ما هو الغزال الأحمر .. وأين يعيش

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 09 يونيو 2021 , 07:20

ما هو الغزال الأحمر

يعتبر الغزال الأحمر أحد أكبر أنواع الغزلان في العالم، وهو يعتبر حيوان مهيب يعيش في معظم أنحاء أوروبا، وسلسلة جبال القوقاز وأجزاء من آسيا وإيران وشمال غرب إفريقيا، حيث يعتبر النوع الوحيد من الغزلان في القارة وتوجد أيضًا في أمريكا الشمالية حيث يطلق عليها  wapiti.

وقد ساعدت جهود الحفظ في الحفاظ على وجود الغزلان الحمراء وتوسيع وجوده، حيث أنه نوع واسع النطاق تم تقديمه إلى العديد من المواقع المختلفة حول العالم، يبلغ طول الرأس والجسم من 165 إلى 260 سم، وارتفاع الكتف حوالي 120 سم ، وطول ذيله من 12 إلى 20 سم ويبلغ وزنه 100 إلى 350 كجم.

نجد أن الغزال الأحمر يعتبر حيوان كبير مثير للإعجاب حيث يبدو الذكور مهيبين بشكل خاص عندما يكون لديهم تاج كامل من القرون، وقد ارتبطوا منذ فترة طويلة بالقوة، وبرغم من أنه حيوان كبير إلا أنهم متناسبون للغاية حيث أن جسمهم نحيف ومحمول بأرجل طويلة والعنق طويل ورفيع ورأسهم رشيقة.

تعتبر الذكور أكبر بكثير وأكثر كثافة من الإناث، ويختلف حجم ووزن الأيل الأحمر بشكل كبير عن مداها الجغرافي، حيث أنه في أوروبا الغربية تكون الحيوانات أصغر بكثير من تلك الموجودة في الشرق. [1]

أين يعيش الغزال الأحمر

يعيش الغزال الأحمر في أراضي المستنقعات والأراضي العشبية التي تكون قريبة من الغابات وفي الجبال أيضًا، كما أنه يمكن رؤية الغزال الأحمر في حدائق الغزلان المخصصة الموجودة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، بالإضافة إلى ذلك يتغذى الغزال الأحمر بشكل أساسي على الشجر القزم والحشائش والرسديات. [5]

وعلى الرغم من أن الغزال الأحمر يفضل الغابات في إنجلترا وجنوب اسكتلندا، إلا أنه يمكنه أيضًا التكيف مع التلال والمستنقعات، وهو من الحيوانات الشائعة في كل من: المرتفعات الاسكتلندية والبحيرة ومنطقة دومفريسشاير ومناطق أخرى مثل إيست أنجليا وجنوب وغرب إنجلترا وتوجد في مناطق كشمال إنجلترا، ونورث ميدلاندز، إيست أنجليا، نيو فورست، وساسكي. [6]

تاريخ الغزال الأحمر

تم إدخال الغزلان الحمراء إلى أستراليا بين عامي 1860 و 1874 من قبل مجتمعات التأقلم الأوروبية لتعزيز جماليات المناظر الطبيعية الأسترالية، حيث أنهم يتصفحون بشكل أساسي الأشجار والشجيرات الخشبية وكذلك الأعشاب والنباتات.

هي تعتبر حيوانات اجتماعية تعيش في قطعان تهيمن عليها أنثى عزباء، وتتم عملية التكاثر بشكل رئيسي في شهر أبريل وتلد الإناث بعد فترة حمل تتراوح بين 8 و 9 أشهر حيث أن الذكور هي فقط الأقليمية خلال موسم التزاوج، ويظهر الغزال الأحمر قدرته على التهجين مع أيل الروسا، ولكنه لا ينتج سوى ذرية أنثى خصبة.

وقد نجد أن الأيل الأحمر قادر على إنتاج 10 إلى 15 كجم من المخمل بشكل سنوي، حيث يمكن أن تظهر قرون الغزلان الحمراء قرون كبيرة للغاية بأشواك متعددة يتم صبها في أكتوبر أو نوفمبر، وإعادة نموها بقدوم شهر فبراير حيث تختلف قرون الغزال الأحمر عن شكل أنواع الغزلان البرية الأخرى في أستراليا. [1]

وصف الغزال الأحمر

نجد أنه خلال أشهر الصيف يكون لون المعطف بني محمر غني وهو أملس ولامع، وينمو المعطف الشتوي في أكتوبر أو نوفمبر وهو يعتبر أطول بكثير وأكثر خشونة في المظهر وغالبًا ما يكون لونه رمادي باهت.

ينسدل معطف الشتاء كل عام في بداية الربيع في شهر مايو، وعادة ما تكون الأجزاء السفلية ذات لون باهت من الأجزاء العلوية من الغلاف كما هو الحال غالبًا في الرأس حيث لا توجد رقعة مميزة على الردف على الرغم من أن شعر الردف قد يكون أفتح من شعر الظهر قليلًا.

نجد أن آذان الغزال الأحمر كبيرة وبيضاوية الشكل، وتنتهي برأس مدبب والعيون سوداء وفي وضعها بشكل جيد على الرأس مما يتيح رؤية ممتازة، ولديها ذيل قصير الطول ويأخذ نفس لون باقي المعطف، مثل معظم أنواع الغزلان فإن الغزال الأحمر لديه عدد من الغدد حول جسمه مع وجود غدد ما قبل المدارية تحت العينين هي الأبرز والأكثر وضوحًا.

ويتميز الغزال الأحمر بأن له قرون يتم استخدام القرون هذه من قبل الذكور عند القتال مع بعضهم البعض للوصول إلى الإناث خلال موسم التزاوج السنوي، وتفقد القرون بعد موسم التزاوج من كل شهر يناير لكن الذكور تبدأ في نمو مجموعة جديدة على الفور. [2]

ولدى الغزال الأحمر أيضًا رأس كبير تتميز بعيون بنية وتكون متباعدة، وأهم ما يميز الغزال الأحمر حقًا القرون والتي تكون متفرعة للغاية وتزداد كلما تقدم الغزال في العمر، وعادة ما يتم صب قرون الغزال الأحمر خلال شهر مارس / أبريل وتبدأ القرون في النمو حتى تصبح كاملة. [6]

بماذا يتميز الغزال الأحمر وكيف يبدو

الغزال الأحمر يتميز بأن له فرو أحمر بني اللون مع ردف كريمي، يعتبر أكبر حيوان ثديي في المملكة المتحدة الذكر الناضج منه قد يقف بطول أربعة أقدام عند الكتف ويصل وزنه إلى 200 كجم تقريبًا، كما أنهم يطورون مجموعة كبيرة من القرون التي تنمو مع تقدم العمر.

بداية من نقطتين فقط تطور القرون بشكل كبير وينمو لديهم المزيد من الفروع لتصل إلى حوالي 16 في معظم الحالات ويتم إلقاء هذه القرون وإعادة نموها كل عام، وتفتقر الإناث إلى القرون الكثيرة فهي تكون أخف من الذكور.

ولا ينبغي أن يتم الخلط بين الغزال الأحمر، غزال سيكا، حيث يبدو غزال سيكا الذي تم إدخاله من آسيا مشابه للغزلان الحمراء بشكل كبير ولكنه أصغر بكثير ولديهم الكثير من الفراء البني الداكن في الشتاء ويظهر لديهم بقع بيضاء في فصل الصيف. [3]

ماذا يأكل الغزال الأحمر

يأكل الغزال الأحمر الحشائش حيث تعتبر هي الغذاء الأساسي للغزلان الحمراء، ولكنها تأكل مجموعة من النباتات بما في ذلك براعم الأشجار والبرسيم والأعشاب والشجيرات، ويتغذى بشكل كبير على الحشائش التي تعتبر طعامه المفضل بجانب البرسيم والأطعمة الخضراء والخضروات. [2]

كيف يتكاثر الغزال الأحمر

يتكاثر الغزال الأحمر من شهر سبتمبر إلى نوفمبر، حيث تدخل الغزلان الحمراء موسم التزاوج ويقاتل الذكور من أجل الوصول إلى الخلف، وسوف يتصف الأيل الناضج بمجموعة من الإناث ويحاول توديع أي ذكور آخرين يرغبون في التزاوج.

تزأر الأيول بصوت عال للغاية وتضرب النباتات لترهيب المنافسين، إذا لم يردع الأيل الآخر سوف يقاتل الأثنان ويغلقون القرون ويدفعون ويلويان حتى يهرب الأضعف من الاثنين حيث يمكن أن تؤدي هذه المعارك إلى إصابات خطيرة وحتى الموت، وبعد التزاوج مع الأيل المهيمن عادة ما تلد المؤخرات صبيًا واحدا وذلك يعرف باسم العجل في أواخر الربيع أو أوائل الصيف.

تولد العجول مع معطف مرقط لتوفير التمويه من الحيوانات المفترسة خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتهم، ويتم تركهم مختبئين في الغطاء النباتي ولم تزورهم أمهاتهم إلا لفترات قصيرة للرضاعة. [3]

وخارج موسم التزاوج يعيش الذكور والإناث بشكل منفصل في الموائل المفتوحة، وتعتبر الغزلان أقل اجتماعية في الغابات وعادة ما تعيش في مجموعات أصغر تضم أنثى وصغارها فقط كما يسهل اكتشاف الغزلان الحمراء في الموائل المفتوحة وهو مشهد منتظم في المرتفعات الاسكتلندية. [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق