كيف يؤثر حبك للعمل على انتاجك الجيد 

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 06 سبتمبر 2021 , 08:19

كيف يؤدي ” حب العمل ” إلى النجاح

هل تتذكر تلك المقولة الشهيرة ” حب ما تعمل حتى تعمل ما تُحب”، بالطبع سوف توقفك تلك المقولة للحظات، ويكمن معناها في أن حُب العمل الحالي الذي تعمل فيه، لابد وأن يكون نابع من داخلك حتى تقدم فيه أفضل ما عندك، ومن هنا يبدأ النجاح والسعي الكامل وراء تحقيق من تُحب.

فوقف ستيف جوبز أمام خريجي جامعة ستانفورد عام 2005 وقال”إن الطريقة الوحيدة للقيام بعمل رائع هي أن تحب ما تفعله”،  ولكن كيف يؤدي الاستمتاع بعملك حقًا إلى النجاح في مكان العمل؟

فمما لا شك فيه أنه أن تكون سعيدًا في العمل وتحب ما تفعله هو معزز للإنتاجية بشكل عام ويعزز الأداء، فمن المرجح أن يكون الأشخاص الذين يستمتعون بوظائفهم متفائلين ومتحمسين ويتعلمون بشكل أسرع ويرتكبون أخطاء أقل ويتخذون قرارات عمل أفضل. [1]

فيما يتمثل حبك للعمل 

وفقًا لـ Mihaly Csikszentmihalyi، وهو عالم النفس المجري المتميز، بقول أن القدرة على الاستمتاع بعملك هي العامل الرئيسي في الدخول في حالة من التدفق في العمل.

والتدفق هنا فيما معناه، هو التجربة التي تحصل عليها عندما تكون “في المنطقة”، وأنت تشعر بالتركيز الكامل والإبداع والأفكار يمكنها أن تتدفق بحرية.

وهذا يعني أنه في كل مرة يتم فيها تكليفك بمهمة وعرضها بشكل سلبي، فإن هذه العقلية تجعل من الصعب عليك بالفعل إكمال عملك.

وإن القيام بالعمل الذي تحبه ينشط ويخلق حلقة ردود فعل إيجابية تغذي الإنتاجية بشكل كبير لديك، فشغفك بالعمل ينشطك والعكس صحيح، مما يمنحك المزيد من الوقود لتضعه في طريق النجاح، والحيلة هي معرفة كيف تجعل نفسك تحب عملك، حتى ولو كانت أكثر المهام مملاً.

فلقد اكتشف Csikszentmihalyi أنه بمجرد تولي مهمة بعقلية إيجابية والتفكير في الفوائد الناتجة عن حبك للعمل،  والتي يمكنك بالفعل جنيها من إكمال هذا المشروع، فمن المرجح أن يحدث عملك في تدفق ثابت ومركّز.

وإن كونك في هذه الحالة الذهنية يعني أنك ستكون شديد التركيز لإستيعاب المهمة التي بين يديك، تمامًا كما لو كنت تفعل شيئًا تستمتع به حقًا.

فستجعلك القدرة على تكريس نفسك بالكامل لمهمة ما وإعطائها كل ما لديك أكثر إنتاجية ودراية، مما يقودك نحو النجاح في العمل.[1]

هل القدرة  على إكمال العمل له دور في زيادة الإنتاج

إن القدرة على إكمال العمل الذي لا تستمتع به بحماس هو أمراً صعب بما فيه الكفاية، ناهيك عن كونك الأفضل فيه.

فبدون الشغف أو القيادة،  لا يأتي الأمر بشكل طبيعي، ويكون الناس أكثر ثقة في المهام التي تكون أكثر طبيعية ويبدو أنها تتدفق.

حيث يتعلق هذا بأي شيء من كتابة رسائل البريد الإلكتروني أو التحدث إلى مجموعات كبيرة أو حتى إنشاء عرض تقديمي.

ومنه قد تم استخدام عقلية إيجابية للعثور على دافعك وبناء الثقة في نفسك، فإذا كنت تشعر بالثقة والأمان في العمل الذي تقوم بإنتاجه، فستتمكن من إكماله بأقصى إمكاناتك.

وبدون هذه العقلية الإيجابية بشكل عام، فإن الثقة مفقودة ويمكن أن تؤدي إلى جعلك لا تقبل العمل مرة أخرى وتصبح غير فعال.[1]

كيف يمكنك التأقلم على حب العمل

حب الوظيفة أو العمل التجاري، ليس شيئًا جيدًا امتلاكه، أو إضافة لطيفة إلى حياتنا المهنية، على العكس من ذلك، إنه مهم لرفاهيتنا.

ففكر في الأمر، سوف يقضي الكثير منا معظم يومه في العمل، ونتفاعل مع زملائنا أكثر مما نتفاعل مع أفراد عائلتنا.[2]

اعمل مع مشرفك لتحديد الأهداف

يمكن أن يبدو العمل وكأنه مغامرة حقيقية إذا كنت لا تشعر أن لديك شيئًا تكافح من أجله، فاعمل مع مشرفك لوضع أهداف معقولة ولكنها ملهمة من شأنها أن تحفزك وتساعد في توفير الهيكل والتركيز لكل يوم.

يمكن أن يساعد تحقيق هذه الأهداف أيضًا في خلق نفوذ لك للتفاوض على ترقية أو زيادة في الراتب ، أو توفير فسحة لتبديل الفرق أو الأقسام أو الأدوار في المستقبل.

ضع قائمة بالأشياء التي تريد تحسينها

ضع قائمة بجوانب وظيفتك الحالية التي ترغب في تحسينها ، لأنه لا يمكنك البدء في حل مشكلة ما حتى تحل ما تسبقها.

لا تخف من طلب الدعم

إذا شعرت بالإرهاق، أو غرق في العمل، أو كنت تكافح مع جانب معين من وظيفتك، فلا تخف من استشارة زميل عمل أو مدير موثوق به حول الطرق التي قد تتمكن من خلالها من الحصول على الدعم.

حيث تعرف على ما إذا كان بإمكانهم مساعدتك في اكتشاف طرق تفويض العمل، وجدولة المهام بحيث يكون عبء عملك أكثر توازناً، أو حتى توجيهك إلى الموارد (مثل التدريب أو التعليم) التي ستجعل هذه المهام المرعبة تعتبر من أكثر الأمور قابلية للإدارة.

قم بتوسيع شبكتك

على الرغم من أنه قد يبدو أن التحديات التي تواجهها في دورك أو مجالك الخاص فريدة من نوعها بالنسبة لك، فمن المحتمل جدًا أن يمر الآخرون بنفس الشيء بالضبط لذلك قم بإجراء اتصالات في مجال عملك من خلال حضور الاجتماعات أو الأحداث أو المؤتمرات في المجال.

يمكن أن يساعد ذلك في بناء نظام دعم يمكنك استشارته أو التعايش معه ببساطة عندما تصبح الأوقات صعبة. لاحظ أن توسيع شبكتك ليس بالضرورة أن ينطبق على الأشخاص خارج شركتك.

 الاستفادة من المنافع الخاصة بك

لذلك ربما لا تحب وظيفتك ولكن هناك على الأرجح امتيازات يسهل أن تحبها، فعلى سبيل المثال،  ربما يغطي التأمين الصحي الخاص بك ممارسات الرعاية الذاتية مثل التدليك أو الوخز بالإبر، أو لديك ميزانية فنية لتتعامل مع شاشة جديدة،

أوتقدم شركتك عضوية مجانية في صالة الألعاب الرياضية لموظفيها، فقد تكون هناك أيضًا مزايا لست على دراية بها، لذا عليك بذل العناية الواجبة لمعرفة ما هو معروض ومن ثم جعل الاستفادة منها أولوية.

ابق حاضرا

من المستحيل أن تحب وظيفتك إذا كنت تتصفح Facebook أو CNN أو Amazon طوال اليوم بلا تفكير.

لذلك حاول البقاء حاضرًا والتركيز على المهمة التي تقوم بها، فإذا لم يكن لديك الكثير لتفعله، ففكر في العثور على مشروع جانبي للعمل عليه.

يُظهر إكمال المشاريع الإضافية المبادرة ، وسوف يترك انطباعًا إيجابيًا على مشرفك، إذا كان لديك الكثير لتفعله ولكن لا يمكنك التركيز، فقم بتعيين زيادات في وقت التركيز ثم كافئ نفسك بفترات راحة قصيرة أثناء إنجاز المهام.

إنشاء مساحة عمل عالية النشاط

امنح مساحة العمل الخاصة بك مظهرًا جديدًا: تخلص من الفوضى، أو قم بتعليق اقتباس ملهم أو بعض الصور للأماكن أو الأشخاص الذين تحبهم، أو اشترِ قلمًا أو مخططًا جديدًا يجعلك تبتسم.

أحضر زوجًا من سماعات الرأس حتى تتمكن من الاستماع إلى صوت الموسيقى التصويرية المفضلة، أو أشعل شمعة ترفع، من خلال إنشاء ارتباطات إيجابية مع مساحة العمل الخاصة بك، ستشعر بتحسن في الدخول إلى العمل كل يوم. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق