ماذا تسمى الخاصية التي تساعد المخلوق الحي على البقاء في بيئته

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 21 نوفمبر 2022 , 07:14

تسمى الخاصية التي تساعد المخلوق الحي على البقاء في بيئته

التكيف .

بالنسبة للعلماء فإن التكيف هو  الخاصية التي تساعد الكائن الحي في البقاء أو التكاثر داخل البيئة، يمكن أن تكون التكيفات جسدية وايضاً سلوكية، وتتم أغلب عمليات التكيف بشكل بطيء ولها صفات موروثةعن طريق أجيال متتالية، وتشتمل أمثلة السمات كل من الحجم والشكل مثل منقار الطائر.[1]

وتحدد هذه الخصائص إلى حد كبير عن طريق جيناته الكائنات الحية، التي تنتقل من والديه ومن ثم تنتقل بعد هذا إلى النسل، وتتواجد بعض هذه الخصائص أو السمات مزايا تنافسية كالسرعة أو القوة أو الجاذبية، وفي حالة كانت هذه الصفات مفيدة بشكل معين، فإن الأفراد الذين لهم هذه السمات سينتجون ذرية أكثر من هؤلاء الذين ليس لديهم، على مدار الأجيال سيزداد عدد الأفراد الذين يحظون بهذه السمة المفيدة، أو التكيف حتى تكون سمة عامة لهذه الأنواع.

تتكيف الكائنات الحية مع البيئة التي تعيش فيها، وهذا لأن لها مميزات خاصة تساعدها للبقاء على قيد الحياة، وتطور هذه الميزات الخاصة كنتيجة التطور نتيجة طفرة الجينات، وتساعد هذه الطفرات في البقاء والتكاثر وتنتقل من جيل إلى آخر.

شرح أنواع التكيف

التكيفات الهيكلية

تشتمل هذه الخصائص الفيزيائية للكائن الحي التي تساعدهم على البقاء في البيئة بما في هذا الأنواع المتنوعة من الموائل الأرضية، وقد ترتبط التغييرات المادية بالتغيرات داخل البيئة المادية، فعلى سبيل المثال، التمويه وهو ما يعرف بالتلوين الواقي الذي يدعم الكائن الحي على الاندماج داخل بيئته، وهذا يحميهم من الحيوانات المفترسة ويرفع من فرص بقائهم على قيد الحياة.

التكيفات السلوكية

هذا هو التغيير المؤثر على سلوك الكائن الحي وقد يكون هذا بسبب التغيرات داخل البيئة المحيطة أو نتيجة لتصرفات الأنواع الأخرى، فعلى سبيل المثال: يتجمد الأرنب إذا شعر أنه قد رآه حيوان مفترس، التغييرات داخل الإستراتيجية الإنجابية، وعادات التغذية ايضاً الهجرة والسبات وطرق الاتصال هي بعض الأمثلة الأخرى للتكيفات السلوكية.

التكيفات الفسيولوجية

وهو مثل التكيفات الهيكلية وقد تتضمن التكيفات الفسيولوجية أيضًا تغييرات جسدية في الأنواع، ومع هذا، لا تظهر التكيفات الفسيولوجية دوماً في مظهر الكائن الحي، كما يمكن أن يكون هذا النوع من التكيف إما نتيجة للتغيرات في البيئة أو نتيجة لسلوك الأنواع الأخرى، على سبيل المثال: يجب على السمكة التي تعيش في الماء والتي تكون فجأة أكثر حمضية أن تحول كيمياء جسمها لتتكيف مع الماء.[3]

الفرق ما بين التكيفات الهيكلية والسلوكية

يمكن أن يكون التكيف هيكليًا، بمعنى أنه جزء مادي من الكائن الحي، ويمكن أن يكون التكيف أيضًا هو سلوكيًا، مما يؤثر على طريقة استجابة الكائن الحي لبيئته، مثال على التكيف الهيكلي هو الطريقة التي تكيفت بها بعض النباتات مع الحياة في الصحاري الجافة والحارة جداً، تكيفت النباتات التي تعرف بالعصارة مع هذا المناخ من خلال تخزين المياه في سيقانها القصيرة السميكة وأوراقها.

الهجرة الموسمية تعتبر مثال على التكيف السلوكي، فمثلاً تهاجر الحيتان الرمادية (Eschrichtius robustus) آلاف الكيلومترات كل عام لأنها تسبح داخل المحيط المتجمد الشمالي البارد خلال الصيف للمياه الدافئة قبالة سواحل المكسيك حتى الشتاء، كما تولد عجول الحوت الرمادي في المياه الجنوبية الدافئة ومن ثم تسافر في مجموعات تعرف بالقرون إلى المياه الغنية بالمغذيات في القطب الشمالي.

في بعض الاوقات، تساعد عمليات التكيف التي تتطور استجابةً لأحد التحديات أو يتم إشراكها في مواجهة أخرى، ربما مثلاً كان الريش هو أول تكيفات للإحساس باللمس أو تنظيم درجة الحرارة، في خلال وقت لاحق قد أصبح الريش أطول وأكثر صلابة، مما سمح بالانزلاق ثم الطيران وقد تسمى هذه السمات exaptations.

من ناحية أخرى فقد تفقد بعض السمات وظيفتها عندما تكون التعديلات الأخرى أكثر أهمية أو عندما تتغير البيئة، وتظل الأدلة على هذه السمات في صورة أثرية مختزلة أو بلا وظيفة، فمثلاً تمتلك الحيتان والدلافين عظام أرجل أثرية، وبقايا تكيف (أرجل) اعتاد أسلافهم المشي عليها.[2]

الفرق ما بين الموطن الطبيعي والانتواع والتكيف

الموطن الطبيعي

غالبًا ما تتطور عمليات التكيف كأستجابة للتغيرات داخل موطن الكائنات الحية، وأن المثال الشهير لحيوان يتكيف مع التغير في بيئته هو فراشة إنجلترا المرقطة (Biston betularia)، ومن قبل القرن التاسع عشر فقد كان النوع الأكثر شيوعًا من هذه العثة ذو لون كريمي مع بقع داكنة، قلة من العث المرقط كانت رمادية أو سوداء.

الانتواع

في بعض الأوقات، يتطور تكيف أو مجموعة من التعديلات التي تجزء نوعًا واحدًا إلى نوعين، وقد تُعرف هذه العملية باسم الانتواع، وتعد الجرابيات في أوقيانوسيا مثالًا للإشعاع التكيفي، وهو نوع من أنواع الأنواع تتطور فيه لملء مجموعة محتلفو من المنافذ البيئية الفارغة، وقد وصلت الجرابيات، وهي ثدييات تحمل صغارها النامي في أكياس بعد حمل قصير، إلى أوقيانوسيا قبل انفصال الأرض عن آسيا.

التكيف

تتكيف الكائنات الحية ببعض الاوقات مع الكائنات الحية الأخرى ومع الكائنات الحية الأخرى ، وهذا يسمى coadaptation، تنتج بعض الأزهار الرحيق لجذب الطيور الطنانة، وقد قامت الطيور الطنانة بدورها بتكييف مناقير طويلة ورفيعة لاستخراج الرحيق من أزهار محددة، حين يذهب الطائر الطنان للتغذية ، فهو يلتقط عن غير قصد حبوب اللقاح من أنثر الزهور، والتي تترسب فوق وصمة العار للزهور التالية التي يذهب لها وفي خلال هذه العلاقة قد يحصل الطائر الطنان على الطعام، بينما يتم توزيع حبوب لقاح النبات، فأن التكيف المشترك مفيد لكلا الكائنات الحية.

كيف ظهرت نظرية التكيف

وقد اقترح تشارلز داروين نظرية التكيف التي تقول أن الكائن الحي القادر على التكيف مع البيئة المتغيرة ويظل على قيد الحياة، وسيتم القضاء على الباقي، هذا المبدأ المعروف البقاء للأصلح، وحسب نظرية التكيف يوجد تغييرات مختلفة تحدث عندما يتغير الموطن:

  • تتبع الموائل: يتم هذا حين يجد أحد الأنواع بيئة أخرى متشابهه وكانت قد سكنت فيها من قبل.
  • الانقراض: حين لا تتمكن الأنواع من العثور على مثل هذه البيئة، فإنها تموت أو تنقرض.
  • التغيير الجيني: يحدث هذا حين تكون الكائنات الحية لها تغيرات جينية بسيطة وتتكيف بصورة أفضل مع الموائل المتغيرة مع وصول أفضل إلى الموارد وشركاء التزاوج.

أهمية التكيف

التكيف لازم لبقاء الكائنات الحية، وقد تموت الحيوانات غير القادرة على التكيف مع التغيرات البيئية وأن هذه التكيفات تعتبر نتيجة التغيرات الجينية، فالحيوانات التي تظل على قيد الحياة تنقل الجينات المحورة إلى ذريتهم، ويُعرف هذا بالانتقاء الطبيعي.

التكيفات كالتمويه والتلوين تحميهم من الحيوانات المفترسة، وقد تساعد طفرات الحمض النووي في بقاء الحيوانات لمدة أطول داخل البيئات الخطرة وتنتقل صفات البقاء هذه إلى الأجيال الاتية، هذه التعديلات تجعل من الممكن لمجموعة مختلفة من الكائنات أن تزدهر على كوكب الأرض.

درس تشارلز داروين السلاحف داخل جزيرتين فكانت السلاحف الموجودة في إحدى الجزر لها أرجل قصيرة وقذائف مستقيمة وطعام منخفض على الأرض، وقد هاجر عدد قليل من السلاحف إلى جزيرة أخرى حيث كان الطعام أكثر بكثير، وقد نجت السلاحف ذات الأرجل الأطول، استطالت أعناقهم وأصبحت الأصداف مستديرة مع مرور الوقت، وهكذا، نما عدد السكان في الجزيرة الجديدة مع هذه التكيفات في أنواعهم.

تعليق واحد

  1. تسمى الخاصية التي تساعد المخلوق الحي على البقاء في بيئته ( التكيف ) .

    شكرا موقع المرسال العظيم على هذه المعلومات الرائعة افضل موقع عربي معلومات صحيحه ودقيقه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى