بماذا تشتهر ” كوالالمبور ؟ “

كتابة: BND آخر تحديث: 09 أبريل 2021 , 04:29

ما سبب شهرة كوالالمبور

من الجدير بالذكر أن جميع مظاهر السياحة في كوالالمبور تتنوع بشكل كبير، ونجدها تشمل الكثير من المقومات السياحية خاصة المقومات التي تواكب عصرنا الحديث، وهي تجعل من المدينة مكان للجذب السياحي الراقي، وذلك بسبب كونها تحتوي على عدد كبير من الأمور المميزة ومجموعة أماكن سياحية رائعة يمكن اكتشافها والانبهار بجمالها.

البرج التوأم في مدينة كوالالمبور

البرج التوأم هو من أهم أماكن الجذب السياحي في مدينة كوالالمبور الشهيرة، وهو يعد من أطول الأبراج في العالم كله، وقد تم البناء لهذا البرج باستخدام الخرسانة والزجاج والصلب، ويبلغ ارتفاع كل برج حوالي 88 طابق، ويعتبر البرج من المباني الأكثر وضوحًا في المدينة، كما أنه يشكل مزيج أكثر من رائع للطراز الحديث وكذلك طراز الفن الإسلامي.

إنه من اهم الاماكن السياحية في كوالالمبور، كما يعتبر الأكثر شهرة وزيارة هناك، كما ترتبك هذه الأبراج بالجسر المعلق وذلك في الطابق رقم 41 والطابق رقم 42، ومن المعروف أيضًا أن هذا الجسر هو من أهم أماكن الجذب السياحي أيضًا.

ويكمن سبب وجود الجسر الرئيسي في كونه يعمل على تهيئة الأبراج وتدعيمها بشكل جيد خاصة عند هبوب الرياح والقوية والعواصف التي تسبب اهتزاز البرج.

أما عن الطوابق السفلية فهي تضم مجموعة من أهم متاجر التسوق المميزة والراقية، وهذه المتاجر يزيد عددها عن 300 متجر تقريبًا، وتحتوي هذه الطوابق أيضًا على مركز علمي بالإضافة إلى معرض فني رائع وغيرها من الأماكن السياحية التي تجذب السياح إليها.

شارع بيتالينج

على الرغم من انتشار مراكز التسوق في كوالالمبور في كل مكان من المدينة إلا أن شارع بيتالينج سوف يظل من أهم الشوارع التي تجذب إليها آلاف السياح كل عام ، ويمتد هذا الشارع على طول طريق معبد تشان سي شو يوين، وهو من أقدم معابد الديانة البوذية في دولة ماليزيا.

وهذا الشارع تمت تغطيته بشكل كامل بسقف ذو لون أخضر، ويعرفه سكان المدينة باسم “شارع التنين الأخضر”، ومن الأمور التي تميزه عن غيره أنه من الشوارع التي تكثر فيها أمطار فصل الصيف الكثيفة وأشعة الشمس الحارقة على مدار ساعات الظهيرة.

إنه عبارة عن مكان سياحي شهير تنتشر فيه مطاعم مميزة تقدم الأطباق الماليزية والأطعمة الشهية التي تنال إعجاب الجميع، ويأتي الجميع لهذا الشارع من أجل الاستمتاع بتناول هذه الأطباق المميزة، ومن أفضل الأطباق هناك هو البط المشوي، وطبق يسمى هوكين مي، ويعتبر من ألذ أطباق منطقة جنوب شرق قارة آسيا، ويتكون بشكل عام من البيض واللحوم والمعكرونة.

وفي حالة معاناتك من أمراض ومشاكل المعدة، وعدم قدرتك على تناول هذه الأطعمة بسبب نكهاتها وتوابلها الكثيرة، فبالتأكيد سوف تجد هناك العديد من البدائل، كما تنتشر أيضًا أكشاك سياحية تبيع ألعاب وعلامات تجارية مقلدة، بالإضافة إلى أماكن تبيع هدايا أكثر من رائعة.

ميدان ميرديكا كوالالمبور

من المعروف أن ساحة ميدان ميرديكا من أفضل الساحات الكبيرة التي يتم فتحها دائمًا للزوار والسكان المحليين، وهي من الأماكن الشهيرة والرائعة التي تجذب إليها الكثير من الناس من كل مكان خاصة في المناسبات والأعياد.

وتتواجد هناك مجموعة من المباني التاريخية التي تعود إلى عصر الاستعمار، وهي تشتهر في المدينة كما تشتهر أيضًا الشوارع الموجودة حول ساحة الميدان.

ويحتوي المبنى المغربي للسلطان عبد الصمد على وزارة الاتصال والإعلام والثقافة في دولة ماليزيا، أما عن معرض مدينة كوالالمبور الذي يقترب من هذا المكان فهو يحكي قصة مدينة كوالالمبور من خلال عدة نماذج صغيرة ومجموعة معارض مبتكرة، ويجد السياح هناك أيضًا نافورة يعود تاريخها إلى العصر الفيكتوري.

كما يتجمع الكثيرون هناك وغالبًا ما يكون ذلك بغرض الاسترخاء، وتتواجد كنيسة سانت ماري في هذه المنطقة ويعتبرها الجميع واحدة من أقدم الكنائس الموجودة في دولة ماليزيا، وهناك أيضًا يتواجد متحف المنسوجات الوطني الشهير، وهو عبارة عن موطن مميز لعدد من عروض الأزياء الجذابة والتقليدية، وهو يتواجد في منطقة قريبة للغاية من الميدان.

عناصر الجذب السياحي في كوالالمبور

حديقة صن واي لاجون

تقع حديقة صن واي لاجون في منطقة تبعد عن مدينة كوالالمبور بحوالي ساعة تقريبًا، وهي عبارة عن ملاهي رائعة تصلح للكبار والصغار، وتتوافر هناك ما يزيد عن مائة لعبة متنوعة ومثيرة، كما تتضمن الحديقة أيضًا أماكن جذب موزعة بشكل رائع على مساحة 88 فدان.

في البداية كانت هذه الحديقة بمثابة منتزه مائي، وفي الوقت الحالي تحتوي على 5 أماكن إضافية مميزة وعدد كبير من الألعاب الرائعة، وكذلك حديقة للحيوانات البرية يحب زيارتها الجميع خاصة الأطفال الصغار.

السوق المركزي في كوالالمبور

هذا السوق التقليدي هو أيضًا سوق شهير في غاية الأهمية، ويقصده الكثيرون بسبب كونه يضم منتجات مميزة تصنف بكونها من أفضل المنتجات في مدينة كوالالمبور، ويتواجد السوق في مبنى قديم منذ القرن 19، ويتم تنظيم هذا السوق بحيث يكون على هيئة أكشاك صغيرة.

وتتواجد هناك أيضًا متاجر صغيرة تبيع مزيج من السلع الماليزية، وتشمل هذه السلع الحرف اليدوية الرائعة والمنسوجات التقليدية، وكذلك الفضة والقصدير والاكسسوارات الجذابة، بالإضافة إلى ذلك تشتهر هذه المتاجر ببيع منحوتات مصنوعة من الخشب والفخار، ويشتريها الكثيرون.

ومن أهم ما يتميز به هذا السوق دونًا عن غيره هو أنه يناسب جميع الطبقات، حيث تتوافر هناك سلع رخيصة ومستعملة، وكذلك سلع وماركات ذات جودة عالية وأسعار مرتفعة ومتوسطة، وكذلك تنتشر هناك أماكن لبيع وجبات خفيفة وأحذية وملابس وهدايا تذكارية ومنتجات مميزة، وإذا كنت من محبي الموسيقى والعروض الحية ننصحك أيضًا  بالذهاب إلى هناك.

حديقة كوالالمبور باترفلاي

هذه الحديقة تصنف أيضًا ضمن الحدائق الأكثر شهرة في ماليزيا والعالم كله، فهي فريدة من نوعها وتضم ما يزيد عن خمسة آلاف فراشة من مختلف الأنواع، وتبلغ المساحة الكلية لهذه الحديقة حوالي سبعة آلاف وخمسمائة متر مربع.

وعند الدخول إلى الحديقة نجد أنواع الفراشات وهي تطير بحرية تامة، ويتطلب الأمر من الزوار الصبر مع الانتباه الشديد حتى يتمكنوا من مشاهدتها وهي تطير حول النباتات والزهور المتنوعة.

كما أن هناك مكان خاص لتكاثر الفراشات، ويحتوي على الكثير من اليرقات، ويتم الاستمتاع بمشاهدة حشرات حية أخرى كالخنافس بأنواعها، حيث أن هناك أكبر خنافس في العالم كله، ومن المعروف أن الحديقة تتواجد بالقرب من حدائق بيردانا النباتية، ويعود وقت وجودها إلى العصر الاستعماري، وهي قريبة أيضًا من المتحف الوطني ومنزل الغزلات وحديقة الأوركيد.

كهوف باتو

تتواجد هذه الكهوف في منطقة بعيدة عن المدينة بحوالي ثلاثة عشر كيلو متر فقط، ومن الممكن أن يصل إليها السياح بكل سهولة بالقطار، وتقع كهوف باتو في منطقة جبال الحجر الجيري الرائعة، ويمكن اعتبارها مزار سياحي هندوسي، يقف على أبوابه تمثال يسمى موروغان ويبلغ ارتفاعه حوالي 43 متر، ويعتبر أطول تمثال في العالم.

وتنتشر الكهوف هناك بدرجة كبيرة، ويأتي إليها السياح خصيصًا للاستمتاع بمشاهدة التكوينات الصخرية المذهلة، وفي داخل الكهوف تتواجد كنيسة خاصة بالديانة الهندوسية ومجموعة من التشكيلات الصخرية الجذابة والفريدة من نوعها. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى