مقارنة بين حلف الناتو وروسيا عسكرياً

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 16 فبراير 2022 , 15:04

من هو حلف الناتو

يمثل الناتو منظمة حلف شمال الأطلسي، وهي المؤسسة في نهاية الحرب العالم ية الثانية، وقد ترجع أصول المنظمة إلى مارس 1947 ، حين أبرمت فرنسا والمملكة المتحدة “معاهدة دونكيرك” لتكوين تحالف في حالة هجوم ألمانيا من الاتحاد السوفيتي بحسب المناطق في خريطة الاتحاد السوفيتي.

وقد تم تضخيم هذه المعاهدة على مدار السنوات القليلة المستقبلية، لتشتمل في النهاية الكثير من البلاد في حلف شمال الأطلسي، ومن المعروف أيضًا باسم معاهدة واشنطن وهي التي تم توقيعها في أبريل 1949، الهدف من المنظمة هو توفير الأمن الجماعي للدول الأعضاء، كما يتوفر حاليًا 30 دولة عضو داخل الناتو، مع ثلاث دول طموحة، والدول المؤسسة الـ 12 دول حلف الناتو بالترتيب، وهم من وقعوا على المعاهدة الأولية لعام 1949وهم:

  • الولايات المتحدة الأمريكية.
  • المملكة المتحدة.
  • بلجيكا.
  • كندا.
  • الدنمارك.
  • فرنسا.
  • أيسلندا.
  • إيطاليا.
  • لوكسمبورغ.
  • هولندا.
  • لنرويج.
  • البرتغال. [1]

ومن عام 1997 ، توسع الناتو شرقًا ليشمل المزيد من الدول مثل:

  •  هنغاريا.
  • الجمهورية التشيكية.
  • بولندا.
  • بلغاريا.
  • إستونيا.
  • لاتفيا.
  • ليتوانيا.
  • رومانيا.
  • سلوفينيا.
  • ألبانيا.
  • كرواتيا.

ما الفرق بين الناتو وروسيا عسكرياً

اولاً تحالف الناتو

المبدأ الرئيسي لتحالف الناتو العسكري الدولي يعد نظامه للدفاع الجماعي، وهذا معناه أنه إذا تعرضت أي دولة عضو للهجوم من كل طرف ثالث ، فيستلزم على كل دولة عضو التدخل للدفاع عنها، لحسن الحظ بالنسبة لدول على سبيل المثال الجبل الأسود ، التي تنفق 67 مليون جنيه إسترليني فقط سنويًا على الدفاع ، ويوجد بعض الضاربين العسكريين الكبار داخل التحالف.

تدفع الولايات المتحدة على الدفاع أكثر من ضعف ما تدفعه بقية دول الناتو جميعاً، ومع إنفاق 2021 يقدر بمقدار 705 مليار دولار 516 مليار جنيه إسترليني، وهذا بحسب وزارة الدفاع.

بالإضافة إلى كونها أكبر منفق على الدفاع في العالم ، وتملك الولايات المتحدة قوة بأسلحة قوية وكمية مذهلة من القوى العاملة، 1.3 مليون جندي نشط ، مع 865000 جندي احتياطي آخر ، ووفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عام 2017، أن المملكة المتحدة هي ثاني أكبر إجمالي الإنفاق في الناتو بواقع ما يقرب من 50 مليار جنيه إسترليني في الدفاع سنويًا مقارنة بـ 45 مليار جنيه استرليني في ألمانيا ، و 42 مليار جنيه استرليني في فرنسا ، و 20 مليار جنيه استرليني لإيطاليا.

ثانياً روسيا

لا يجدر استنشاق القدرة العسكرية الروسية ، فهي لها المرتبة الأولى بسهولة بين أقوى القوى في خريطة العالم، وفقًا لمؤسسة التراث ومقرها واشنطن ، فإن مخزونها يشتمل على 336 صاروخًا باليستيًا عابرًا للقارات كذلك عدد 2840 دبابة قتال ، و 5220 مركبة قتال مشاة مدرعة ، وأكثر من 6100 ناقلة جند مدرعة وأكثر من 4684 قطعة مدفعية”.

لكن الصحفي والمحلل العسكري الروسي بافيل فيلجنهاور قد قال لدويتشه فيله إنه يحتاج إلى بعض الدعم في مجالات التكنولوجيا العسكرية المتطورة، بما في هذا قدرة الطائرات بدون طيار والمكونات الإلكترونية والرادار واستطلاع الأقمار الصناعية.

 وهذا ما يتحدث عنه الجيش الروسي أنه يملك بالطبع أسلحة ، بما في هذا أسلحة بعيدة المدى ، لكن القدرة الاستطلاعية تضعف من قدراتهم الهجومية، ولذلك عندهم أسلحة بعيدة المدى ، وأحيانًا توجه بدقة ، لكنها لا تعرف دائمًا مكان الهدف.[2]

ما هو تقييم الوضع بين الناتو وروسيا

ظهر الامر من الفكرة أو الاقتراح للرئيس بوتين لعام 2019 بخصوص وقف نشر الصواريخ متوسطة المدى في أوروبا، في الوقت أن الناتو حول هذا الأمر جانبًا ، فقد يكون الأمر جدير بالنظر ثانياً، بشرط أن تؤكد روسيا أنها ستطبق على الطائرة 9M729 وأن ما لها إجراءات تحقق مناسبة.

وقد اتخذت وزارة الخارجية الروسية خطوة غير طبيعية بنشر مسودة الاتفاقات بين الولايات المتحدة وروسيا وحلف شمال الأطلسي وروسيا التي توضح الضمانات المراد بها في موسكو، وكان جوهر المسودات والطريقة التي نشرها بها الروس لا تدل بوجود محاولة تفاوضية جدية.

وفي فحص التقديرات المتضاربة للتوازن العسكري ما بين الناتو وروسيا على الجبهة الشرقية للحلف، كذلك الوضع الحالي لذلك التوازن، وتضح الكثير من التداعيات السياسية على الولايات المتحدة، وهذا لإجراء تحسينات دائمة في أمن الحلف ، يجب استكمال إجراءات الطمأنينة والعسكرية الكثيفة لحلف الناتو، وعلى الرغم أنها لازمة لتعزيز ردع المغامرة العسكرية الروسية، بإجراءات شديدة للتخفيف من مخاطر نشوب نزاع غير مقصود مع روسيا، وقد يحتاج حلف الناتو وروسيا ، عن طريق تكثيف الحوار وضبط النفس وربما لحين التعاون ، إلى وجود طرق لتسلق السلم التصاعدي.

إذا بقيت روسيا عنيدة وظلت في سلوكها الاستفزازي ، فسيتعين على الولايات المتحدة وحلفائها ونشر وتسريع التحسينات الدفاعية المخطط لها فوق الجبهة الشرقية لحلف الناتو ، وكذلك اتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية إضافية للرد على السلوك الروسي.[3]

توقعات الفترة القادمة بين الجبهتين

قد تكون المواجهة الحديثة بين الناتو وروسيا الوضع الطبيعي المتطور، لكن من غير المحتمل أن تكون العلاقة مستقرة وفيها احتمالات سوء التقدير، كلما ارتفع تصعيد الناتو وروسيا ومع من هم حلفاء روسيا، وردود الفعل العسكرية التي ينظر لها الطرف الآخر معادية ، كلما ارتفعت فرصة نشوب صراع نتيجة حادث أو سوء تقدير أو حادث عسكري خارج عن نطاق السيطرة، قد يكون الغرب وروسيا محاصرين في حرب باردة حالية في أوروبا أو لا ، لكن علاقتهما العدائية يمكن أن تتسبب في مواجهة أضخم وصراع جائز ما لم يستطاع من الاتفاق على تدابير اتصال أكثر فعالية والحد من المخاطر وقواعد الطريق العمليات العسكرية بزمن السلم، وقد يحتاج كلا الجانبين إلى استعارة صفحة أو صفحتين من دليل الحرب الباردة الأمريكي الروسي لمنع اشتعال حربهما الباردة في أوروبا.

مشروع اتفاق الناتو وروسيا

تتطلب مسودة روسيا “اتفاقية بشأن تدابير ضمان أمن الاتحاد الروسي والدول الأعضاء داخل منظمة حلف شمال الأطلسي وهي أن يلتزم أعضاء الناتو بعدم رفع توسيع الحلف، بما في هذا أوكرانيا على وجه الخصوص، فكان هناك القليل من الحماس في الناتو حالياً لوضع أوكرانيا على طريق العضوية، كما يدركه بوتين والمسؤولون الروس الآخرون بلا شك، ولكن ومع هذا، فإن الحلف لن يعكس سياسة “الباب المفتوح” طويلة المدى، سيتطلب هذا إجماعًا، ويوافق عدد بسيط من الحلفاء ، ناهيك عن الثلاثين ، على أن روسيا قد يمكن أن تملي سياسة الناتو بهذه الطريقة.

في المسودة الروسية ألا ينشر الناتو أي قوات أو أسلحة في الدول التي اصبحت في الحلف بعد شهر مايو 1997، وفي هذا الشهر، التزم الناتو بعدم نشر قوات قتالية ضخمة بشكل مستمر في أعضاء جدد وقال إنه ليس لديه رغبة ولا خطة، ولا يوجد سبب لنشر أسلحة نووية في أراضيهم، ومن عام 1997 إلى عام 2014 ، لم ينشر الناتو فعليًا أي قوات أو معدات في الدول الأعضاء الجديدة.

يعتبر الحظر المقترح داخل مسودة المعاهدة على أي نشاط عسكري للناتو داخل أوكرانيا أو أوروبا الشرقية أو القوقاز أو آسيا الوسطى بمثابة تجاوز، ولكن قد يكون من المتاح اتخاذ بعض الإجراءات للحد من التدريبات والأنشطة العسكرية على أساس المعاملة بالمثل، وأن هناك تاريخ لهذه الأحكام ، على سبيل المثال ، تدابير بناء الثقة والأمن داخل وثيقة فيينا.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى