شرح لـ  كتابة ملخص لأوراق البحث

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 13 ديسمبر 2021 , 19:12

ما هو الملخص في كتابة أوراق البحث

الملخص عبارة عن كتابة اختصار يقدم نظرة عامة على التحقيق المنهجي في البحث، فهو ملخص قائم بذاته لعمل أكبر ويعمل كمعاينة للبحث الشامل.

ويوجد الملخص دائما في بداية ورقة البحث وذلك لأن الملخص يساعد القارئ في الحصول على نظرة عامة على البحث دون الدخول في تفاصيل أعمق، وهذا يعني أنه عندما يقرأ شخص ما الملخص، يجب أن يأخذ فكرة واضحة عن الغرض من البحث بالإضافة إلي توضيح المشكلة والنتائج الرئيسية وأي فجوات تتطلب مزيدًا من التحقيق. 

وفي معظم البحوث يكون عدد كلمات الملخص من 150 إلى 250 كلمة، وهذا يختلف اختلاف بسيط باختلاف نوع البحث، وعند كتابة الملخص يجب معرفة الفرق بين الملخص والمستخلص.

طريقة كتابة ملخص لأوراق البحث

هناك ستة معلومات أو تفاصيل يجب أن تكون موجودة بالملخص وهي كتالي:

  • المقدمة أو الخلفية 

تعتبر المقدمة أو الخلفية هي أقصر جزء من الملخص حيث يتم كتابة من 2 إلي 3 جمل، وفي بعض الأحيان يستخدم الباحث جملة واحدة كمقدمة للملخص، حيث يكون الهدف  هو جذب القارئ من خلال مساعدته في معرفة الأحداث الهامة الموجودة بورقة البحث.

  • مناهج البحث العلمي 

هذا هو القسم الذي يتم فيه توضيح جميع نظريات وأساليب الدراسة الموجودة في ورقة البحث، ولكي يكون الملخص مثالي يجب أن يغطي ما تم إنجازه وكيف تم بشكل مبسط، وعادة ما يكون هو ثاني أطول قسم في الملخص.

في هذه الخطوة يجب على الكاتب أيضًا تحديد نوع البحث الذي استخدمه مثلاً بحث نوعي أو بحث كمي، وأيضاً في حالة استخدم البحث الكمي يجب أن يوجد بالملخص  معلومات مثل حجم العينة وطرق جمع البيانات وتقنية أخذ العينات ومدة التجربة.

  • النتائج

في النهاية يهتم القراء بشكل كبير بالنتائج التي تم تحقيقها في ورقة البحث، وهذا يعني أنه يجب على الباحث تخصيص بعض الوقت لتحديد كل نتيجة ذات صلة وإظهار كيفية تأثيرها على مجتمع البحث، ويجب أن يكون قسم النتائج هو الأطول في الملخص ولا يجب أن يؤثر أي شيء على نطاقه وجودته.

لذلك في هذه الخطوة من كتابة ملخص ورقة البحث من المهم توضيح الحقائق والأرقام حول نتائج البحث، ولا يجب استخدام عبارات غير واضحة وغامضة مثل ، “لاحظنا أن معدلات الاستجابة تختلف اختلافًا كبيرًا بين المستجيبين ذوي الدخل المرتفع وذوي الدخل المنخفض”  ويمكن استبدالها مثلاً “كان معدل الاستجابة أعلى في المستجيبين ذوي الدخل المرتفع مقارنة بنظرائهم من ذوي الدخل المنخفض (59٪) مقابل 30٪ على التوالي ؛ P <0.01). “

  • استنتاج

مثل المقدمة يجب أن تحتوي الخاتمة على بضع جمل تختتم الملخص، ويوضع هنا معظم الباحثين رأيهم النظرى حول الآثار المترتبة على دراستهم هنا، ويجب أن يحتوي هذا القسم على ثلاثة عناصر مهمة وهما:

  1. الرسالة الأساسية التي يتم أخذها إلى المنزل
  2. النتائج الإضافية ذات الأهمية
  3. وجهة نظر
  • محددات

من المحتمل أن يواجه كل باحث العديد من التحديات أثناء بحثه مرحلة جمع البيانات أو أثناء أخذ العينات، ومهما كانت هذه التحديات، فمن الجيد اخبار القراء بها وكيف كان تأثيرها على البحث.

  • الأهداف والغايات 

توضح أهداف وغايات البحث عن ما يريد تحقيقه كاتب ورقة البحث، وعادةً ما تركز أهداف البحث على نتائج المشروع على المدى الطويل بينما تركز الأهداف على النتائج الفورية وقصيرة المدى للتحقيق، ويمكن تلخيص كليهما في فقرة واحدة تتكون من القليل من الجمل.

إن تحديد الأهداف يوضح للقراء فكرة واضحة عن النطاق والعمق والاتجاه الذي ستتخذه ورقة البحث في النهاية، وسيقيس القراء نتائج البحث مقابل الأهداف المعلنة لمعرفة ما إذا كان البحث قد حقق الغرض من الدراسة أم لا، ويجب ان يعرف الباحث أن كتابة مستخلص رسالة ماجستيرا تختلف تماماً عن الملخص.

[1]

أنواع الملخصات

، هناك نوعان رئيسيان من الملخصات المكتوبة لأغراض البحث وهما:

  • الملخص الإعلامي 

الملخص الإعلامي هو أكثر أنواع الملخصات أستخداماً في البحوث الأكاديمية، وهذا النوع يركز على أهم جوانب التحقيق المنهجي الخاصة بالبحث دون الدخول في تفاصيل غير ضرورية أو غير ذات صلة قد لا يجدها القارئ مفيدة.

يختلف عدد الكلمات باختلاف التخصص، ولكن نادرًا ما يكون الملخص الإعلامي أكثر من 10٪ من طول العمل بأكمله، ولكن في حالة البحوث الأطول قد يكون أقل من ذلك بكثير.

في أي ملخص إعلامي، يجب طرح معلومات مثل الغرض من الدراسة وطريقتها ونطاقها ونتائجها واستنتاجها، ومن مزايا الملخص الإعلامي:

  1. يوفر الوقت لكل من الباحث والقراء.
  2. من السهل الإشارة إلى هذه الملخصات كمصادر بحث ثانوية.
  • الملخص الوصفي 

الملخص الوصفي هو الملخص الذي يركز على جذب القارئ من خلال معلومات مثيرة للاهتمام، أن هذا النوع لا يركز على البيانات والتفاصيل، ولكن بدل من ذلك يتم استخدام النظرات العامة التي لا تقدم الكثير ولكنها تجذب القارئ.

ويستخدم الملخص الوصفي بشكل كبير في مقالات النقد الفني والبحث الترفيهي بدلاً من البحوث العلمية،  لا يصدر هذا النوع من الملخص أي أحكام حول العمل، ولا يقدم نتائج أو استنتاجات البحث، وعادة ما يكتب الملخص الوصفي في 100 كلمة أو أقل، ومن مزايا الملخصات الوصفية أنه:

  1. يعطي نظرة عامة موجزة جدا عن ورقة البحث.
  2. يعتبر الملخص الوصفي أسهل في الكتابة من  الملخصات المعلوماتية.

خصائص الملخص الجيد

  • يجب أن يوضح الملخص الجيد بوضوح أهداف البحث وأهدافه.
  • يحدد الملخص منهجية البحث لجمع البيانات ومعالجتها وتحليلها. 
  • يلخص الملخص الجيد نتائج بحث محددة.
  • يذكر في الملخص الجيد الاستنتاجات الرئيسية للبحث 
  • يجب أن يكون موجز ومع ذلك يركز بشكل مباشر على الهدف من البحث. 
  • الملخص الجيد موحد ومتماسك. 
  • يجب أن يكون الملخص سهل الفهم وخالي من المصطلحات الصعبة. 
  • يجب كتابته بطريقة موضوعية وغير متحيزة.

الغرض من الملخص

كل ملخص له غرضان رئيسيان:

الغرض الأول: نقل الهدف من البحث إلى القارئ، فبعد الانتهاء من قراءته يجب أن يكون القارئ له قدرة على تحديد مدى صلة الدراسة بغرض البحث الأساسي أو الثانوي . 

الغرض الثاني: بعد تحقيق الغرض الأول يجب أن يساعد الملخص على فهم  النتائج الرئيسية من البحث إلى الأشخاص الذين ليس لديهم الوقت لقراءة البحث بأكملها، وذلك لأن  في معظم الأوقات تصل الأوراق البحثية إلى عشرات الصفحات، لذا تحتاج إلي وقت كبير للقراءة  والفهم، ولمساعدة القراء على فهم الأفكار الأساسية من البحث، يجب أن يكون الملخص مكتوب بطريقة جيدة توضح المعلومات المهمة المتعلقة بالدراسة. 

بشكل عام يجب أن يحدد ملخص البحث بدقة المعلومات الأكثر أهمية في البحث.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: