قصة بوتين وهو صغير .. 】وماذا كان والده يعمل ؟【

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 02 مارس 2022 , 14:52

قصة حياة بوتين منذ الطفولة

يشار بأهمية الرئيس فلاديمير بوتين بشكل خاص على خلفية الأحداث الأخيرة التي يشهدها العالم مما جعل معرفة قصة حياته وهو صغير من المعلومات ذات الأهمية لدى العالم في الوقت الحالي، وفيما يلي لمحات ووقفات مهمة من قصة حياة بوتين.

ولد فلاديمير بوتين في السابع من شهر أكتوبر لعام ألف وتسعمائة واثنين وخمسون ميلادية في لينينغراد، سانت بطرسبرغ الآن، المدينة التي كانت تحت الحصار تسعمائة يوم في الحرب العالمية الثانية، كان بوتين في ذلك الوقت طفل يلهو في الشارع صغيرًا وفي ذلك الوقت كان يتعرض للتنمر، وكان قد فقد أخ رضيع قبله بسبب ظروف الحرب وقلة الرعاية الصحية التي كانت تعيشها روسيا ودول العالم قبل ولادة فلاديمير بوتين .

خدم في أسطول الغواصات في أوائل الثلاثينيات، خدم والده أيضًا في كتيبة التدمير التابعة لـ NKVD في أوائل الحرب العالمية الثانية، في وقت لاحق، تم نقله إلى الجيش النظامي وفي عام 1942، أصيب بجروح شديدة.

بعد الحرب انتقلت عائلة بوتين إلى غرفة في شقة مشتركة في منزل في سانت بطرسبرغ في باسكوف لين، التحق بالمدرسة الابتدائية في لينينغراد في 1960-1968.  

بعد الصف الثامن الدراسي، التحق بالمدرسة الثانوية كانت مدرسة علمية تركز على الكيمياء تحت رعاية معهد تكنولوجي وأكمل دراسته هناك في عام 1970.

تخرج فلاديمير بوتين في عام 1975 حيث كان مشروع تخرجه عن “مبدأ تجارة الدولة الأكثر رعاية في القانون الدولي” انضم بوتين هناك إلى الحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي وظل عضوًا حتى اختفى الحزب من الوجود، وعمل بوتين كجاسوس أو عين للاتحاد السوفيتي خارج أراضي بلاده لفترة. 

التقى بوتين ب أناتولي سوبتشاك الذي كان أستاذاً مساعداً ودرّس قانون الأعمال أصبح لاحقًا المؤلف المشارك للدستور الروسي تزوج من ليودميلا شكريبنيفا ولديه ابنتان، ماريا وكاترينا.

ذهب بوتين للعمل لدى أناتولي سوبتشاك عمدة سانت بطرسبرغ كمساعد وفي عام 1994 أصبح نائب رئيس البلدية.

خلال فترة حكم بوتين في حكومة المدينة، قيل أنه ساعد المدينة في بناء طرق سريعة واتصالات وفنادق، وكل ذلك لدعم الاستثمار الأجنبي، على الرغم من أن مدينة سانت بطرسبرغ لم تنمو أبدًا لتصبح القوة المالية التي كان يأملها الكثيرون، إلا أن ثرواتها تحسنت مع انتقال العديد من المستثمرين الأجانب إليها، مثل Coca-Cola وشركة الإلكترونيات اليابانية NEC.

خدم بوتين حوالي خمسة عشر عامًا كضابط استخبارات أجنبي في KGB (لجنة أمن الدولة) بما في ذلك ست سنوات في دريسدن، ألمانيا الشرقية.  

تقاعد من خدمة KGB في عام 1990 برتبة مقدم وعاد إلى روسيا ليصبح مسؤول أمني لجامعة ولاية لينينغراد وكان مسؤولاً عن العلاقات الخارجية للمؤسسة.

عين بوتين عن طريق بوريس يلتسين في يوليو 1998 مديرا لجهاز الأمن الفيدرالي،  بعد ذلك، أصبح سكرتيرًا لمجلس الأمن في عام 1999، عين يلتسين بوتين كرئيس للوزراء.

من الناحية العملية لم يكن بوتين معروفًا جيدًا للشعب ارتفعت معدلات قبوله للشعب عندما شن عملية عسكرية جيدة التنظيم ضد المتمردين الانفصاليين في الشيشان.  

أعرب الشعب في روسيا عن تقديره لشجاعة بوتين، كما دعمه في كتلة انتخابية جديدة، وبذلك ضمن النجاح في الانتخابات البرلمانية في ديسمبر.

الفترة الرئاسية الأولى والثانية لفلاديمير بوتين (2000-2004  و 2004-2008) أعلن يلتسين بشكل غير متوقع استقالته في 31 ديسمبر 1999 وعين بوتين كرئيس بالنيابة فاز بوتين بسهولة في انتخابات مارس 2000 بحوالي 53 بالمائة من الأصوات.  

بوتين كرئيس، وعد بإنهاء الفساد وأيضًا إنشاء اقتصاد سوق قوي منظم وسرعان ما أعاد تأكيد سيطرته على مناطق وجمهوريات روسيا البالغ عددها 89 منطقة.  

قام بتقسيمها إلى سبع مناطق اتحادية جديدة وكان يرأس كل منها ممثل يعينه الرئيس، أزال حق حكام المناطق في الجلوس في مجلس الاتحاد وهو مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي.  

كما أنه قلل من قوة الممولين الروس الذين لا يحظون بشعبية وأباطرة وسائل الإعلام ممن يطلق عليهم “الأوليغارشيين” من خلال إغلاق وسائل الإعلام المختلفة وبدء إجراءات جنائية ضد شخصيات بارزة مختلفة.

في الشيشان واجه وضعًا صعبًا بشكل رئيسي من المتمردين الذين شنوا هجمات في موسكو وهجمات حرب على القوات الروسية من جبال المنطقة.  

في خطاب بوتين الأول كرئيس بالنيابة وعد الشعب بشعارات مثل “حرية التعبير ، حرية الضمير ، حرية الصحافة ، الحق في الملكية الخاصة – ستتم حماية هذه المبادئ الأساسية لمجتمع متحضر” ، بالإضافة إلى ذلك أقال بوتين العديد من أنصار يلتسين وأقاربه من حكومته.

كما أعلن شن حملة عسكرية في عام 2002 لكن عدد الضحايا ظل مرتفعا في عام 2001 ، اعترض بشدة على قرار الرئيس الأمريكي جورج بوش بالتخلي عن معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية لعام 1972، في 2002-2003، انضم بوتين إلى المستشار الألماني جيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي، وقد عارض جاك شيراك الخطط الأمريكية والبريطانية لاستخدام القوة لدفع حكومة صدام حسين في العراق. [1]

ماذا كان يعمل والد فلاديمير بوتين

بوتين هو الأبن الأصغر بين ثلاثة أطفال والده اسمه فلاديمير سبيريدوفيتش بوتين وكانت والدته ماريا إيفانوفنا بوتينا، وكان جد فلاديمير بوتين المسمى سبيريدون بوتين طباخًا شخصيًا لفلاديمير لينين وجوزيف ستالين، كانت والدته عاملة في مصنع وكان والده مجندًا في البحرية السوفيتية.  

والد فلاديمير بوتين هو رجل جيش تم تجنيد والده في أسطول الغواصات للجيش الروسي وأكمل فترة خدمته قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية، تم إرساله مرة أخرى إلى الجبهة خلال الحرب العالمية الثانية، وانتهى به الأمر بإصابة خطيرة انتهى به الأمر بعرج مدى الحياة بسبب جروح الحرب التي أصيب بها. [2]

زوجة فلاديمير بوتين

عمل فلاديمير بوتين على منع وسائل الإعلام من معرفة الكثير عن حياته الشخصية تزوجت ليودميلا ألكساندروفنا أوشيريتنايا من بوتين من 1983 إلى 2014. 

كانت ليودميلا مضيفة طيران لفرع كالينينغراد التابع لشركة ايروفلوت التقت ببوتين في لينينغراد وتزوجا في يوليو من عام 1983.

أعلن الزوجان طلاقهما علنًا على التلفزيون الحكومي الروسي بعد حضور عرض باليه، وقال بوتين “لقد كان قرارا مشتركا بالكاد نرى بعضنا البعض كل واحد منا لديه حياته الخاصة”. [4]

أبناء فلاديمير بوتين

بوتين لديه ابنتان من طليقته ليودميلا لم يعترف بأطفاله بشكل علني، على الرغم من أن وسائل الإعلام قد أبلغت أن بوتين لديه بنيتين مع زوجته السابقة. 

هناك أيضا تقارير غير مؤكدة بأنه قد يكون لديه ابنة أخرى في عام 2015 من علاقة بلاعبة جمباز الإيقاعات الروسية السابقة Alina Kabaeva. 

لم يتم التأكيد على وجود طفل او تاكيد العلاقة مع كابيفا، أسماء ابنته هي ماريا وكاترينا، لقد ولدت ماريا، الأكبر، في لينينغراد عام 1985، ولدت كاترينا في ألمانيا عام 1986 عندما عاشت الأسرة هناك خلال فترة عمل والدها في KGB. 

درست ماريا علم الأحياء في الكلية وذهبت إلى كلية الطب في موسكو، في حين تخصصت كاترينا في دراسات آسيوية في الكلية حضرت كل من الفتيات الجامعة تحت الهويات الشخصية الغير حقيقية حتى لا يتم التعرف عليهم. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى