حقائق عن ” نهري سيحون وجيحون ” وأين تقع ؟

كتابة: آلاء البرجي آخر تحديث: 22 أبريل 2021 , 23:53

أنهار قارة آسيا

تعد القارة الآسيوية أكبر قارات العالم وأكثرها تنوعًا حيث توجد أعلى وأدنى نقطتين على سطح الأرض وأطول خط ساحلي سواء تم استخدامه لتوليد الطاقة أو الري، يعتبر أهم انهارها هو نهر سيبيريا ونهر اليانغتسي في الصين ونهر السند وروافده في نهري البنجاب والميكونج الذي يوجد في جنوب شرق آسيا وكذلك نهري دجلة حيث ينبع من نهر الفرات في تركيا وسوريا والعراق وشرق نهر الأردن على الحدود مع فلسطين هذا بالإضافة إلى نهري سيحون وجيحون.[1]

نهر سيحون

سمى على اسم اللغة المحلية سير داريا المعروفة سابقًا بإسم جاكسارتس وهو نهر يقع في جمهوريات آسيا الوسطى من طاجيكستان وأوزبكستان وكازاخستان ويتكون من التقاء نهر نارين ونهر كولاداريو ويتدفق إلى الشمال الغربي حيث يصب في بحر آرال ونهر سيجون هو أطول نهر في آسيا الوسطى ويبلغ طوله 2212 كيلومترًا.

وبما أن جميع الروافد تستخدم للري فلا يمكن أن يفرز معظم المياه في الروافد ويستخدمها كمصادر رئيسية حيث أن الثلج والأعلاف في المناطق الجبلية زالأنهار الجليدية منسوب المياه مرتفع من مارس إلى سبتمبر وكمية الطمي كبيرة والروافد السفلية للجليد من ديسمبر إلى مارس.

ينبع هذا النهر من مرتفعات بامير الشمالية لجمهورية قيرغيزستان (السوفيتية سابقًا) من منبعه في قيرغيزستان ويتدفق نهر سيحون غربًا حتى يصل إلى جمهورية أوزبكستان في قوقند ثم شمالًا إلى طشقند ويمر عبر مقاطعات علق وأشروسانا وشاش ويُعرف نهر سيحون في هذه المنطقة بإسم نهر شاش وتقع عاصمة أوزبكستان طشقند إلى الشرق منها ثم تنضم إلى أراضي كازاخستان من الجنوب الغربي وتتجه شمالًا قبل أن تصب في بحيرة خوارزم (بحر آرال).

نهر جيحون

في اللغة المحلية يطلق عليه العرب أمو داريا Gihon وهو من أطول الأنهار في آسيا الوسطى ويتكون من نهري Vakhsh و Panj وتتدفق مياهه إلى الشمال الغربي وتقع محمية Tigrowaya على الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان وتمر روافده السفلية عبر أوزبكستان وتركمانستان ويبلغ الطول الإجمالي للنهر 2400 كيلو متر ويتم ري الروافد الكلية بمياه الأمطار من الأماكن المرتفعة في الجبال ويتدفق إلى بحر آرال ولكن بسبب كمية التبخر الكبيرة يتم استخدام مياه النهر للزراعة لذلك لم تعد تغذي بحر آرال.

تاريخ نهري سيحون وجيحون

كان نهر جيحون يعرف بنهر (أوكسوس) القديم على الرغم من أنه كان يعرف بإسم انهيار سيحون (Jkzrts) بالإضافة إلى ذلك أطلق الروس على نهر أوكسوس ونمر سيحون أسماء (أشياء داريا) و (سار داريا) على مجموعة من الأنهار حيثيوجد في نهر أوكسوس مدينتان: (شير خان بندر) و (حيراتان بندر) وهما تربتان أفغانستان ريبوبلي وعلى نهر أوكسوس مدينتا (شير خان بندر) و (حيراتان بندر) ، وهي تربتان أفغانستان جمهورية آسيا الوسطى ونهر سير داريا يقع شرق مدينة (طشقند) عاصمة أوزبكستان حيث أن نهرا سيحون وجيهون وهما من أطول أنهار آسيا من الأنهار الرئيسية في آسيا الوسطى حيث كانت تسمى هذه المنطقة بالاسم القديم خلف النهر وهي المنطقة الواقعة بين النهرين وهي منطقة صحراوية في الغالب والتي عُرفت فيما بعد باسم القوقاز أيضًا وأول من أطلق عليها هذا الاسم هم العرب المسلمون الذين قاموا بغزو المنطقة التي كانت تعرف سابقًا باسم تركستان الكبري.

تقع مدينة ترميز على نفس النهر على الضفة الشمالية ويمر هذا النهر بعدة مدن لم تعد موجودة ولا يعرفها إلا المتخصصون فقط ويمكن العثور على أطلالها في جمهورية تركمانستان بما في ذلك عجل وزام أمل ودرغان نتيجة لذلك رسم نهر جيحون (عمو دريا) – مثل نهر سيحون – خريطة للدول الواقعة وراء النهر وحدد معالمه الجغرافية ونشأت العديد من المدن والولايات على ضفافه.

إذا تم إطلاقه (ما وراء النهر) فالمقصود به: وراء هذا النهر المذكور أعلاه إلى النهر (سيحون) ويسمى الآن (سير دوريا) كما سبق وصفه وكان نهر (جيحون) مرة واحدة يُعتقد أنه الخط الفاصل بين الشعوب الناطقة بالفارسية والتركية أي إيران وطوران فما كان شمال المقاطعات – أي خلفها – كان معروفًا للعرب (ما يرويه النهر)

منطقة ماوراء النهر

تعد أوزبكستان وطاجيكستان وكازاخستان وتركمانستان من بين الجمهوريات الخمس المسلمة التي كانت تنتمي إلى الاتحاد السوفيتي حيث يتدفق هذان النهران من وسط آسيا وينبعان من منطقتين جبليتين في قيرغيزستان وطاجيكستان ويصبان في الساحل الجنوبي لبحر آرال حيث لديها العديد من الجزر الصغيرة التي تطفو فوق الماء.

أقاليم منطقة ما وراء النهرين

وهذان النهران اعطيا الحياة للاراضي الصحراوية حيث الصحراء هي المركز الذي يعبر نهري حزان وبسبب وجود نهرين والعديد من الروافد ساعد بشكل كبير على خصوبة التربة وكثرة الزراعة والهندسة المعمارية حيث ينقسم البلد وراء النهر إلى عدة أقسام وهي:

  • إقليم تتارستان الواقع على ضفة نهر جيحون هي عاصمته (بلخ).
  • خيوة منطقة عاصمتها خيوة (الجرجانة).
  • اسم اليوم هو Kokand في منطقة فرغانة حيث يمر نهر سير داريا عبره.
  • بخارى وسمرقند مدينتان شهيرتان في منطقة الصجد.
  • وأخيرًا منطقة الموسلين: يطلق عليها اليوم اسم طشقند عاصمة كازاخستان الآن وينبغي أن نتذكر هنا أن المسلمين العرب الذين واجهوا الأتراك في منطقة وراء النهر.

كان هناك الكثير منهم كانت السباقات التركية الرئيسية في ذلك الوقت البوكتيون والحياتلة أحد هذه السباقات منذ عهد الخليفة عثمان بن عفان صلى الله عليه وسلم حيث تمكن العرب المسلمون من الوصول إلى هذه المنطقة.[2]

التنوع البيولوجي لنهر سيحون

يعتبر كلاً من نهر سيحون ونهر جيحون من الموارد المائية الهامة في آسيا الوسطى وتبرز أهمية كل منهما في استكمال موارد المياه في المنطقة بالإضافة إلى التنوع البيولوجي الخاص بكل منهما وهناك أيضًا العديد من الغابات الساحلية والأراضي على طول النهر وعلى جانبي النهر حيث هناك نباتات وأعشاب عالية الجودة خشبية.

يسود المنطقة مناخ قاري والفرق في درجات الحرارة بين الشتاء والصيف كبير جدًا ومعظم المساحات لا تتعدى 300 مم، والمناطق المطلة على النهر في الغابة التي يوجد بها العديد من الثدييات مثل ذئاب جاك والشارات وفئران الخشب وخفافيش الهيبريس الطويلة الاذن وكذلك بعض الطيور المحلية مثل الأحمر القرون والدراج وبعض الطيور المهاجرة مثل طيور النورس والبط البري والإوز في النهر ويوجد جميع أنواع الأسماك والبرمائيات والزواحف.[3]

التنوع المناخي لنهر جيحون

بالمقارنة مع نهر سيحون فإن التنوع البيولوجي والمناخي بين نهر سيحون ونهر جيحون مختلف ومع طبيعة المنطقة التي يمر بها النهر تختلف درجة الحرارة ومعدل هطول الأمطار أيضًا لأن جبال أفغانستان وطاجيكستان مختلفة فالأنهار الجليدية الغربية هي المصدر الرئيسي لمياه الأنهار وستتساقط الثلوج عندما يتجاوزها هطول الأمطار وتساقط الثلوج في الشتاء يبلغ معدل هطول الأمطار في هذه المناطق 100 سم، ويزداد تدفق مياه النهر في الربيع مع ذوبان الثلج ومع قدوم الصيف وظهور الشتاء يزداد تواتر تدفق المياه تدريجياً.

قد تتجمد مياه النهر وتعمل علي تشكيل سد طبيعي على مجرى النهر والانهيار المفاجئ مما تسبب في فيضانات كارثية في المنطقة وارتفاع درجة الحرارة وزيادة معدل هطول الأمطار ومع انخفاض اتجاه مجرى النهر تعتبر مناطق نضبت من الأنهار نبق البحر وأشجار الصفصاف وكذلك استنزاف مياه الأنهار والجفاف في المناطق المنخفضة وتغيرت طبيعة الغطاء النباتي كما تم استنفاد وتلوث المياه التي كانت غنية في السابق بالحيوانات والنباتات البرية المختلفة.[4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق