قصة فيلم فتاة لطيفة Sweet Girl وأسماء الممثلين الحقيقية

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 أغسطس 2021 , 21:30

فيلم فتاة لطيفة Sweet Girl

فيلم فتاة لطيفة هو فيلم إثارة وأكشن تشويقي من بطولة نجم أفلام الأكشن جيسون موموا، والفيلم يناقش قضية مافيا الدواء في العالم، من خلال قصة عائلة البطل الذي توفت زوجته بسبب نقص دواء لعلاج السرطان وارتفاع تكلفة الدواء البديل فيسعى للانتقام من مدير شركة الأدوية، وتتضمن أحداث الفيلم مفاجأة مثيرة في نهايته.

أسماء الممثلين الحقيقين في فيلم فتاة لطيفة

  • جيسون موموا في دور “راي كوبر “، وهو ممثل أفلام أكشن له الكثير من الأفلام الشهيرة منها الرجل المائي.
  • ايزابيل مونير في دور :رايتشل كوبر” والتي اشتهرت بأداء شخصية دورا في فيلم دورا مدينة الذهب المفقودة.
  • ماريسا تومي في دور ” ديان مورجان”.

فريق عمل فيلم فتاة لطيفة

  • المؤلف:جريج هورويتز.
  • المخرج: بريان ميندوزا
  • سنة الإصدار: 2021م

قصة فيلم فتاة لطيفة

يبدأ الفيلم بمطاردة تقوم بها الشرطة لمشتبه يسمى راي كوبر موجود على سطح ملعب بيسبول، وتحاول شرطية أن تتفاوض معه ليتراجع، لكنه يخبرها أن هذا لم يكن من المفترض أن يحدث ثم يقفز من فوق المبنى ليسقط في الماء.”

تعود الأحداث للوراء ليحكي البطل كيف وصل به الحال إلى تلك النقطة، ويعود ليوم كان يخيم فيه مع زوجته وابنته رايتشل وهم سعداء، ثم نشهد الأم وهي منقولة إلى المستشفى ويخبرها الطبيب أن علاج السرطان الذي تعاني منه يسمى الأنفرمام وهو النوع الأكثر فاعلية، ومع ذلك يبدو أن حالتها أصبحت أسوأ وأنهم أنفقوا كل أموالهم على العلاج ولن يستطيعوا تحمل تكلفة هذا الدواء مرة أخرى.

وتبقى الابنة مع والدتها لترعاها بينما يعمل الوالد كمدرب مصارعة، ثم يخبره الطبيب بأن لديه خبر سعيد وهو أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قد وافقت على علاج جديد مكافئ للأنفرمام يسمى سبيرو وسيكون سعره في المتناول.

وتنتظر الأسرة حصول الأم على الدواء لكن الممرضة تخبرهم أن هذا لن يحدث وأن عليه الرجوع للطبيب الذي يخبره بدوره أن الشركة المنتجة للأنفرمام ضغطت على الشركة التي تنتج الدواء الجديد لتسحبه من السوق، وأن العلاج الجديد تم تأجيل طرحه إلى أجل غير مسمى.

يشاهد راي سايمون كيلي المدير التنفيذي للشركة المنتجة للأنفرمام في مناظرة تليفزيونية مع عضوة بالكونجرس عن ولاية بنسلفانيا  ديان مورغان التي تجادل أن حبة الدواء تكلفهم 4 دولارات فقط بينما يتم بيعها بسعر باهظ.

ليخبرها كيلي أن الدواء يعتبر نوع من التجارة وأنهم ينفقون المليارات على الأبحاث، فيتصل راي بالبرنامج ويصرخ فيه لأنه سحب الدواء المكافيء من السوق وأنه يتسبب في احتضار زوجته، وأنه باع كل ما يملك لشراء دواء شركتهم، بينما يرد عليه مسئول الشركة أن مرض السرطان مازال يشبه الحكم بالإعدام، فيرد عليه راي أن زوجته ذا توفت سوف يطارده ويقتله، ثم تموت الزوجة.

بعد ستة أشهر يبدو أن راي كوبر عاد للملاكمة مرة أخرى، وذات يوم يتصل به صحفي يسمى مارتن بينيت بشأن مكالمته مع سايمون كيلي ويخبره أنه سيساعده على تحقيق العدالة لكنه يرفض لأن بينيت فشل بالفعل في فعل ذلك، لكن  الصحفي يخبره أن لديه معلومات جديدة تفضح الشركة لكن عليه أن يقابله.

يذهب راي في الموعد ليقابل الصحفي، فتلحقه ابنته حتى يركب قطار الأنفاق بناء على طب الصحفي، فتركب في عربة أخرى، وتسير خلف والدها الذي يتبع تعليمات الصحفي، والذي يقابل الصحفي في النهاية الذي يخبره أن لديه مصدر لمعلومات جديد تخص رشاوي دفعها سايمون لشركات أدوية، لكنه يحتاج لنشر قصة أسرته التي دمرها سايمون ليحظى بتأييد الرأي العام لأن معلوماته وحدها لا تكفي لتدمير أنشطة الشركة المشبوهة.

لكن فجأة يأتي رجل ويقتل الصحفي، ثم يهاجم راي فتندفع رايتشل للدفاع عنه لكنه يدفعها أرضًا لتفقد الوعي ويسقط والدها بعد إصابته بجرح من سكين المعتدي ويختفي المعتدي.

بعد ستة أشهر تظهر رايتشل وهي تتمرن بقوة على لعبة الملاكمة، ويبدو أنها غاضبة للغاية أثناء اللعب، ثم يظهر كيلي مرة أخرى على شاشة التلفاز وهذه المرة بصحبة مسئولة الكونجرس التي تخبر الصحافة انها توصلت لاتفاق مع الشركة لتوفير الدواء بسعر مخفض.

يطارد راي كيلي في مزاد خيري يحضره، فيخبره كيلي أنه ربما يدفع رشاوي من وقت لأخر لكنه لا يعرف تفاصيل أعمال الشركة بل يوجد شخص أخر يسمى فينود شاه، وتنتهي المطاردة بأن يقتل راي كيلي، ثم يعود للبيت ليأخذ ابنته ويغادرا ليختبئا في فندق خارج المدينة لأنهما أصبحا مطاردين.

تشعر راشيل بالقلق من نية والدها للانتقام وتتصل بعميلة تعمل بمكتب التحقيقات الفيدرالي تسمى سارة ميكر وتحاول ان تقنعها في التحقيق في أعمال الشركة، وفي اليوم التالي يقتحم رجلان الفندق الذي يقيم فيه راي ولكنه يقتلهما.

يخطط راي بعد ذلك لملاحقة فينود شاه وتقنعه راشيل بأن يأخذها معه، وينجحون في اصطياد سيارة شاه ويحاول راي استجوابه، لكن شاه يقتل على يد رجل أخر كان يتبعهم يسمى سانتوس.

يلتقي راي بعد ذلك بسانتوس ويطلب منه أن يبتعد عنه لأن شاه مات، فيخبره سانتوس أن شاه ليس رب عمله، وقد تلقى أوامر بقتل أي شخص يقترب من رب عمله، والذي يتضح أنه هو عضوة الكونجرس ديانا مورغان.

يعود راي لبنسلفانيا وتكون الشرطة في انتظاره، لتطارده حتى سطح ملعب البيسبول، ويتضح من حديث المحققة معه المفاجأة وهو أن راي قد مات منذ ثلاثة سنوات في محطة القطار بسبب طعنة السكين، وأن الفتاة قد تعرضت لصدمة نفسية شديدة بعد وفاة والدها جعلها تتقمص شخصيته، وأن من قام بقتل كيلي هو رايتشل وأنها عازمة على المضي قدمًا في الانتقام لعائلتها.

تحاول رايتشل بعد ذلك الوصول للجاني الحقيقي في قتل والدها والتسبب في مقتل والدتها وهي السيناتور ديانا مورجان خلال مؤتمر انتخابي عقدته في الولاية، لكن سانتوس كان حاضرصا وعندما رأى رايتشل بين الحشود قام بمطاردتها وحاول قتلها، لكنها في النهاية نجحت في قتله.

وصلت رايتشل أخيرًا لمكتب ديان التي كانت بمفردها، وحاولت أن تقنع رايتشل بالتخلي عن فكرتها في الانتقام وأنها ستسقط تهم القتل ضدها، لكن رايتشل تجبرها على الاعتراف بتلقيها رشوة من شركة الدواء لتوقف إنتاج الدواء الدواء الرخيص وتمنحهم حقوق حصرية لإنتاج وتوريد الدواء في الولاية، وأيًا تعترف بقتلها للصحفي بينيت وراي كوبر.

تهرب رايتشل من الشرطة مرة أخرى، لكنها كانت قد حصلت على تسجيل صوتي باعترافات ديانا، فتقوم بإرساله لمكتب التحقيقات الفيدرالي قبل أن تغادر لتبدأ حياة جديدة.[1]

المراجع
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق