هل حبوب بيفولفيت تسمن ؟.. والفرق بينها وبين حمض الفوليك

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 31 مارس 2022 , 19:28

ما هي حبوب بيفولفيت

حبوب بيفولفيت هي حبوب مستخدمة من أجل علاج فقر الدم التغذوي، للحامل، والمرضع، والأطفال، وعلاج فقر الدم الضخم الأرومات الناتج عن نقص حمض الفوليك وبعض الحالات الأخرى.

تحتوي حبوب بيفولفيت على حمض الفوليك كمكون نشط. وهي حبوب مستخدمة من أجل تعويض نقص حمض الفوليك في الجسم. تعمل حبوب بيفولفيت من خلال التأثير على نخاع العظم ضخم الأرومات من أجل إنتاج نخاع العظم سوي الأرومات.

تساعد حبوب بيفولفيت في تكون خلايا الدم الحمراء السليمة التي تحمل الأوكسجين إلى كل أنحاء الجسم. في حال عدم وجود مستويات كافية من حمض الفوليك في الجسم، يمكن أن يقوم الجسم بتكوين خلايا دم حمراء كبيرة بشكل غير طبيعي. وهذا يمكن أن يسبب فقر الدم الناتج عن نقص حمض الفوليك.

هل تسبب حبوب بيفولفيت زيادة الوزن

تستخدم حبوب بيفولفيت من أجل علاج، ووقاية، ومنع، وتحسين الأمراض والحالات والأعراض التالية

  • علاج فقر الدم ذو المنشأ التغذوي عند المرأة الحامل، والمرضع، والأطفال.
  • علاج فقر الدم الضخم الأرومات الناتج عن نقص حمض الفوليك.
  • تعويض نقص حمض الفوليك في الجسم نظرًا لأن حبوب بيفولفيت تحتوي على حمض الفوليك.
  • يمكن استخدام حبوب بيفولفيت أيضًا من أجل بعض الحالات الأخرى.[1]

في الحقيقة، لا يوجد دليل على أن الأشخاص الذين لديهم مستويات كافية من حمض الفوليك في الدم سيزداد وزنهم في حال تناول حبوب بيفولفيت. ومع ذلك، يعتبر فقدان الوزن هو واحد من الآثار الجانبية المحتملة لنقص حمض الفوليك.

لذلك، في حال استخدام حبوب بيفولفيت من أجل تعويض نقص حمض الفوليك، فقد يؤدي ذلك إلى استعادة الوزن الذي فقده الشخص بسبب نقص حمض الفوليك.

من الضروري معرفة أن حبوب بيفولفيت غير مصممة من أجل التسمين أو زيادة الوزن ولا ينبغي استخدامها من أجل هذا الغرض.

في حال زيادة الوزن أثناء استخدام حبوب بيفولفيت، فمن المحتمل أن هناك سبب آخر هو المسؤول عن زيادة الوزن. يجب استشارة الطبيب من أجل معرفة المشكلة الأساسية.

بشكل عام، من الأفضل استشارة الطبيب قبل بدء استخدام حبوب بيفولفيت.

هل يسبب حمض الفوليك زيادة الوزن

يعتبر الحصول على كميات كافية من الفيتامينات ولا سيما حمض الفوليك في النظام الغذائي أمر ضروري من أجل الحفاظ على الصحة الجيدة. لا يجب أن يؤدي تناول كميات كافية أو حتى كميات فائضة عن الحاجة من حمض الفوليك إلى زيادة الوزن.

السبب الأكثر شيوعًا وراء زيادة الوزن هو استهلاك سعرات حرارية أكثر مما يحرق الجسم، ولكن بالتأكيد فإن هذا السبب ليس السبب الوحيد. يمكن أن تؤدي بعض الأدوية إلى زيادة الوزن وكذلك بعض الحالات الطبية مثل الحمل أو قصور الغدة الدرقية.

ومع ذلك، يمكن أن يكون فقدان الوزن غير المبرر هو دليل على نقص حمض الفوليك. ومن الضروري الحرص على استعادة المستويات الكافية من حمض الفوليك من أجل استعادة الوزن الصحي.

من الضروري معرفة أن حمض الفوليك لا يسبب زيادة الوزن، على الرغم من أن تناول كميات مفرطة من حمض الفوليك يمكن أن يؤدي إلى زيادة الشهية في بعض الحالات. وفي حال عدم الانتباه بدقة إلى كمية الطعام المتناول يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

في الحقيقة، قد يكون من الصعب الحصول على مستويات كافية من حمض الفوليك من النظام الغذائي وحده، وهذا هو السبب في ضرورة تناول مكملات حمض الفوليك أو حبوب حمض الفوليك في بعض الحالات.

الفرق بين حبوب بيفولفيت وحمض الفوليك

كما ذكرنا سابقًا فإن حبوب بيفولفيت تحتوي على حمض الفوليك كمكون نشط وفعال. وتعتبر حبوب بيفولفيت من الحبوب المستخدمة من أجل تعويض نقص حمض الفوليك في الجسم.

في الحقيقة لا يوجد اختلاف بين حبوب بيفولفيت وحمض الفوليك لأن حبوب بيفولفيت في الأصل مكونة من حمض الفوليك.

إلى جانب فوائد حمض الفوليك، تحتوي حبوب بيفولفيت على مجموعة من العناصر الغذائية الأخرى المفيدة للجسم. حيث تعتبر حبوب بيفولفيت من المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.

تستخدم حبوب بيفولفيت من أجل تعويض نقص حمض الفوليك وبالتالي علاج أعراض نقص حمض الفوليك ولا سيما فقر الدم.

يمكن أن يتعرض الشخص الذي يعاني من فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك إلى بعض الأعراض مثل فقدان الشهية وفقدان الوزن. تساعد حبوب بيفولفيت في استعادة المستويات الطبيعية من حمض الفوليك من أجل علاج فقر الدم.

إن استعادة المستويات الطبيعية من حمض الفوليك تؤدي إلى استرجاع الوزن الصحي. ولكن هذا لا يعني أن حبوب بيفولفيت تسمن أو يمكن استخدامها من أجل التسمين.[2]

الآثار الجانبية لحبوب بيفولفيت

هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تحدث خلال تناول حبوب بيفولفيت من المكونات الموجودة في حبوب بيفولفيت. تعتبر هذه الآثار الجانبية المحتملة ممكنة الحدوث، ولكنها لا تحدث في جميع الحالات.

للأسف، قد تكون بعض الآثار الجانبية النادرة الحدوث خطيرة. لذلك من الضروري استشارة الطبيب في حال ملاحظة أي من هذه الآثار الجانبية التالية، وخاصًة في حال استمرار هذه الآثار الجانبية فترة طويلة:

  • ردود الفعل التحسسية
  • فقدان الشهية
  • الغثيان
  • انتفاخ البطن
  • انتفاخ البطن وامتلاء البطن بالغازات
  • الشعور بطعم سيء أو مرير
  • تغيير أنماط النوم أو اضطرابات النوم
  • صعوبة في التركيز
  • الانفعالية
  • النزق
  • الارتباك
  • فرط النشاط
  • الاكتئاب
  • اضطراب المزاج
  • نقص مستويات فيتامين ب 12 في الجسم
  • نوبات الصرع عند مرضى الصرع الذين يستخدمون الفينوباربيتال، أو البريميدون، أو الهيدانتوين ثنائي الفينيل.
  • نقص مستويات الهيدانتوين ثنائي الفينيل عند المرضى الذين يعانون من نقص حمض الفوليك

قد تؤدي حبوب بيفولفيت إلى حدوث بعض الآثار الجانبية الأخرى. في حال ملاحظة أي آثار جانبية، من الضروري استشارة الطبيب في أقرب وقت.[1]

احتياطات استخدام حبوب بيفولفيت

قد تحدث مقاومة حبوب بيفولفيت عند المرضى الذين يعانون من مشاكل في تكون الدم، أو إدمان الكحول، أو نقص الفيتامينات الأخرى وكذلك عند الأطفال حديثي الولادة.

قد تؤدي بعض الحالات الصحية إلى زيادة احتمالية تعرض الشخص للآثار الجانبية لحبوب بيفولفيت. من الضروري استخدام حبوب بيفولفيت حسب توجيهات الطبيب أو قراءة النشرة.

لا يفوتنا أن ننوه على ضرورة الالتزام بالجرعة المحددة. وذلك لأن الجرعة المحددة تعتمد على الحالة. بالإضافة إلى ضرورة المتابعة مع الطبيب أثناء تناول حبوب بيفولفيت في حال عدم تحسن الأعراض.

من الأفضل إخبار الطبيب ايضًا عن كل الأدوية والمكملات والحالة الصحية قبل بدء استخدام حبوب بيفولفيت.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى