دور أمريكا في انهيار الاتحاد السوفيتي

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 02 مارس 2022 , 14:52

الدور الأمريكي في انهيار الاتحاد السوفيتي 

كانت العلاقات بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة دائماً في حالة تفاعل معقد من أثر العوامل الأيديولوجية والسياسية والاقتصادية المختلفة مما أدى إلى تحولات بين التعاون الحذر والتنافس الشديد بين القوى العظمى على مر السنين.  وغالبًا ما حالت الاختلافات الواضحة في الأنظمة السياسية للبلدين دون التوصل إلى تفاهم متبادل حول قضايا السياسة الرئيسية، وهو ما تبلور كما في حالة أزمة الصواريخ الكوبية، والتي جعلتهما على شفا الحرب.

لا يعد ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية هو سبب مباشر من أسباب انهيار الاتحاد السوفيتي أو سبب لسقوط وتفكك الاتحاد السوفيتي، لكنها كانت عوامل مساعدة، في عام ألف تسعمائة وثمانية وثمانون قامت أمريكا بممارسة عدة أشكال من الضغوط على الاتحاد السوفيتي والتضييق الشديد على الاتحاد سياسياً واقتصاديا وعسكرياً.

كانت حكومة الولايات المتحدة في البداية معادية للقادة السوفييت لإخراجهم روسيا من الحرب العالم ية الأولى كما عارضت  أن دولة تقوم على أيديولوجيًا مبناها الشيوعية. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة شرعت في برنامج إغاثة من المجاعة في الاتحاد السوفيتي في أوائل عشرينيات القرن الماضي وأن رجال الأعمال الأمريكيين أقاموا علاقات تجارية هناك خلال فترة السياسة الاقتصادية الجديدة (1921-1929)، لم يقم البلدان بإقامة علاقات دبلوماسية حتى عام 1933 بحلول ذلك الوقت شكلت الطبيعة الشمولية لنظام جوزيف ستالين عقبة كأداء أمام العلاقات الودية مع الغرب.  

على الرغم من أن الحرب العالمية الثانية جلبت البلدين إلى تحالف، بناءً على الهدف المشترك المتمثل في هزيمة ألمانيا النازية، إلا أن سياسة الاتحاد السوفيتي العدوانية والمعادية للديمقراطية تجاه أوروبا الشرقية قد خلقت توترات حتى قبل انتهاء الحرب.

ظل الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة متباعدين خلال العقود الثلاثة التالية من صراع القوى العظمى وسباق التسلح النووي والصاروخي، ابتداءً من أوائل السبعينيات، أعلن النظام السوفيتي سياسة الانفراج وسعى إلى زيادة التعاون الاقتصادي ومفاوضات نزع السلاح مع الغرب.  

ومع ذلك فإن الموقف السوفيتي من حقوق الإنسان وغزو أفغانستان في عام 1979 خلق توترات جديدة بين البلدين، استمرت هذه التوترات في الوجود حتى أدت التغييرات الديمقراطية الدراماتيكية في 1989-1991 إلى انهيار النظام الشيوعي خلال العام الماضي وفتحت الطريق أمام صداقة جديدة غير مسبوقة بين الولايات المتحدة وروسيا، فضلاً عن الدول الجديدة الأخرى في  الاتحاد السوفيتي السابق.

بينما كانت الحرب الباردة بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي إلى حد كبير حرب تهديدات كان هناك الكثير من العنف أيضًا امتد العدوان بين الولايات المتحدة واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية إلى أماكن مثل أنغولا ونيكاراغوا، وخاض البلدان حروبًا بالوكالة والتي تعني صراعات بين الأطراف المتحاربة في دولة ثالثة ولكن بدعم من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.  

كان يلوح شبح حرب بين الدول الأوروبية وروسيا تستخدم فيها مواقع صواريخ نووية لكلا الجانبين في الدول الساتلية السوفياتية، تم قمع السكان وإخضاعهم على يد الحكم الشيوعي.  

وقد تغاضى الديكتاتور التشيلي أوغستو بينوشيه عن اختطاف وقتل السكان اليساريين في ظل نظام تدعمه الولايات المتحدة، كما عاش العالم القلق من حرب نووية محتملة. [1]

تاريخ انهيار الاتحاد السوفيتي 

في خمس وعشرين من ديسمبر 1991 ، رفع العلم السوفيتي فوق الكرملين في موسكو للمرة الأخيرة، والذي أدى إلى تغير خريطة العالم أعلن ممثلو الجمهوريات السوفيتية (أوكرانيا وجورجيا وبيلاروسيا وأرمينيا وأذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان ومولدوفا وتركمانستان وطاجيكستان وأوزبكستان) أنهم لن يعودوا جزءًا من الاتحاد السوفيتي ومن هنا انهار الاتحاد السوفيتي، وأصبحت دول مفككة.

 وبدلاً من ذلك، أعلنوا أنهم سوف ينشئون كومنولث الدول المستقلة، لأن جمهوريات البلطيق الثلاث (لاتفيا وليتوانيا وإستونيا) قد أعلنت بالفعل استقلالها عن الاتحاد السوفيتي، بقيت واحدة فقط من جمهورياتها الخمس عشرة، كازاخستان.

سقط الاتحاد السوفيتي الذي كان قوياً في يوم من الأيام، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى العدد الكبير من الإصلاحات الجذرية التي نفذها الرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف خلال السنوات الست التي قضاها كزعيم لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ومع ذلك، أصيب جورباتشوف بخيبة أمل من تفكك أمته واستقال من وظيفته في خمس وعشرون ديسمبر لقد كانت نهاية سلمية لحقبة طويلة ومرعبة وأحيانًا دموية في تاريخ العالم.

في الثورة الروسية عام 1917 ، أطاح البلاشفة الثوريون بالقيصر الروسي وتم إنشاء أربع جمهوريات اشتراكية، في عام 1922 ، انضمت روسيا إلى جمهورياتها النائية لتشكيل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، كان الزعيم الأول لهذه الدولة السوفيتية هو الثوري الماركسي فلاديمير لينين. [2]

 نتائج سقوط الاتحاد السوفيتي

لم يكن من نتائج سقوط الاتحاد السوفيتي التسبب في انهيار الاتحاد السوفيتي وتدهور الأنظمة الاقتصادية والعلاقات التجارية في جميع أنحاء أوروبا الشرقية فقط، بل أدى أيضًا إلى بعض الأحداث الأخرى منها:

  • حدوث اضطرابات في العديد من دول أوروبا الشرقية 
  • زيادة معدلات الجريمة والفساد داخل الحكومة الروسية.  
  • عندما سقطت الحكومة السوفيتية، تدخلت المافيا الروسية، التي كافحت من أجل البقاء في ذروة الشيوعية لملء فراغ السلطة.  
  • تبخرت البنية التحتية الحكومية التي تتراوح من المرافق العامة الأساسية إلى خدمات الشرطة أثناء الانهيار.  
  • اختفت خدمات كشوف المرتبات الحكومية تمامًا لذلك غمر ضباط KGB السابقون وضباط الشرطة وجنود الجيش السوفيتي في صفوف المافيا بحثًا عن عمل ثابت.  
  • استولت المافيا على أصول وشركات مملوكة للدولة في جميع أنحاء روسيا مثل شبكات الاتصالات والطاقة والصناعات، وابتزاز المافيا الجمهور مقابل توفير الأمن وإنفاذ القوانين أينما كانت والحكومة الروسية لا تستطيع القيام بذلك.
  • زيادة القمع الروسي حيث أن يعيق هذا القمع فرص روسيا في إقامة ديمقراطية حقيقية ويسمح للفساد الحكومي بالاستمرار في التوسع.
  • توسعت الصين لتصبح قوة عظمى كبرى في العالم
  • وسع الاتحاد الأوروبي نفوذه ليشمل المناطق التي كانت موسكو تسيطر عليها سابقاً.  

دول الاتحاد السوفيتي بعد التفكك

كان الاتحاد السوفيتي يشمل مساحة كبيرة قبل الانهيار والتفكيك والتقسيم الذي حول دول الاتحاد السوفيتي إلى عدة دول انهار الاتحاد السوفيتي بعد محاولة الانقلاب أو خلال فترة ما قبل البيريسترويكا.  

ظهرت خمس عشرة جمهورية ذات سيادة من انهيار الاتحاد السوفياتي، حيث غيرت خريطة الاتحاد السوفيتي  وهذه الدول هي:

  • روسيا 
  • أوكرانيا 
  • بيلاروسيا 
  • مولدوفا 
  • جمهوريات البلطيق الثلاث (لاتفيا ، ليتوانيا ، إستونيا) 
  • جمهوريات القوقاز الثلاث (جورجيا ، أرمينيا ، أذربيجان) 
  • جمهوريات آسيا الوسطى.

ومع ذلك، كان مسار هذا التفكك شديد كان التحول الاقتصادي صعبًا في كل مكان في الاتحاد الفيدرالي حيث أظهر تحول الاقتصاد الموجه إلى اقتصاد السوق أنه لم يكن سهلاً كما هو متوقع.  

في حالة روسيا، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 50٪ تقريبًا في السنوات السبع الأولى من التحول، بينما ارتفع التضخم إلى رقم مذهل مكون من أربعة أرقام في عام 1992. 

وكان الركود الصناعي أعمق مما كان عليه خلال الغزو النازي حدثت مشاكل مماثلة في أوكرانيا ومولدوفا وجمهورية القوقاز.

كان الوضع مختلفًا إلى حد ما في الجمهوريات الأخرى، حيث عانت جمهوريات البلطيق من مشاكل أولية، ليس بشكل مختلف عن بلدان أوروبا الوسطى والشرقية الأخرى ولكنها تعافت بسرعة وانضمت مؤخرًا إلى الاتحاد الأوروبي، اختارت دول آسيا الوسطى وبيلاروسيا مسارًا استبداديًا أوقف الإصلاحات السياسية – الاقتصادية جزئيًا وفي الوقت نفسه أعاق الركود الدراماتيكي الذي تعيشه روسيا. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى