سلوكيات اجتماعية خاطئة

كتابة: آلاء البرجي آخر تحديث: 29 أبريل 2021 , 09:19

نظرة منفتحة وصادقة على عاداتنا الاجتماعية

لسوء الحظ نفشل لأننا غافلين عن أخطاءنا الاجتماعية والخبر السار هو أنه يمكن كسر العادات السيئة واستبدالها بعادات جديدة صحيحة باتخاذ الخطوة الأولى وهي تطوير الوعي الذاتي الصادق والثانية هي اتخاذ خطوات لتغيير الأشياء.

ضع في اعتبارك ما إذا كنت مصابا بأي من هذه السلوكيات الاجتماعية السيئة وإذا كنت تشعر بخيبة أمل لعدم قدرتك على التميز فمن السهل الوقوع في هذة العادات وخاصة عندما يمارسها من حولنا علانية ومع ذلك إذا كنت ترغب في تجربة شيء جديد في حياتك الاجتماعية يمكنك التسجيل في دورة للتدريب علي تحسين سلوكياتك وتصحيح مسارك وبناء طريقة جديدة للتواصل الاجتماعي.

بعض السلوكيات الخاطئة

عاداتنا الاجتماعية هي السلوكيات اليومية التي تمكننا من أن نكون مرنين في حياتنا الاجتماعية وبعض الناس لديهم أنماط اجتماعية جيدة مبنية على مهارات اجتماعية قوية كما يتوقع المرء وينتج عن هذا حياة اجتماعية مفعمة بالحيوية ومرضية.

من ناحية أخرى يفشل آخرون في المواقف الاجتماعية لأنهم يفتقرون إلى المهارات والعادات التي تسمح لهم بالتواصل الاجتماعي بسهولة والأشخاص الذين لديهم عادات سيئة يكونون أقل نشاطًا وانسحابًا اجتماعيًا حيث يمكن أن تصبح الوحدة صديقًا أكثر ثباتًا مما يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب أو القلق والذي يمكن أن يتدهور بسرعة إلى أسفل اليك بعض السلوكيات الخاطئة:

اصنع لعبة لحساب عدد الأشخاص الذين لا ينظرون إلى هواتفهم في كل مترو أنفاق مزدحم وأضف أولئك الذين لم يتم توصيل سماعات الرأس في آذانهم أو الذين لم يتم دفن أنوفهم في الكتب ستجد ما تبقى هو مجموعة صغيرة من الناس الذين لا يتعمدون إقصاء العالم الخارجي وبيئة تعج بالآخرين اليائسين للتواصل الاجتماعي هروبا من الواقع.

نفقد الصدفة الاجتماعية عندما نكون بمفردنا في مترو الأنفاق المزدحم ولا نمنح أنفسنا أبدًا فرصة للانفتاح مثل محادثة ودية مع شخص غريب تبين أنها مرضية بشكل مدهش، فكم مرة بدأ فيها زملاءك على متن الطائرات محادثة لتبادل المجاملات فقط لمواصلة الدردشة حتى نزولهم من الطائرة؟ قم بإزالة سماعات الأذن من وقت لآخر ثم أغلق هاتفك وألق نظرة حولك وابتسم.ذ وإذا كنت تشعر بالجرأة فقم بإعطاء ملاحظة مهذبة لشخص غريب وشاهد ما سيحدث.

  • استخدام لغة الجسد غير المبالية

الابتسامة اللاإرادية غير شائعة لدرجة أنها تكون غريبة عندما تحدث  على سبيل المثال نعرض نوع لغة الجسد التي تقول “لا تزعجني!” كما نمضي في أيامنا هذه من القناع الخالي من التعبير إلى الترهل أثناء تصفحنا لخلاصات الوسائط الاجتماعية التي لا نهاية لها نوضح أننا مغلقون تمامًا، فالوجه الغير المبتسم يجعلني أبدو إما منزعجًا أو غير مهتم تمامًا.

  • الاعتماد على الآخرين لتحمل العبء الاجتماعي

لماذا لا يتصل بي الناس؟ هل تريد مراسلتي؟ هل تريد الرد على رسالتي؟ حتى لو استخدمنا حديثنا الداخلي فهذه أسئلة أساسية يمكن أن يكون صوت الصراصير محبطًا حقًا وعندما يتحمل الآخرون مسؤولية التفاعل الاجتماعي تصبح فرصة للعب دور الضحية التي تقيم حفلة شفقة.

  • السرقة

السرقة هي تعبير عن احتياجات شخصية أو نفسية لصاحبها مثل الكذب فهي ليست عادة خلقية ولكنها مكتسبة وهي تقوم على الرغبة في التملك القسري للممتلكات والاحتياجات بشكل غير قانوني أو بسبب نقص الموارد فقد يجد الطفل أن شريكه يحصل على كل ما يريده ويطلبه من والديه ولا يمكنه إشباع احتياجاته ورغباته مثل زملائه الآخرين فهذه الصفة لها تأثير سيء جدًا على المجتمع لأنها تؤذي الآخرين.

  • القتال والتخريب والتنمر

بين أبنائنا سواء في المدرسة أو خارج المدرسة نواجه هذه المشاكل إنهم يميلون إلى التخريب والشجار والاعتداء والانتقام والعناد والشجار والمقاومة والتعذيب والإغواء وإزعاج الجو العام، فالغضب مختلف فكما نعلم جميعاً أن الغضب حالة نفسية يشعر بها الجميع ولكن طريقة التعبير ورد الفعل على الغضب مختلفة لذلك سيلجأ البعض اثناء الغضب لضرب أو تدمير ومهاجمة الممتلكات وأشياء أخرى تقريباً اليوم ونعثر على عشرات الحوادث من هذا القبيل.

  • عدم المخاطرة

تعتمد حياتك الاجتماعية مثل بقية حياتك على نظام المخاطرة والمكافأة حتي لا يتم ربح أي شيء إذا لم يتم المخاطرة بأي شيء فعليك البقاء في المنزل لأنك لست في حالة مزاجية للخروج سيشعر بالراحة ولكن فقط في الوقت الحالي إذا لم تعطها فرصة فلن يتبقى لك أي شيء للعمل معه

ولا يوجد شيء يمكن البناء عليه فالمخاطرة الاجتماعية جزء من الحياو والمكافآت دائمًا تفوق المخاطر ما يبدو أنه حدث كارثي محتمل من وجهة نظرك مثل الرفض القاطع ونادرًا ما يحدث حيث اتخاذ قرار البدء صغيرًا من أجل إطالة شخصيتك الاجتماعية.

ابدأ محادثة مع شخص لا تعرفه أو ادعُ زميلًا في العمل لمشاهدة اللعبة أو اطلب الانضمام إلى فصل يوجا إنها إجراءات صغيرة ستفيد حياتك الاجتماعية والأهم من ذلك صحتك العقلية.

  • الضعف الشديد

يظهر الجانب الآخر من نفس العملة الكثير من الضعف دون داع وقد يكون السماح بالانسحاب دون مراعاة لعمق العلاقة أو خلفيتها أمرًا مزعجًا بشكل مؤلم فبعض الناس في أمس الحاجة إلى التفاعل الاجتماعي بحيث يبدو أنهم يفرطون في المشاركة إذا سنحت الفرصة.

  • السلبية

يستيقظ كل واحد منا أحيانًا على الجانب الخطأ من السرير إنه طبيعي تمامًا فمعظمنا سوف يتخلص منه بحلول وقت الأستيقاظ ويتم محيه بما يكفي للقيام بأعمالنا كالمعتاد أنت تدرك جيدًا أن رئيسك في العمل غير مهتم بسماع ذلك فمن ناحية أخرى سيكتشف الكثير ممن لا يستطيعون التحكم في غضبهم في نهاية المطاف فجوة كبيرة في حياتهم الاجتماعية وسرعان ما يطور هؤلاء الأفراد سمعة باسم ديبي داونرز مما يدفع الآخرين إلى تجنبهم.

ومع ذلك من خلال ممارسة الوعي الذاتي واليقظة وربما نوعًا من العلاج يمكن للأشخاص السلبيين عكس هذا التجهم وقد تكون أفضل نقطة بداية هي معرفة بعض القيود الاجتماعية على الأقل إذا لم يكن لديك ما تقوله فمن فضلك تعلم أن تكون عاجزًا عن الكلام.

  • الأنانية

كثير من الناس لديهم نمط محادثة غريب باستمرار عن أنفسهم حيث يعتقد أن المذنبين في هذا ليسوا مدركين لأفعالهم وربما لا يدركون أنهم يستهلكون غالبية الأكسجين في الغرفة بذكر أنفسهم ويعودون دائمًا إلى موضوع أنفسهم لأنهم على دراية به وقد يحاولون عبثًا التواصل مع الآخرين من خلال الارتباط بهم من خلال وجهات نظرهم من أجل الحفاظ على استمرار المناقشة على الرغم من الدوافع الحقيقية إلا أن مثل هذا التحيز قد يصبح مرهقًا.

  • توقع نتائج فورية

على الرغم من رغبتنا القوية في صداقة حقيقية إلا أنها عملية لا يمكن التسرع فيها فلعلاقات الاجتماعية مثل البذور تنبت بالسرعة التي تناسبها وبطريقتها الخاصة حيث يتقدم البعض بشكل أسرع من البعض الآخر في حين أن البعض الآخر على الرغم من الوعد المبكر

فإنه لا ينطلق أبدًا فالأشخاص غير القادرين على احترام الجدول الزمني العادي لتنمية العلاقات يخاطرون بتخريب أي تفاعل اجتماعي مشروع قبل أن تتاح له فرصة أن تؤتي ثماره وعلى الرغم من أنه قد يكون من الصعب التحلي بالصبر أثناء انتظار أي شيء تريده إلا أن توسيع شبكتك الاجتماعية يمكن أن يكون تحويلًا ممتعًا.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق