فوائد من قصة اصحاب الكهف

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 30 ديسمبر 2021 , 18:23

تحمل سورة الكهف معاني ودلالات بارزة الجمال، وتنوع قصصها يفتح الافاق على عالم من الخيال، كما انها تضم صور بلاغية رائعة، ومعاني فريده، وقصة اصحاب الكهف مشهورة للغاية

ما هي قصة اصحاب الكهف

تروى قصة اصحاب الكهف فتية آمنوا بالله وحده ولم يشركوا به، ونأوا بنفسهم عن القوم المشركين الذين عبدوا آلهة متفرقة، فلجؤوا إلى هذا الكهف، يذكر الله تعالى قصتهم في القرآن الكريم على هذا النحو: (نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِٱلْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءَامَنُواْ بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَٰهُمْ هُدًى، وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِۦٓ إِلَٰهًا ۖ لَّقَدْ قُلْنَآ إِذًا شَطَطًا) يذكر الله تعالى صفاتهم وهي: أنهم كانوا فتية، وان الله قد هداهم، وزادهم ايمانًا، والصفة الثالثة انهم كانوا شباب مؤمنين وموقنين بالله بيقين خالي من الحيرة والشك والقلق والاضطراب.

وكان هؤلاء الفتية في مجتمع لا يعبد الله، ويؤذي كل من يكفر بآلهتهم، لذلك وجد الفتية العقلاء بان اللجوء إلى مكان يعبدون به الله وحده خير من هذه القرية، فعزموا الخروج من القرية، والتوجه إلى كهف كي يكون ملاذًا لهم، وخرجوا ومعهم كلبهم من المدينة الواسعة للكهف الضيق، وتركوا بيوتهم الواسعه للعيش في الكهف الموحش، وذلك من اجل نيل رضا الله عز وجل

المعجزة الآلهية في قصة اصحاب الكهف

بعدما لجأ الفتية إلى الكهف، من اجل عبادة الله عز وجل ونيل رضاه والتخلص من القرية الظالم اهلها، وهنا حدثت معجزة الهية، وهي نوم الفتية ثلاث مئة وتسع سنوات، وفي هذه الفترة، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم، وتغرب عن شماله، فلا تصيبهم اشعة الشمس لا اول ولا آخر النهار، وكانوا يتقلبون اثناء النوم ، فلا تهترئ اجسادهم، وكان الناظر إليهم يشعر بالرعب لانه لا يشعر كانهم مستيقظين من شدة تقلبهم

وبعد ان تحققت الحكمة من الحدث باكمله، عاد قانون الحياه ليعود إلى عمله، ويبدو ان الفتية بأكملهم عندما عادوا كانوا على حالة التبست على الناس، وهي:

أهم نيام؟ أم أنهم قد ماتوا؟ واذا كانوا موتى يجب دفنهم، وإذا كانوا نيام لا يجوز دفنهم، وعندما استيقظوا من سباتهم الطويل، لم يعرفوا كم مضى عليهم من الوقت، ثم طلبوا من احدهم ان يذهب خلسة للمدينة فيشتري طعامًا بالنقود التي كانت معهم، لكنه وجد كل شيء غريبًا في القرية التي تغيرت وآمنت بع ان جاءها رجل صالح، وبعد ان ثبتت معجزة احياء الاموات، اخذ الله تعالى ارواح الفتية، فلكل نفس اجل، لا يجب ان تتأخر عنه. [1]

ماذا يعلمنا الله من قصة اصحاب الكهف

نتعلم من قصة اصحاب الكهف بان اعتزال الناس في الفتن، إما في السواحل والشعاب او الكهوف او البيوت هو الخير وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” يأتي على الناس زمان يكون خير مال الرجل المسلم الغنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر ، يفر بدينه من الفتن ” وقد يضطر المؤمن للقيام بذلك عند مجيء المسيح الدجال، ومن هذا القول نفهم مراد النبي صلى الله عليه وسلم لعقبة بن عامر حين سأله : ما النجاة يا رسول الله ؟ ” يا عقبة أمسك عليك لسانك ، ولْيسعْك بيتُك ، وابك على خطيئتك ” [3]

فوائد مستخرجة من قصة اصحاب الكهف

  • قدرة الله عز وجل على احياء الموتى، وهذا الامر يدل على قدرة الله عز وجل التي لا تعلوها قدرة، حيث بعث الله عز وجل هؤلاء الفتية بعد سنين من الامانة، قال تعالى ﴿‌أَمْ ‌حَسِبْتَ ‌أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا ﴾ [الكهف: 9] وهذه الآية اعتبرت ان قصة اصحاب الكهف على الرغم من مدى عجبها، إلا انها اقل عجبًا من قدرة الله عز وجل على خلق السموات والارض، والحادثة التي تنتظر الكافرين يوم البعث، والله عز وجل يجد ان قصة اصحاب الكهف اقل عجبًا من بقية الايات، لان إماتة الاحياء بعد حياتهم اعظم من عجب انامة اهل الكهف، لانه في النوم تبقى الحياة في الجسد، اما الموت فلا يبقى اي اثر للحياة في الجسد
  • حماية الدين من الفتن وعدم التعرض للفتن التي تهز الكيان وتدب الخوف في اصول الايمان، فقد دلت الايات ان اصحاب الكهف فروا بدينهم وهاجروا اهلهم وديارهم من اجل ان يحافظوا على دين التوحيد، يقول الله تعالى: ﴿نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى﴾ [الكهف: 13].
  • اثبات التوجه لله تعالى بالدعاء من اجل تحقيق الاهداف والقصد والطلب، لان الله تعالى وحده القادر على تحقيق كل شيء، والمؤمن الصادق هو المؤمن الموقن بقدرات الله، واصحاب الكهف قد دعوا الله في ظروف صعبة المت بهم، قال تعالى: ﴿إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا﴾ [الكهف: 10].
  • الدعاء إلى الله والتضرع هو سبب النجاة: توضح قصة اصحاب الكهف انهم بعد ما لجؤوا إلى الله استجاب لهم دعائهم، وصرف اعدائهم وصد كيدهم، والهمهم موضع الكهف، ووضع الكهف على جهة صالحة كي تبقى اجسادهم سليمة، وانامهم فترة طويلة كي يمضي الزمن وتتغير احوال المدينة، وثبتهم على دين الحق، وجعل قصتهم اية لمن يعتبر من المسلمين فيزداد إيمانًا. [2]
  • القصة في القرآن الكريم حق، وما ورد في القرآن الكريم حق لا لبس فيه
  • اللجوء إلى سنة الله تعالى سمة المؤمن، والله هو نصير وعون المؤمن، ولا يمكن حدوث التوفيق دون رضا من الله، وكلما زادت العلاقة بين العبد وربه، كلما زاد التوفيق والتثبيت من الله عز وجل.
  • للشباب دور في نشر الدعوة الاسلامية، ونشر دعوة التوحيد لله عز وجل. [3]

ما هي اسباب نزول ايات قصة اصحاب الكهف

فسر بعض العلماء سبب نزول هذه الآية إلى ان المشركين من اهل قريش في مكة المكرمة بعثوا النضر بن الحارث وعقبة بن ابي معيط إلى احبار اليهود يسالونهم عن اشياء يمكن ان يمتحنوا بها رسول الله عليه الصلاة والسلام، ليختبروا ما يمكن ان يقوله عن هذه القصص، فسألوا احبار اليهود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن، فإن أخبركم بهن فهو نبي مرسل، وإلا فرجل متقول فتروا فيه رأيكم، وهذه الاسئلة هي

  • سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الاول ما الذي حل بهم والمقصود بها قصة اصحاب الكهف
  • سلوه عن رجل طواف، بلغ مشارق الارض ومغاربها ما كان نبؤه؟ المقصود بهذه القصة هي قصة ذي القرنين
  • سلوه عن الروح ما هو؟ فسكت رسول الله، قال تعالى وَيَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ ۖ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّى [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: