كيف اختار الحليب الصناعي المناسب لطفلي ؟.. وعلامات عدم مناسبة الحليب للطفل

كتابة: Reem Muhammed آخر تحديث: 28 يناير 2022 , 23:42

مكونات الحليب الصناعي

جاءت الحاجة إلى وجود بديل لحليب الأم الطبيعي، نظرًا لحدوث بعض الحالات التي قد لا تتواجد فيها الأم، أو أن الأم لا تمتلك حليب في ثدييها، أو أن الطفل الرضيع ضعيف جدًا ويحتاج إلى مصدر غذاء آخر مع لبن الأم، ولأن الأطفال الرضع لا يوجد أي بديل لهم عن لبن الأم، لذلك جاءت الحاجة إلى اختراع حليب له نفس القيمة الغذائية الموجودة في لبن الأم، وفي نفس الوقت تكون تركيبته مناسبة للأطفال الرضع وتستطيع معدتهم التعامل معها وهضمها، وهذا هو اللبن الصناعي بتركيبته العبقرية والذي بدوره أنقذ حياة ملايين الأطفال حول العالم الذين يحتاجون إلى هذا البديل وهو اللبن الصناعي منذ أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، ولقد تطورت مكونات الحليب الصناعي بمرور الوقت وفقًا لمتطلبات المستهلك وتفضيلاته فهناك بعض الأنواع التي قد تناسب بعض الأطفال ولا تناسب غيرها، ولقد أظهرت الدراسات والأدلة العلمية والتجارب أنهناك بعض الأطفال يحتاجون إلى بديل للرضاعة الطبيعية.

تختلف مكونات الحليب الصناعي من نوعٍ لآخر لكن هناك بعض العناصر الأساسية في الحليب الصناعي والتي يجب أن تكون موجودة في كل الأنواع وتعتبر ضرورية من أجل غذاء الطفل، وتشترط إدارة الغذاء والدواء (The Food and Drug Administration) واختصارها (FDA) وجود كميات لا تقل عن 29 عنصرًا غذائيًا مختلفًا في تركيبات الأطفال التي قد تتباين حاجاتهم وتتنوع من طفل لآخر، 9 على الأقل من هؤلاء الأطفال لديهم مستويات محددة لا يمكن تعديها لكل 100 سعرة حراري من مقدار الحليب الاصطناعي.

كما لوحظ أن مكونات الحليب الصناعي ما هي إلا محاكاة لاحتياجات الرضيع البيولوجية بطريقة تماثل لبن الأم الطبيعي، وذلك لأن لبن الأم هو مصدر الغذاء الأمثل للرضيع، والحليب الصناعي ما هو إلا حليب يحاول تقليد تركيبة لبن الأم بأكبر قدر ممكن من حيث خصائصه الفيزيائية والغذائية، لذلك لا نستطيع استبدال حليب الأم بأي نوع لبن آخر سواء كان حليب بقري أو غيره، أو أيًا من منتجات الألبان أو مشتقاتها حتى لو كانت نباتية، وذلك لأن تركيبة الحليب الصناعي تحتوي على كثافة السعرات الحرارية أو تركيبة المغذيات أو المكونات المخطط لها بعناية لدعم نمو الطفل وتطوره، ومن الخطير أن يتم استخدام أي بديل لحليب الأمر غير بالحليب الصناعي المصنع خصيصًا للأطفال الرضع.

كما أن الحليب الصناعي يحتوي على مجموعة متنوعة من المواد السكرية القليلة الممزوجة مع مسحوق الحليب بشكل قابل للذوبان وذلك من أجل تقليد لبن الأم في تركيبته لأجل أن يحفز نمو البكتيريا المشقوقة واللاكتوباسيلوس المفيد لجهاز الأطفال الهضمي، ومن المكونات التي تلتزم بها جميع شركات اللبن الصناعي حول العالم والتي تهدف إلى تغذية الطفل بشكلٍ سليم وهي ما يأتي: [1]

  • بروتين.
  • سمين.
  • حمض اللينوليك
  • فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون أ، د، هـ، ك.
  • فيتامينات ب: ب 6، ب 12، نياسين، ثيامين، ريبوفلافين، حمض البانتوثينيك، حمض الفوليك.
  • فيتامين سي.
  • الكالسيوم
  • الفوسفور
  • المغنيسيوم
  • حديد
  • الزنك
  • المنغنيز
  • نحاس
  • اليود
  • السيلينيوم
  • صوديوم
  • البوتاسيوم
  • الكلوريد وهو مطلوب فقط إضافته إلى الصيغ غير القائمة على الحليب: البيوتين، الكولين، الاينوزيتول.

كيف اختار الحليب المناسب للرضيع

يوجد في سوق الحليب الصناعي حول العالم ثلاث أنواع رئيسية يمتلك كل نوع مكون رئيسي له على حسب ما يحتاجه كل طفل والذي يختلف عن الآخر، وتمتزج مكونات هذه الأنواع معًا لتشبه حليب الثدي الطبيعي قدر الإمكان، والتركيبات الثلاثة هي ما يأتي: 

  • تركيبات قائمة على بروتين حليب البقر.
  • تركيبة قائمة على بروتين حليب الصويا.
  • تركيبة مخصصة غير قائمة على منتجات الألبان وذلك مثل الصيغة المتحللة مع البروتينات المتحللة لزيادة قابلية الهضم.

عندما يتعلق الأمر بالحليب الصناعي فإن الاختيارات أمام الأم متنوعة جدًا، لذلك من الطبيعي أن تحتار الأم أمام هذه الاختيارات الكثيرة والتي قد تختلف تركيباتها عن بعضها البعض، مما يجعل الأم في حيرة حول النوع المناسب لطفلها، لكن سيكون الأمر بمنتهى البساطة إذا ما قامت الأم بوضع بعض الأمور الأساسية في الاعتبار عند اختيار النوع المناسب لطفلها، وهناك بعض النصائح أيضًا التي يجب أن تضعيها في أولى اهتماماتك، وذلك وفقًا لما تقوله الطبيبة الأمريكية كيلي فرادين (Kelly Fradin) وهي طبيبة أطفال وكاتبة ومدافعة عن الصحة العامة في مدينة نيويورك، إليك قائمة بأهم النصائح والأساسيات التي يجب على الأم مراعاتها عند اختيار نوع الحليب الصناعي البديل عن لبن الأم والمناسب لطفلك الرضيع:

  • إمكانية الوصول بسهولة

حيث أنه ليس من الضروري أن تختار نوعًا من الصعب الوصول إليه، كأن يكون متوفرًا في صيدلية على مسافةٍ بعدية وقد تستدعي السفر من أجل الوصول إليه، لأن هذا سوف يضع الأبوين تحت ضغط غير ضروري بالمرة.

  • يجب مراعاة التكلفة 

يجب أن تكون الحليب الصناعي مناسبة مع ميزانية العائلة حتى لا يكون هناك أي ضغط من هذه الناحية، لأن هذا الأمر سوف يدوم لمدة عام لذلك من الضروري اختيار نوع ذو تكلفة مناسبة. 

  • يجب أن تحتوي تركيبة الحليب الصناعي على اللوتين

من المهم أن تحتوي تركيبة الحليب الصناعي على اللوتين، وذلك لأن مادة اللوتين هي المادة الموجودة في حليب الأم وأن هذه المادة وجودها ضروري ومهم من أجل صحة نمو عين الرضيع.

  • يرجى عدم تغيير نوع الحليب الصناعي إن كان مناسبًا

يحبذ عدم تغيير نوع الحليب الصناعي إن كان مناسبًا، حتى وإن كنتِ مضطرة لتغييره لعدم توافره لا تحبذ دكتور فرادين اللجوء لهذا الحل،لأن تغيير النوع قد يؤدي إلى إجهاد الطفل المتعثر بالفعل. إذا تم إجراء تغيير لنوع الحليب الصناعي، فقد يستغرق الأمر ما يصل إلى أسبوعين حتى يستطيع الطفل التكيف، لهذا السبب  يوصى بالحفاظ على نفس النوع قدر الإمكان والتحدث مع الطبيب قبل التغيير إلى أي نوعٍ آخر.

  • يجب اختيار حليب للرضع لا يسبب غازات ويكون ذلك بناءً على ترشيح طبيب الأطفال المختص. 
  • تحذر دكتور فرادين من استخدام انواع الحليب للاطفال المستورد التي تحمل صيغ مثل HiPP أو Holle، وذلك نظرًا لعدم اعتمادها من قبل إدارة الغذاء والدواء ، لأن الشركات التي تبيعها تفعل ذلك من دون رقابة، بالتالي هناك العديد من المخاوف حول هذه الأنواع.
  • توصي دكتور فرانكلين باستخدام تركيبة حليب صناعي مدعوم بعنصر الحديد، مستشهدة بعلامات تجارية موثوقة مثل حليب سيميلاك (Similac) و (Enfamil) و (Earth’s Best والعديد من العلامات التجارية المتوفرة بسهولة، لكن إن كنت تخطط لاستخدام نوع غير هذه الأنواع يوصى باستشارة الطبيب من قبلها.

علامات عدم مناسبة الحليب للطفل

هناك بعض علامات عدم مناسبة الحليب للطفل، والتي تدل على عدم تحمل الطفل لهذا النوع أو تشير لوجود حساسيةٍ ما، وهناك أنواع حليب للاطفال اللي عندهم حساسية  وتكون مخصصة لمثل هذه الحالة فقط، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:

  • وجود ارتجاع مستمر.
  • خروج دم مع البراز.
  • ظهور طفح جلدي.

إن ظهرت إحدى هذه العلامات الثلاثة فهي تشير إلى وجود خطبٍ ما مع هذا النوع الذي يتم استخدامه، لكن إن لم تظهر أيٍ من هذه العلامات وكنتِ تشعرين أن طفلك ليس على ما يرام، هناك بعض الأمور التي يجب أن تجربيها أولًا قبل أن تقومي بتغيير النوع، وهي كما يأتي: 

  • محاولة التجشؤ الإضافي للرضيع، حتى يتم أي ألم في المعدة قد يعاني منه  بسبب ابتلاع الهواء مع الرضاعة.
  • استخدام حلمة بطيئة التدفق، حتى لا يبلع الطفل الكثير من الهواء مع الرضاعة.
  • يجب التأكد من أن الطفل لا يعاني من مرحلة التسنين مما يجعله غير طبيعي في هذه الأثناء ويتصرف بقلق زائد. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى