معنى الافراج المشروط .. وما هي شروطة في أمريكا و السعودية

كتابة: menna samir آخر تحديث: 07 أغسطس 2021 , 07:42

إطلاق سراح مشروط

الإفراج المشروط هو حرية مشروطة لنزيل السجن حيث يخرج السجين (المسمى “المشروط”) من وراء القضبان لكن عليه أن يتحمل سلسلة من المسؤوليات والمشروط الذي لا يتبع القواعد يخاطر بالعودة إلى الحجز وبموجب الإفراج المشروط كما يعتقده معظم الناس يطلق عليه أحياناً اسم “تقديري” حيث يخرج نزيل من السجن مبكراً ويقضي جزءاً من العقوبة المتبقية تحت إشراف الإفراج المشروط.

في ظل نظام الإفراج المشروط التقليدي يعد الإفراج المشروط امتيازاً للسجناء الذين يبدو أنهم قادرون على إعادة الاندماج في المجتمع على الرغم من أن بعض القوانين الجنائية تحمل الحق في جلسة استماع مشروط في نهاية المطاف إلا أن القوانين النموذجية لا تضمن مطلقاً الإفراج المشروط بحد ذاته

حيث تحتفظ السلطات بسلطة رفض الإفراج المشروط عن السجناء الذين تعتبرهم خطرين وفي كثير من الأحيان يحدد مجلس الإفراج المشروط الذي يحرم السجين الإفراج المشروط جلسة استماع أخرى للإفراج المشروط في وقت لاحق أحياناً بعد عدة سنوات.

الإفراج المشروط في أمريكا

يمكن أن ينص قانون الولاية على أن بعض أنواع الإدانات تجعل السجناء غير مؤهلين للإفراج المشروط أو لا يحق لهم ذلك إلا بعد فترة سجن طويلة جداً وفي الواقع الحياة دون الإفراج المشروط يشار إليها بانتظام باسم “LWOP” هي حكم بديل شائع لعقوبة الإعدام ومع ذلك يصبح العديد من السجناء مؤهلين للإفراج المشروط عادةً بعد أن وجدت لجنة الإفراج المشروط أن السجين مؤهل يظهر النزيل في جلسة استماع الإفراج المشروط

وفي حالة الإفراج المشروط يطلق سراحه ويعيش في مجتمع حر ولكن تحت الإشراف المستمر لسلطة السجن (يمكن أن تتضمن قرارات الإفراج المشروط خطوات متعددة على سبيل المثال المراجعة من قبل لجنة من مجلس الإفراج المشروط ثم المراجعة من قبل المجلس بأكمله وفي عدد قليل من الولايات يحصل حاكم الولاية على مراجعة ويكون لديه فرصة لإلغاء بعض منح الإفراج المشروط على الأقل).

في كثير من الأحيان تشرف سلطة السجن بشكل أساسي على المشروط من خلال زيارات إلزامية مع ضابط الإفراج المشروط وقد تقدم خدمات الإفراج المشروط الحكومية (عادةً فرع من إدارة الإصلاحيات) خدمات انتقالية مصممة خصيصاً لاحتياجات المفرج عنه مثل المأوى أو استشارات الصحة العقلية المكثفة.

شروط الإفراج المشروط في أمريكا

بمجرد الإفراج المشروط يتمتع المشروط بامتياز الحرية النسبية مقابل الالتزام بشروط معينة وإليك بعض شروط الإفراج المشروط الشائعة هي أن المشروط:

  • الحفاظ على العمل والإقامة.
  • تجنب النشاط الإجرامي والاتصال بأي ضحايا.
  • الامتناع عن تعاطي المخدرات وأحياناً الكحول.
  • حضور اجتماعات التعافي من المخدرات أو الكحول.
  • عدم مغادرة منطقة جغرافية محددة دون إذن من ضابط الإفراج المشروط.

بموجب نظام الإفراج المشروط النموذجي يتم تعيين ضابط الإفراج المشروط ويجب أن يجتمع مع هذا الضابط بشكل دوري وقد يقوم ضابط الإفراج المشروط أيضاً بزيارات غير معلنة إلى منزل المفرج عنه للتحقق من أن المفرج عنه يلتزم حقاً بالشروط ذات الصلة حيث تسمح الزيارات غير المعلنة للضابط بمراقبة ما إذا كان هناك على سبيل المثال دليل على انتهاكات الإفراج المشروط مثل تعاطي المخدرات.

انتهاك الشروط

انتهاك الإفراج المشروط قد يكون الانتهاك فعلاً سيئاً مثل ارتكاب جريمة جديدة أو عدم التصرف مثل عدم الحصول على إذن ضابط الإفراج المشروط لمغادرة المقاطعة أو الولاية قبل الخروج من المدينة.

  • الانتهاكات الطفيفة أو الفنية للإفراج المشروط يمكن أن تؤدي إلى عودة المفرج عنهم إلى السجن وفي الوقت نفسه قد تؤدي بعض الانتهاكات البسيطة مثل تعاطي الكحول المحظور إلى مطالبة السلطات بشيء من المفرج عنه بدلاً من الشروع على الفور في إجراءات العودة إلى السجن على سبيل المثال قد يحيل ضابط الإفراج المشروط المفرج عنه إلى استشارات تعاطي المخدرات (بما في ذلك على سبيل المثال اجتماعات AA) ويطلب إثبات الحضور وإذا فشل المشروط في الامتثال للمتطلبات أو إذا كان انتهاك الإفراج المشروط خطيراً بدرجة كافية فقد تبدأ السلطات في الاستماع إلى الإجراءات.
  • في جلسة استماع نموذجية سوف يأخذ صانع القرار سواء كان قاضياً أو مجلس الإفراج المشروط أو جزء من مجلس الإفراج المشروط في الاعتبار طبيعة الانتهاك وظروفه (يمكن أن تتضمن إجراءات انتهاك الإفراج المشروط عدة خطوات مثل جلسة استماع أمام ضابط الإفراج المشروط ثم أمام المجلس نفسه) ويقرر صانع القرار ما إذا كان سيرسل المفرج المشروط إلى الحجز اعتماداً على قواعد الاختصاص القضائي وقد يقضي السجين أسابيع أو شهوراً أو سنوات أو ما تبقى من العقوبة الأصلية خلف القضبان وقد يُمنح السجين أيضاً جلسة استماع جديدة للإفراج المشروط من المقرر أن تحدث بعد قضاء بعض الوقت المحدد.

الإفراج المشروط في النظام السعودي

إن توجه المملكة في الآونة الأخيرة لإلغاء العقوبة التأديبية بالجلد والرضا بالحبس أو الغرامة أو كليهما أو تحديد أي عقوبة بديلة تتناسب مع الجريمة المرتكبة يمثل استمراراً لسجل المملكة المشرّف في مجال حقوق الإنسان كما يأتي ضمن مجموعة خطوات إصلاحية تبناها الملك سلمان وواليه الأمير محمد بن سلمان.

إن إعادة تأهيل السجناء يخضع لنظام متكامل من الإجراءات والسياسات حيث يبدأ بالموافقة على العقوبة التي تخضع بشكل أساسي لطبيعة الجريمة نفسها ويستند إلى مبدأ تجنب عقوبة السجن في الحالات التي لا تتطلب ذلك واللجوء إلى الأساليب العقابية الأخرى مثل فرض الغرامات أو أداء الأعمال التي تخدم المجتمع مثل المستشفيات والجمعيات الخيرية والمكتبات العامة وغيرها بما يساهم في صقل الجوانب الإنسانية لشخصية المحكوم عليه.

ومن الطبيعي أن الحكم بالسجن سيحرم الخارج عن القانون من حريته لبعض الوقت بحسب طبيعة الجريمة المرتكبة لكن بالتأكيد لا يقصد به تشويه نفسيته أو تحويله إلى سلوك أسوأ ومجرم أكثر شراسة بالنسبة للأمراض المعدية فكما يوضع المريض في غرفة منعزلة لمنع انتشار مرضه يوضع المخالف للقوانين في السجن لإعادة تأهيله وبالتالي فإن كلا العقوبتين يهدفان إلى حماية المجتمع في المقام الأول والأخير والهدف الأسمى المتمثل في إنزال عقوبات بالجناة هو منعهم من تكرار الجرائم مرة أخرى.

أما بالنسبة للجرائم الكبرى فيمكن الاسترشاد بعقوبة “الإفراج المشروط” التي تطبقها العديد من الدول المتقدمة والتي يمنح خلالها السجين حرية مشروطة إذا أمضى نصف المدة أو المدة التي تحددها المحكمة بشرط أن يكون يلتزم بحسن السلوك خلال المدة المنقضية والحرية المشروطة يقصد بها أن يترك المحكوم عليه السجن بشروط معينة مثل عدم السماح له بالانتقال إلا في محيط معين وبالتالي إعادة تأهيله للعودة إلى المجتمع بشكل تدريجي وفي نفس الوقت.

الوقت يعتبر فترة اختبار للتحقق من سلوكه وبشرط ألا يرتكب خلال فترة الإفراج المشروط أي مخالفات مصنفة كجرائم وليست مخالفات وفي حال ثبوت حسن السلوك يمنحهم مزايا إضافية مثل إلغاء السجلات أو العمل في مجالات معينة وبالتالي يعود السجين تدريجياً إلى المجتمع دون أن تلاحقه سوابقه.

من الواضح أن هذا السجل السابق لم يُلغ نهائياً بل يبقى رهينة للسلطات الأمنية التي تتابع تحركاته بشكل مباشر ودقيق وإذا ثبت أنه تاب تاماً وقضى فترة خارج السجن بعد انتهاء عقوبته مساوية لمدة عقوبته تمحى وثيقة السابقة وبالتالي فإن الفائدة المثلى هي إنزال العقوبات بالمخالفين للسماح بإعادة تأهيلهم وإعادة دمجهم في المجتمع مرة أخرى مع حماية

المجتمع من أضرارهم في نفس الوقت تعبر هذه السياسة عن نظام متكامل من الإجراءات والضوابط بما في ذلك العقوبات مع الإجراءات الوقائية وتشمل العديد من المحاور التي تهدف جميعها إلى تحقيق العديد من الأهداف العامة والجزئية والتي تقع جميعها تحت مظلة تنمية المجتمعات وتطمح لتعظيم الثروة البشرية وتعزز مساهماتها في رفع مستوى الأمة وتنميتها.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق