من هو تشارلز أنغراند ؟.. وأشهر لوحاته المعروفة في العالم

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 15 أكتوبر 2021 , 06:14

من هو الفنان تشارلز أنغراند

تشارلز أنغراند هو فنان فرنسي  ولد عام ألف وثماني مائة وأربعة وخمسين، كان رسامًا انطباعيًا جديدًا، درس في أكاديمية de Peinture de Dessin في روان، في عام ألف ثماني مائة وثماني وثمانين، انتقل إلى باريس وأصبح مدرسًا للرياضيات في Collège Chaptal في باريس. 

ولد تشارلز تيوفيل أنجراند في Criquetot-sur-Ouville ، نورماندي، في فرنسا، تلقى تدريبًا فنيًا في روان في Académie de Peinture et de Dessin، كانت زيارته الأولى لباريس في عام 1875 ، لمشاهدة عرض استعادي لأعمال جان بابتيست كميل كورو في مدرسة الفنون الجميلة ، وكان  لكوروت تأثيرًا على عمل أنغراند المبكر.

أصبح أنجراند أحد الأعضاء المؤسسين لصالون المستقلين في عام ألف وثماني مائة وثمانية وأربعون، طوال ثمانينيات القرن التاسع عشر، رسم الفنان تشارلز أنغراند موضوعات ريفية ومناظر شوارع.

تعرف على كبار الفنانين، خلال هذا الوقت ، التقى بالانطباعي فنسنت فان جوخ في مقهى بالقرب من تشابتال، وتحدث معه، وتأثر أنجراند بفنانين مثل جورج سورات، وأشاد به بول سينياك، استخدم طريقة التقسيم لإنشاء أعمال أحادية اللون، كما قدم في Self-Portrait  أثناء نشاطه، عرض أعماله في Salon des Indépendants ، و Galerie Druet ، و Durand-Ruel ، و Bernheim-Jeune  كما قدم رسومات توضيحية إلى المنشور اللاسلطوي Les Temps Nouveaux.  

أنعزل، بعد وفاة سورات في عام ألف ثماني مائة وواحد وتسعون، أصبح أنجراند منعزلاً، فقط بالكاد استمر في العمل، بعد الحرب العالمية الأولى، انتقل إلى روان وركز على عمل أعمال على الورق لدراسة الضوء، بدلاً من الأوهام في الألوان .

يمكن العثور على أعمال أنجراند في مجموعات متحف متروبوليتان للفنون، ومتحف أورساي، ومتحف الفنون الجميلة في بوسطن، والمعرض الوطني في لندن، ومتحف إنديانابوليس للفنون، ومتحف ستاتينز للكونست في كوبنهاغن، و  Valtion Taidemuseuo في هلسنكي، توفى تشارلز أنغراند في واحد من شهر أبريل لعام ألف وتسعمائة وست وعشرون.[1]

ومن خلال تفاعله مع سوارت، وسيجناك وآخرين في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر، تطور أسلوبه نحو الانطباعية الجديدة، من عام ألف ثماني مائة وثماني وثمانين، كانت لوحاته انطباعية جديدة ودمجت رسوماته أسلوب سورات المتعصب، في عام 1887 أيضًا، عُرضت لوحة L’Accident ، وهي أول لوحة تقسيمية له ، في Salon des Indépendants، انضم إنغراند إلى سوارت في لوحة plein air في جزيرة La Grande Jatte.  

 ما هي أشهر لوحات تشارلز أنغراند

تعكس لوحات تشارلز أنغراند الانطباعية في أوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر، التي تصور بشكل عام مواضيع ريفية وتحتوي على ضربات فرشاة مكسورة وألوان مليئة بالضوء، تأثيرات كلود مونيه وكاميل بيسارو.  

في هذا التصوير الصغير للزوجين في شارع باريسي، كان التزام أنجراند بالمثل العليا الأناركية الاشتراكية الشعبية في ذلك الوقت يعني أن حياة المواطن العادي من الطبقة العاملة في الضواحي كانت تستحق الاهتمام مثل حياة الأرستقراطي في الشانزليزيه، يعامل أنغراند هؤلاء الأشخاص العاديين برأفة فهم محترمون على الرغم من فقرهم، وقد تم التقاط حنان حقيقي بينهم، الملابس البسيطة للزوجين، والشارع الذي يمشون فيه، هو رفض ضمني للفن الأكاديمي الذي كان يميز الصالون الرسمي.

  • لوحة الحصادون

صورة لمجموعة من الفلاحين في الحقل وقت حصاد الزراعة، والتي تعبر عن مدى حب تشارلز أنغراند للألوان وحبه لاستخدام ألوان الزيت، وتصويره للفلاحين والأرض الزراعية جزء من شخصيته الفنية التي تميل إلى الواقعية بقوة، كما أن الصور ة تشير للفلاحين مع القليل من الحصاد، وآخر بقبعة يجمع الكثير، في إشارة للاشتراكية.

  • لوحة الحصاد

لوحة الحصاد ترمز للخير، والنماء في لوحة تظهر تلال الحصاد الذي انتجته الارض مرصوص فيها ومقسم على مجموعات ولا يظهر في الصورة سوى شخص من بعيد يتفقد.

  • لوحة السكك الحديدية الغربية عند الخروج من باريس

هذه اللوحة التي تعتمد على ترك الفكرة للرائي أن يرى فيها ما يشاء، لقد ترك الفنان فيها العنان للخواطر، واكتفى برسم الطريق والحقول التي تحيط به، والفلاح الذي يعمل في الأرض، ليشير لمعاني عميقة مختلفة ما بين الغربة والجهد، والرحيل.

  • لوحة الحديقة

هذه اللوحة الرائعة الخاصة بالفنان تشارلز أنغراند والتي تعبر عن حديقة منزل زاهية يظهر في الخلفية من بعيد باب لبيت أو شباك، ينظر من خلفهخيال، وفي الحديقة رجل عجوز، يرتدي قبعة، وتبدو عليه الهيئة الفرنسية الكلاسيكية، يعمل في الارض.

  • لوحة الخياطة

اللوحة تحمل صورة لامرأة عجوز تحيك بيدها ملابس، وأمامها طاوله، وعليها ملابس وخيوط الحياكة، والصورة لوالدة تشارلز أنغراند، وهي تحيك الملابس، استخدم فيها الخيوط الطويلة تعبير عن الفكرة، وأعطى ملامح الأم من صورة جانبية، تظهر السن المتقدم في جلستها منحنية إنحناءة خفيفة.

  • لوحة نهر السين 

لوحة نهر السين في الصباح لوحة تظهر جمال نهر الصين وقت الصباح، وروعة المنظر، ومركب تسير فيه، والخضرة على جانب النهر وزاوية اللوحة من المقدمة حيث يرمز لجريان النهر أمامه.

ما هو فن التنقيط

التنقيط (المعروف في البداية باسم الانقسام اللوني) هو أسلوب رسم أو فن يتضمن وضع نقاط صغيرة من الألوان على مقربة من بعضها البعض على قماش لإنشاء صورة أكبر.  

نشأت هذه التقنية في أواخر القرن التاسع عشر مع أعمال الرسامين الانطباعيين الجدد مثل جورج سورات في رسوماته، ولوحة بعد ظهر يوم الأحد على جزيرة لا غراند جات.  

تعتمد تقنية التنقيط على لوحة بألوان منقطة تُستخدم لعرض المناظر الطبيعية أو الأطوار الثابتة أو الصور الشخصية التي تأخذ أبعادًا جديدة اعتمادًا على مدى قرب الشخص من الصورة، وقد قدم تشارلز أنجراند، الفنان الانطباعي لوحة صامتة لأعماله التنقيطية، بشكل واضح.

نشأة المدرسة التنقيطية

نشأت المدرسة التنقيطية  مع الرسامين الجدد الانطباعيين في ثمانينيات القرن التاسع عشر، الذين سعوا إلى تفكيك التقنيات الفنية لحركة الفن الانطباعي، بينما صور الانطباعيون ببساطة ما رأوه في الحياة الواقعية، استكشف الانطباعيون الجدد الشكل واللون من خلال تقنيات تطبيق الطلاء التجريبية.  

صاغ الناقد الفني الفرنسي فيليكس فينيون مصطلح “الانطباعية الجديدة” في عام 1886 لوصف أحد أعمال جورج سورات -(  بعد ظهر يوم الأحد في جزيرة لا غراند جات ) وأظهر التنقيطية داخل هذه الحركة. [2]

تطورت التنقيطية كأسلوب للرسم من ضربات الفرشاة القصيرة إلى نقاط دقيقة وصغيرة، ألهمت هذه التقنية فنانين آخرين مثل الرسامين الفرنسيين ما بعد الانطباعيين مثل بول غوغان وهنري روسو وبول سيزان والرسام الهولندي فنسنت فان جوخ الذي استخدم تقنيات جديدة مثل ضربات الفرشاة المنقوشة والألوان غير الطبيعية لالتقاط وجهات نظرهم الفريدة حول العالم، ومن أهم من قدم هذا الفن:

  • تشارلز أنجراند
  • بول سينياك
  • ماكسيميليان لوس
  • هنري إدموند كروس

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق