من هم اول من مارس الكتابه بالحروف

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 14 مايو 2022 , 08:19

اول من مارس الكتابه بالحروف

الإغريق هم أول من مارس الكتابة بالحروف وتحتوي الأبجدية الإغريقية أو ما يطلق عليها اليونانية القديمة رموز منفصلة للحروف المتحركة والحروف الساكنة ، وتم اشتقاق هذه الأبجدية من الأبجدية الفينيقية ، حيث كانت فينيقيا منطقة في بلاد الشام حول لبنان اليوم ، حيث لم تكن أبجديتها الصوتية تحتوي على أحرف العلة ، بل فقط الحروف الساكنة ، وانتشرها التجار الفينيقيون في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط.

وتم اعتبار أن هذه اللغة هي أول من احتوى على أحرف فعلية للحروف الساكنة بالإضافة إلى أحرف العلة ، وكان انجاز وفارق كبير في مجال الكتابة ويعتقد حدوث ذلك في القرنين التاسع أو الثامن قبل الميلاد.

وتم استخدام الحروف الخاصة بلإغريق  من قبل رواد المعرفة ، وتم تداولها  أيضاً على مر العصور ، والجدير بالذكر أن قصائد هوميروس للإلياذة والأوديسة هي من أوائل وأقدم القصائد التي كتب بهذه الحروف ، وتم حفظها من قبل الشعراء الذين تجولوا في جميع أنحاء العالم اليوناني وهم يغنونها كنوع من عرض السفر.

ونُشرت القصيدة في 800 قبل الميلاد ، ولا تزال تدرس في المدارس اليوم ، فضلاً عن كونها متاحة بشكل شائع في المكتبات ، كان هذا مقدمة لتقاليد الكتابة الحديثة ، بدلاً من تمرير القصص بالكلام الشفهي ، والتي يبلغ عمرها الآن حوالي 2800 عام.

أثناء تطوير الأبجدية الأغريقية  تم التحدث بها في العالم اليوناني القديم ، تزامن مع هذا التطور حدوث تطور في كل من الرياضيات والعلوم وعلم الفلك والهندسة ، وتم أخذ الرموز من الأبجدية اليونانية ودمجها مع العلوم الأخرى والارقام للتعبير عن كثير من الأشياء.

واحتاج الإغريق القدماء إلى تكوين نظام أرقام أيضًا – فالأحرف التسعة الأولى من الأبجدية اليونانية القديمة تتوافق أيضًا مع الأرقام من واحد إلى تسعة ، وبعد ذلك تم استخدام هذه الرموز من قبل العلماء القدماء ، واستمر الاحتفاظ بها لفترات كبيرة.[1]

وتعتبر الأبجدية الإغريقية القديمة من أكثر أشكال اللغة المكتوبة اختلافاً في العالم ، وذكر المؤرخين أن هذه الابجدية تعود  إلى عصور الهيمنة اليونانية والرومانية القديمة على العالم بأكمله.

تم تحديث الابجدية لأكثر من مرة وأصبحت تختلف عن الأبجدية الأساسية ، والأن هناك حوالى 131 دولة تستخدم الأبجدية اللاتينية بشكل رسمي ، وأيضًا هي صيغة نصية رسمية مشتركة في 12 دولة أخرى.

وحتى في بعض البلدان التي لا تستخدم الأبجدية بشكل رسمي يمكن لبعض السكان قراءتها بسهولة بشيب انتشارها على مر العصور في العالم. 

ومع ذلك فإن التهيجية والحروف الإغريق الذين يعتبرون أن هم أول من مارس الكتابة بالحروف غير معروفة بشكل دقيق ، وقليل جدًا من الأشخاص المدركين أن الأبجدية اللاتينية نفسها تجد جذورها في شكل أقدم من الكتابة اليونانية.

الحروف الإغريقية
الحروف الإغريقية

أصول الأبجدية اللاتينية

من المعروف في العالم أن هذه الأبجدية هي نتاج رحلة معقدة وكبيرة وشقت نفسها في الغالب من الهيروغليفية القديمة لمصر.

لم يكن سوى الاختلاف Euboean للأبجدية اليونانية ، المستخدمة في جزيرة Euboea ( Evia ) في اليونان ، والتي خلقت في النهاية ما نسميه الآن “الأبجديات اليونانية الغربية”.

شكلت الأبجدية اليونانية الغربية ، بدورها ، الأبجدية الأترورية ، وهي السلف المباشر للأبجدية التي استخدمها الرومان لكتابة اللغة اللاتينية.

استخدم اليونانيون الأبجدية Euboean الذين عاشوا في مدينتي Chalkis و Eretria في السنوات الأولى من العصور القديمة اليونانية.

مستعمرة كوما اليونانية وكيف شكلت الأبجدية الاغريقي

 كان الإغريق القدماء من  Chalkis هم أول من صنع مستعمرات على البر الرئيسي لإيطاليا اليوم ، وفي بداية القرن القرن الثامن قبل الميلاد ، ذهب الكالكيديون إلى إيطاليا وأسسوا والتي تعتبر أول مستعمرة يونانية في شبه الجزيرة ، مدينة كوماي (Κύμη) ، وفي الغالب يكمن سر إنشاء الأبجدية التي يستخدمها حاليًا معظم البشر وراء هذه المستعمرة.

ولم تصبح هذه المستعمرة هي فقط أول مستعمرة تم أنشأها من قبل المستوطنون اليونانيون ، بل أصبحت أيضًا واحدة من أكثر المستعمرات حيوية وقوة في القرون التي سبقت الغزو الروماني.

بعد ذلك قاموا اليونانيون بتوسيع ونشر ثقافتهم اليونانية كوماي وفي جميع أنحاء إيطاليا وقدموا الأبجدية Euboean ، التي كان أسلافهم يستخدمونها في Euboea اليونان للسكان المحليين.

وتأثر سكان الذين كانت حضارتهم على اتصال مباشر وعلاقات متبادلة مع المستوطنين اليونانيين ، بشكل كبير من قبل كوماي وبقية المستوطنات اليونانية المجاورة.

وأيضاً منذ حوالي 650 قبل الميلاد وحتى حوالي 100 قبل الميلاد ، تبنى الأتروسكان وقاموا باستخدام الأبجدية Euboean التي قام بإنشائها الإغريق Cumaean إلى إيطاليا ، للقيام بعمل نموذج مكتوب للغة الأترورية الخاصة بهم.

وحتى الآن هناك بعض معاني الكلمات الأترورية غير معروفة ، وتشكل واحدة من أكبر الألغاز في عالم اللغويات ، ويعتقد بعض الخبراء أنه يمكن العثور على حجر رشيد الذي يساعد الباحثين من فك رموز معاني المفردات الأترورية ، ومع ذلك فإن الحروف التي اعتمدوها لكتابة لغتهم يمكن التعرف عليها تمامًا.[2]

حقائق عن الأبجدية الاغريقية

  • تمت كتابة وقراءة الابجدية الاغريقية في الأصل من اليمين إلى اليسار.
  • بعد فترة تغيرت الأبجدية اليونانية إلى بوستروفيدون ، وهذا يعني “الدوران مثل الثيران” ، وهذا يعني أن اتجاه الكتابة يتناوب مع كل سط ، بحلول القرن الخامس قبل الميلاد ، استقرت الكتابة اليونانية في نفس النمط الذي نستخدمه اليوم.
  • تم تقليل عدد الأحرف في الأبجدية الإغريقية من آلاف الأحرف إلى حوالي أربعة وعشرين حرفًا فقط ، وكان هذا بغرض جعل الأبجدية أسهل للتعلم ، وأيضاً ذلك ساعد الشعب الاغريقي في جعلهم أكثر تطوراً وتعليماً من الشعوب القديمة الأخرى.
  • كانت الحروف الأولى تكتب بأحرف كبيرة فقط.
  • ساعدت الأبجدية السهلة والمميزة على تطور الدولة اليونانية مما جعلها دولة ديمقراطية ، وكان وجود الأبجدية يعني أن الكتابة ليست شيئًا يخص مجموعة صغيرة من الناس فقط.
  • في البداية كان هناك إصدارات محلية مختلفة من الأبجدية اليونانية ، في النهاية أصبحت النسخة المستخدمة في مدينة إيونيا هي الأبجدية اليونانية القياسية.

الأبجديات اليونانية والعلوم اليونانية

في يومنا هذا تُستخدم الأبجديات اليونانية في العلوم والرياضيات والفيزياء اليونانية، وأدت هذه الأبجدية إلى ظهور العديد من الأبجديات الأخرى بما في ذلك اللاتينية والقوطية والسيريلية ، وتعد الكتابة اليونانية موضوعًا واسعًا آخر قد يشمل أعمال كبار المفكرين والفلاسفة اليونانيين القدماء بما في ذلك أرسطو وأفلاطون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: