ما هي صفات ؟ ” السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 27 أبريل 2021 , 19:15

صفات السبعين ألف الذين يدخلون الجنة

الجنة هدف وغاية كل إنسان، وسعي الحياة والناس دائماً بحساب القرب من الجنة والبعد عن النار، ومن ينسى ذلك الهدف يتوه ويبتعد ولابد من محفزات دائما للعودة والانتباه، ومن المعروف أن الجميع سيكون له نصيب من النار قدر ذنوبه إلا من رحم الله، وأراد له العفو والمغفرة.

 لذلك فإن معرفة أن هناك بعض الناس يدخلون الجنة بغير حساب وعددهم سبعون ألف فإن تلك المعرفة تجعل الشخص يفكر، ويحاول ويسأل ليجتهد ما هي صفات ؟ ” السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب، راجياً من الله أن يكون منهم، فسلعة الله غالية، سلعة الله هي الجنة.

يمكن التعرف على صفات السبعين الألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب عن طريق حديث النبي صلى الله عليه وسلم، ليتعرف المرء عليه ويتبع ما في هدي النبي صلى الله عليه وسلم من هداية ودلالة وإرشاد عظيم، يبتغي مرضات الله ثم دخول الجنة، روى الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

 “عُرِضَتْ عَلَيَّ الأُمَمُ فَجَعَلَ النَّبِيُّ وَالنَّبِيَّانِ يَمُرُّونَ مَعَهُمْ الرَّهْطُ وَالنَّبِيُّ لَيْسَ مَعَهُ أَحَدٌ حَتَّى رُفِعَ لِي سَوَادٌ عَظِيمٌ قُلْتُ مَا هَذَا ؟ أُمَّتِي هَذِهِ ؟ قِيلَ بَلْ هَذَا مُوسَى وَقَوْمُهُ ، قِيلَ انْظُرْ إِلَى الأُفُقِ فَإِذَا سَوَادٌ يَمْلأُ الأُفُقَ ثُمَّ قِيلَ لِي انْظُرْ هَا هُنَا وَهَا هُنَا فِي آفَاقِ السَّمَاءِ فَإِذَا سَوَادٌ قَدْ مَلأَ الأُفُقَ قِيلَ هَذِهِ أُمَّتُكَ.

وَيَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ هَؤُلاءِ سَبْعُونَ أَلْفًا بِغَيْرِ حِسَابٍ ثُمَّ دَخَلَ وَلَمْ يُبَيِّنْ لَهُمْ فَأَفَاضَ الْقَوْمُ وَقَالُوا نَحْنُ الَّذِينَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاتَّبَعْنَا رَسُولَهُ فَنَحْنُ هُمْ أَوْ أَوْلادُنَا الَّذِينَ وُلِدُوا فِي الإِسْلامِ فَإِنَّا وُلِدْنَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ ؟ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَرَجَ فَقَالَ : هُمْ الَّذِينَ لا يَسْتَرْقُونَ وَلا يَتَطَيَّرُونَ وَلا يَكْتَوُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ .. “. رواه البخاري.

ومن الحديث النبوي الشريف السابق يتبين ما هي صفات ؟ ” السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب، على الترتيب التالي كما ذكروا في حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وهم: [1]

الذين لا يسترقون

الرقية هي قراءة القرآن الكريم على من وقع عليه فعل الحسد وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: مَنِ اسْتَطَاعَ مِنكُم أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَنْفَعْهُ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقى، ويرقى، لكن الأمر المقصود، والغرض المعنى هنا ليس أن يرقي شخص غيره 

الغرض هنا أن يذهب شخص لآخر يطلب منه أن يرقيه، والطلب هنا هو المعني، وذلك لأنه يطلب الشفاء من الله بكلام الله وآياته، وبين المسلم وربه لا يوجد حجاب، ولا حاجز، ولا واسطة، ولا كهنوت، ليكون لشخص الوسيلة الأقرب من الله، فعلى من يحتاج الرقية أن يؤدي ذلك بنفسه أو لنفسه، دون طلب من بشر.

فالقرآن موجود، ومحفوظ ومتوفر، والله الواحد الأحد الصمد، باقي وواجد كل شيء وليس بينه وبين عباده ما يمنعهم من اللجوء إليه، هو يسمع ويرى، ويستجيب، ويجيب نداء المضطر، فالأولى بمن احتاج الرقية أن يؤديها بنفسه ويرقي نفسه.

لكن كيف أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أحد النساء أن ترقي أولادها، الغرض هنا في الطلب وليس في مشروعية الرقية ذاتها، والمعنى المقصود هو أن يذهب شخص إلى غيره طالب منه الرقية، مع العلم أن الرقية ليست عسيرة، فلا حاجة لطلبها من الغير وجعل واسطة في الدعاء بين الفرد وربه، والتذلل بذلك الطلب.

أما أن يتطوع الشخص بنفسه لرقية غيره، فإنه أمر جائز ومستحب لا غضاضة فيه، لأنه انتفى فيه الرجاء من شخص، ووساطته، بل هو عمل وتطوع فردي، ويشبه هنا حالة المساعدة بدون سؤال، والخلاصة أن لا مانع من تطوع شخص برقية شخص أخر دون سؤال منه أو طلب ، الغير مستحب، وقد يدخل فيه شرك أصغر هو طلبها باللسان من الغير، لتعلق القلب بالراقي وليس بالله، وهو يخرج الشخص هنا من بين السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب.

الذين لا يتطيرون

كان الناس في الجاهلية وقبل الإسلام يتطايرون، والمقصود بها يعلقون على الطير مصيرهم، فإذا كان الشخص يريد السفر ورأى غراب أو بومة، كان ذلك بالنسبة له نذير شر، وكذلك أيضاً إذا رأوا بومة أو غراب فوق المنزل، أو بالقرب منه يعتقدون بحدوث المصائب لأهل هذا الدار، وغيرها من الأمور المشابهة.

وكان البعض منهم يربط مصير تحركاته بالطير وحركته فإذا أراد الإقدام على أمر ورأى طير يتجه لليمين فهذا معناه بالنسبة له أن هناك خير قادم من هذا العمل، أما لو اتجه الطائر للشمال فإنه يتشائم، وقد كان رجل مع ابن عباس ورأى غراب فحاول أن يبث التفاؤل وقال خير خير، على اعتبار دفع التشاؤم عن النفس، فأخبره ابن عباس أنه لا شر ولا خير، ولا علاقة للطير أي كان نوعه بومة أو غراب أو غيرهما، بالخير والشر وما شابههم.

وخطورة ذلك الأمر هي تعليق القلب والعقل بشيء غير الله، واعتقاد الخير والشر فيها، وكونها تبعث اشارات، أو أن لها دلالات، وكأنها تعلم غيب الله، وما يعلم الغيب إلا الله سبحانه، وتعالى وإن أراد أن يطلع على غيبه أحد فلا يكون طير بل هم من يستحقوا حمل تلك الأمانة من الملائكة، كما قال سبحانه وتعالى في أواخر سورة الجن أنه الله لا يطلع على غيبه أحد إلا بشروط، وليست طيور أو نجوم، أو غيرها مما يتفائل ويتشائم به الجاهل.

إذا فلا معنى لتشاؤم أو تفاؤل بشيء في الإسلام، ولا ربط رؤية كير أو نجم أو قمر، أو كما يفعل البعض من رؤية أعمى أو أعرج، أو إنسان خلقه الله على هيئة معينة أرادها فيه، ما أرادها سبحانه من باب التفاؤل والتشاؤم وإنما هي قدر كتبه عليه، مثل باقي الأمراض ولا علاقة له بكل ذلك، ولا يجلب خير ولا يدفع شر، ومن لا يجعل في قلبه وعقله ما يتفائل أو يتشائم فيه مع اعتبار باقي الحديث يكن من السبعون ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب.

الذين لا يكتوون

كذلك أيضاً فإن من الذين يدخلون الجنة بغير حساب  من لا يكتوي طلب للعلاج بالنار، مادام هناك متاح العلاج بغيره، ولعل الكي بالنار والله أعلم من حكمة الله فيه لاستخدام النار التي هي عذاب أهل جهنم، المهم هنا بعيداً عن الغرض هو أنه منهي عنه إلا للضرورة وبعد طلب سبل العلاج الأخرى فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم

بمحرم، والنبي ﷺ قال: الشفاء في ثلاثة: شربة عسل، وشرطة محجم، وكية نار، وأنهى أمتي عن الكي.

لذلك فإن من يفعل ما نهى عنه النبي متعمداً وليس مضطراً ومختارًا له بديل عن باقي الاختيارات سواء الواردة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أو طلب العلاج الطبي فهو متعمد لمخالفة ما نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، فلا يدخل في السبعون ألف الذين يدخلون الجنة.

الذين على ربهم يتوكلون

أما الذين على ربهم يتوكلون، وهو معنى هنا بالتوكل على الله في كل أمر من أمور الحياة وشؤون المسلم، و التوكل عمل قلبي، وليس فعل وتحرك محسوس، ولا يعلم عنه شيء سوى الله سبحانه وتعالى، والذي يتوكل على ربه، هو الذي يسعى بالأسباب، ويعلم أن الخير كله وما يرجوه بيد الله سبحانه وتعالى.

وربما يكون ترتيب كل ما سبق في حديث السبعون ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب، هو مرده في النهاية إلى معنى واحد وغرض واحد وهو أخر صفة من صفات السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب، وهو التوكل على الله سبحانه وتعالى.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق