كيف كانت تعيش أوروبا في العصور الوسطى

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 31 أغسطس 2021 , 21:02

العصور الوسطى في أوروبا

يدعي العديد من المؤرخين أن الانتقال بين العصور القديمة الكلاسيكية والعصور الوسطى قد تطور تدريجيًا وعلى مدى فترة طويلة من الزمن، وبالتالي يعتبر بعض الخبراء أن المرحلة الأخيرة من العصور القديمة (العصور القديمة المتأخرة) والأولى من العصور الوسطى (أوائل العصور الوسطى) تتداخل.

مما يشير إلى نهاية اليونان الكلاسيكية وروما لبدء أوروبا المسيحية، تعتبر هذه القرون مزدهرة نسبيًا حيث تمتعت أوروبا في العصور الوسطى بزيادة ديموغرافية كبيرة بفضل المحاصيل المحسنة والتنظيم السياسي والاجتماعي الجديد.

كان الحقل يعمل بشكل أكبر ويتم الاعتناء به بشكل أفضل، ولهذا السبب تحسن النظام الغذائي للفلاحين ونما متوسط ​​العمر المتوقع على الرغم من أنه معتدل من حوالي 30 عامًا إلى ما بين 35-45 حسب المنطقة.

ومن الأحداث الأخرى التي ميزت هذه الفترة الأخيرة في أوروبا من العصور الوسطى وباء الموت الأسود، حيث سجلت أعلى معدلات الإصابة بين عامي 1347 و 1353، وفقًا للخبراء أدى ظهور هذا المرض المعدي إلى وفاة ما بين 25 و50 مليون شخص.

كارثة ذات أبعاد عملاقة إذا أخذنا في الاعتبار أنه في ذلك الوقت كان بالكاد 80 مليون شخص في القارة القديمة، بعد الوباء انخفض عدد سكان أوروبا إلى حوالي 30 مليون.

ولكن بالإضافة إلى الكارثة الديموغرافية للوباء، فإن التغيرات المناخية التي حدثت في العصور الوسطى أنتجت محاصيل سيئة للغاية مما تسبب في حدوث أزمة قوية على جميع المستويات في القرن الرابع عشر.

في بداية القرن الخامس عشر ومع استمرار الأزمة، اندلعت حرب المائة عام (1337-1453) التي قاتلت فيها فرنسا وإنجلترا، ولكن مع مرور الوقت كانت كل أوروبا تقريبًا تعلن الحرب، انتهت الحرب بالنصر الفرنسي وهو حدث أساسي لتقوية الأمة.

العصر الإقطاعي

في أوروبا حيث قللت الهجمات العربية والفايكنج والمجرية من أمن الحياة والممتلكات إلى الحد الأدنى، كان على الأشخاص الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم أن يلجأوا إلى مدن محمية وأمراء يتمتعون بالقوة العسكرية.

أعطت هذه الضرورة النظام الإقطاعي هوية منقذة للحياة. الإقطاع هو نظام سياسي واقتصادي وثقافي فريد من نوعه في أوروبا في العصور الوسطى، وقد تطور اعتمادًا على الأرض والناس الذين يعيشون عليها وطريقة الإنتاج.

على الرغم من العثور على آثار لها منذ القرن الخامس، إلا أنها بدأت تنتشر في جميع أنحاء أوروبا خلال الغزوات، في هذه الفترة دخلت العلاقات بين الناس مرحلة جديدة تحت اسم التابع السينيور.

وأصبح تداول الأموال مشلولًا بسبب تقليص الأنشطة التجارية، لم يتطور النظام الإقطاعي بنفس الطريقة في جميع أنحاء أوروبا، ولكنه تنوع وفقًا لثقافات المجتمعات وسبل عيشها.

لذلك فإن تعريف مجتمع القرون الوسطى بأنه مجتمع إقطاعي يمكن أن يؤدي إلى سوء الفهم، بالإضافة إلى ذلك لم يكن الإقطاع موجودًا بنفس الطريقة خلال العصور الوسطى.

مرحلة سيطرة الكنيسة

تعتبر المسيحية من أهم العناصر التي أعطت هوية جديدة للمجتمع الأوروبي، تم قبولها من قِبل القوى السياسية الجديدة التي تأسست منذ القرن الخامس، وصلت عملية التنصير التي بدأت مع كلوفيس إلى مستوى أعلى في عهد شارلمان خلال فترة حكمه تحول جزء كبير من سكان أوروبا الغربية إلى المسيحية.

مع قبول المسيحية من قبل النورمان والهنجاريين الذين هددوا المسيحية الغربية، ظهرت أوروبا التي حققت وحدتها الدينية، لهذا السبب كان للبابوية (الكنيسة) ممثلة المسيحية في الغرب تأثير كبير على المجتمع الأوروبي.

أدت أحداث مثل تتويج الأباطرة والملوك من يد البابا وعدم قدرتهم على أن يكون لهم رأي في تعيين مسؤولي الكنيسة إلى رفع البابوية فوق السلطة السياسية لفترة من الوقت، من شأن هذه التطورات أن تسبب صراعات بين الملوك والباباوات، ليس الملوك الأوروبيون وحدهم هم الذين تختلف معهم البابوية.

مرت الكنيسة الكاثوليكية بأزمة حادة خلال هذه المرحلة، فقد بدأ الحرمان المتبادل بين الكنائس الشرقية والغربية، في عام 1054 فصلت المسيحية بل واتهمت بعضها البعض بعدم الإيمان.

كانت أسرارًا مكشوفة أدت إلى ظهور التيارات التي أرادت استعادة أنقى القيم المسيحية، مع مرور الوقت ظهرت كنيسة إنجلترا وغيرها من الكنائس المماثلة، وهي المذاهب التي عصت روما والتي أثبتت فقدان البابا نفوذه وسلطته.

التوسع الخارجي “الاسترداد والحروب الصليبية”

بدأت المسيحية التي نشأت في أوروبا، بالانتشار إلى الخارج منذ القرن العاشر، اتخذ هذا شكل عمليات عسكرية ضد المجتمعات غير المسيحية التي قطعت آلاف الكيلومترات.

الحروب الصليبية هي الحدث الذي وجهت فيه البابوية الكثافة السكانية لأوروبا الغربية، والتي لم تعد تتناسب مع حاويتها إلى المجتمعات غير المسيحية في إسبانيا وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال شرق أوروبا.

تعد العصور الوسطى من أطول الفترات في التاريخ ومن أهمها في تاريخ الحضارة الغربية، تمتد العصور الوسطى لما يقرب من ألف عام، عشرة قرون حدثت فيها العديد من الأحداث التي ميزت مجرى الغرب.

المراحل الرئيسية للعصور الوسطى

على عكس ما يعتقده الكثيرون كانت العصور الوسطى فترة غنية جدًا بالمعنى الثقافي، وقتًا بعيدًا عن الانغماس في الظلام المطلق حدث تطور الثقافة والفلسفة وبدرجة علم أقل.

هناك عدة مراحل من العصور الوسطى وافق المؤرخون على تقسيمها ، وبعد ذلك سنكتشف المراحل التي هم بصدد تقسيمها.

عندما نتحدث عن العصور الوسطى فإننا نشير إلى فترة في تاريخ أوروبا تمتد من القرن الخامس إلى القرن الخامس عشر، بدأت هذه الفترة التي تبلغ حوالي ألف عام مع سقوط الإمبراطورية الرومانية حوالي عام 476 م.

بينما وصلت نهايتها خلال القرن الخامس عشر  مع عدة سنوات مقترحة كتاريخ نهائي لنهاية العصور الوسطى كاكتشاف أوروبا لأمريكا بواسطة عن طريق المستكشف كريستوفر كولومبوس (1492).

أيًا كانت نهاية العصور الوسطى الأوروبية فقد اقترنت كل هذه الأحداث بحدثين تاريخيين ميزا القرن الأخير من هذه الفترة: نهاية حرب المائة عام (1337-1453) وتعميم اختراع جوتمبرج.

مع وصول السلام بعد حرب استمرت 116 عامًا والإنتاج الجماعي للكتب، مما أدى إلى تفضيل نقل الأفكار بسهولة أكبر، بدأت عملية التغيير السياسي والاجتماعي والاقتصادي في القارة القديمة.

تم إنشاء مفهوم العصور الوسطى من قِبل الأوروبيين في القرنين الرابع عشر والخامس عشر، الذين اعتقدوا أن العصر الذي عاشوا فيه كان بمثابة إحياء للعصور اليونانية الرومانية القديمة: عصر النهضة.

قسّم مفكرو تلك القرون الوسطى التاريخ المعروف إلى ثلاث فترات: الفترة الكلاسيكية المثالية والفترة الوسيطة التي اعتبروها مظلمة ومنحطة، والعصر الحديث، هو الوقت الذي كانت فيه الأفكار الإنسانية تتطور وغزا عصر النهضة القارة.

لكن على الرغم من حقيقة أنه كان يقال أن منذ عصر النهضة أن العصور الوسطى كانت فترة مليئة بالظلام والجهل، فإن الحقيقة هي أنها أكثر من مجرد أسطورة، الحقيقة هي أنه على الرغم من أن عصر القرون الوسطى لم يكن رائعًا، إلا أنه كان هناك الكثير من النشاط الثقافي والفلسفي، ولكن بدرجة أقل من النشاط العلمي.

تقليديا تم تقسيم العصور الوسطى إلى مرحلتين رئيسيتين: العصور الوسطى العليا والعصور الوسطى المنخفضة، ومع ذلك ونظرًا لتمديدها الكبير بمرور الوقت، فقد تقرر مؤخرًا تقديم مرحلة جديدة تسمى أوائل العصور الوسطى.[2][1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق