كوب 4.5٪ من القيمة اليومية الموصي بها من الحديد، والجدير بالذكر أن نقص الحديد يسبب فقر الدم لأنه يعزز إنتاج خلايا الدم الحمراء وفقر الدم، يمكن التعرف عليها على أنها خفيفة من خلال وجود أعراض معينة مثل ضيق التنفس والتعب والتهيج.
  • الألياف الغذائية، يحتوي البرقوق على نسبة عالية من الألياف الغذائية، مما يقلل من خطر الإصابة بالبواسير بسبب الإمساك، حيث أن مشكلة الإمساك المزمن شائعة بين كبار السن، وهي من المشاكل الصحية المؤلمة التي يواجهها الأطفال، ويوصى بذلك، أن النساء في سن 30 أو أقل تناولن 28 جرامًا من الألياف يوميًا و 34 جرامًا للرجال في نفس الفئة العمرية، ويجب على من تتراوح أعمارهم بين 31 و 50 عامًا تناول 25 جرامًا من الألياف، بالنسبة للنساء و 30 جرامًا للرجال، وينصح النساء بعمر 51 وما فوق بتناول 22 جرامًا من الألياف، والرجال من نفس العمر 28 جرامًا.[1]

طريقة تجفيف البرقوق

يتم تجفيف البرقوق بغسل الفاكهة الطازجة بعد حصادها بالآلات، ثم توضع هذه الثمار على ألواح خشبية وتجفف في مجفف طعام، حيث يقلل ذلك من المحتوى الرطوبي لفاكهة البرقوق، ويزيد من تركيز الروائح فيها، بالإضافة إلى إطالة العمر الافتراضي، يتم استخدام سوربات البوتاسيوم،  لحماية الفاكهة من تلف الفطريات والخميرة ،وتعتبر المادة الوحيدة الحافظة المستخدمة لحفظها ويوجد حمض السوربيك طبيعيًا في العديد من أنواع الفاكهة منها التفاح والتوت، يجب أن يكون محتوى الرطوبة في الفاكهة بعد التجفيف حوالي 18٪ لمنع تلف الفاكهة، من النشاط الجرثومي، لذلك يُسمح بالتخزين لفترة أطول.

هناك العديد من الطرق المستخدمة لتجفيف البرقوق مثل التجفيف بالهواء الساخن والتجفيف بالشمس والتجفيف بالموجات فوق الصوتية والتجفيف بالضغط العالي والتجفيف بالفراغ والتجفيف بالميكروويف والتجفيف الأسموزي، الاستخدام التقليدي للهواء ضار بالدراق لأنه يؤثر على جودتها، على سبيل المثال، يزيد الضرر التأكسدي، ويزيد من لون الفاكهة البني، ويفقد النكهة، ويزيد من انكماش الفاكهة، ويقلل من الخصائص الحسية والغذائية، لجودة البرقوق.

يمكن تخزين البرقوق غير الناضج بالكامل في درجة حرارة الغرفة حتى تنضج ، ويمكن تخزينه لمدة تصل إلى 18 شهرًا إذا تم تخزينه في مكان جاف بعيدًا عن درجات الحرارة العالية والرطوبة الشديدة، يوصى بالتأكد من إغلاق الحاوية التي تحتوي على البرقوق عند الفتح في كل مرة للتأكد من عدم تعرضها للهواء والرطوبة .[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق