طرق التنفيس العاطفي دون الانهيار

كتابة: منى حمدان آخر تحديث: 26 أبريل 2021 , 18:21

تعريف التنفيس في علم النفس

التنفيس هو إطلاق عاطفي، وفقًا لنظرية التحليل النفسي، يرتبط هذا التحرر العاطفي بالحاجة إلى تخفيف الصراعات اللاواعية، على سبيل المثال، قد يؤدي التعرض للضغط بسبب موقف متعلق بالعمل إلى الشعور بالإحباط والتوتر.

وبالتالي يمكن أن يسبب التوتر والقلق والخوف والغضب والصدمة مشاعر قوية وصعبة تتراكم بمرور الوقت.

في مرحلة معينة، يبدو الأمر كما لو كان هناك الكثير من المشاعر والاضطرابات، وقد يشعر الناس أنهم سوف “ينفجرون” ما لم يجدوا طريقة للتخلص من هذه المشاعر المكبوتة.

لذلك بدلاً من التنفيس عن هذه المشاعر بشكل غير لائق، قد يقوم الفرد بدلاً من ذلك بالتخلص من هذه المشاعر بطريقة أخرى، مثل النشاط البدني أو أي نشاط آخر لتخفيف التوتر.[3]

وقد تم استخدام المصطلح منذ زمن الإغريق القدماء، لكن “جوزيف بروير” زميل “سيغموند فرويد” هو أول من استخدم المصطلح لوصفه كتقنية علاجية.

تضمن علاجه جعل المرضى يتذكرون التجارب المؤلمة أثناء التنويم المغناطيسي ، من خلال التعبير الواعي عن المشاعر التي تم قمعها لفترة طويلة، حيث وجد بروير أن مرضاه يشعرون بالراحة بعد تلك التجربة.

كيفية  تحقيق “التنفيس العاطفي” دون الانهيار

التنفيس هو الهدف من جلسات العلاج الجماعي في جميع أنحاء الدراما النفسية، والغرض هنا هو إدارة النزاع، مما يساهم في تقديم المشورة بشكل صحيح.

قديما، استخدم أرسطو مصطلح التنفيس للإيحاء العاطفي الذي نشعر به عند مشاهدة المسرح، اعتقد المحللون النفسيون في القرن العشرين أن التعبير عن المشاعر من الصدمة الماضية سيكون له تأثير جيد على المرضى، نتنفس، ونفقد عقولنا، ونصرخ لانتزاع المشاعر السلبية من عقولنا وأجسادنا.[1]

حرك جسمك

تمشى، اذهب للركض، قم بقفز الرافعات، أي شيء يفعله طفلًا يبلغ من العمر 6 سنوات يمكن أن يكون متنفسًا للمشاعر السلبية، جرب أيضا فنون الدفاع عن النفس للحصول  على حالة من التظاهر بالعدوان.

حاول القيام بالأنشطة التي تحفز تدفق الأدرينالين، مثل تسلق الصخور أو ركوب الأمواج أو ركوب الأفعوانية.[1]

استرخاء العضلات التدريجي

إذا كان التنقل يمثل مشكلة، فحاول الاسترخاء التدريجي للعضلات، (أعلم أنه يحتوي على “استرخاء” في الاسم، لكن نصفه يتضمن شد كل مجموعة عضلية في جسمك)، الطاقة الجسدية والطاقة العقلية متشابكتان للغاية، لذلك استخدام جسمك لحرق الطاقة له تأثير جانبي إضافي يتمثل في إطلاق التوتر العاطفي.[1]

صناعة بعض الضوضاء

الصراخ في وسادتك هو خيار واضح ويمكن الوصول إليه، توجه إلى ساحة انتظار سيارات فارغة واصرخ في سيارتك مع دوي الموسيقى، “الغناء أمر مهم، لأنه وعاء يمكنك فيه أن تسمح لنفسك بأن تكون أعلى صوتًا وتتنفس بعمق أكبر مما قد تسمح به في العادة”.

“الكاريوكي هو شفاء خاص بهذه الطريقة، اقضي ساعة في الغناء أو الصراخ على كلمات الأغاني المزعجة “، سوف تشعر بأنك مختلف عندما تنتهي.”[1]

تطهير كلامك

من المعروف أن سرد قصتك – إما عن طريق تدوينها أو التحدث بصوت عالٍ – يجعلنا نشعر بالتطهير، ضع في اعتبارك الطقوس الدينية للاعتراف أو الدافع الذي نشعر به منذ فترة المراهقة لتدوين أفكارنا السرية في اليوميات.[1]

تدمير أو حرق الأشياء منفذا للعواطف

الدمار يمكن أن يوفر منفذًا للعواطف، تخيل رمي أو تلطيخ الطلاء على قماش أو الحفر في الطين بكل قوتك، حتى بعض الرسومات الغاضبة بالقلم الرصاص يمكن أن توفر منفذًا شافيًا.[1]

استنشق النار

Breath of Fire هي تقنية لليوغا للتنفس من أجل الحصول على أنفاس سريعة وقوية من أجل التطهير والهدوء، لا يمكن التأكيد على ما إذا كان النفخ مثل تنين الريح يمكن أن يشفي العقل والجسم كما يدعي بعض الممارسين، لكنه يعطيك شعورا بالارتياح.

يمكنك أيضا تجربة التنفس الصناعي الشامل – التنفس بمعدل سريع لتغيير “التوازن بين ثاني أكسيد الكربون والأكسجين في الجسم ، عندما ييسرها محترف، فإن هذه التقنية تتضمن الموسيقى والتنفس المتحكم فيه والتعبير الإبداعي، كما أن إعادة التنفس هي تقنية أخرى تهدف إلى التخلص من المشاعر المكبوتة.[1]

احصل على منفذا لمشاعرك بالطريقة القديمة

يعتقد العلماء أن أرسطو قصد أن يحدث التنفيس في سياق مشاهدة الدراما التي تم تمثيلها على خشبة المسرح، “إذا تم استحضار ردود الفعل الشافية من خلال مراقبة المشاهد والعمليات العاطفية في البيئة ، فإن هذا يسمى الارتياح الدرامي.

إن تجربة الفرد في التنفيس من خلال مراقبة المشاهد في البيئة الخارجية والشعور براحة كبيرة نتيجة لذلك هي قديمة قدم تاريخ البشرية وهي شائعة جدًا “.

لذلك شاهد فيلمًا أو انغمس في مسلسل شديد الدراما أو المأساة أو السلوك الشائن، قد تجد أن حزنك أو غضبك أو تخيلاتك المظلمة تنطلق عندما تتعاطف مع مشاعر الشخصيات الخيالية.

لتطهير عاطفي أخف، تعمق في مقاطع فيديو YouTube التي تجعلك تضحك بصوت عالٍ، ورغم ذلك فإن المفتاح للعلاج هو ترك وعيك الذاتي عند الباب وترك كل شيء ينسكب.[1]

اجعل التنفيس ممارسة مستمرة

التنفيس جزءًا أساسيًا من التعبير عن التوتر العاطفي المخزن في الجسم ومعالجته وإطلاقه”، حاول ألا تعطي لمشاعرك السلبية أن تختزن بداخلك للدرجة التي تجعلك تصل للانهيار فالتنفيس المستمر يجعل العلاج سهل كما أنه يعيد اتزانك باستمرار.[1]

التعبير العاطفي

المشاعر جزء من هويتنا، والتعبير عنها يجعل الفرد يشعر بأنه حر، لذلك فإن المرحلة الديناميكية الشافية (استعادة تجربتنا) لا تجعلنا نشعر بالإغماء، ولكن الاعتراف والإدراك، بما في ذلك آلام حياتنا، تنقل مشاعرنا فقط.

عندما يتم الاعتماد علينا لفترة طويلة، ومع الضغوط نختزن بداخلنا مشاعر سلبية، إذا لم يحدث التنفيس العاطفي، فسيحدث إنهيار.[2]

أمثلة على كيفية حدوث التنفيس

  • التحدث مع صديق

قد تثير المناقشة مع صديق حول مشكلة تواجهها لحظة من البصيرة يمكنك من خلالها رؤية كيف يمكن لحدث ما في وقت سابق من حياتك أن يساهم في أنماط سلوكك الحالية، قد يساعدك هذا التحرر العاطفي على الشعور بقدرة أفضل على مواجهة معضلتك الحالية.

  • الاستماع إلى الموسيقى

يمكن أن تكون الموسيقى محفزة، ولكنها في كثير من الأحيان يمكن أن تثير لحظات من البصيرة العظيمة، يمكن أن تسمح لك الموسيقى بالتخلص من المشاعر بطريقة تجعلك تشعر بالراحة.

  • إنشاء أو مشاهدة عمل فني

يمكن أن يثير العمل الفني القوي مشاعر عميقة، يمكن أن يكون إنشاء الفن أيضًا شكلاً من أشكال التحرير.

  • ممارسة التمرينات البدنية

يمكن أن تكون للتمرينات البدنية تأثير رائع للعمل من خلال المشاعر القوية والتخلص منها بطريقة بناءة.

  • الدراما النفسية

يتضمن هذا النوع من العلاج تمثيل أحداث صعبة من الماضي، من خلال القيام بذلك، كما يمكن للناس أحيانًا إعادة التقييم والتخلص من الألم الناجم عن هذه الأحداث.

  • الكتابة التعبيرية

يمكن أن تكون الكتابة أداة فعالة للصحة العقلية، سواء كنت تقوم بكتابة يوميات أو كتابة قصص خيالية، قد تكون الكتابة التعبيرية، وهي عملية تتضمن الكتابة عن الأحداث المؤلمة أو المجهدة، مفيدة في اكتساب البصيرة وتخفيف المشاعر المجهدة.

يعتقد بعض الباحثين أيضًا أنه على الرغم من أن التنفيس قد يخفف التوتر على المدى القصير، إلا أنه قد يعمل أيضًا على تعزيز السلوكيات السلبية وزيادة خطر الانفعالات العاطفية في المستقبل.[3]

فوائد التنفيس العاطفي

ربما تتذكر وقتًا في حياتك تبدأ في البكاء ولا يمكنك أن تتوقف، هذه التجربة هي جزء من ظاهرة التنفيس، والتنفيس العاطفي، بكل قساوته، هو عملية تظهر استجاباتنا العاطفية، نظرًا لأنه تعبير شديد عن المشاعر، يشعر الكثير من الناس بالقلق، بل ويجد الكثيرون صعوبة في فهم ما إذا كان التنفيس ضارًا أم لا.

ولكن، على الرغم من أنها غالبًا ما تكون “درامية” ، إلا أن طريقة التنفيس عن المشاعر ليست مضرة، العكس هو الصحيح، فإنها تساعد في فهم مدى خبرتنا وإيصالها، وليس من المجازفة أبدًا إظهار المشاعر، لأن سجن هذه المشاعر بداخل الإنسان تكون تبعاتها خطيرة، فإن هذا يجعلهم سجناء بدلاً من أن يعيشوا حياتهم بحرية قدر الإمكان.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق