قصائد شعرية عن ← ” المعلم القدوة ”  

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 02 مارس 2022 , 20:52

قصائد شعرية عن المعلم القدوة 

يعتبر العلم هو اساس تقدم الامم ولا يوجد علم بدون معلم، لذلك يعتبر هو أساس التعليم الناجح كما أنه هو دائماً قدوة الطالب وهناك الكثير من القصائد الشعرية التي توضح صفات المعلم القدوة واهميته ومن ضمنها مايلي:

  • قصيدة جاء المعلم نوره

جاء المعلم , نوره …………….. يسعى فيأخذ باللباب

يلقي ويشرح درسه ……………. متوخيا عين الصواب

يحنو على طلابة ……………… متجنبا سبل العقاب

وتراه دوما باسما …………….. عند السؤال أو الجواب

يُمضي سحابة يومه …………. بين الدفاتر والكتاب

إن المعلم قدوةٌ …………… في الناس مرفوع الجناب

والنشء يذكر فضله ………. حتى يوارى في التراب

يارب بارك سعيه ………… ذلل له كل الصعاب

حتى ينشئَ جيلنا …………. متحصناً من كل عاب

قصيدة احمد شوقي عن المعلم القدوة

أحمد شوقي الشاعر الشهير الذي كتب الكثير والكثير من القصائد التي نالت أعجاب طل من يقراءها، وهو الشاعر الذي  لقب بأمير الشعراء وفيما يلي قصيدة شهيرة له عن المعلم:

” سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب

قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا

كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا

أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي

يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

سُبحانَكَ اللَهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ

عَلَّمتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى

أَخرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ

وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَبيلا

وَطَبَعتَهُ بِيَدِ المُعَلِّمِ تارَةً

صَدِئَ الحَديدُ وَتارَةً مَصقولا

أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً

وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجيلا

وَفَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً

فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا

عَلَّمتَ يوناناً وَمِصرَ فَزالَتا

عَن كُلِّ شَمسٍ ما تُريدُ أُفولا

وَاليَومَ أَصبَحَتا بِحالِ طُفولَةٍ

في العِلمِ تَلتَمِسانِهِ تَطفيلا

مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت

ما بالُ مَغرِبِها عَلَيهِ أُديلا

يا أَرضُ مُذ فَقَدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُ

بَينَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا

ذَهَبَ الَّذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِم

وَاِستَعذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا

في عالَمٍ صَحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً

بِالفَردِ مَخزوماً بِهِ مَغلولا

صَرَعَتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَت

مِن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا

سُقراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ

شَفَتَي مُحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا

عَرَضوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ

فَأَبى وَآثَرَ أَن يَموتَ نَبيلا

إِنَّ الشَجاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌ

وَوَجَدتُ شُجعانَ العُقولِ قَليلا

إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً

لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا

وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها

قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا

أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى

عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا

لَو كُنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ

لَأَقَمتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا

أَمُعَلِّمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِ

وَالطابِعينَ شَبابَهُ المَأمولا

وَالحامِلينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا

عِبءَ الأَمانَةِ فادِحاً مَسؤولا

كانَت لَنا قَدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌ

وَرِمَت بِدَنلوبٍ فَكانَ الفيلا

حَتّى رَأَينا مِصرَ تَخطو إِصبَعاً

في العِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا

تِلكَ الكُفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌ

مِن عَهدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا

تَجِدُ الَّذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم

لا يُحسِنونَ لِإِبرَةٍ تَشكيلا

وَيُدَلَّلونَ إِذا أُريدَ قِيادُهُم

كَالبُهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا

يَتلو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِم

فَالناجِحونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا

الجَهلُ لا تَحيا عَلَيهِ جَماعَةٌ

كَيفَ الحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا

وَاللَهِ لَولا أَلسُنٌ وَقَرائِحٌ

دارَت عَلى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا

وَتَعَهَّدَت مِن أَربَعينَ نُفوسَهُم

تَغزو القُنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا

عَرَفَت مَواضِعَ جَدبِهِم فَتَتابَعَت

كَالعَينِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا

تُسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ وَتَستَحي

مِن أَن تُكافَأَ بِالثَناءِ جَميلا

ما كانَ دَنلوبٌ وَلا تَعليمُهُ

عِندَ الشَدائِدِ يُغنِيانِ فَتيلا

رَبّوا عَلى الإِنصافِ فِتيانَ الحِمى

تَجِدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ كُهولا

فَهوَ الَّذي يَبني الطِباعَ قَويمَةً

وَهوَ الَّذي يَبني النُفوسَ عُدولا

وَيُقيمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ مَنطِقٍ

وَيُريهِ رَأياً في الأُمورِ أَصيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً مَشى

روحُ العَدالَةِ في الشَبابِ ضَئيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍ

جاءَت عَلى يَدِهِ البَصائِرُ حولا

وَإِذا أَتى الإِرشادُ مِن سَبَبِ الهَوى

وَمِنَ الغُرورِ فَسَمِّهِ التَضليلا

وَإِذا أُصيبَ القَومُ في أَخلاقِهِم

فَأَقِم عَلَيهِم مَأتَماً وَعَويلا

إِنّي لَأَعذُرُكُم وَأَحسَبُ عِبئَكُم

مِن بَينِ أَعباءِ الرِجالِ ثَقيلا

وَجَدَ المُساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُ

في مِصرَ عَونَ الأُمَّهاتِ جَليلا

وَإِذا النِساءُ نَشَأنَ في أُمِّيَّةً

رَضَعَ الرِجالُ جَهالَةً وَخُمولا

لَيسَ اليَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ مِن

هَمِّ الحَياةِ وَخَلَّفاهُ ذَليلا

فَأَصابَ بِالدُنيا الحَكيمَةِ مِنهُما

وَبِحُسنِ تَربِيَةِ الزَمانِ بَديلا

إِنَّ اليَتيمَ هُوَ الَّذي تَلقى لَهُ

أُمّاً تَخَلَّت أَو أَباً مَشغولا

مِصرٌ إِذا ما راجَعَت أَيّامَها

لَم تَلقَ لِلسَبتِ العَظيمِ مَثيلا

البَرلَمانُ غَداً يُمَدُّ رُواقُهُ

ظِلّاً عَلى الوادي السَعيدِ ظَليلا

نَرجو إِذا التَعليمُ حَرَّكَ شَجوَهُ

أَلّا يَكونَ عَلى البِلادِ بَخيلا

قُل لِلشَبابِ اليَومَ بورِكَ غَرسُكُم

دَنَتِ القُطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا

حَيّوا مِنَ الشُهَداءِ كُلَّ مُغَيَّبٍ

وَضَعوا عَلى أَحجارِهِ إِكليلا

لِيَكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن شُكرانِكُم

جَمّاً وَحَظُّ المَيتِ مِنهُ جَزيلا

لا يَلمَسُ الدُستورُ فيكُم روحَهُ

حَتّى يَرى جُندِيَّهُ المَجهولا

ناشَدتُكُم تِلكَ الدِماءَ زَكِيَّةً

لا تَبعَثوا لِلبَرلَمانِ جَهولا

فَليَسأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ سائِلٌ

أَحَمَلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ فُضولا

إِن أَنتَ أَطلَعتَ المُمَثِّلَ ناقِصاً

لَم تَلقَ عِندَ كَمالِهِ التَمثيلا

فَاِدعوا لَها أَهلَ الأَمانَةِ وَاِجعَلوا

لِأولى البَصائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا

إِنَّ المُقَصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرى

لِجَهالَةِ الطَبعِ الغَبِيِّ مُحيلا

فَلَرُبَّ قَولٍ في الرِجالِ سَمِعتُمُ

ثُمَّ اِنقَضى فَكَأَنَّهُ ما قيلا

وَلَكَم نَصَرتُم بِالكَرامَةِ وَالهَوى

مَن كانَ عِندَكُمُ هُوَ المَخذولا

كَرَمٌ وَصَفحٌ في الشَبابِ وَطالَما

كَرُمَ الشَبابُ شَمائِلاً وَمُيولا

قوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِ وَاِرفَعوا

صَوتَ الشَبابِ مُحَبَّباً مَقبولا

ما أَبعَدَ الغاياتِ إِلّا أَنَّني

أَجِدُ الثَباتَ لَكُم بِهِنَّ كَفيلا

فَكِلوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروا

فَاللَهُ خَيرٌ كافِلاً وَوَكيلا” [1]

قصيدة أنا المعلم

“سجّل أنا المعلّم

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

و رقم بطاقتي ستون ألفا و أكثر

و أطفالي كل عام عشرون مكرر

… سيكبرون ،

و فيهم سيكبر نوري

في حين عمري سيقصر

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

و غبار الطبشور أثقل صدري

و مفاصلي هدّها الوقوف

… كل الأمراض تسكنني

و رصيدي البنكي أحمر

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

و الأرياف أعرفها

بسهولها و هضابها

و أعرف ما في جبالها من ذئاب

و خنازير

و أشجار صنوبر،،

كم في منحدراتها زلت الأقدام

فيسقط العابرون

و يبقى المعلم شامخا

لا يتعثر

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

أزرع الأحلام في بيداء مظلمة

و من دمي أسقيها ،،

فتنبت و تنمو و تزهر

و تأتي على كل شكل ثمارها

فمنها الطبيب

و منها السفير

و منها … و منها …

و منها الوزير

فكيف علي يا ثمرتي تتكبر؟؟

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

بين الأوراق أبيت أنسج يومي

كم كراس و كم كتاب

و كم من جهد

أطرزه بدفتر

… ينام وليدي ،،

و أم وليدي بعد طول سهاد

تقول

“بالله يا قرة عيني

هذا الوضع متى يتغير؟”

عذرا حبيبة نفسي ،،

هذا قدري

و أنّى الهروب من أمر مقدر؟؟

… و يمضي الليلو قبل الفجر أغادر بيتي

لعلي على وسيلة نقل أعثر

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

أنفقت وقتي و مالي وهبت

حبّا في الله لأطفالي

أسامة و جابر و سعاد و كوثر

هذا ينقصه كراس

و تلك -أعزك الله- بلا حذاء

و في كل يوم أكمل نقصا لأخرى

و في كل يوم أمنح بعض الكمال لآخر

و ما بخلت يوما و ما مننت

فهل تراك تراني تجاوزت

“خطك الأحمر” ؟؟؟

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

لست رسولا

ولست بريئا

و لكني أشعر بالخزي

إذا كنت في الدرس مقصِّر

و أشعر بالخزي أيضا

إذا ما نلت حقي

و إني طوعا لنائله أو كرْها

و ما أنت على المعلم

بمسيطر

سجل ! أنا المعلم ، ألا تتذكر؟؟

… ألا تتذكر؟”

قصائد شعرية متنوعة عن العلم والمعلم

هناك مجموعة كبيرة من الشعراء الذين كتبوا شعر عن المعلم ومن ضمنها مايلي:

  • قصيدة اصبر على مرِّ الجفا

اصبر على مرِّ الجفا من معلمٍ .. فإنَّ رسوبَ العلمِ في نفراتهِ

 ومنْ لم يذق مرَّ التعلمِ ساعةً .. تجرَّعَ نلَّ الجهل طولَ حياته

 ومن فاتهُ التَّعليمُ وقتَ شبابهِ .. فكبِّر عليه أربعاً لوفاته 

وَذاتُ الْفَتَى ـ واللهِ ـ بالْعِلْمِ وَالتُّقَى .. إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتهِ

  • قصيدة أمية ابن الوردي 

اطلب العِلمَ ولا تكسَلْ .. فمـا أبعـدَ الخيرَ على أهـلِ الكَسَلْ

 واحتفـلْ للفقهِ في الدِّين ولا .. تـشتغلْ عنـهُ بـمالٍ وخَـوَلْ

 واهـجرِ النَّومَ وحصِّلهُ فمنْ .. يعرفِ المطلوبَ يـحقرْ ما بَذَلْ

 لا تـقلْ قـد ذهبتْ أربابُهُ .. كلُّ من سارَ على الدَّربِ وصلْ

 في ازديادِ العلمِ إرغامُ العِدى .. وجمالُ العلمِ إصـلاحُ العمـلْ

 جَمِّلِ المَنطِقَ بالنَّحو فـمنْ .. يُـحرَمِ الإعرابَ بالنُّطقِ اختبلْ

 انـظُمِ الشِّعرَ ولازمْ مذهبي .. فـي اطَّراحِ الرَّفد لا تبغِ النَّحَلْ

 فهوَ عنوانٌ على الفضلِ وما .. أحسنَ الشعرَ إذا لـم

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى